البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 أمـير الشـعـر الشـعبي.. الملا عبود الكرخي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: أمـير الشـعـر الشـعبي.. الملا عبود الكرخي    الجمعة 02 نوفمبر 2012, 11:32 am

أمـير الشـعـر الشـعبي.. الملا عبود الكرخي

اتسم مجتمعنا الأدبي بامتياز الشعر بين جوانبه العديدة، وعلى وجه الخصوص القريض منه ، إلا إن الشعر الشعبي لم يكن أقل أهمية منه لاسيما وأن اللهجة الدارجة بين أبناء شعبنا هي العامية. لذلك برز الكثير من الشعراء الشعبيين في هذا المجال ، حيث كان لهم الدور الفعال في تأجيج مشاعر الجماهير الوطنية في ثورة العشرين بقيادة أبنائه الغيارى ضد القوات البريطانية الغاشمة، كما كانت للشعر الشعبي مكانته المتميزة في المناسبات الدينية الاخرى.
ومن أبرز هؤلاء الشعراء الملا عبود الكرخي، كونه يعد واحدا من نوابغ عصره من خلال طريقته الخاصة في نظم الشعر، اذ جمع بين اللهجة العامية وما يقارب الفصحى، اذ كان له صدى واسع في تقبل الشعر باعتباره كان يعبر عن عمق أحاسيسهم.
ولد الشاعر الكرخي في بغداد عام 1861م في جانب الكرخ لذلك سمي بالكرخي ، وعند بلوغه سن السادسة أدخله والده الكتاتيب لكي يكون متطلعا على لغة القران التي هي لغة آبائه وأجداده ، ولم ترق له قاعات الدرس بعد أن وصل الى مرحلة متقدمة منها ، حيث فضل مرافقة والده في حله وترحاله، إذ كان من تجار بغداد في تجارة الابل والجلود، وقد كان لهذا السفر نتائجه الايجابية في تطوير مواهبه بفتح نوافذ الخيال والابداع التي انعكست على شاعريته التي أدت الى شهرته ، ومن خلال تعامله التجاري مع الاخرين أتقن التحدث بلغات عديدة منها التركية والكردية والفارسية والالمانية.
وعندما قامت الثورة العربية عام 1916م شارك الكرخي مع بقية المجاهدين في هذه الثورة، وعند قيام المستعمرين البريطانيين باحتلال البلاد كانت له مواقف مشهودة بإنشاده القصائد الوطنية في جامع الحيدرخانة الذي كان محطة تجمع الثوار.
وفي عام 1927م أصدر جريدة (الكرخ) ، حيث لاقى من جرائها الكثير من المصاعب، فسُجن وقـُدم للقضاء لمحاكمته، بعدها أصدر جريدة الملأ والزمار وهما من الصحف الشعبية كان يتنافس على مسؤوليتهما كبار المحامين أمثال توفيق الفكيكي واحمد حامد العراف، كما أن شاعرنا الكرخي كانت له مواقف بطولية انسانية تجاه المرأة كونها ذات كرامة وكبرياء وعزة نفس من خلال كونها تمثل الام والزوجة والاخت والبنت، فكان شعره في انصافها هو انتفاضة بحق المفاهيم الفاسدة التي سادت المجتمع في حينه، لذلك عالج تعاسة المرأة من خلال قصيدته المعروفة بالمجرشة:
ذبيت روحي عالجرش
وأدري الجرش ياذيها
ساعة وأكسر المجرشة
والعن أبو راعيها
ساعة وأكسر المجرشة
والعن أبو راعي الجرش
كعدت يداد أم البخت
خلخالها يدوي ويدش
واني استادي لو زعل
يمعش شعر راسي معش
هم هاي دنية وتنكضي
وحساب أكو تاليها
هذا وقد أشاد الكثير من أبنائنا وكتابنا بشاعرنا المبدع الملا عبود الكرخي ، منهم العلامة محمد بهجة الأثري والأستاذ فهمي المدرس ومصطفى علي وروفائيل بطي (صاحب جريدة البلاد).
وفي عالم الشعر القريض كانت له إشادة من قبل شاعرينا الجليلين جميل صدقي الزهاوي ومعروف عبدالغني الرصافي ، كما كانت له أشعار قد دونت في ثلاثة دواوين.
في عام 1942م تدهورت صحته فانقطع عن نظم الشعر حيث لازم داره حتى أن وافاه الأجل المحتوم في عام 1946م.
رحم الله شاعرنا الكرخي الذي كان مخلصا لوطنه وصحفيا لامعا أمينا على مصلحة الوطن وجماهيره الأبية.






المشرق


جعفر لبجة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أمـير الشـعـر الشـعبي.. الملا عبود الكرخي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى اعلام الطب والفكر والأدب والفلسفة والعلم والتاريخ والسياسة والعسكرية وأخرى Forum notify thought, literature & other-
انتقل الى: