البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 هل مخاوفنا على سورية محض اوهام؟ هيفاء زنكنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: هل مخاوفنا على سورية محض اوهام؟ هيفاء زنكنة   الأحد 16 سبتمبر 2012, 12:35 am



هل مخاوفنا على سورية محض اوهام؟
هيفاء زنكنة
2012-09-14

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



هل تستند مخاوفنا على سورية على الاوهام أو انه الوقوف بجانب النظام ؟ هل لا نزال بحاجة الى الكتابة من جديد حول دموية النظام وقمعه لابناء الشعب وقد اتسعت ادوات القتل، في الشهور الأخيرة، لتشمل الجو بعد الارض؟ هل نحن بحاجة ان نقرأ من جديد، نحن ابناء القمع المتوارث والنضال المتوارث، تقرير نزار قباني السري جداً من بلاد قمعستان؟ ذلك التقرير/ القصيدة الذي يمتد ليشملنا جميعا كشركاء، سوية مع مضطهدينا، في ارض قمعستان 'تلك التي تمتد من شمال افريقيا / إلى بلاد نفطستان / تلك التي تمتد من شواطئ القهر الى شواطئ القتل / الى شواطئ السحل/ الى شواطئ الاحزان .. وسيفها يمتد بين مدخل الشريان والشريان / ملوكها يقرفصون فوق رقبة الشعوب بالوراثة / ويفقأون أعين الأطفال بالوراثه / ويكرهون الورق الابيض، والمداد، والاقلام بالوراثة'
ماعدنا بحاجة الى التكرار. لأننا نحمل قناعة مناهضة كارهي الشعوب، وان كانوا منهم، معجونة بدواخلنا. موقفنا كان واضحا منذ الايام الاولى للانتفاضة السورية الشعبية. غير ان هناك جانبا آخر، يفرض نفسه علينا فنكرره، مرات ومرات وهو: ان مخاوفنا التي رافقت نبض الشارع، حقيقية. صارت مخاوفنا على سورية وشعبها، كابوسا دائم الحضور لانها تستند الى واقع نعرفه جيدا وموت نعرفه ونشم رائحته التي لاتنسى ونعيش تفاصيل مآسيه منذ ما يزيد على التسع سنوات . وحين استخدم صيغة الجمع، اعني نحن العراقيين المعارضين ممن ذاقوا طعم النظام الاستبدادي، على مدى عقود، الا انهم اختاروا ان يقفوا، بقوة، ضد استبدال النظام بغزو واحتلال اجنبي. كان رفضنا واضحا وصريحا لا يقبل المساومة وهو ان تغييرالنظام لايستدعي معاقبة الشعب او فتح ابواب الوطن للغزاة. كنا نفكر بمنطق يستصرخ الانسانية بصوت عال قائلين: كفى عقابا للشعب العراقي الذي حولته سنوات الحصار الجائر، على مدى 13 عاما، الى صفوف من رجال ونساء واطفال يمتهنون استجداء الغداء داخل الوطن (اطلق عليهم اسم العوائل المتعففة تعففا) واستجداء الاقامة والخدمة خارج الوطن حفاظا على البقية الباقية من الكرامة. ومنذ التسعينات و'معارضة' النظام العراقي الرسمية تنام في سرير واحد مع المخابرات الامريكية والبريطانية مقدمة اسخى الخدمات والوعود بنفط مجاني وقاعدة عسكرية دائمة تحت غطاء اسمه ' الديمقراطية'، الى ان تم استبدال النظام... ولكن، بماذا؟
بنظام 'حاكم مؤمرك يأخذها بالصدر والأحضان'. باحتلال مسح المدن واعتقل وعذب واغتصب وقتل. بنظام قمعي، طائفي، فاسد، شرعن الارهاب واغتيال المواطنين وتفتيت الوطن، ثم وقع معاهدات بيع الوطن الطويلة الأمد.
نظام حزب الدعوة برئاسة المالكي وماسبقه برئاسة الجعفري (الملقب عراب معتقل الجادرية الرهيب) وما سبقه برئاسة اياد علاوي (الملقب بجزار الفلوجة)، استطاعوا، ان يحققوا خلال تسع سنوات، فقط، ما فشلت كل حكومات العراق السابقة، غير المشهورة بانسانيتها واحترامها لحقوق الانسان، بتحقيقه من خراب ودمار بشري وبناء تحتي. اذ حققت رقما قياسيا في تصفية مايزيد على المليون مواطن وتهجير الملايين وزرع بذرة الطائفية الهجينة التي احتاجوها لانهم بلا جذور. ان نظام 'العراق الجديد' المبني على روح الانتقام، المتعطش للدماء والقتل والتعذيب، اباد باسم التحرير والديمقراطية مايزيد على شهداء الحرب العراقية الايرانية، الراسخة في ذاكرة العراقيين، بدمويتها ووحشيتها.
كيف نستطيع ان نبقي شعلة الامل بثورة الانسان والرغبة بالانتقام تتصاعد، مع كل ضحية جديدة؟ كيف تغيرت صديقتي السورية التي قالت لي باعتداد مدافعة عن وحدة ولاطائفية سورية في بداية الانتفاضة: 'ان سورية ليست مثل العراق'، ثم عادت، لتتساءل، بعد مقتل طفلين من اسرتها: 'كيف نغفر لهم مافعلوه بنا؟'. وهو السؤال الاكثر قربا الى كينونة الانسان ووجع القلب وعلاقته بوطنه ومستقبله. وقد يليه سؤال طالما طرحناه على انفسنا، تحديا ونحن في غمرة الذهول العقلي: وهل نستطيع ان نغير الواقع ونستشرف المستقبل والدماء تغطي عيوننا؟ وكيف نضع حدا لدائرة الانتقام التي باتت تسبقنا بأميال؟
من الصعب الرؤية بوضوح، خاصة عند الاستغراق في المأساة العراقية المزمنة وتلاحمها بالماساة السورية. فنظام حزب الدعوة يبحث مع الادارة الامريكية كيفية التعامل مع 'الأزمة الحالية في سورية، والمجالات الممكنة للتعاون'. ودرجة التعاون بين الطرفين تتحكم بهما عوامل عدة. من الجانب الامريكي هناك حالة الانشغال المحموم بحملة الانتخابات الرئاسية المقبلة وآثار الأزمة الاقتصادية وكون أمريكا قد تعلمت درسا من سقوطها العسكري في 'مستنقع' العراق، ولا تريد السقوط في مستنقع آخر سواء كان سوريا أو ايرانيا.
من الجانب العراقي، هناك الصدام الدموي بين ساسة العملية السياسية وميليشياتها والذي لاينفك يضيف الى ايامنا صفة 'الدامي' كيوم الأحد الدامي والاربعاء الدامي والخميس وكل ايام الاسبوع الدامية. هناك، ايضا، بقايا ولاء نظام المالكي لايران الذي يجذبه بعيدا عن حبل الطاعة الكلية للسيد الذي قام بـ 'تحريره'.
مما يدفع السيد الذي تم دفعه جانبا لصالح سيد آخر، الى الاحساس بالغضب الشديد و الرغبة بالانتقام واثارة الفتنة. وهذه مسألة جوهرية، غالبا مايتم اهمالها عند النظر الى تفاصيل تفجيرات الايام الدامية وضحاياها الابرياء. اذ تسارع اجهزة الاعلام بتكرار ببغائي تقديم بيانات النظام وتصريحات مسؤوليه المنغمسين حتى رقابهم في النزاعات والفساد وتوجيه اصابع الاتهام فورا وبلا مساءلة الى 'الارهابيين' و'ازلام النظام السابق' و'القاعدة'.
وهو وضع يشبه توجيه اصبع الاتهام الامريكي والغربي، عموما، الى 'الارهابيين العرب' و'المسلمين' حالما يقع حادث ارهابي لديهم. والى ان تنكشف عاجلا أم آجلا هوية الفاعل الامريكي او الاوربي لهذه التفجيرات تكون وصمة الارهاب الإسلامي قد رسخت في اذهان الناس ومن الصعب ازالتها. ان معدل من يلقى القبض عليهم، في العراق، بتهمة الارهاب حسب المادة أربعة، هو ألف رجل وأمرأة شهريا، اي 12 ألفا سنويا. ولايمر يوم لايتم القاء القبض فيه على أمير للقاعدة او مساعد له او سكرتير او ممول او سائق.
ومع ذلك تستمر التفجيرات. ألم يحن الوقت للتساؤل عن هوية المستفيد من هذه التفجيرات بالدرجة الاولى؟ لماذا اختفت صورة المستفيد الأول من البيانات واجهزة الاعلام على الرغم من ان اصابعه او فرقه القذرة لاتزال مغروزة في الجسد العراقي؟ ماهو موقف السيد الامريكي المتنازع مع السيد الايراني للسيطرة على الارض العراقية؟
هل سيترك العراق الذي يراه، كما ذكر وزير الدفاع بانيتا، اخيرا، ضرورة استراتيجية لاحكام تواجده في منطقة الخليج وايقاف ايران عند حدها؟
هل سيكتفي بالمعاهدات الامنية والتواجد العسكري القتالي وعلى اهبة الاستعداد في الكويت والبحرين وقطر والامارات، وبعدد أقل في السعودية وعمان، بالاضافة الى عدد من حاملات الطائرات؟ وماهي طبيعة 'التعاون' بين نظام حزب الدعوة والادارة الامريكية والبريطانية على ضوء زيارات مسؤولي البلدين الى العراق والتي ازدادت بشكل كبير في الآونة الاخيرة لمناقشة سبل 'التعاون حول الأزمة السورية'؟.
لأنني لن اتمكن من الاجابة على كل هذه الاسئلة في هذا الحيز سألجا لطلب المساعدة من شاعرينا الراحلين محمود درويش ونزار قباني. يقول درويش وهو ينظر الى بغداد المحروقة بقنابل أمريكا وبريطانيا الفسفورية واليورانيوم: 'أتذكر السياب حين أصابُ بالحمَّى وأهذي: إخوتي كانوا يُعدون العَشاءَ لجيش هولاكو، ولا خدمٌ سواهم إخوتي!' فيجيبه القباني وهو ينظر الى مدن سورية المهدمة التي صارت امتدادا لمدن العراق المهدمة، قائلا: 'متهمون نحن بالإرهاب ... إذا رفضنا محونا .... على يد المغول'.

' كاتبة من العراق

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل مخاوفنا على سورية محض اوهام؟ هيفاء زنكنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: