البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 أوباما يستهل سباق الرئاسة بفروض الطاعة لإسرائيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: أوباما يستهل سباق الرئاسة بفروض الطاعة لإسرائيل   الجمعة 07 سبتمبر 2012, 10:41 pm

رومني وأوباما.. سباق الرئاسة ينطلق من القدس المحتلة

أوباما يستهل سباق الرئاسة بفروض الطاعة لإسرائيل




واشنطن- قبل الرئيس الأميركي باراك أوباما ترشيح الحزب الديمقراطي له لانتخابات الرئاسة الأميركية، معلنا أنه أوفى بالكثير من التزاماته، مجددا الالتزام الأميركي الذي لا يتزعزع بأمن إسرائيل وبالسعي وراء السلام، فيما وجه بعض الانتقادات لخصومه الجمهوريين.

وكان أوباما قد أضاف الى برنامجه الانتخابي عبارة "القدس عاصمة لاسرائيل" بعد ان لوحظ غيابها مقارنة ببرنامجه في حملته الاولى خلال الانتخابات الماضية.

ومعلوم أن استرضاء اللوبي اليهودي القوي والمناصر لاسرائيل يعد من الورقات الانتخابية الأساسية في الرئاسيات الأمريكية. وقد بدأ هذا التنافس عمليا منذ زيارة ميت رومني لإسرائيل ووقوفه عند حائط البراق.

وألقى أوباما كلمة أمام المؤتمر الوطني الديمقراطي في شارلوت بولاية كارولاينا الشمالية فقال انه يقبل ترشيح الحزب الديمقراطي له كي يخوض معركة الرئاسة الأميركية.

وذكر أوباما بشعار "الأمل" الذي فاز بموجبه بالانتخابات الرئاسية في العام 2008، وأشار إلى ان "هذا الأمل كان موضع اختبار" بسبب تكلفة الحرب والأزمات الاقتصادية والسياسية، لكنه شدد على انه ما زال من الممكن معالجة التحديات.

وقال أوباما ان أميركا تسير قدماً، وأوضح "لن أدعي ان الطريق الذي أقترحه سيكون سريعاً أو سهلاً.. فقد انتخبتموني لأقول الحقيقة.. والحقيقة هي ان حل التحديات التي تراكمت خلال عقود سيتطلب أكثر من عدة سنوات".

وشدد على انه "لا يمكن علاج كل مشكلة ببرنامج حكومي آخر أو فرض الأمر من واشنطن"، لكنه أكد انه "من الممكن حل مشاكلنا، ومعالجة تحدياتنا والطريق الذي نقترحه قد يكون أصعب لكنه يقود إلى مكان أفضل".

وتوقف عند ما أنجزه داخلياً مثل الاقتطاع الضريبي وخلق الوظائف وتقليص استيراد النفط وغيرها، فاعتبر ان "معركتنا هي لاستعادة القيم التي بنت أكبر طبقة اقتصادية وأقوى اقتصاد عرفه العالم يوماً".

كما تحدث عن الأمور الخارجية فقال الرئيس الأميركي إنه "قبل 4 سنوات وعدت بإنهاء الحرب في العراق وفعلنا ذلك".
وأضاف "وعدت بإعادة التركيز على الإرهابيين الذين هاجمونا في 11 أيلول-سبتمبر وقد أوقفنا تقدم طالبان في أفغانستان وفي العام 2014 ستنتهي حربنا الطويلة الأمد".

وتابع "برج جديد يرتفع في سماء نيويورك والقاعدة على طريق الهزيمة وأسامة**** ميت".

وحيا أوباما الجنود مؤكدا ان أميركا مدينة لهم لأنهم زادوا من أمنها ومن احترامها.

وأشار إلى انه تم تعزيز التحالفات القديمة في العالم وأقيمت ائتلافات جديدة لوقف انتشار الأسلحة النووية، لكن بالرغم من كل ما تحقق لا تزال التحديات موجودة "ولا بد من إعاقة المخططات الإرهابية ولا بد من احتواء أزمة أوروبا".

وشدد على ان التزام أميركا "بأمن إسرائيل لا يجب أن يتزعزع ولا السعي وراء السلام أيضاً".

وقل ان "على الحكومة الإيرانية أن تواجه عالماً يبقى موحداً ضد طموحاتها النووية، والتغيرات التاريخية التي يشهدها العالم العربي يجب أن تحدد ليست بقبضة ديكتاتور أو كره المتطرفين وإنما بآمال وتطلعات الشعب العادي الذي يسعى وراء الحقوق نفسها التي نحتفل بها اليوم".

وانتقد خصومه الجمهوريين ووصفهم انهم "جدد على السياسة الخارجية، ومن كل ما سمعناه ورأيناه يريدون إعادتنا إلى حقبة.. تكلف أميركا كثيراً".

وأوضح "في النهاية لا يتم نعت روسيا بالعدو وليس القاعدة.. إلا إذا كنا عالقين في عقلية الحرب الباردة، وقد لا نكون مستعدين للدبلوماسية مع بيجينغ ما لم نتمكن من حضور الألعاب الأولمبية من دون إهانة حليفنا الأوثق" "أي بريطانيا" في إشارة إلى انتقادات رومني عند زيارته لندن في تموز-يوليو الماضي للبريطانيين بقوله ان التحضيرات للألعاب الأوليمبية لم تكن جيدة.

ورد على ما قاله خصمه الجمهوري ميت رومني من أنه كان "من المأساوي" أن يتم إنهاء الحرب في العراق بالقول "لن أدعي انني سأنهي الحرب في أفغانستان، ولكنني سأفعل وفيما سينفق خصمي مالاً أكثر على العتاد العسكري الذي لا يريده رئيس أركاننا حتى سأستخدم المال لتسديد ديوننا وإعادة عدد أكبر من الناس إلى العمل على بناء الطرقات والجسور والمدارس والممرات".

وشدد على انه "بعد حربين كلفتانا آلاف الأرواح وأكثر من تريليون دولار.. حان الوقت لبناء البلاد".
وشدد على انه يريد مستقبلاً أن يتم تخفيض العجز من دون تحميل العبء للطبقات الوسطى، ويريد إصلاح القانون الضريبي ليكون عادلاً.

وإذ أكد ان الناس يعرفون ان لديهم مسؤوليات وحقوق أعرب عن فخره بما تم تحقيقه بالرغم من انه يعي إخفاقاته.

وشدد على انه متفائل أكثر، "وصحيح ان الطريق لن يكون سهلاً ولن أعِد بذلك الآن.. إلا ان السير سيكون قدماً وليس إلى الوراء ولن أترك أحد في الخلف".

وختم بالقول "سنبني على انتصاراتنا ونتعلم من أخطائنا وسنبقي أعيننا على الأفق البعيد ونحن نعلم ان العناية الإلهية معنا واننا نحظى بنعمة كوننا مواطنين في أعظم أمة فعلى وجه الأرض"."عن وكالات".


Alarab Online. © All rights reserved.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أوباما يستهل سباق الرئاسة بفروض الطاعة لإسرائيل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العالم World News Forum-
انتقل الى: