البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  ☃ جريمـة بشـعة في منطقة حمّام العليل / نينــوى ☃

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 19779
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ☃ جريمـة بشـعة في منطقة حمّام العليل / نينــوى ☃   الأربعاء 31 أكتوبر 2012, 6:51 pm


قررت في لحظة ضعف ان تضع نهاية مأساوية لحياتها الزوجية التعيسة،
وقفزت في ذهنها خطة جهنمية هي أن تقتل زوجها وتتخلص من جثته برميه في
أحد الحقول الزراعية المجاورة للنهر وتدعي أنه خرج لصيد السمك كعادته ليلا
ولم يعد فيظن أهله والشرطة أنه غرق وقذفت به المياه الجارية الى مكان بعيد.
بعد أن اختمرت الفكرة في رأسها قررت تنفيذها.
القضية التي نحن بصددها مثيرة وتفاصيلها اكثر اثارة.. واليكم احداثها:
قرر احد الصيادين الذين يصيد السمك على ضفاف نهر دجلة في منطقة حمام العليل ،
وهو شاب لا يتجاوز عمره (35) سنة الزواج، وطلب من اهله البحث عن
فتاة معينة للاقتران بها ، فرشحت له اسرته العديد من الفتيات لكن قلبه خفق
لفتاة جميلة من منطقته سحرته بجمالها وابتسامتها الخجولة.
لم يضيع الشاب الوقت وسارع مع اهله وطرق باب محبوبته طالبا
الاقتران بها ورحبت به اسرتها، وفي غضون ايام تمت الخطبة
عقد القران واغدق عليها الهدايا والملابس والحلي الذهبية وفتح لها قلبه .
اكتملت سعادته حينما صارحته الفتاة بأنها كانت تحبه وأنها باتت
لا تتحمل العيش بعيدا عنه . وبعد حفل زواج متواضع شارك فيه الاهل والاصدقاء
تم زفاف الشاب الصياد على الفتاة الحسناء وعاش الزوجان أجمل ايام العمر
حيث كان الزوج لا يدخر جهدا في اسعاد زوجته وتوفير كل ما تطلبه
من ملابس وأشياء اخرى . لكن سرعان ما بدأت الخلافات والمشاكل تظهر
بينهما وتهز عش الزوجية السعيد . في بداية الزواج حدثت خلافات بسيطة بين
الزوجة وأسرة الزوج فهم يعيشون في بيت واحد وقد أفرغوا لابنهم
غرفتين في الطابق الارضي وانتقلت بقية العائلة للسكن في الطابق الثاني .
هذه المشاكل تحدث في أغلب العوائل.. والزوج الشاب تصدى لتطاول زوجته
على اهله ولم يسمح لها بأي تجاوزات او كلام خشن بحق اهله ووضع
لها خطوطا حمراء لا ينبغي أن تتجاوزها.
وسارت الحياة بينهما بعد ذلك هادئة ولم يكن يعكر صفوها سوى بعض المشاكل المالية
التي كانت تطفو على السطح من حين لآخر. وازدادت هذه المشاكل المالية بعد
ان رزق الزوجان بطفل جميل فرح به جميع الاهل .
وبدأت الزوجة بعد الولادة في اهمال نفسها واهمال كافة متطلبات الزوج من
تنظيف وغسل وطعام بالاضافة الى ازدياد طلباتها المادية له بحيث كانت لا تراعي
حالة زوجها الذي كان دخله في بعض الايام لا يتعدى دنانير قليلة ،
فهو احيانا يرجع من الصيد وشبكته خالية من السمك!
اخذت الزوجة بعد الولادة ورزقها الله بالمولود الاول تتمرد على حياتها مع
زوجها وتتأفف منه وتثور لاتفه الاسباب ولا تتحمل منه ادنى كلمة .
كانت الزوجة قد تحولت الى نمرة شرسه يصعب ترويضها ،
تثور بوجهه وتصرخ فيه امام اهله واخته التي تسكن معهم .
خاف الزوج من تصرفاتها وحاول تقويمها وارشادها ونصحها بمختلف
الطرق لكن دون جدوى ، إذ باتت عصبية المزاج ولا تسمع منه أي كلمة او
تقبل منه نصيحة . أراد الرجل ان يؤدبها فهجرها في الفراش وهددها
بانه سوف يتزوج عليها . طال هجره لها فلم تتحمل الزوجة جفاءه لها
ولانوثتها وشعرت بانهيار زواجها عندما علمت من اخته بانه يبحث
عن فتاة ليتزوج عليها ، فجن جنونها ، وانتابتها حالة نفسية سيئة للغاية ،
وقررت ان تضع نهاية مأساوية لحياتها الزوجية التعيسة .
قفزت في رأسها فكرة قتل زوجها والتخلص من جثته في الحقول
المجاورة للقرية من النهر وبعدها تدعي لاهله بانه خرج للصيد ليلا
ولم يعد فيظنون انه حتما غرق في النهر.
ظلت الزوجة تفكر طويلا بوضع اللمسات الاخيرة لساعة التنفيذ بعد ان اختمرت
الفكرة في رأسها . في مساء احد الايام انتظرت الزوجة حتى الساعات الاولى
من الصباح ، وبعد ان تأكدت من ان شقيقته التي تقيم معها في نفس الطابق
قد خلدت الى النوم ، توجهت نحو زوجها في فراشه وأطالت النظر في وجهه
وهو يغط في نوم عميق وكأنها تودعه الوداع الاخير ،
ثم اخرجت قطعة حديدية من بقايا شيش تسليح كانت تخفيها اسفل السري
ر وانهالت بها دون رحمة او هوادة ضربا على رأسه ،
وتحولت الى وحش كاسر تجردت من كل شفقة تجاه زوجها ووالد ابنها الوحيد .
لم تتركه الا بعد ان غرق في بحر من الدماء ولفظ انفاسه الاخيره .
بعدها بدأت الزوجة في التخلص من الجثة لتخفي جريمتها.
سحبت جثته من ذراعيه واخرجتها من غرفة النوم وتركته
خلف باب الدار حتى تخرج الى الشارع للتأكد من خلوه من المارة لتنقله
الى الجدول القريب. في نفس اللحظة استيقظت شقيقة الزوج على
اصوات الضوضاء التي تنبعث خارج غرفتها فخرجت لاستطلاع الامر
فهالها وجود آثار دماء على الارض فتتبعتها فقادتها الى جثة شقيقها
مكومة ارضا وسط بركة من الدماء. كانت الصدمة عنيفة واقوى من
ان تتحملها الفتاة وكاد عقلها يطير من هول المفاجأة.
تسمرت في مكانها وتملكها الرعب من زوجة شقيقها واستجمعت كل
ما لديها من قوة وهرولت مسرعة الى الطابق الثاني تستغيث بشقيقها الاكب
ر واخبرته بما شاهدته . فهوى الخبر على رأسه كالمطرقة ودارت الدنيا
برأسه وهو يقف امام جثة شقيقه. بعد برهة عادت الزوجة القاتلة لتصطنع
المفاجأة وتنطلق صرخاتها تشق سكون الليل وتسأل من فعل هذا بزوجي
وانهارت في نوبة حارة من البكاء. بالطبع لم تنطل هذه التمثيلية على
اسرة الزوج فالدماء تلوث ملابسها ويديها والموقف لا يحتاج الى أي تفسير.
تجمع الجيران والاقارب وأمسكوا بالزوجة القاتلة وانهالوا عليها ضربا وبصقا
ولم يخلصها من ايديهم الا رجال الشرطة الذين حضروا وألقوا القبض عليها
واتوا بها الى مركز شرطة حمام العليل. عند مواجهتها بالحقائق الدامغة وشهود
اهل زوجها عليها وتضييق الخناق حولها انهارت واعترفت تفصيلياً بارتكابها الجريمة.
وتم تدوين اقوالها ابتدائيا وقضائيا امام قاضي التحقيق الذي امر بحبس المتهمة
وإحالتها الى محكمة الجنايات بعد أن أسند اليها الاتهام بقتل زوجها عمدا
مع سبق الاصرار والترصد.
* منقول من منتدى كرملـش لكَ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
☃ جريمـة بشـعة في منطقة حمّام العليل / نينــوى ☃
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: منتديات متفرقة متنوعة Miscellaneous miscellaneous forums :: منتدى الكوارث الطبيعية وتلوث البيئة والحوادث والجريمة Disaster & Environment Forum & accidents-
انتقل الى: