البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 تـَداعيات مَندائيـَّة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alaa albasrawy
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 436
تاريخ التسجيل : 16/12/2010
الابراج : العقرب
التوقيت :

مُساهمةموضوع: تـَداعيات مَندائيـَّة   الأربعاء 24 أكتوبر 2012, 12:07 pm


الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد
( القصيدة التي افتتح بها المربد2001 )
كتب العمل بتاريخ : 2001


الألفُ الثـالثُ يُوشِـكُ يا يَحـيَى
يا دُ رَّة َزكـَريـّا
إعْـقـِدْ إكـلـيلَ الماءِ الحَيِّ ،
وقـُمْ وَسـْط َالماءْ
نادِ جميعَ الأسـماءْ
فإذا جاءَ ابنُ الأرض ِ
فـَقـُلْ للأ ُردُنِّ اهـْدَأ ْ
إخلـَعْ تاجَـكْ
وَسَـكـِّنْ أمواجَـكْ
إنَّ عِـمادَ ابن ِالأرض ِسَــيَـبْـدأ ْ
وَسَـيَدخُـلُ هذي السَّـاعة َفي مَلـَكوتِ الماءْ

ثـُمَّ إذ ْيـَتـَقـّدَّمُ عـيسى بنُ مَريمَ
يَرتـَفعُ الماءُ حتى يُقـَبـِّلَ جَبْهَـتـَهُ
وَيَـفـيضْ
ثمَّ يَخـْشَـعُ شَـيـئا ًفـَشَـيـئا ً
يـُقـَبـِّلُ أقـدامـَهُ وَيـَغِـيضْ

وَيَـنهَـضُ عـيسى مُبارَكـَة ٌ كلّ ُ أسْـمائـِه ِ
وَمُبارَكـَة ٌ كلُّ سِـيـمائِهِ
تـَتـَقـَدَّمـُهُ هـالـَة ٌ في وِشـاح ٍمَهـيبْ
وَتـَتـْبَعـُهُ هـالـَة ٌ في وِشـاح ٍمَهـيـبْ
وَبـَينَهـُما كـَوكـَبٌ وَصَـلـيبْ
وَجراحٌ سَـواكـِِبـُها لا تـَغـيبْ

1




يـا يـَحيَى
لم يـَبـْقَ سِـوى هـذا اللـَّـيلْ
قـَبْلَ مـَجيء ِالسَّـيْـلْ
فاسْـألْ مـَلـَكوتَ الحـَيّ ْ
أنْ يـَدفـَعَ عَرَبـاتِ الظـّـُلـمـَةِ حتى النـَّوْءْ
وأنْ يـَسـحـَبَ عَرَباتِ الضَّـوءْ
فالألـفُ الثـالثُ يُـوشِــكُ يا يـَحـيى
يـا زَهـرَة َمـاء ِالـدّ ُنيـا
وابنُ الأرض ِ سَــيأتـيـكَ
لـِيـَدخـُلَ في أفـراح ِالمـاءْ

سـَوفَ يأتي صَـبـيـّا
يـَتـَوَهـَّجُ بالضـَّوء ِطفلا ًنـَبـيـّا
فـَتـُوَسِّـمـُهُ باسـم ِرَبـِّكْ
وَتـَمنـَحـُهُ ضـَوءَ قـَلبـِكْ
ثمَّ تـُسَـبـِّحُ مِن أجْلـِهِ بـُكرَة ًوَعَـشـيـّا

وَسَـتـَبكي يـا يـَحيَى
تـَبكيهِ صَـبيـّا ًمَثـْلـُوبا
وَغـَنيـّا ًمَسـلوبا
وَنـَبيـّا ًمَـصلوبا

وَسَـتـَرقـَبُهُ صَـاعِـدا ًيـَسـتـَقـيمْ
فوقَ صَخرَتـِهِ في ذ ُرا أورشَـلـيمْ

تـَذكـُرُ يـا آيـَة َزَكـَريـّا ؟
في الألـْفِ الأوَّل ِجـاءْ
كانَ يـُشَـعْـشِـعُ باللألاءْ
فـَنـَشـَرْتَ عليهِ سـياجـَكْ
وَوَضَعتَ على جـَبْهـَتـِهِ النـَّبـَويـَّة ِتـاجَكْ
ثمَّ أغلـَقتَ بابـَكَ بالدَّمع ِ
أحكـَمْتَ فيها رِتاجَكْ
2



كنتَ تـَعـلـَمُ أنَّ قـَريـبـَكَ سوفَ يُعـَمـَّدُ بالـدَّم ِ
بَعـدَ العـِمـادِ
فأخفـَيتَ عنهُ اختلاجـَكْ

كانَ الألفَ الأوَّلَ يا يـَحيى
كنتَ في فـَجْرِ ذاكَ النـَّهارِ الجـَميلْ
تـَضفـِرُ أبهى الأكاليل
تـَطـْمـُشُ أحْـزِمـَة ًومـُهـودا
تـُقـيـمُ المـَلاخي شُـهـودا
وَتـَغـْمـِسُ في النـّورِ أرْديـَة َالنـّورِ
تـُصْعِدُ أصحابَها نَحوَ هـَيـِّي ًصُعودا

وَجاءَ يـَهـودا
جـاسَ بـِعـَينـَيهِ في المـاء ِ
حتى تـَيَـبَّـَسْ
وَفي الضـَّوء ِ
حتى تـَلـَبـَّسْ
وطافَ بـِكلِّ الـَّذين نـَذ َرْتَ لهم
والـَّذينَ انحَنـَيتَ عليهم
فـَقـَطـَّعَ أعناقـَهم رُكـَّعا ًوَسـجودا

وَمضى الألـْفُ الأوَّلْ
عـُمـِّدَ بالمـاء ِ
وعـُمـِّدَ بالطـَّيْـفْ
وعـُمـِّدَ بالسَّـيفْ
وحَلَّ بـِهِ الحـَيْـفْ

وبـِمَجرى دِمـاء ٍعظـيمْ
غـَرِقـَتْ أورشَـلـيـمْ

لكنْ ظـَلَّ شِـعـارُكَ يـَحـيـَا
واسـمُ الحـَيِّ على المـاء ِالجاري يـَحيَـا
وَبـَقـِيتَ تـُعـَمـِّدُ يـا يـَحيى
3




وأتى الألـْفُ الـثَـَّـاني ..

يا يـَحيى
يا قـَمـَرَ المـاءْ
لـيْـلَ نـَهـارْ
أنشَـأتَ تـُصَعـِّدُ أرواحَ النـّاس ِ
إلى بـَلـَدِ الأنوارْ
تـَسـألُ كلَّ الأبـْرارْ
ألاّ يـَبقـَوا في هذي الـدَّارْ

ألأنـَّكَ تـَعلـَمُ يا يَحيى أنَّ النـّارْ
بَدأتْ تأخُـذ ُ أطرافَ المَـاءْ ؟
ألأنـَّكَ تـَعلـَمُ أنَّ الأرضَ سَـتـُؤخـَذ ُبالظـَّلماءْ ؟
ألأنَّ النـّاموسَ ذ َوَى ؟
عَرشَ المـَاء ِالحـَيِّ هـَوَى ؟؟
وانقـَطـَعَ الهـَاجـِسُ بينَ الأمواتِ وبينَ الأحـيـاءْ ؟

إنَّ مَلايينَ الأسـماءْ
تـَسـتـَيقظ ُ يا يـَحيى طولَ اللـيْـلْ
تـَنتـَظرُ السَّـيْـلْ
والـوَيْـلُ الـوَيْـلْ
مِن مـَطلـَع ِهـذا الألـفِ القـادمْ
الـوَيـْلْ الـوَيـْلْ
مِن هـذا المـَهـدوم ِالهـادِمْ

هـذا زَمـَنُ يـَهـودْ
زَمـَنُ الصَّيـْحـَة ِوالتـَّلـْمودْ
الخـَوفُ يـَعـودْ
والـذ َّبـْحُ يـَعـودْ

كلُّ نـَبيّ ٍسَـيـُلـَملـِمُ أ ُمـَّتـَهُ في رُكـْن ٍمَسـدودْ
فـَيـَسـيلُ إلـيها طـُوفانُ الـدُّودْ

4


يـُحْـدِقُ بـالسُّـوحْ
يـَنخـَرُ حتى الرّوحْ
فـَلا يـُبْـقي مِن شـَيء ٍشَـيـّا

يا نـَجْـلَ زَكـَريـّا
هـذا زمَنُ الجُـوع ْ
زَمَنُ الإنسـان ِ المَوجـُوع ْ
ذ َبـّاحُ يـَسـوع ْ
بـُرِّيءَ مِن دَمِّ يـَسـوع
وَلـُمـِّع َتـَلـْمِـيعـا
وَسـَيَذبـَحُ في الألـْفِ الثـّالِثِ أهـلَ الأرض ِ
جَميـعا
يـَنـهـارُ الـكـَونُ سَـريعـا
وَسَـتـَنهـالُ بَـنـُو إسـرائـيلَ عليهِ
ذِئـابا ً تـَعوي
وَمـَخـالـِبَ تـَطوي
تـَطحَنُ حتى جـَذرَ الأرض ِ
فـَلا يَبقى راو ٍيـَروي

هـذا زَمـَنُ الشَّـعبِ المَوعـُودْ
صَدَقَ التـَّلمودْ
إنَّ الطـُّوفـانَ القـادِمَ يأتي مِن أرض ِيَهـودْ
الطـُّوفـانُ القـادمُ يأتي مِن أرض ِيـَهـُودْ
فـَلـْيـَنـْتـَظِرْ العـالـَمْ
فـَلـْيـَنـتـَظِرْ العـالـَمْ
فـَلـْيـَنـْتـَظِرْ العـالـَمْ ..

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

هوامش :
المندائية : الديانة الصابئية ، وهي أولى الديانات الموحدة .
وردت في القصيدة ثلاث كلمات مندائية :
هـَيـِّي : الحيّ جلّ جلاله .
الملاخي : الملائكة .
يطمش : يغمس الشيء في الماء الجاري لتطهيره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تـَداعيات مَندائيـَّة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى الشعر والادب بالعربية المنقول Forum poetry & literature with movable Arabic-
انتقل الى: