البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 كوكبة من فرسان العراق نحو سلم الموت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Wisam Yousif
مشرف
مشرف









الدولة : انكلترا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1226
تاريخ التسجيل : 22/03/2011
الابراج : الاسد
التوقيت :

مُساهمةموضوع: كوكبة من فرسان العراق نحو سلم الموت   الثلاثاء 11 ديسمبر 2012, 10:35 pm


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

كوكبة من فرسان العراق نحو سلم الموت
شبكة البصرة
ضابط عراقي سابق
لايدري العالم ولااممه المتحدة والمنزلقة تحت رحمة الولايات المتحدة الامريكية واوامرها ولاتدري الجامعة العربية باعضائها الاثنان والعشرون بان هناك كوكبة من الفرسان ينتظرون الموت البطيئ. واعتمدت حكومة العراق العميلة مبدأ غض النظر بلا دواء لاامراض قاتلة ولا علاج يعطى لهم ولا زيارات ومواجهات مع ذويهم والعالم ينظر لهم وكانهم قد جرفهم النسيان تحت رحمة الديمقراطية الجديدة ديمقراطية ابي غريب ومؤسسات السجون الرهيبة والسرية وظلماتها ولن ينصاع هؤلاء الابطال الى ماتأمرهم به زمرة الخيانة والعمالة والسبل الجديدة التي تتبناها حكومة العملاء وضلوعها بكسر شوكة المقاومة الشامخة في عنفوان الوطنية والتضحية والشموخ والكبرياء. ويسوق هؤلاء العملاء شباب هذه الامة وشيوخها الى الاعدام البطيئ فلا يجد الجلادون غير كبرياء وطني يقول لهم اعدمونا كما عدم اسيادكم الامريكان والفرس طلائع العروبة وفرسانها فنحن من نسل الشهم البطل الشهيد صدام حسين وتربيته الوطنية وشموخ انوفها العالية. وكما قدم الشهيد القائد صدام حسين نموذج من نماذج البطولة كان الجميع من هذه الكوكبة يسير على نفس الطريق ويعبر نفس الجسور برؤوس لاتطأطأ الا لخالقها وللعراق وبهدوء بسيط وعظمة الوقار يصعد صدام حسين متجها نحوالمشنقة سائلا جلاديها هل هذه رجولتكم وسدل ستار الوقار ولم يسدل لان العراقي لم تكن المشانق الا صديقة له لان تاريخها من تاريخه العظيم تاريخ الشموخ والوقار تاريخ الثوار دوما تاريخ الامة تاريخ المجد الذي حاول المغول تدميره في العام 1258ولم يستطيع هؤلاء ولا اللاحقين بهم من الامريكان والصهاينة في العام2003حيث اصبح العراق بلد الحضارات حقلا للتجارب الكيميائية والالكترونية والاشعاع الذري كل ذلك يدور في العراق وحكومات العملاء تعمل بطشا في شعبه الجبار وكما اخافهم الشهيد صدام حسين وهو في طريقه الى الشهادة اخافة زملائه و رفاقه حكومة العملاء من مسجلي احداث النذالة و الاجرام وكيف يعرف هؤلاء الحق و يعدمون رئيس العراق و قائد مسيرته في يوم العيد و هم يدعون الاسلام واللومة تقع على العرب حيث تناسوا العراق و كرمه لهم و كل العرب قد ساعدهم العراق و اكرمهم في العلم و العطاء و لم يتحركوا ساكنا اتجاه ما يجري في العراق من الاعتقال و الاغتصاب وتشويه الحقائق و الحقيقة لدى العملاء هي اضعاف الشخصية البطولية الوطنية و قبع العراق في بحيرة الذل و مسخ الكرامة و زرع الفتن القديمة و احيائها و هنا وجب احياء الشرف العربي عن انهاء معانات قادة العراق الابطال الكرماء الذين اكرمونا بحب هذا الوطن وشرفونا بالتضحية من اجل هذا الشعب و اليوم تزف هذا الكوكبة من الفرسان الى زواج و عرس وطني فسوف تسطحب كل شهيد منهم هلاهل و زغاريد بهذا الزفاف العظيم. تصورت ايران و عملائها و اميركا و جواسيسها و اسرائيل و مكاتبها ان القضاء على هذه الكوكبة من الفرسان سيبطل حركة المقاومة و تصورو انهم بهذه الافعال الدنيئة سياخرون قوافل الموت الوطني فلا قيمة لشرف البلدان ان كثرت فيه الاباحية نعم سوف يتحمل العراقيون بصبر و شجاعة لم يسبق لها مثيل في حب الوطن و التضحية من اجله و تنفيذا لما وعد به هؤلاء الابطال قائدهم فقد رحل و هم سيرحلون ولكن اين سيرحل هؤلاء العملاء و الخونة و القابعون في الرذيلة؟

ان العزة للامة و الشجاعة جانبا فيها و المقاومة امر محتوم من امور الوطنية العراقية و كقول بطل من ابطال الحق عنترة بن شداد في قوله عن الشرف و العز...


لا تسقني كأسَ الحياةِ بذلةٍ بَل فاسقني بالعزِ كأسَ الحنظلِ

وكقول صفي الدين الحلي في القرن الثالث عشر في التضحية و الواجب


سل الرماح العوالي عن معالينا واستشهد البيض هل خاب الرجا فينا

ان الشعوب قادرة على النهوض و الثأر والعرب اشجع هذه الشعوب و لنا الحق في ان نعاتب و نحاسب باستمرار حيث ان العراق بذلت الجهود في اكرام العرب و من نستهم حكوماتهم ان يثاروا لهذا العقاب المشؤوم و هو زقهم الى الموت البطيء بمنع الدواء عنهم و هذه نذالة و اهانة للعرب و كرمهم بل و تاريخهم الذي يفخر بكرم الاخلاق و التقاليد. اما هؤلاء الايرانيون ومن الاصول الفارسية فشيمهم هي الغدر و الحقد و الكراهيه و اعادة ما ورثوه من حكم الشاهنشاهات. انكم ايها العملاء و الذين جئتم راكبين الدبابات الامريكية عاهدتم الكيان الصهيوني الاعتراف بدولته القزمة اسرائيل و هي السالبة لارض فلسطين و عاهدتم الامريكان ان تنفذوا في حق العراقيين ما طلبه منكم هؤلاء الاوغاد و هيه الاستمرار في اعتقال الوطنيين العراقيين و الاعتداء على شرفهم و قتلهم و تعذيبهم و تعذيب نسائهم و اطفالهم و هذه ليست من شيم العرب و بعيدة اشد البعد عن عادات العرب و تقاليد الديانات السماوية. انما ان تكون فارسية الطبع اباحية ايرانية صرفه فهذا هو واقع الحال اليوم لا سبيل غير الانتفاضة المسلحة ولا طريق غير المقاومة التي لا ترحم و الله اكبر و العزة للعرب و شهدائهم.

شبكة البصرة

الاثنين 26 محرم 1434 / 10 كانون الاول2012
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كوكبة من فرسان العراق نحو سلم الموت   الأربعاء 12 ديسمبر 2012, 3:47 pm


الرفيق العزيز
حـــياكــم الله وبــــارك فيـــكم وجـــزاكـــم خـــير الجـــزاء
، أســعدني تصــفح موضوعــكم القـــيم
أتمــــنى لــــكم النـــجاح والتوفــــيق ودوام العـــطاء والإبـــداع ..
... وتقبـــلوا خالص تقديـــــــري
***************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كوكبة من فرسان العراق نحو سلم الموت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: