البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  بغداد واربيل .. دبابات متوثبة لفتح ابواب جهنم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: بغداد واربيل .. دبابات متوثبة لفتح ابواب جهنم   الأحد 09 ديسمبر 2012, 10:48 pm

بغداد واربيل .. دبابات متوثبة لفتح ابواب جهنم

09/12/2012



على بعد مئات الكيلومترات من بغداد تتواجه الدبابات عبر خط أمامي لا تعرفه حدود دولية بل خصومة عرقية تذكيها
دماء سفكت في الماضي وثروة نفطية مستقبلية تهدد بتمزيق اوصال العراق.


يرفرف علم كردستان الذي يزينه قرص الشمس فوق أبراج المدرعات التي ترجع الى الحقبة السوفيتية والتي تم الاستيلاء عليها منذ عشر سنوات من جيش الرئيس الراحل صدام حسين وتوجه فوهات مدافعها الآن الى قوات الحكومة الوطنية العراقية التي لا يمكن رؤيتها وراء الحدود الرسمية لمنطقة كردستان شبه المستقلة.
على مدى ثلاثة اسابيع عزز افراد قوات البشمركة الكردية وجنود جيش بغداد مواقعهم في "الأراضي المتنازع عليها" وهي جزء مستطيل من الأرض لم يتم ترسيمه بوضوح من شمال العراق غني بالنفط ويتسم بالتعقيدات العرقية حيث تتنافس على السيطرة الحكومة الاتحادية والزعماء الأكراد الذين يتخذون من أربيل مقرا لهم.
ورغم لجوء رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ورئيس كردستان مسعود البرزاني لإظهار المشاعر الوطنية والتحذيرات من الحرب فإن قلة تعتقد أن ايا منهما سيجازف بنشوب صراع شامل نتيجته غير مضمونة سيعطل اقتصادا مزدهرا في كردستان الى جانب صادرات النفط التي تدر على بغداد عائدات كبيرة. بل إن الزعيمين يحققان مكاسب من هذا فهذه هي ثاني موجة من التراشق منذ انسحاب القوات الأمريكية من العراق تعزز قاعدة كل منهما بين العرب والأكراد من اجل الانتخابات القادمة.
وتحدث المالكي الأسبوع الماضي عن "اخطار لا يمكن التنبؤ بها" فيما دفعت القوات الكردية بمزيد من الدبابات وقطع المدفعية بالقرب من مدينة كركوك الغنية بالنفط. وقال "انا لا أريد أن يتفجر الصراع لأنه ان تفجر هذه المرة فسيكون صراعا مؤلما مؤسفا. صراعا قوميا" محذرا من "أبعاد خطيرة".
ويتهم الأكراد رئيس الوزراء العراقي بفتح باب للمشاكل.
وساعدت القوات الأمريكية في الحفاظ على السلام بين العرب والأكراد بعد احتلال العراق عام 2003 والآن اضطر دبلوماسيو واشنطن الى العمل من وراء الكواليس لتهدئة الأجواء وكانت أحدث هذه المحاولات بعد تبادل لإطلاق النار في 16 نوفمبر تشرين الثاني بين القوات العراقية والكردية في طوزخورماتو قتل خلاله أحد المارة. وكانت منطقة الحظر الجوي التي فرضتها القوات الأمريكية قد منحت الأكراد شبه استقلال فعلي عن صدام عام 1991.
ويرصد ساسة ودبلوماسيون ومحللون عزوفا من الجانبين عن تجاوز المناوشات اللفظية او وقف التحويلات النقدية او غلق خطوط انابيب النفط. وقال مدرس العلوم السياسية في جامعة اكستر جاريث ستانسفيلد مستشار الأمم المتحدة السابق بشأن هذا النزاع "لا ترغب بغداد واربيل فيما يبدو في تفاقم هذه المسألة." في الوقت نفسه لا يتعجل الجانبان الانسحاب.
وقال دبلوماسي "من المؤكد أن هناك شعورا بأن هذا قد لا يتسبب في اندلاع حرب صريحة وإنما سيؤدي الى بؤر ساخنة في كل مكان." وأردف قائلا "ستكون عملية مطولة على الأرجح لأنه لا توجد رغبة ملحة في تسوية المسألة." وقال ستانسفيلد "كل حلقة من هذ النوع تؤدي الى تدهور العلاقات بين اربيل والبرزاني والمالكي اكثر وهو بالطبع ما سيمثل مشكلة في المستقبل."
وبعد مرور عشر سنوات على الغزو الأمريكي الذي أطاح بصدام باسم الديمقراطية تظهر المواجهة فشل العراق في الوصول الى توافق بين الأغلبية الشيعية التي ينتمي لها المالكي والعرب السنة الذين كانوا مهيمنين في عهد الرئيس العراقي السابق والأكراد الذين يمثلون نحو 15 في المئة من السكان ويتركزون في الجبال الشمالية.
ودارت معظم أعمال العنف خلال الصراع الطائفي بين العرب وكان المالكي يتمتع بدعم الأكراد الذين لم يطالبوا بدولة مستقلة لإدراكهم مدى عزلة منطقتهم التي لا تطل على بحار او أنهار الى جانب عداء الدول المجاورة القلقة من الأقليات الكردية الموجودة بها.
لكن توسع كردستان العراق خارج الحدود المنصوص عليها في دستور عام 2005 والعقود الكردية الجديدة لبيع النفط لمؤسسات اجنبية دون الرجوع الى بغداد قد يدفع العرب المنقسمين بالعراق الى توحيد صفوفهم وربما يساعد اتحادهم في جسر هوة الخلافات بين الحركات الكردية المتنافسة.
وقال عضو غن التحالف الوطني بالبرلمان العراقي كان هو نفسه متحالفا مع السنة في وقت سابق عندما وصف توحيدا للقوى بين العرب مستقبلا "الورقة الطائفية لم تعد فعالة بعد الآن والورقة القومية هي الجوكر الآن."
وقال زعيم عشائري في محافظة صلاح الدين التي تضم طوزخورماتو وايضا تكريت مسقط رأس صدام إن ضباطا سابقين بالجيش يعرفهم لم يرفعوا صور الرئيس السابق الذي أعدم شنقا من على جدرانهم مؤخرا فحسب بل علقوا صور المالكي. لم يكن هذا ليخطر ببال العرب السنة الذين اعتبروا رئيس الوزراء لفترة طويلة أداة لإيران. ويوحي هذا بالكثير عن النظرة الجديدة للخطر الكردي.
من جانبه وعلى الرغم من أنه يسعى الى إلقاء القبض على طارق الهاشمي النائب السني الهارب للرئيس فيما يتصل بهجمات طائفية فإن المالكي يتودد لحلفاء سنة بعد أن قابل بعض النواب الأكراد الذين ساعدوا في استمراره في الحكم عقب انتخابات 2010 بعد ان أيدوا اقتراحا في البرلمان لإقالته. وربما تظهر انتخابات المجالس المحلية التي تجري في العام الجديد بعض المؤشرات على الشركاء المحتملين قبل انتخابات البرلمان التي تجري في مارس آذار 2014.
وقال أحد حلفاء رئيس الوزراء "المالكي ينتظر حليفا سنيا قويا للحصول على أغلبية برلمانية ليتمكن بعدها من تشكيل حكومة الأغلبية في المرة القادمة."
بالنسبة للأكراد كانت خطوة المالكي لتشكيل هيكل قيادة جديد لقوات الامن القومي يعرف باسم قيادة عمليات دجلة مخالفة للدستور وتكشف حملة من بغداد لإحباط آمالهم في ضم كركوك ومناطق أخرى حيث يعملون منذ عام 2003 على توسيع وجودهم العسكري والسياسي.
واتهم الأكراد رئيس مركز القيادة الجديد بضلوعه في حملات الإبادة التي شنها صدام على الأكراد في الثمانيات وهو اتهام ينفيه واصطف زعماء الأكراد معا في مواجهة المالكي بعد نشوب خلاف فيما بينهم في وقت سابق من العام الجاري حول أساليب متبعة في البرلمان وحول الحرب الأهلية في سوريا.
وقال سياسي كردي رفيع طلب عدم نشر اسمه بسبب حساسية الوضع الحالي "المالكي يفتح باب جهنم... كركوك بالنسبة لنا هي كل شيء.. ليست لعبة لتحقيق مكاسب سياسية أو أي شيء من هذا القبيل. إنها تتعلق بالعدالة من أجل قضيتنا وإلغاء ما قام به صدام وغيره من الأنظمة العراقية."
وفي بيان مشترك صدر يوم 22 نوفمبر تشرين الثاني أعادت أحزاب كردية ذكرى حملة الإبادة باستخدام غاز سام في حلبجة عام 1988 للتحذير من أن بغداد يمكن ان تكرر مثل تلك الهجمات.
وقال عمر بادي من الاتحاد الإسلامي الكردستاني "أينما وجد خطر خارجي يتهدد القضية الكردية.. فنحن متوحدون... من يواجه التهديد الخارجي سيحصل على أصوات الشعب الكردي."
وقال سياسي من التحالف الوطني في بغداد إن من التغييرات الكبيرة دور الطالباني الذي استغل موقعه باعتباره رئيس الدولة للوساطة بين المالكي ومسعود البرزاني الذي خاض معه حربا أهلية في كردستان خلال التسعينات. وأضافت هذه الشخصية السياسية في حديث جانبي "الطالباني خسر تحالفه الاستراتيجي مع الشيعة. وموقعه كصديق وأب لكل القوى السياسية... لم يعد ممكنا أن يلعب الطالباني دور الوسيط بين الفرقاء."
وبالنسبة للوقت الراهن فإن الحرب الزائفة مستمرة حول طوزخورماتو إلى الجنوب الشرقي في محافظة ديالى في الشمال الغربي حول مدينة الموصل الكبيرة وخاصة حول كركوك.
ولسنوات عديدة كان صراع يدور في شبه صمت من خلال الترويع وكان العنف المتقطع فقط هو الذي يدفع سكان المنطقة للخروج ويغير الخليط العرقي للمجتمعات المحلية التي من المفترض أن تدلي بأصواتها يوما ما في استفتاء حول ما إذا كانت أجزاء من الأراضي المتنازع عليها تنضم لمنطقة كردستان.
ويرغب أكراد في إنهاء السياسة التي وضعها صدام والتي كانت تقوم على إعادة توطين العرب في المنطقة ومنهم الكثير من الشيعة من الجنوب. ويتهم العرب الأكراد بإعادة كتابة التاريخ. وهناك فئات أخرى خاصة التركمان الذين يتحدثون التركية ولهم مطالب أيضا.


كتابات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بغداد واربيل .. دبابات متوثبة لفتح ابواب جهنم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: