البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 ليطلع ألشعب ألعراقي بغداد ألعروبه ستصبح أسيره مأفون يدعى عبد ألحسين عبطان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ليطلع ألشعب ألعراقي بغداد ألعروبه ستصبح أسيره مأفون يدعى عبد ألحسين عبطان   الأربعاء 19 سبتمبر 2012, 5:00 pm

راصد طويرجاوي


تسربت معلومات ومن مصادر مطلعه في المجلس الاعلى ان المرشح لشغل منصب امين العاصمه الاوفر حظاً هو الايراني الاصل المدعو "عبد الحسين عبطان" والمرشح الثاني هو باقر جبر صولاغ غني عن التعريف وتضيف المصادر ان المجلس الاعلى يجري اتصالات مع القائمه العراقيه والاحزاب الكرديه التي تربطها علاقه وثيقه بالمجلس الاعلى لغرض حشد الاصوات داخل البرلمان لمرشح المجلس الاعلى وخاصة ان المجلس الاعلى في موقفه الاخير الداعم للمالكي في موضوع سحب الثقه سيلقي بضلاله على قبول ترشيح الايراني اميناً لعاصمة الرشيدِ ومنارة المجد التليدِ !


من هو عبد الحسين عبطان ؟؟؟



احد الشخصيات النجفيه زودنا بهذه المعلومات واهل مكه ادرى بشعابها :
من عائله ايرانيه كانت تقيم في النجف بنظام اقامة الاجانب وتسكن في احدى المحلات القديمه في مركز محافظة النجف ( محلة االبراك ) وكان والده صاحب بقاليه معروفه في شارع الصادق كان شاذاً اخلاقيا وكان المدعو غازي مذبوب يتضاجع معه وهذه الحاله يعرف بها القاصي والداني من سكنة محلة ( البراك ) والاخير انتقل الى جوار ربه والقول المأثور( اذكروا محاسن موتاكم) ولكن للضروره احكام ؛
في عام 1978 تم تسفير عائلته الى ايران انتمى الى فيلق 9 بدر واصبح من قيادي الفيلق ومنح رتبه عسكريه كبيره واصبح قياديا في المجلس الاعلى وبعد احتلال العراق دخل مع المجلس الاعلى واستقر في محافظة النجف يحمل الجنسيه الايرانيه والدانماركيه رشح من قبل المجلس الاعلى كنائب لمحافظ النجف يحمل شهادة الثانويه مزوره وصادره من ايران تقدم بها الى كلية الحقوق وبعد ان تم فضح هذه الشهاده المزوره رفض طلبه واستغل سيطرة المجلس الاعلى على محافظة النجف في حينها وكونه نائباً لمحافظة النجف تم قبوله في كلية الشريعه الاسلاميه في النجف بشهادته المزوره ؛ ارتكب عدة جرائم قتل في محافظة النجف حيث كان يرأس خليه مكونه من الحرس الثوري وعناصر فيلق بدر قامت هذه الخليه بعمليات قتل واسعه في محافظة النجف وبقية محافظات الوسط والجنوب وصولا الى العاصمه بغداد ويلقبه النجفيون ( ذباح النجف) ومن ابرز من قتلهم من الشخصيات في النجف هم ( الدفان فاضل ابو صيبع – الدكتوره خوله زوين – الدكتور صفاء العميدي مدير مستشفى الصدر ؛ قتل اكثر من مائة شخص ما بين بعثي وضابط امن وموظف حكومي في النجف وحدها بالاشتراك مع احد المجرمين وهو ايراني الاصل المدعو ( احمد السيلاوي ) ولقبه مزيف كان يكنى ( احمد ابن المضمد ) وهو قيادي في المجلس الاعلى ساقط اخلاقيا ومعروف على مستوى اهل النجف بسقوطه الاخلاقي قبل هروبه من العراق عام 1991 ولجوءه الى الدانمارك ؛ تم تعينيه من قبل المجلس الاعلى بمنصب مديرا للاستخبارات الجنائيه في محافظة النجف حيث استخدم السيارات الحكوميه والاسلحه في عمليات التصفيات الجسديه وفي اول يوم دخوله الى المحافظه قتل من كان يستخدمه" جنسيا" قبل هروبه وهو من اختطف شقيق محافظ النجف عدنان الزرفي وقتل في احد بساتين المحموديه وقام بقتل خاله وهرب بعد ذلك الى الدانمارك كونه يحمل الجنسيه الايرانيه والدانماركيه وتشير المعلومات انه وراء تصفية القيادي في حزب الدعوه " راضي الزاملي" وكان بينه وبين عبد الحسين عبطان خلافا شديدا بسبب تنفيذ عبطان عملية تفريس النجف ؛ كان عبد الحسين عبطان احد المشاركين في عملية تصفية محمد باقر الحكيم بالاشتراك مع عبد العزيز الحكيم وعمار وشخص ايراني فقد صرح القاضي " رائد جوحي" المكلف بالتحقيق في مقتل محمد باقر ونشرت تصريحاته على مواقع الانترنيت قال : بعد ان قدم كل من عبد العزيز الحكيم وعمار طلبا الى قاضي التحقيق بالتنازل عن الدعوى على خلفية التنازل بدأت المحكمه بجمع المعلومات عن المجرمين وتبين للمحكمه والقول للقاضي ان المذكورين اعلاه هم من خططوا ونفذوا قتل محمد باقر بسياره مفخخه ويضيف القاضي رائد جوحي ان احد المفارز التابعه لوزارة الدفاع القت القبض قبل شهرين على ايراني تسلل الى العراق وبعد التحقيق معه اعترف انه احد الذين شاركوا بعملية التفجير وبأمر من عمار الحكيم ويتضمن حديث القاضي تفاصيل واسباب تصفية محمد باقر ويضيف بعد كشف المجرمين اتصلت عدة اطراف ايرانيه وحكوميه من اجل غلق القضيه ويضيف القاضي ان المحكمه متمسكه بالقضيه ؛ مع العرض ان عبد الحسين عبطان اتهم المحامي كريم غيث بالوقوف وراء مقتل الحكيم وتم الهجوم على داره في النجف واقتياده الى مقر المجلس الاعلى ولم يعرف مصيره لحد الان منذ 2003 وتشير معلومات احد المطلعين ان المذكور قد توفي تحت التعذيب الجسدي الذي اشرف عليه عبد الحسين عبطان واحمد المضمد واخفيت جثته يعتبر عبد الحسين عبطان مسؤول مباشر عن عملية الاباده الجماعيه التي نفذها الطيران المروحي الامريكي والقوات التابعه لعبدالحسين عبطان ومدير الاستخبارات الجنائيه صنوه المجرم احمد المضمد في قرية ( الزركه ) والمعلومات التي اوصلها الى نجل السستاني محمد رضا والى الحكومه وادعى انها معلومات استخباريه مفادها ( وجود تجمع لما يعرف بـ " جند السماء " في قرية الزركه وهم يتهيأون للهجوم على مركز مدينة النجف واحتلال الصحن الحيدري ومن ثم التوجه لقتل المراجع ) المعلومات اوصلها الى نجل السستاني محمد رضا والى الحكومه وبدورهما طلبا من القوات الامريكيه التدخل لصد الهجوم وقام الطيران المروحي الامريكي بقصف منطقة الزركه التي كان يتجمع فيها رجال ونساء واطفال على شكل مواكب عزاء متوجهين الى مدينة كربلاء مشيا على الاقدام وحدثت مجزره مروعه راح ضحيتها اكثر من ( 1000 ) زائر من الشيعه العرب وقد صرح عبد الحسين عبطان اكثر من مره بشأن هذه المجزره والغريب في الامر لم تستنكر ايران مثل هذا الفعل الاجرامي بالرغم ان جميع من قتلوا هم من الشيعه المتوجهين لتأدية الشعائر الحسينيه في كربلاء وهي المدعيه زورا وبهتانا انها تحمي حمى الشيعه يبدو لنا ان عدم التنديد بها لان المخبر ايراني والمنفذين امريكان حلفاء ايران واحزابها الطائفيه ولم يجري تحقيق بهذه المجزره ومرتكبيها التي حدثت في ظل حكومة المالكي ؛ وبناءا على ما تقدم نطرح السؤال التالي اذا كان امين بغداد صابر العيساوي متهما بملفات فساد كبيره فكيف يرشح لهذا المنصب من هو افسد منه مضافا انه ايراني الاصل وقاتل محترف واحد الواجهات الايرانيه المخابراتيه المكلفه بعملية تفريس العراق هل يراد منه ايرانيا تفريس بغداد ؟!!!

ادناه عمليات السرقه والاختلاسات التي قام بها في النجف



1- اختلس اموال كبيره من اموال عمليات الاعمار في النجف ومن اكبر الاختلاسات التي قام بها هو اختلاس المليارات التي خصصت لاعمار مطار النجف حيث اتفق مع شركه كويتيه تسمى شركة ( العقيق ) صاحبها المدعو" حامد خاجه " وهي شركه فاشله مثقله بالديون تطاردها تهم كثيره بالفساد ونصبّ احد معارفه وهو ايراني يدعى ( نجاح ميلاني) مديرا لمطار النجف ليصبح هذا المطار في خدمة الحرس الثوري والاطلاعات الايرانيه وتمر عبره جميع انواع الاسلحه والمتفجرات والمخدرات وساهم هذا المطار في ارسال المليشيات الى سوريا ولبنان لدعم نظام بشار الاسد في قتاله مع المعارضه .
2- قام عبد الحسين عبطان بتفكيك مصنع النسيج وهو اكبر المصانع التابعه لوزارة الصناعه يقع في ضواحي بغداد وقام بنقل المكائن والمعدات بشاحنات الى مدينة النجف ليصار فيما بعد لتهريبها الى ايران ولكن ارادة الله حالت دون وصول المعدات الى مدينة النجف حيث اوقفت احدى السيطرات على الطرق الخارجيه هذه الشاحنات المحمله بالمكائن والمعدات وتم اخبار الجهات الحكوميه بهذه السرقه وعادت الشاحنات الى بغداد .
3- يضيف احد المطلعين على سرقات عبد الحسين عبطان بقوله انه استحوذ على جميع الاراضي الواقعه داخل مركز المدينه وباعها الى الايرانيين بابخس الاثمان ازاء سكوت بعض العوائل المتنفذه في النجف مثل عائلة الـ بحر العلوم والحكيم وغيرهم مقابل بيعهم قسم من هذه الاراضي بمبالغ زهيده جدا وتسجيلها باسمائهم .
4- عندما كان نائبا لمحافظ النجف والمحافظ من المجلس الاعلى ايضا اصدر عبد الحسين عبطان اوامره الى دائرة التسجيل العقاري بحجز دور السكن العائده الى عوائل كان ابنائها من المنتمين لحزب البعث مستغلا قانون اجتثاث البعث وبعد حجز الدور جرت مساومتهم على بيع دورهم بابخس الاثمان للايرانيين مقابل رفع الحجز عنها والقسم الاخر دفعوا مبالغ ماليه تعادل نصف قيمة الدار من اجل رفع الحجز عن دورهم وكثير من اصحاب الدور المحجوزه عندما يراجعون دائرة التسجيل العقاري لغرض التصرف ببيع دورهم ياتيهم الجواب انها محجوزه من قبل المجلس الاعلى ولا زال عدد كبير من هذه الدور واقعه تحت رحمة اوامر عبد الحسين عبطان دون مسوغ قانوني اما نهب الاراضي وتزوير مستندات ملكية الدور وتسجيلها باسماء اقاربه واقارب منظمة بدر فحدث ولا حرج فهي حلالس واصبحت دائرة التسجيل العقاري في النجف من اكثر الدوائر فسادا في العراق في عمليات التزوير للاراضي السكنيه والزراعيه والبنايات التي كانت مسجله باسم مكتب امانة حزب البعث لابد ان تعود ملكيتها والتصرف بها من قبل وزارة الماليه ودائرة العقارات العامه كل هذه التصرفات والاختلاسات ومصادرة الدور وسرقة اموال الاعمار اشرف عليها ونفذها المرشح الجديد لامانة العاصمه .
لذلك ننصح البغداديين بتعلم اللغه الفارسيه لكي يستطيعوا التفاهم مع من ياتي بهم عبد الحسين عبطان من الايرانيين لكي يستوطنوا في العاصمه بغداد ويؤمن لهم الدور كما فعلها في محافظة النجف وتحت مسوغات شتى والحكومات المتعاقبه وبرلمانها لم تفعل شيئا امام هذه الاجراءات التعسفيه التي نفذها هذا الايراني القاتل والسارق والمزور في محافظة النجف .




راصد طويرجاوي



١٣ ايلول ٢٠١٢

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ليطلع ألشعب ألعراقي بغداد ألعروبه ستصبح أسيره مأفون يدعى عبد ألحسين عبطان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: