البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 يا أيُّها القدِّيس يَحملُ صَمتَهُ حَملَ الأذانِ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alaa albasrawy
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 436
تاريخ التسجيل : 16/12/2010
الابراج : العقرب
التوقيت :

مُساهمةموضوع: يا أيُّها القدِّيس يَحملُ صَمتَهُ حَملَ الأذانِ   الأربعاء 24 أكتوبر 2012, 12:13 pm

لشاعر عبد الرزاق عبد الواحد
( من مجرة عبد الجبار عبد الله )
كتب العمل بتاريخ : 0000


هـذا أ وانـُكَ لا أ واني وَرِهـانُ مَجدِكَ لا رِهاني
وَصَداكَ أنتَ الماليءُ الـ دُنيـا.. فـَما جَدوى بَيـاني؟
مَرماكَ أ وسَـعُ مِن يَـدي وَثـَراكَ أبلـَغُ مِن لِسـاني
وَســناكَ أبعـَدُ في الـمرو ءَ ةِ أن أراهُ ، وأن يَراني
وحضورُكَ الباقي ، وكـُلُّ حضورِ مَن وَلـَدوكَ فاني!
يا مَن لـَهُ كلُّ المَكان وليسَ يَملِـكُ مِن مَكان ِ!

هـذا أ وانـُكَ لا أواني وَدِنانُ عـُرسِكَ لا دِناني
فـَإذا أتـَيـتـُـكَ زائـِـرا ًفاعـذ ُرْ رَفـيفَ هَوىً دَعاني
في كلِّ عـام ٍ يَـشـرَئِـبُّ دَمي إلـيـكَ أبـا سـِـنان ِ
لي مِهرَجانٌ فـيـكَ يَـبـدأ ُ قـَبـلَ بـَدءِ الـمِهـرَجــان ِ!
وَيَهيبُ بي مَرقاكَ أصـ ـعَدُهُ ، فـَيَعـثرُ بي عِـنـاني
مَبـهـورَة ً أنـفــاسـُـــــهُ ما بيـنَ زَهـوٍ وافـتـِتــــان ِ
106



يـا أيـُّهـا الـقـِدِّ يـسُ يـَحــــمِـلُ صَمتـَهُ حَملَ الأذان ِ!
وَتـَدورُعـُمقَ الكون ِأنـــــجــُمُهُ .. وتـَحسَـبُها دَواني!
وأقـولُ قـد ألـقـاكَ ..قـَد يَرضى زَمانـُكَ عن زَماني
فأراكَ .. ألمَحُ مُقـلـَتـَيـكَ عـلى كتـابـِكَ تـَحـلـمان ِ
وأرى لِجِسمِكَ وهوَ مثـلُ الطـَّيفِ يَعـبـُرُ في ثــَواني
فـَأ ُحِـسُّ كلَّ مروءَ ةِ الـ دُّنـيـا تـُغـَلغـِلُ في كيـاني
وأ ُحِسُّ ضَوءَ كَ وهوَ يَملـَؤني ، ويَمسَحُ مِن دُخاني
وَيُعـيدُ لي صَفوي .. وَيَمنـَحُني شـَجاعَة َأن أ ُعـاني!

عـُذرَ الـيَراع ِ أبا سـِنان ٍ إنْ تـَلـَجلـَجَ في بَـنـاني
أنـا كـُلـَّما لامَسـتُ عـــا لـَمَكَ الـوَديعَ بـِعـُنـفـُواني
أحسـَسـتُ أنَّ عـَليَّ أنْ أ ُغضي،وأخلـَعَ صَولجاني!
فـَأنا أمامَ سَـنىً كأنَّ الـلـــهَ شــاءَ بـِهِ امتـِحــاني
107

وأمامَ خـُلـْـق ٍ ما رأيـ تُ لـَهُ بهذي الأرض ِثاني
يـا أنـبَـلَ الـدُّ نـيـا ، وأحـلـَمـَهــا.. وَيا ثـَبْـتَ الجَـنـان ِ
إنـِّي رأيـتـُـكَ والحتـوفُ مِنَ الـسـِّـنان ِإلى السـِّـنان ِ جـَمـَّا ً هـُدوؤكَ والـفـُحـــولُ يـَؤودُهـا جَذبُ العـِران ِ!
في قـَلبِ عـاصِفـَةٍ وأنتَ على شـُحوبـِكَ كالـيـَماني!
مُتـَفـَرِّدا ً ، عالي الجَبين مـُســـاهـِرا ً كـالـدَّيـدُبـان ِ
تـُحـصي مَواضِعَ أصدِقــائِـكَ بالدَّ قـائـِق ِ والثــَّواني

مِن أيِّ مائِكَ ، وهوَ ثــَرٌّ أســـتـَزيــدُ أبـا سـِــنـان ِ؟
سـَـأنـِثُّ قـافـيَتي .. عـَســـاني فـيكَ أطمُشـُها عَساني!
فـأقـولُ جـئتُ مُحـاولا ً أكسُوهُ..ها هوَ قد كـَسـاني!

قالـوا .. وأنتَ تـَموتُ كا نـَتْ مُقـلـَتـاكَ تـُرَفـرِفـان ِ
كـَحـَمامَتـَين ِغـَريـقـَتـَين ِ عـن الـعـِمـارَة ِ تـَبحـَثــان ِ!
وَبَـقـِيـتَ حتى آخـِرِ الأ نـفـاس ِ تـَلهـَجُ في حـَنـان ِ
108

لو نـَسـمَة ٌ هـَبـَّتْ بـِ { قـَلعَةِ صالِح ٍ } لـكَ بالأمـان ِ!
لـَو نـَهـرُهـا نــاداكَ آ خـِرَ مَرَّة ٍ.. والشـَّـاطِئـان ِ
لـَو طـَوَّقـاكَ فـَنِـمتَ في حُضنـَيْهـِما والفـَجرُ داني!
فـَتـَرى إلى شـَمس ِالـعـِــراق ِ وَمُقـلـَتـاكَ تـُحَـدِّ ران ِ!
مَشـبوبَة ٌهيَ في الـميـاهِ وأنتَ مَشـبوبُ الـمَحـاني!

عـُذرَ الـيَـراع ِ أبا سـِـنـان ٍ إنْ بَرَيتُ ، وإنْ بَراني
أنا في رِحـابـِكَ والـعـُيـو نُ جَميعـُهـُنَّ لـَنـا رَواني
شـَمسـان ِ مَنـدائـيـَّـتـــان ِ بـِكلِّ حـُبِّ تـُشـرِقـــان ِ!
تـَهـَبان ِلـِلـبـَشـَرِ الـغـَضـــارَة َ، والمَحَبـَّة َ، والأماني
وَبـِكـُلِّ ما يُغـني الـهـَوى جَرَيـانَ دَجـلـة َ تـَجريان ِ!
فـَبـِــأيِّ آلاءِ ا لــَّذي أعـطـَيـتـُمــاهُ يـُكـَذ ِّبـان ِ؟!
أطمشها : كلمة مندائية معناها { أ ُعَمِّدُها }.
قلعة صالح : قضاء من أقضية ميسان ولد فيه عبدالجبار عبدالله، وعاش
طفولته وصباه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يا أيُّها القدِّيس يَحملُ صَمتَهُ حَملَ الأذانِ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى الشعر والادب بالعربية المنقول Forum poetry & literature with movable Arabic-
انتقل الى: