البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 وفاة عالم الاثار العراقي الشهير بهنام ابو الصوف في عمان بالأردن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
alaa albasrawy
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 436
تاريخ التسجيل : 16/12/2010
الابراج : العقرب
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: وفاة عالم الاثار العراقي الشهير بهنام ابو الصوف في عمان بالأردن   الجمعة 28 سبتمبر 2012, 1:13 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


نشاطركم الأحزان بهذا المصاب الجلل سائلين الباري عز وجل ان يتغمد الفقيد الغالي د . بهنام برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جناته ويلهمكم وزملائه ومحبيه جميل الصبر والسلوان ، رافعين الأكف مبتهلين الى الباري عز وجل ان لا يري اي من ابناء شعبنـا العراقي المغلوب على امره اي مكروه ويحفظهم من كل سوء انه سميع مجيب .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
toma matti isho
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : كندا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 801
تاريخ التسجيل : 06/07/2012
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: وفاة عالم الاثار العراقي الشهير بهنام ابو الصوف في عمان بالأردن   السبت 29 سبتمبر 2012, 3:34 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


نشاطركم الأحزان بهذا المصاب الجلل سائلين الباري عز وجل ان يتغمد الفقيد الغالي د . بهنام برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جناته ويلهمكم وزملائه ومحبيه جميل الصبر والسلوان ، رافعين الأكف مبتهلين الى الباري عز وجل ان لا يري اي من ابناء شعبنـا العراقي المغلوب على امره اي مكروه ويحفظهم من كل سوء انه سميع مجيب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: وفاة عالم الاثار العراقي الشهير بهنام ابو الصوف في عمان بالأردن   الإثنين 08 أكتوبر 2012, 10:30 pm


رحيل عالم الآثار العراقي الشهير (بهنام ابو الصوف) .. خسارة عراقية لا تعوض..!2012-09-20 :: ا.د. إبراهيم خليل العلاف - جامعة الموصل ::
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

عدد القراء 1058 حين كنت رئيسا لقسم التاريخ بكلية التربية – جامعة الموصل 1980-1995 شعرت بأهمية أن يتولى تدريس مادة التاريخ القديم والحضارة العراقية القديمة أستاذ ذو باع طويل في هذا الميدان، فتلفتت حولي ولم أر إلا الأستاذ الدكتور (بهنام أبو الصوف) . والرجل هذا الذي نودعه اليوم الأربعاء 19 ايلول 2012 حيث رحل في عمان بالأردن عن عمر ناهز 80 عاما لم يكن أستاذا في الجامعة آنذاك بل [مديرا عاما لأثار المنطقة الشمالية] ومقره في مدينة الموصل. اتصلت به ووافق على الفور، وبدأ التدريس لطلبة الصفوف الأولى والثانية في قسم التاريخ. وعندئذ أدركت بأنني قدمت خدمة جيدة للعلم، فمن يدرسه الدكتور بهنام ابوالصوف يجد وكأنه امتلك كل أسرار العراق القديم بحضاراته الاكدية والبابلية والسومرية والكلدانية والأشورية والحضرية (نسبة إلى الحضر مدينة الشمس التي تبعد عن الموصل قرابة 100 كم).توطدت علاقتي بالدكتور بهنام ابو الصوف منذ بداية الثمانينات من القرن الماضي، وتعززت بعد اشتراكنا سوية في مشاريع وزارة الثقافة والإعلام : [ العراق في التاريخ ، وحضارة العراق، والعراق في مواجهة التحديات، و (المدينة العراقية) ، والجيش والسلاح ، والصراع العراقي-الفارسي]. وبقيت أتابع نشاطاته داخل العراق وخارجه ، وفرحت عندما ألف عنه الكاتب العراقي الموسوعي الأستاذ حميد المطبعي كتابا صغيرا قائما بذاته ضمنه آراءه وكتبه ودراساته وإسهاماته في تدوين التاريخ القديم ليس للعراق وحسب بل ولأجزاء من الوطن العربي .ولد بهنام أبو الصوف في محلة سوق الشعارين القديمة في مدينة الموصل وقرب جامع النبي جرجيس عليه السلام يوم 15 تموز سنة 1931 ، وكانت أسرة ابو الصوف من الأسر الموصلية العراقية التي سكنت محلة القلعة وهي من اقدم محلات الموصل التي تشغل أجزاء واسعة من تل الموصل الأثري القديم داخل أسوار الموصل، وكان والده تاجرا يأتي بالأخشاب من إطراف ديار بكر وجزيرة ابن عمر حيث كان سكن العائلة الأصلي، كما كان يتاجر بالأصواف. أكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية فيها، وسافر إلى بغداد كعادة أقرانه، حيث لم تكن آنذاك جامعة في الموصل ، للدخول في قسم التاريخ -كلية الآداب، وتخرج متخصصا بالتاريخ والآثار سنة 1955 . وكان من أساتذته الذين تعلم على أيديهما الأستاذ طه باقر والأستاذ فؤاد سفر وهما من عشق من خلالهما التنقيب عن الاثار، والدكتور صالح احمد العلي الذي وجد في محاضراته نمطا جديدا من المعرفة التاريخية. وقد تيسرت له الفرصة للحصول على بعثة علمية في المملكة المتحدة، وحصل على الدكتوراه في جامعة كمبردج خريف سنة 1966 . وكانت أطروحته الموسومة : [ أصالة عصور ما قبل التاريخ في العراق ] ، تتناول نواة الحضارات و(علم الإنسان : انسان العراق القديم ). وكانت حضارة الوركاء هي العمود الفقري في منهجه واطروحته ، لان عصر الوركاء يعد عصرا متميزا في ماضي العراق القديم وازدهار الحضارة الانسانية عموما . عاد إلى وطنه وعمل لسنوات عديدة في التنقيب عن الآثار في عدد من مواقع العراق الأثرية في وسط وشمال العراق، وكان مشرفا علميا على تنقيبات إنقاذية واسعة في حوضي سدي حمرين (في منطقة ديالى)، وأسكي موصل (في منطقة الموصل) على نهر دجلة في أواخر السبعينات وحتى منتصف الثمانينات من القرن الماضي. وكذلك في عملية تنقيب انقاذية لمشروع المسيب الكبير وحوض سد دوكان من قبل ذلك بسنوات . كما كشف عن حضارة جديدة من مطلع العصر الحجري الحديث في وسط العراق في أواسط الستينات ألقت الكثير من الضوء على معلوماتنا المتعلقة بتلك الفترة التاريخية الموغلة في القدم. ومن مساهماته القيمة اكتشاف معبدين متعاقبين من أواسط الالف الثاني قبل الميلاد من خلال تنقيباته الواسعة في موقع باموسيان صيف سنة 1966 بشمال العراق، واكتشافه حلقة تاريخية في تنقيباته في تل الصوان قرب سامراء أواسط الستينات من القرن الماضي. كما عمل في موقع (تل قالينج اغا) في الطرف الجنوبي من مدينة اربيل. ومن خلال انجازاته التنقيبية هذه اكتسب سمعة دولية في المحافل الاثارية العربية والعالمية وصارت له علاقات علمية واسعة مع عدد كبيرمن الآثاريين الالمان والفرنسيين والاميركان والانكليز وغيرهم . وقد ساعدته علاقاته هذه على انجاز دراسات واسعة عن تاريخ التنقيبات الاثرية في العراق وتطور مدارسها والسعي من اجل تأكيد تميز المدرسة الاثارية العراقية وتوجهها الوطني.حاضر لسنوات عديدة في مادة (جذور الحضارة والآثار والتاريخ) في عدد من جامعات العراق ومنها جامعتي الموصل وبغداد، ومعهد التاريخ العربي للدراسات العليا التابع لاتحاد المؤرخين العرب ومقره بغداد. كما أشرف على عدد من الرسائل الجامعية للماجستير والدكتوراه لطلبة عراقيين وعرب. وناقش العديد منها في مواضيع الآثار والحضارة والتاريخ والملاحم القديمة. أسهم فقيدنا الراحل في العديد من مؤتمرات الآثار والحلقات الدراسية داخل العراق وخارجه، ودعي لإلقاء أحاديث ومحاضرات في جامعات أمريكية وأوربية عن آثار وحضارة العراق وعن نتائج تنقيباته . نشر العديد من البحوث والدراسات والتقارير العلمية عن نتائج أعماله الميدانية ودراساته المقارنة في مجلات علمية عراقية وأجنبية، ومن مؤلفاته : [ فخاريات عصر الوركاء – أصوله وانتشاره ]، بالإنكليزية، و [ ظلال الوادي العريق – بالعربية ] ، و [ العراق: وحدة الأرض والحضارة والإنسان، بالعربية أيضا]. شغل عددا من المواقع العلمية والإدارية في هيئة الآثار والتراث: منها (باحث علمي)، (مديرا للتحريات وحماية المواقع الآثارية)، و (مديرا عاما لاثار ومتاحف المنطقة الشمالية). ورغم تقاعده من العمل الوظيفي في أواخر الثمانينات من القرن الماضي ، إلا أنه استمر وحتى قبل فترة من رحيله اليوم الاربعاء 19 ايلول في نشاطاته الأكاديمية والعلمية في داخل العراق وخارجه. من آراءه ان المؤرخ والاثاري يحتاج الى كثير من التجارب الميدانية والمعاناة في البحث عن مصادر مادته من الارض، فبدون ذلك تصبح تجربته شاحبة لاحياة لها. وللدكتور بهنام ابو الصوف رأي محدد بشأن تطوير العمل الاثاري في العراق ومستقبله ،ومن ذلك دعوته الى ان يضم العمل الاثاري عددا من الانشطة التي تتوزع على محاور مختلفة تبتديء بعمليات التحري والاستكشاف والتنقيب، وتنتهي بالخزن والنشر العلمي، مرورا بالمسح والرسم الهندسي والمعالجات المختبرية والتصوير والتوثيق. ولكي يتحقق الانتقال بالعمل الاثاري ليوازي الطموح فهو يؤكد ان تكون البداية من البيت الآثاري نفسه، أي من دوائر الاثار والمتاحف وأقسام الآثار العلمية في الجامعات، ويأتي في المقدمة العناية بالخريجين ورعايتهم وحسن اختيارهم وتطوير قابلياتهم وتزويدهم بكل المستلزمات الضرورية لانجاح العملية الاثارية الميدانية. واذا ما تحقق هذا كله عندئذ يكون بالامكان توظيف الآثار والتراث بمختلف انشطتها لخلق وعي آثاري في اوساط المجتمع ومن خلال وسائل متعددة يأتي الاعلام في مقدمتها .

........................................................................................................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: وفاة عالم الاثار العراقي الشهير بهنام ابو الصوف في عمان بالأردن   الإثنين 08 أكتوبر 2012, 10:41 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


كارثة المتحف العراقي

في الواقع ان قضية نهب المتحف العراقي عند دخول قوات الاحتلال الى العراق استوقفتني كثيرا . ذلك وإن كان بعضا من فئات الشعب العراقي الذين ليس لديهم قيم اوحضارة او معرفة أو ثقافة، هؤلاء الذين كانوا يسكنون على اطراف المدن العراقية لن يهاجموا المتحف العراقي ، لأنه ساد لدينا اعتقاد أو كنا مطمئنين الى أن القوات الأمريكية لن تسمح لهم بذلك ، وكنا نعتقد كذلك أن العراقيين على مختلف فئاهم ومستوياتهم لا يمكن أن يدمروا هذا المتحف الذي يشكل تاريخهم و معين حضارتهم القديمة التي امتدت عبر الآف السنين بهذا الشكل الهمجي الذي حصل.

لكن الأمر حدث على خلاف ما كنا نتوقعه، فقد ذكر لي أحد الشباب المتطوعين لحراسة المتحف، أن القوات الأمريكية عندما وصلت الى المتحف بسرية من الدبابات، أنه ذهب الى الضابط المسؤول عن هذه السرية طالبا منه حماية المتحف من المجموعات الغوغائية التي بدأت تقترب من المتحف قال له الضابط بكل صلافة نحن لم نأتي لنكون شرطة لحماية العراق نحن جئنا محاربين . وكان يكفي أن تقف دبابة واحدة على مدخل المتحف لتمنع كل هذا الذي جرى تحت سمع وبصر قوات الاحتلال.

والواقع أن الرأي الذي استقر عليه فكري وصدقته الاحداث فيما بعد، أن عملية نهب المتحف كانت مؤامرة كويتية. ربما جاءت هذه المؤامرة كرد فعل لما حصل للمتحف الكويتي إبان أحداث الكويت، حيث قام فريق من العراقيين آنذاك بالدخول الى المتحف الكويتي وأخذ بعض الكسر الفخارية التي ليست لها قيمة ونقلها الى العراق. وقد أعيدت هذه القطع جميعها الى الكويت عن طريق اليونسكو. لقد جاءت بتصوري عملية نهب المتحف العراقي على خلفية هذا الحدث.
وهذا ما أكده لي أحد الشيوخ من جنوب العراق الذي كان عضوا في المجلس الوطني. أن شابا كويتيا كان والده أميرا قتل في أحداث الكويت. أحضر معه 25 مليون دولار وقد استخدم هذا المبلغ في تخريب العراق وفي عمليات النهب والسلب والفوضى التي أعقبت دخول القوات الامريكية وسقوط النظام.

والمتحف العراقي لم ينجو من هذه المؤامرة الكويتية.

ما نود الإشارة إليه هنا أن مجموعة من الشباب العراقي الغيور قد دخل الى القاعة الرئيسية في المتحف وأخذوا مجموعة من القطع والمنحوتات النادرة كرأس الفتاة البرونزي وغيرها الكثير ثم أعادوها بعد اسبوع الى المتحف أي بعد أن هدأت الأوضاع . مما يعني أن العراقيين بعيدا عن الغوغاء وشراذم المجتمع لم يكونوا راضين عن نهب متحفهم وسرقت تاريخهم ، والواقع أن ما نهب أو فقد من المتحف يمكن تعويضه من خلال القيام بالتنقيبات الاثارية في مختلف المواقع العراقية التي تضم بداخلها اضعاف أضعاف ما تم كشفه أو العثور عليه الى الآن . كما أن هناك العديد من القطع اعيدت الى العراق ذلك أن زملاء لنا من علماء الآثار الامريكان والانجليز شكلوا لجان مع الجهات المعنية في دولهم عملت هذه اللجان الى اعادة أية قطعة أثرية تظهرأو يعثر عليها في الغرب الى المتحف العراقي. كما أن دول الاحتلال منعت تداول أو بيع أية قطعة مسروقة من المتحف العراقي . واذكر أن كثيرا من القطع المهربة عبر الأردن والسعودية القي القبض عليها وأعيدت الى المتحف. فيما خلا القطع التي هربت عن طريق الكويت.
أما ما يشاع عن دورالموساد في عملية نهب المتحف العراقي وما رافق ذلك من تحليلات كثيرة فهو لا يبدو بنظري إلا محاولة لتغطية الدور الكويتي. ولحسن الحظ أن الكنز الآشوري الذي تم العثور عليه في عام 1988 كان موجودا في خزائن البنك المركزي ولم تمتد اليه يد العبث. كما عثرنا على مجموعة كبيره من الكنوز الذهبية الآشورية مخبأة في اماكن سرية في غرب بغداد وتشمل على قطع نفيسة ونادرة لا تقدر بثمن وقد نقلت الى هذه الاماكن مع بداية الحرب على الكويت.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: وفاة عالم الاثار العراقي الشهير بهنام ابو الصوف في عمان بالأردن   الثلاثاء 09 أكتوبر 2012, 3:25 am

ربما تكون مقولة شيخ الاثاريين صموئيل كريمر بأن " التاريخ ابتدأ من سومر" هي خير مدخل لموضوع نقاشنا الشيق في اطار البحث الاثاري والموضوعي عن جذور العراقيين القدماء.

الاسم مشتق من سومر، شومر او شنعر ( في التورا اليهودية دعيت شنعار )، الارض التي تقع في الدلتا الجنوبية من ارض الرافدين (ما بين النهرين - ميسوبوتاميا باليونانية) والتي هي اليوم جزء مما يعرف بالعراق الحديث (من ارك او اوروك مدينة العاهل العراقي الشهير جلجامش, قال الخليل ‏بن أحمد الفراهيدي المتوفى في ‏النصف الثاني من القرن الثاني ‏للهجرة وهو أعظم قدامى ‏اللغويين :( إن العراق هو شاطئ ‏البحر وسمي العراق لانه على ‏شاطئ دجلة والفرات مادا حتى ‏يتصل بالبحر على طوله) وهذا ‏أصح الاقوال عندنا في تسمية ‏العراق باسمه هذا وكان العراق ‏معروفا بهذا الاسم في عصور ‏الجاهلية وتضمنت المعلومات ‏التي وردت على اسم العراق في ‏الشعر العربي وفي معاجم اللغة ‏وكتب البلدان والحضارة وفي ‏كتابات المؤرخين والباحثين ‏العراقيين المعاصرين وفي كتابات ‏علماء الاثار وأسماء العراق في ‏العصور القديمة على ضوء ‏المكتشفات الاثارية وما جاء في ‏المادة الثانية من قانون شعار ‏الجمهورية العراقية المرقم ( 57 ‏‏) لسنة 1959 المنشور في عدد ‏الوقائع العراقية المرقم ( 151 ) ‏بتاريخ 5 / 4 / 1959 أن تسمية ‏العراق بمعناه القديم (اراكي) أي ‏بلاد الشمس )

كانوا يطلقون على انفسهم (الخارجون من البحر -المطرودون من الجنة) في سهل الخليج العربي اطلقت عليهم القاب مختلفة كذوي الرؤوس السوداء كناية عن الجماهير او شعب ارض القصب ( الاهوار ) .

(الصورة المقابلة سارية الحرب والسلام في اور، خشب عاج ولابيس لازولي، سلالة اور الثالثة 2650 ق.م ،المتحف البريطاني)
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


في مطلع القرن العشرين وبعد الإكتشافات التاريخية والإثارية الكثيرة في بلاد الرافدين وخصوصا في القسم الجنوبي من عراق الدلتا ، في ما يعرف ببلاد سومر, تم التعرف على اللغة السومرية الى جانب اللغة الآكادية والبابلية والآشورية، كما عرفت الكتابة السومرية التي كانت صورية في البداية في مدن مثل الوركاء، وفارة، وغيرهما، و ذلك في أواسط الألف الرابع قبل الميلاد ، وتم التعرف من خلال هذه الكتابة على الكثير من أوجه حياة السومريين كمعتقداتهم ودياناتهم وأساطيرهم وفنونهم وأدبهم وحياتهم الاجتماعية وتقنياتهم في الزراعة وخلافه.

إلا أن اللافت للنظر في هذا السياق، أنه مع نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرن، بدأت تظهر عند الكثير من الزملاء الإثاريين والمؤرخين والباحثين الغربيين آراء مغايرة تماما للحقيقة، والواقع والتاريخ . وذلك أنهم في اواخر القرن التاسع عشرومطلع القرن العشرين ابان البعثات التنقيبية التي قاموا بها, تشكل لديهم استنتاج أن هذا البلد المتخلف حضاريا وفكريا وحياتيا حينها، لا يمكن أن يكون هو اصل لهذه الحضارة القديمة ، كما لا يمكن له أن ينتج مثل هكذا حضارة متميزة في العالم القديم.

ولقد بنوا استنتاجهم ذلك على عاملين:

الأول : عندما وجدوا أن اللغة السومرية هي لغة ملصقة أي أنها تختلف عن اللغات السامية كالآكادية والآشورية والبابلية والكنعانية والفينيقية والارامية والعبرية والعربية ، وهي اشبه ما تكون باللغة الصينية و التركية السائدة في الهملايا و اسيا الوسطى.

الثاني : طريقة بناء السومريين لمعابدهم التي كانت على شكل أبراج مدرجة وزقورات مرتفعة.

الامر الذي دعاهم الى القول وفق هذين الاستنتاجين أنه لابد أن يكون اصحاب هكذا حضارة جبليين، أو انهم انحدروا من مناطق مرتفعة مثل الأناضول أو التبت ، او وادي نهر السند شمال غرب باكستان الحالية ( حضارتي موهنجاداور و خرافا ) ، واستقروا في الدلتا جنوب العراق.

وفي مطلع السبعينات ظهر رأي آخر عند بعض الباحثين يقول أنه قد تعود أصول السومريين الى المجر ( هنغاريا ) ، أو الى حوض بحر إيجه ، ذلك أنه تم أكتشاف قرص كبير ( فستوس دسك ) من الحجر بحجم متر ونصف عليه نوعين من الكتابة ( لينير اي) وهي كتابة صورية، وأخرى( لينير ب ) وهي كتابة مقطعية التي اعتبرت فيما بعد جذرا للكتابة اللاتينية لكنه عندما حلت أو فككت رموز هذه الكتابة في السبعينات على يد ( الانكليزي فكريس) تبين أنه لا علاقة لها بالكتابة السومرية من قريب أو بعيد، خصوصا اذا علمنا أن هذه الكتابة تعود الى 2400 عام قبل الميلاد ، في الوقت الذي تعود فيه الكتابة الصورية المسمارية الى 3400 قبل الميلاد , اي أن هنالك فرق ألف سنة تقريبا بين هذين النوعين من الكتابة ، الأمر الذي يدعونا للقول أن جذر الكتابة تلك ( اللاتينية ) هو سومري وليس العكس ، ثم أن حضارة كريت بعيدة مكانيا عن حضارة سومر مما يعني عدم وجود هذا التلاقح الحضاري المتبادل.

ومع تتالي الاكتشافات الاثارية في بلاد الرافدين منذ بدايات القرن العشرين، بدأت تتضح بل وتتغير قناعة هؤلاء الباحثين التي استقرت في نهاية الامر على خصوصية الحضارة السومرية التي تعود جذورها الى خمسة الآف عام قبل الميلاد. والتي كانت قبلها تسمى باسماء المواقع مثل حضارة جرمو، وحضارة حسونة، وسامراء ، وحلف، وهي حضارات بدأت بصنع الفخار في الأف الثامن قبل الميلاد .وكانت لديهم معرفتهم وأفكارهم واساطيرهم ومعتقداتهم ( على سبيل المثال "انو" اله السماء,و "ايا" اله الحكمة و "ايننا" مانحة الحياة وغيرها.

في أوسط الستينات والسبعينات تشكل لدينا تراكم معرفي عن حضارة سومر بسبب كثرة الحفريات والتنقيبات التي جرت حينها بفعل ظهور الجيل الاول من الاثاريين العراقيين كالدكتور طه باقر وفؤاد سفر وغيرهم ، أكدت هذه المعرفة على خصوصية الحضارة السومرية وتميزها وأصالتها ثقافة وتاريخا ومعتقدا وأنها انجاز عراقي صرف.

وخلال دراستي لكثير من الملاحم السومرية . أستطعت أن أتوصل الى مضمون نظرية أخرى مغايرة عن أصل السومريين في جنوب العراق ، لاسبيل الى دحضها لأن الكشوف الاثارية قد ايدتها وبشدة : ويمكن صياغة هذه النظرية بايجاز على النحو التالي: أن أصول السومرين تعود الى عرقين مختلفين:

الاول: هو( الفراتيين ) الذين انحدروا من شمال وشمال غرب العراق الى دلتا الجنوب طلبا لأسباب الرزق وسعيا وراء حياة أفضل ( وهم الذين اسسوا لحضارات حسونة, حلف والعبيد) .

الثاني: هم سكان سهل الخليج العربي الذين خرجوا منه بعد أن غمرت مياه البحر العربي والمحيط الهندي سهلهم، فانتقلوا الى جنوب العراق، وهم الذين راح يطلق عليهم فيما بعد( أصحاب الرؤوس السوداء) . لكن السؤال المهم هنا كيف تم هذا الخروج؟

لقد بات معروفا اركيولوجيا أن العالم القديم مرّ بأربعة مراحل جليدية في المليوني سنة الأخيرة، كل مرحلة كانت تعقبها مرحلة دفء ، حيث أن البحار والمحيطات تتجمد بسبب تجمد نصف الكرة الشمالي ,فتنحسر مياه المحيطات والبحار بحدود 100 الى 120 متر، نتيجة لتجمد المياه ، ثم تعود الى حالتها السابقة بعد ذوبان الجليد خلال 200 عام تقريبا . و آخر مرحلة جليدية إنتهت قبل 20 الف سنة.

مع ذوبان الكتل الجليدية أخذت المياه تغمر البحار والمناطق المنخفضة المتصلة بهذه البحار، ومنها بطبيعة الحال منطقة الخليج العربي، الذي لا يتجاوز عمقه 100 متر . مما يعني أنه كان منطقة امتداد طبيعية لأنسياب المياه القادمة من المحيط.

إن الخليج العربي طيلة ال 200 ألف سنة الأخير كان عبارة عن سهل أخضر خصب، تكثر فيه الأشجار من مختلف أنواعها كما تكثر فيه الحيوانات التي كانت تشكل المصدر الغذائي لإنسان هذا السهل الذي كان يصطادها و يأكل لحمها ويتخذ من جلودها غطاء ولباسا ، يمتد هذا السهل على مساحة يبلغ طولها 800 كم وعرضها 200كم ، ممتدا من دلتا جنوب العراق الحالي، الى مضيق هرمز في عمان , كان نهري دجلة والفرات يجريان فيه ويصبان في هذا المضيق . وفي تلك الفترة كانت الجزيرة العربية خضراء وإنسان هذه المنطقة يتنقل بين الجزيرة والسهل بشكل طبيعي لأنها كانت مجاله الحيوي الذي كان يعيش فيه.

ثم ومع بداية إنحسار الموجة الجليدية الرابعة أخذت الكتل الجليدية تذوب وبدأت المياه تتدفق لتملئ البحار والمناطق المنخفضة ومنها منطقة الخليج العربي، حيث بدأت المياه تترتفع به تدريجيا . وهذا ما أثبتته سفينة الأبحاث الالمانية التي قامت في سبعينات القرن الماضي بإجراء سلسلة من البحوث في أعماق الخليج العربي ، و توصلت الى أن المياه أرتفعت في أرض الخليج ثلاث مرات متتالية أولها قبل 20 الف سنة عند مضيق هرمز، ثم في عمان قبل 15 ألف سنة ثم في قطر والبحرين قبل 6 الآف سنة . أي أن ارتفاع المياه حصل تدريجيا عبر ثلاثة مراحل.

و مع تدفق المياه الى سهل الخليج الذي اخذ يغرق تدريجيا ، لم يكن أمام السكان الا النزوح والصعود الى جنوب العراق . هذه المنطقة كانت مسكونة في ذلك الحين من قبل سكان العراق الأوائل المنحدرون من الشمال ( الفراتيين). الذين كانوا قد حملوا معهم أثناء انتقالتهم تلك معارفهم العلمية في الزراعة والري عبر القنوات، كما نقلوا أفكارهم واساطيرهم وملاحمهم ومعتقداتهم الدينية ,كانت تلك المعارف متداولة شفاهيا , ولم يعرف سكان الدلتا في هذه المرحلة الكتابة والتدوين.

ألامر المهم الذي أود ان الفت إليه النظر أن الهاربون من الخليج كانوا قد نقلوا معهم أيضا ذكرياتهم والتي حملّت داخل قصص مفعمة بالخيال والوجدان عن جنتهم و فردوسهم المفقود، وعن الطوفان الذي أغرق أرضهم، وعن الحكماء السبعة الذين أسسوا المدن ، هذا التراث الفلكلوري الملحمي الاسطوري كان لا بد له أن يندمج ويتداخل مع التراث والمعارف التي كانت سائدة في منطقة الدلتا وبين سكانها الذين عرفوا أنانا وتموز .. الخ . هذا التداخل والاندماج بين التراثين هو الذي انتج بالنهاية ما بات يعرف بالتراث السومري أو الحضارة السومرية في جنوب العراق .. ونحن نعلم أنه مع تقادم الزمن والتداخل الاجتماعي والثقافي ذابت الفوارق بين العنصرين متحولين الى شعب واحد أو عرق واحد . هم السومريون سكان جنوب العراق القديم.










السؤال الذي يطرح في بعض الاوساط: هل هنالك علاقة بين السومريين البائدة وسكان اهوار العراق الحاليين ؟

جرت محاولات قام بها علماء في الانثروبايولوجي للمقارنة بين جماجم السومريين التي اكتشفها الدكتور فؤاد سفر في مقابر اريدو ( بحدود 1000 جمجمة ) وبعض من جماجم عراقيي الاهوار, الاستنتاج ان كلا الجمجمتين تنتمي الى جماجم انسان شرق المتوسط ( برايكسيفالي ) مع التخفظ على ان بعض من الجماجم للمعاصرين تنتمي الى جماجم انسان اواسط اسيا ( حوض السند ) والتي ربما تثبت ان بعضا ( ولا نقول كل ) من سكان الاهوار ينتمون الى اسلافهم الذين تم جلبهم الى العراق بداعي السخرة ايام الدولة العباسية والتي كانت مركزا امبراطوريا كروما العالم القديم فنتوقع حصول عمليات انتقال لعناصر بشرية مختلفة بقصد العمل والاستقرار وطلب العيش.

مؤخرا جرت بعض البحوث في مختبرات الهندسة الجينية والوراثية لاكتشاف العلاقة بين سكان اهوار العراق الحاليين و الشعب السومري الذي استوطن نفس المنطقة الجغرافية , الرابط الاتي يلخص ما تم الوصول اليه بالشفرة الوراثية:





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الآكاديون

هم عبارة عن موجة عربية قديمة خرجت من سواحل الخليج العربي ومن أرض الجزيرة العربية بعد أن جفت الأنهار فيها واستقروا في شمال دلتا جنوب العراق( موطن أصحاب الرؤوس السوداء) في منطق نفر ( الديوانية حاليا ) ثم صعدوا الى موقع مدينة بغداد الحالي ، وهم كغيرهم من الأقوام المهاجرة حملوا معهم أفكارهم وتصوراتهم وملاحمهم ومعتقداتهم وقصصهم التي اختلطت بتراث المنطقة السائد انذاك . الواقع أن الآكاديين لم يعرفوا الكتابة ، كانت لديهم لغة ( ربما تكون هي شكلا من اشكال العربية او الارامية ) ، وقد تعرفوا على الكتابه السومرية التي كانت قد تطورت في ذلك الوقت من الصورية الى المقطعية وأخذوا يدونون بها معارفهم.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

لقد كان الآكاديون بدوا رحلا من العرب وقد دخل جلجامش في حروب كثيرة معهم وهو الذي دفعهم الى الصعود الىموقع بغداد الحالي.

ظل الآكاديون على هذه الحالة الى أن ظهر لديهم ملك عظيم هو العاهل العراقي سرجون الآكادي (بحدود 2237 ق. م ) ليؤسس اول امبراطورية متعددة الاثنيات في التاريخ ( بسط العراق فيها نفوذه من عيلام الايرانية شرقا الى لبنان غربا, ومن تركيا شمالا الى شبه جزيرة العرب جنوبا) .. وهو ذاته الملك الذي دارت حوله قصة الكاهنة العظمى التي كان محرّم عليها أن تنجب طفلا . ولكنها أنجبته برغم هذا التحريم ووضعت الطفل في سلة في نهر الفرات ... الى آخر القصة أو الحكاية التي استعادتها التورا اليهودية بعد حوالي الف عام في قصة النبي موشي العبراني ( بحدود 1271 ق.م حسب مؤرخي اليهود انفسهم ) على النحو الذي نعرفه . سرجون العظيم هو الذي بنى مدينة أكد في غرب العراق, هذه المدينة لم يكشف عنها لغاية الآن . وظلت هناك تكهنات عن موقعها حتى أن المرحوم العلامة طه باقر كان يعتقد أنها موجودة تحت تل الدير عندما وجد زقورة هناك . وقام بالحفر داخلها لكنه لم يجد رقيم طيني أو شاهد آخر يدل على وجود أكاد في هذا الموقع ، الرأي الذي استقر عليه أن أكاد موجودة في بابل ونحن نعرف أن هذه مدينة غاصّة بالمياه الجوفية حتى أن قبر حمورابي يوجد تحت هذه المياه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
alaa albasrawy
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 436
تاريخ التسجيل : 16/12/2010
الابراج : العقرب
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: وفاة عالم الاثار العراقي الشهير بهنام ابو الصوف في عمان بالأردن   السبت 20 أكتوبر 2012, 2:24 am




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


نشاطركم الأحزان بهذا المصاب الجلل سائلين الباري عز وجل ان يتغمد الفقيد الغالي د . بهنام برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جناته ويلهمكم وزملائه ومحبيه جميل الصبر والسلوان ، رافعين الأكف مبتهلين الى الباري عز وجل ان لا يري اي من ابناء شعبنـا العراقي المغلوب على امره اي مكروه ويحفظهم من كل سوء انه سميع مجيب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Alaa Ibrahim
مشرف
مشرف



الدولة : كندا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2164
تاريخ التسجيل : 01/03/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: وفاة عالم الاثار العراقي الشهير بهنام ابو الصوف في عمان بالأردن   الثلاثاء 30 أكتوبر 2012, 12:47 am


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
للفقيد الكبير الرحمة وملكوت السماء ولذويه ومحبيه الصبر والسلوان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: تقرير مصور عن الراحل د. بهنام ابو الصوف .. فيديو   الأربعاء 07 نوفمبر 2012, 1:12 am

-:تقرير مصور عن الراحل د. بهنام ابو الصوف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
toma matti isho
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : كندا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 801
تاريخ التسجيل : 06/07/2012
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: وفاة عالم الاثار العراقي الشهير بهنام ابو الصوف في عمان بالأردن   الخميس 08 نوفمبر 2012, 5:46 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
للفقيد الرحمة وملكوت السماء ولكم البقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بربارة الشماس ميــــــا
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : هولندا
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 793
تاريخ التسجيل : 01/12/2012
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: وفاة عالم الاثار العراقي الشهير بهنام ابو الصوف في عمان بالأردن   الأربعاء 16 يناير 2013, 5:49 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
للفقيد الرحمة وملكوت السماء ولكم البقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ثورة عراقية
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 199
تاريخ التسجيل : 20/01/2013
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: وفاة عالم الاثار العراقي الشهير بهنام ابو الصوف في عمان بالأردن   الأحد 20 يناير 2013, 10:21 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
للفقيد الرحمة وملكوت السماء ولكم البقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو ازاد
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 130
تاريخ التسجيل : 07/12/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: وفاة عالم الاثار العراقي الشهير بهنام ابو الصوف في عمان بالأردن   السبت 09 فبراير 2013, 12:43 am




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
للفقيد الرحمة وملكوت السماء ولكم البقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: وفاة عالم الاثار العراقي الشهير بهنام ابو الصوف في عمان بالأردن   الجمعة 20 سبتمبر 2013, 12:41 am

في الذكرى الأولى لرحيل العالم الاثاري بهنام ابو الصوف أكاديمي في كلية الآثار بجامعة الموصل : ما يحز
« في: الأمس في 21:48 »


في الذكرى الأولى لرحيل  العالم الاثاري بهنام ابو الصوف
أكاديمي في كلية الآثار بجامعة الموصل :
ما يحز في أنفسنا إننا لم نوف حق هذا العلامة المختص بتاريخ العراق


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

عنكاوا كوم-الموصل-سامر الياس سعيد
عشية الذكرى الأولى لرحيل  العالم الاثاري المعروف بهنام ابو الصوف،قال الدكتور نبيل نور الدين ان ابو الصوف احب بلده العراق وعمل في مجال التنقيبات الاثارية من باعث حبه لبلده ورغبته في كشف تاريخه مشيرا الى ان ما يحز في النفس ان العالم الاثاري رحل بعيدا عن بلده  ولكننا كاثاريين لم نستطع ايفاء ما قدمه لعلم الاثار بسبب الاوضاع الأمنية التي يمر بها البلد بصورة عامة ومدينة الموصل خصوصا ..وأضاف التدريسي في كلية الاثار بجامعة الموصل ومساعد رئيس هيئة تنقيب نينوى (تل قوينجق) في اتصال هاتفي مع موقع (عنكاوا كوم) ان الكلية بادرت بعد فترة قصيرة
 من رحيل الاثاري بهنام ابو الصوف بإقامة حفل تأبيني شارك فيه عدد من الأكاديميين من مجايلي ابو الصوف وممن عملوا بمعيته في العديد من التنقيبات الاثارية وقد دفع هذا الاستذكار لذرف الدموع والتأثر من قبل عدد كبير ممن عملوا مع العلامة الاثاري  وعن مبادرة محافظة نينوى التي وجهت من خلال محافظ نينوى بعد رحيل ابو الصوف بإطلاق اسمه على احد المواقع الاثارية في المدينة استبعد الدكتور نور الدين هذه المبادرة مشيرا بان  المواقع الاثارية تسمى حسب حقبها والقائمين على بنائها في عهودها وليس بالإمكان ان نقوم بتغيير تلك المواقع  والأجدى ان نطلق اسم
 الراحل على الصروح الثقافية الموجودة في المحافظة او إطلاقه على الشارع الرئيسي المحاذي لمتحف الموصل الحضاري .. وبهنام ابو الصوف من مواليد  مدينة الموصل عام 1931. أكمل دراسته الابتدائية والإعدادية في مدينته الموصل.حصل على بكالوريوس في الآثار والحضارة من كلية الآداب جامعة بغداد في عام 1955.أكمل دراسته العليا في جامعة كمبردج بإنكلترا وحصل على درجة الدكتوراة في الآثار ونواة الحضارة وعلم الإنسان في خريف 1966. عمل لسنوات عديدة في التنقيب عن الآثار في عدد من مواقع العراق الأثرية في وسط وشمال العراق، وكان مشرفا علميا على تنقيبات إنقاذية
 واسعة في حوضي سدي حمرين (في محافظة ديالى)، وأسكي الموصل على نهر دجلة في أواخر السبعينات وحتى منتصف الثمانينات من القرن الماضي. كشف عن حضارة جديدة من مطلع العصر الحجري الحديث في وسط العراق في أواسط الستينات ألقت الكثير من الضوء على معلوماتنا من تلك الفترة الموغلة في القدم. حاضر لسنوات عديدة في مادة جذور الحضارة والآثار والتاريخ في عدد من جامعات العراق ومعهد التاريخ العربي للدراسات العليا.ورحل عن دنيانا في العاصمة الاردنية (عمان) يوم الاربعاء 19 / 9 / 2012 اثر ازمة قلبية عن عمر ناهز الثمانين عاما..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: وفاة عالم الاثار العراقي الشهير بهنام ابو الصوف في عمان بالأردن   الأحد 22 سبتمبر 2013, 9:07 pm

--------------------------------------------------------------------------------
--------------------------------------------------------------------------------
--------------------------------------------------------------------------------
* بسم الثالوث الأقدس ... الآب ... والأبن ... والروح القدس ... الأله الواحد ... امين *

،، انــا هو القـيـامة ... والحق ... والحـيـاة ... من امن بي .. وان مـــات ... فسيحيـــا ،،



الأعزاء في عائلة المرحومة الأخ والصديق العزيز عالم الآثار العراقي الكبير الدكتور بهنام أبو الصوف الكريمة المحترمون


سلام من الله ورحمة

*والموت نقاد على اكفه يختار منهـا الجياد *


* المغروسون في بيت الرب يزهرون في ديــار الهنـــا *


عــام مضى على رحيل الفارس العراقي د . بهنام أبو الصوف





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] 



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


وبعد ...




عام مضى على رحيل الأخ والصديق العزيز الأكاديمي وعالم الآثار العراقي الكبير الدكتور بهنام أبو الصوف ، ولكنه في حسابات الحزن والأسى هو سنوات طوال بالنسبة لعائلته الكريمة ومحبيه لأن كل شئ يخصه في البيت والمجتمع ومحيط العمل يذكرهم به ويجدد الحزن والألم في نفوسهم المتالمة اساسا بسبب رحيله المبكر دون وداع .

لقد رحلت ايها العزيز وانت في خريف العمر وشجرة حياتك لا زالت خضراء وفي قمة عطائهـا ، ورحيلك بهذه العجالة قد ترك في نفوس كل الذين عرفوك عن كثب لوعة وفي قلوبهم غصة ، فكل مسافر يــا عزيزنـا مهمــا طال بعـاده لا بد وانه الى اهله يؤوب ، ومـا من غـائب عن بيته الا وساعة يحن اليه فيعود ... ولكن انت لم تعد  ... ؟؟؟ وفضلت البقاء حيث رحلت .

كم انت قاس يـا موت لأنك تفرق بين الوالدين واولادهـما ،وبين الزوج وزوجته ، وبين الأخ واخيه واخته ، وبين الصديق وصديقه ، وبين الأستاذ وتلاميذه ، وبين الطبيب ومرضـاه ، وكم هي شديدة مرارة لحظات توديع الأحبة الوداع الأخير على الأهل والأصدقاء ، فلولا نعمتي الأيمان والصبر اللتين اسبغهمـا الرب على بني البشر لمـات الأنسان من كربه ، فصبرا .. صبرا يـا احباء فهذه ارادة الخالق العظيم ولا راد لأرادته عز وجل ، فنم قرير العين في مثواك السرمدي وانت في عليائك فاولادك ومحبيك سيسدون الفراغ الذي تركته لأنهم قد تعلموا في مدرستك الكبيرة ونهلوا الشئ الكثير من خصالك الحميدة وطيبتك المتناهية ، رحمك الله ايها الفقيد العزيز برحمته الواسعة واسكنك في فردوسه السماوي مع الأبرار والصديقين والهم عائلتك ومحبيك جميل الصبر والسلوان ، واخيرا نطلب منه تعالى ان يكون هذا المصاب الأليم خاتمة احزانكم ، ودمتم برعايته الألهية .




شركاء احزانكم




ابو فرات والعائلة




وأسرة موقع




البيت الآرامي العراقي




ميونيخ ــ المـانيــــا 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9494
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: وفاة عالم الاثار العراقي الشهير بهنام ابو الصوف في عمان بالأردن   الجمعة 22 نوفمبر 2013, 1:03 am

أبو الصوف رقيم في تاريخ العراق
– November 21, 2013




[img(224.8px,224.8px)][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
طارق حرب
بغداد
هكذا احتفل شارع المتنبي برجل الاثار والتاريخ المرحوم بهنام ابو الصوف في الاول من كانون الاول 2013، اذ كان ثالث ثلاثة من العراقيين المسيحين الذين يمثلون الوجه الاثاري والتاريخي للعراق حيث كان اولهم المرحوم  فؤاد سفر مدير الاثار بعد ثورة  14 تموز 1958 والاثاري من المرتبة العليا وداني شمعون الذي عشق تاريخ العراق واثاره وثالثهم ابو الصوف اذا كنا لا نقول جديداً في دراسته وتخرجه وعمله في التنقيب والاماكن التي نقب فيها بحثاً عن ماضي العراق فان ما يميز ابو الصوف عن سواه من علماء الاثار العراقيين هو تفرده في الاسم الذي يطلق على اول الحضارات في العالم والعراق واعني بذلك الحضارة السومرية. اذ انه  كان يطلق على هذه الحضارة بالحضارة  العراقية وليست الحضارة  السومرية  وهو بذلك ابتعد عن المقولة المشهورة  التي   اطلقها الاثاري الامريكي صموئيل  نوح كرايمر الذي اكتشفه قانون ارونمو واعتبره اول قانون مكتوب في تاريخ البشرية حيث قال: التاريخ يبدأ  من سومر اذ كما يعتقد ان بعضهم حاول من خلال اسم السومرية حجب مكونات هذه الحضارة عن وادي الرافدين وعن الانسان العراقي وليس  كما هو حاصل في الحضارة المصرية او الحضارة  الصينية وحضارة وادي السند عن طريق نسب هذه الحضارات الى اهل تلك البلاد اما عندنا فتكون حضارة  سومرية وليست حضارة عراقية  اذ ان بعضهم يقول: ان العراق المتخلف حضاريا  وفكريا وحياتيا في ذلك الزمان لا يمكن ان يكون اصلاً لهذه الحضارة العظيمة واعني بذلك الحضارة السومرية بناء  على ان اللغة السومرية  تختلف  عن اللغات السامية كالاكدية والبابلية والاشورية والارامية والعبرية والعربية وهي تشبه لغة الصين واسيا الوسطى وان بناء السومريين لمعابدهم كانت على شكل ابراج مدرجة وقورات مرتفعة ويرى ابو الصوف: ان السومريين اما من اهل الشمال والشمال  الغربي او من سكان  الخليج العربي الذين خرجوا من هذا الخليج بعد ان غمرت مياه الخليج ارضهم والذين يطلق عليهم اصحاب الرؤوس السود وابا الصوف يذكر نظرية فؤاد سفر وعثوره على مقابر في اريدو وعثوره على جماجم تنتمي الى سكان اواسط اسيا (السند) وان سكان الاهوار في اغلبهم ينتمون الى اسلافهم الذين  تم جلبهم كعبيد من عهد الدولة العباسية ويشير الى اكتشاف العلاقة بين سكان الاهوار الحاليين  والشعب السومري وهو يجري مقارنة بين ولادة الملك سرجون الاكدي الذي حكم امبراطورية عراقية عظيمة تمتد من عيلام في ايران شرقاً حتى لبنان غرباً وتمتد شمالاً حتى بغداد.
وقصة ولادته المشابه  لقصة النبي موسى حيث ولدته امه التي كان محرماً عليها الولادة والقته في نهر الفرات اذا  كان قوله في سرجون الاكدي يطابق ما ورد في سورة القصص في القران من قوله (واوحيانا الى ام موسى ان ارضعيه فاذا خفت عليه فالقيه في اليم ولا تخافي ولا تحزني انا رادوه اليك وجاعلوه من المرسلين) فان قوله بشان السومريين يصححه عالم اثاري وتاريخي معاصر هو الدكتور نائل حنون وهو الاثاري الوحيد في العراق الذي ترجم  قانون حمورابي من اللغة العراقية القديمة (البابلية) الى اللغة العربية خلافاً للاثاريين الاخرين من عراقيين وعرب كالدكتور طه باقر  وغيره الذين ترجموها من اللغة الانكليزية او الالمانية الى اللغة العربية فهذا الاثاري يقول ان كلمة سومري يعني مثقف وان السومرية تعني الثقافة بدليل ان هذه اللغة اي السومرية استمرت في العهد الاكدي وغيره من العهود التي تلت انقراض  اهل سومر. لكن في الختام نقول سلاماً على ابي الصوف وعلى من كان العراق  واثاره وحضاراته السابقة مناراً ودثاراً لحياتهم.
روابط ذات صلة:

4219
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وفاة عالم الاثار العراقي الشهير بهنام ابو الصوف في عمان بالأردن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المناسبات الاجتماعية Social events :: منتدى النعي والتعازي Forum obituary & condolences-
انتقل الى: