البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 إبنة طيار الرئيس العراقي الراحل: بكيت عندما اعتقلوا عمو صدام وحلا امرت الحراس تمريغ اخي بالوحل وهم اطفال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: إبنة طيار الرئيس العراقي الراحل: بكيت عندما اعتقلوا عمو صدام وحلا امرت الحراس تمريغ اخي بالوحل وهم اطفال    الأحد 04 نوفمبر 2012, 9:59 pm



إبنة طيار الرئيس العراقي الراحل: بكيت عندما اعتقلوا عمو صدام وحلا امرت الحراس تمريغ اخي بالوحل وهم اطفال

2012-10-28

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



لندن ـ "القدس العربي":زينب صليبي التي اختيرت امرأة العام لدورها في الدفاع عن قضايا المرأة في الدول التي تشهد صراعات تحدثت لصحيفة "اندبندنت اون صنداي"، وهذه المرأة الامريكية من اصل عراقي، 43 عاما، هي ابنة طيار صدام حسين ونشرت كتابا عن ذكرياتها في معية صدام بعنوان "بين عالمين" وذلك قبل سبع سنوات.
وفي الاسبوع الماضي منحت زينب، مع عدد اخر، جائزة باركليز لامرأة العام لدورها في الدفاع عن حقوق المرأة.

واسست زينب صليبي منظمة "المرأة العالمية" التي دعمت 350 الف امرأة في 10 دول تمزقها الحروب.
وكرمها الرئيس الامريكي الاسبق بل كلينتون على دورها في الاعمال الانسانية.

كما ظهرت في العديد من البرامج التلفزيونية الشهيرة مثل اوبرا. وورد اسمها ضمن قوائم النساء الأكثر تأثيرا في العالم.
كان ابواها ارسلاها الى امريكا وهي في سن 19 عاما، لكنها لم تتمكن من كتابة مذكراتها بحرية الا بعد سقوط نظام صدام.

وعندما أعدم الرئيس العراقي صدام حسين بكت زينب صليبي، وحين ألقي القبض عليه لم تحتفل كما فعل معظم العراقيين، بل كانت مع مجموعة من النساء العراقيات في الأردن، اللواتي بكين وضحكن في الوقت عينه.
فرؤية الرجل الذي كانت تناديه في ما مضى بـ"عمو صدام" مذلولاً، آلمتها.

فقد كانت زينب الناشطة النسائية والكاتبة العراقية الأمريكية المناضلة في سبيل حقوق المرأة حول العالم، البالغة من العمر اليوم 43 عاماً، في سنتها الحادية عشرة، عندما اختير والدها ليكون طيّار صدام حسين الخاص، واعتبر من المساعدين الموثوقين، فضمّ إلى الحلقة الرئاسية الضيقة. ولعل هذا الانضمام كان وحده كفيلاً بفتح أبواب الجحيم على زينب وعائلتها.

ففي حديث إلى "الإندبندنت" البريطانية، تروي تلك المدافعة الشرسة عن المرأة، كيف تربت على صورة مزدوجة لصدام، الأولى ترسم ملامح رجل ديكتاتوري قاسٍ أعدم صديق والدها، كما سطّر العديد من الإعدامات بحق الكثيرين من الشعب العراقي، وسجن كل من خالفه الرأي. أما الصورة الثانية فللعم صدام، ذلك الرجل المرح الذي سلمهم مفاتيح منزل العطل والاستجمام.

ومجرد استعادة ذلك المشهد الأليم الذي لاتزال تحتفظ به في قلبها وعقلها، كفيل بدفعها للبكاء. وهنا تعود بالصورة إلى طاولة غذاء كانت تجمعها وأمها وأخاها مع زوجة صدام وابنته الصغرى حلا، وفي حين كان أخوها البالغ من العمر 10 سنوات يلعب مع حلا ابنة الـ8 سنوات، واظبت الأخيرة على الطلب من حراسها تمريغ الولد بالوحل. وما كان منهم إلا أن رموه في بقعة الطين مراراً وتكراراً دون تفكير. إذاً يختصر المشهد ببساطة هكذا، مجموعة من الرجال الراشدين يلتقطون ولداً صغيراً ويرمونه أرضاً مراراً، وهو يبكي، أما الفتاة "صاحبة الأوامر التي لا تعصى" فتضحك.

وتكمل زينب لتقول: "أذكر أننا وقفنا جميعاً نتأمل المشهد، عارفين أنه غير مقبول، إلا أننا لم ننبس ببنت شفة، لأننا لم نكن نملك الحق بأن نستاء"، وتضيف صدام كان يأمر آباءنا وهؤلاء يأمرون أمهاتنا، وبناته يأمرننا، دون أن نجرؤ على الرفض، كانوا كلهم صدام.

فالخوف بحسب زينب، سكن كل الأمكنة والزوايا في منزلها، حتى إن والدتها كانت تحذرها من النظر في عيني صدام مباشرة لئلا يدرك ما تفكر فيه. وتردف قائلة إن حالة الرعب كانت رهيبة، لدرجة دفعت بأمها إلى منع عمتها من إخبارها أي شيء عن أفعال صدام، فكانت تسد أذنيها لئلا تسمع، لأن حتى مجرد السمع فيه مخاطرة كبيرة.

لعل هذا الخوف هو ما دفع أهل زينب إلى إرسالها إلى الولايات المتحدة عبر تزويجها إلى عراقي أمريكي في سن الـ19.
لكن الفتاة لم تستطع حتى وهي بعيدة كل هذا البُعد، في قارة أخرى، على كشف مأساتها، فقد ربط الرعب لسانها وكبّل الخوف تفكيرها، إذ "لم يكن مسموح لهم حتى التفكير"، بحسب قولها.

لا شك أن قبضة الخوف انكسرت الآن، بعد مرور كل تلك السنوات وصدور كتابين لها يرويان ما عاشته في ظل حكم صدام، والتحضير لإطلاق الثالث، فضلاً عن تكريمها من قبل الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون لعملها الإنساني، بالإضافة إلى منحها جائزة امرأة العام الصادرة عن "مؤسسة باركليز".

أما عن الربيع العربي فتؤكد أنه الحدث الأروع على الإطلاق، الحدث الذي انتشل خوفاً تجذر فينا على مر السنين حتى بتنا نحمله في جيناتنا.

وتختم بالحديث عن أحدث نشاطاتها، ألا وهو الإعداد لوثائقي عن دور المرأة في الربيع العربي، ولهذا تسافر إلى تونس، لنقل الرواية والسير، فكل سيرة ذاتية هي بحد ذاتها إلهام لكل امرأة، إلهام للتغيير.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إبنة طيار الرئيس العراقي الراحل: بكيت عندما اعتقلوا عمو صدام وحلا امرت الحراس تمريغ اخي بالوحل وهم اطفال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: