البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 النظام العربي يسير بلا أهداف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37595
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: النظام العربي يسير بلا أهداف   الثلاثاء 04 مايو 2010, 1:12 pm


النظام العربي يسير بلا أهداف
د. محمد صالح المسفر


5/4/2010

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

لست ادري ماذا أصاب امتنا العربية حتى تعبث بها كل القوى الدولية، أطراف وطننا العربي الكبير تنهش من قوى غير عربية ولا احد يسأل من القادة العرب عن ذلك النهش المستمر، عواصمنا العربية تتساقط تحت الاحتلال العسكري ولم تهتز شعرة في شارب الكثير من قادتنا الميامين .عملية التعطيش لامتنا العربية تسير على قدم وساق، تضررت منها حتى الآن العراق وسورية والأردن ولبنان، ومصر والسودان على قائمة الانتظار.
( 2 )
جديد النظام العربي اليوم والمعلن هو السعي لإرضاء واسترضاء الإدارة الأمريكية في الشأن الفلسطيني، أيا كانت جمهورية، أو ديمقراطية. بالأمس اجتمعت اللجنة الوزارية العربية في القاهرة المعنية بالمبادرة العربية المنتهية صلاحيتها، وقررت اللجنة الميمونة أن تخول سلطة رام الله المنتهية صلاحيتها أيضا بان تتفاوض مع اسرئيل بطريقة غير مباشرة، بناء على وعود وتعهدات أمريكية لكن لا احد يعلم ما هي تلك التعهدات والوعود الأمريكية التي أعطيت لعباس ورهطه. والحق أن الاتصالات والمفاوضات والأعمال المشتركة بين أركان السلطة في رام الله وإسرائيل لم تنقطع منذ اغتيال ياسر عرفات فما هو الجديد في المفاوضات؟
اطرح سؤالا للجنة الوزارية العربية، ماذا يعقب المفاوضات غير المباشرة في تقديركم بعد شهر تشرين الاول/أكتوبر؟ سيطلب منكم إجراء مفاوضات مباشرة حتما، وهكذا حتى تنتهي ولاية اوباما وندخل في دوامة جديدة وعندها نغني مع فيروز 'يا دارة دوري فينا وظلي دوري فينا ... '.
( 3 )
الوزراء العرب قالوا في مؤتمرهم الصحافي إنهم مقتنعون بان إسرائيل لا تريد السلام، وأنها تكذب على المجتمع الدولي، لكنهم قالوا نحن نعطي فرصة للراعي الأمريكي. اذكر الوزراء الميامين أنهم أعطوا فرصة في مؤتمر 'انا بوليس'، وأعطوا فرصة عندما تولى الرئيس الأمريكي اوباما، وكانوا يمنحون كل رئيس أمريكي جديد فرصة منذ أكثر من ستين عاما وقادتنا يمنحون الفرص لكل رئيس أمريكي عند توليه الرئاسة وعند التجديد له إن جدد، دون جدوى.
( 4 )
أهداف الإدارة الأمريكية الحالية هو تمديد الفترة الزمنية لجهودها (؟؟) حتى تتم الانتخابات النصفية للكونغرس بمجلسيه في تشرين الاول/ أكتوبر القادم، إسرائيل عينها على اللوبي الصهيوني وقدرته على إفشال مخطط الرئيس اوباما إن صدق بان له مخططا يهدف لإعادة الحق إلى أهله، إسرائيل لم توعد الراعي الأمريكي بشيء وما برحت عملية توسيع المستوطنات، والترحيل للفلسطينيين بهدوء، وهدم المنازل في مدينة القدس، وبناء مجمعات يهودية محلها، والحفريات تحت المسجد الأقصى، وحصار غزة، كلها مابرحت سارية المفعول.
( 5 )
بعض الرواة من العرب أصحاب الذرائع يقولون ان الإدارة الأمريكية تعهدت في حال فشل إسرائيل في وقف الاستيطان فإنها ستذهب إلى مجلس الأمن وتصوت بإدانة إسرائيل 'وخير يا طير!!' كما يقول أهلنا في الخليج، كم قرار صدر بإدانة إسرائيل من كل أجهزة الأمم المتحدة على مدى الستين عاما الماضية، وهل تغير شيئ في السلوك الإسرائيلي؟
إن الموقف العربي الوحيد الذي يجعل الدول الأخرى كبيرها وصغيرها تحترم العرب وقادتهم هو تفعيل المقاومة الوطنية، وتجميد العمل بالاتفاقيات التي وقعت مع الكيان الإسرائيلي، وسحب السفراء العرب من تل أبيب، واعتبار السفراء الاسرائيليين غير مرغوب فيهم في العواصم العربية المعنية، ورفع الحصار عن غزة، وتسهيل الاتصال بين الأراضي العربية المحتلة عام 67 ودول الجوار العربي، وإعادة نظام المقاطعة الذي كان معمولا به، وطلب جميع الدول الإسلامية والصديقة أن تقف معنا لمواجهة هذا العدوان على امتنا العربية والإسلامية.
ان من اكبر الجرائم السياسية التي يرتكبها بعض الحكام العرب هي اللقاءات الرسمية والخاصة مع قيادات إسرائيلية أدمنت إرهاب الشعب الفلسطيني كما تفعل القيادة المصرية اليوم في استقبالها احد اكبر زعماء الإرهاب الدولي نتنياهو رئيس وزراء العدو الإسرائيلي. كيف يقف المجتمع الدولي معنا في قضية فلسطين والقضايا الأخرى وهم يرون ماذا يفعل الإسرائيليون بأهلنا في فلسطين وما يفعلونه بنا ونحن نستقبلهم بالاحضان. يحرقون غزة بأخطر الاسلحه الفتاكة ويدمرون لبنان، ويقتلون ويسحلون أسرانا أحياء في سيناء، ويحتفظون بأكثر من عشرة آلاف أسير فلسطيني دون أن يثير ذلك اهتمام حكامنا بينما الجندي الإسرائيلي شاليط يتفازع قادة العالم لإطلاق سراحه من الأسر الفلسطيني وفوق هذا يستقبلون بالترحاب وتفرش لهم السجادة الحمراء كما هو حادث في شرم الشيخ. هؤلاء القادة الإسرائيليون لو نزلوا مطارا من مطارات أوروبا لقبض عليهم بتهمة ارتكابهم جرائم حرب في فلسطين، اما في عواصمنا العربية فيستقبلون بالاحضان.
آخر القول: الأمم لا تحترم في عصرنا الضعفاء، والعرب اقوياء، ولكن قوتهم لم تفعل. فمتى يضع قادتنا هدف التحرير نصب اعينهم؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
النظام العربي يسير بلا أهداف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: