البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 رسالة مفتوحة للسيد مسعود بارزاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amo falahe
مشرف مميز
مشرف مميز



الدولة : السويد
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1460
تاريخ التسجيل : 21/12/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رسالة مفتوحة للسيد مسعود بارزاني   الجمعة 21 ديسمبر 2012, 12:59 pm


رسالة للسيد مسعود البرزاني




<BLOCKQUOTE id=yui_3_7_2_1_1356090002651_1929>
<BLOCKQUOTE id=yui_3_7_2_1_1356090002651_1924>
<BLOCKQUOTE id=yui_3_7_2_1_1356090002651_1920>
2012-12-10 16:39:10مقالات سياسية


بقلم: سمير عبيد*
<IMG style="FONT-SIZE: 16px; FONT-WEIGHT: bold" id=yui_3_7_2_1_1356090002651_2007 border=0 hspace=3 alt="" align=right width=175>

السيد مسعود الملا مصطفى البرزاني المحترم
مع الاحترام لكافة مواقعكم السياسية والحزبية والعشائرية والتجارية والنفطية والأغوية والمليشياتية والبيشمركية ..... الخ
فأنت تعرفني وأنا أعرفك منذ سنوات المعارضة العراقية، وكنت لـ 12 عاما" 1992 -2003" وأنا أدافع عن القضية الكردية في الصحافة والإعلام وفي المحافل الدولية والإقليمية إسوة بدفاعي عن مظلومية شعبي بشكل عام وطائفتي بشكل خاص." علما أني من المعارضين للطائفية، ومن أشد الكارهين لمن يسألني : أنت سني لو شيعي؟ لأني عراقي ومسلم معتدل". وجزاء كل دفاعي عنكم وعن قضيتكم باشرتم بحملاتكم التسقيطية والتجريحية ضدي وضد أسرتي في شبكة الإنترنيت وصحفكم الصفراء أنتم وحليفكم الشيعي، وضد زملائي المحللين والصحفيين الذين نصحوكم من خلال القنوات الفضائية والإعلامية والصحفية بأن تخففوا من "شوفينيتكم" أتجاه العراقيين واتجاه بغداد. فلي الشرف بأني أول من كشف نواياكم ومخططاتكم وقبل سنوات من خلال الفضائيات والمقالات، وكشف دور شيعة أمريكا وإسرائيل أيضا في تدمير العراق معكم، وكانت حصتي ثلاث فتاوى واحدة بالقتل، والثانية خروجي من المِلة، والثالثة عدم دفني في النجف ( اقول هذا للتاريخ والفتاوى موجودة الى جوار زملاء لي). ولم تقفوا عند هذا الحد بل باشر خالكم السيد " هوشيار زيباري" باجتثاث أفراد أسرتي وأقربائي من وزارة الخارجية العراقية وعمم بمنع منحهم الجواز العراقي ومنع ترويج معاملات تقاعدهم ولا زالوا بدون تقاعد حتى هذه اللحظة. وأسس مجموعة في وزارة الخارجية مهمتها تسقيطي وتسقيط الصحفيين والإعلاميين والسياسيين العراقيين الذين انتقدوا وينتقدون السياسة الكردية الشوفينية ضد بغداد وضد العراق والعراقيين ، وانتقدوا سياسة زيباري في تدمير كل ماهو جميل ورصين في الدبلوماسية العراقية.
فلقد كانت لديكم خصلة أحبها وأحترمها فيكم وطيلة سنوات المعارضة العراقية وهي ( أنكم تخافون جدا على سمعتكم) وهي طبيعة مأخوذة من مجالسكم مثلما أخذها أبناء القبائل العربية من المجلس والمضايف. وكنت تبتعد جدا عن الفضائح وعن الأزمات والفساد المالي. ولكن وللأسف فحال سقوط نظام صدام الديكتاتوري واذا بهذه الخصلة تتبخر بحيث أصبحت القيصر في شمال العراق، ورحت فأسست نظام العائلة فيها طموحا منك لإعلانها مملكة برزانية في المستقبل وهذا ما أخبرني به أحد شيوخ الخليج الكبار في المنصب والجاه وسمعها منكم. وبالإمكان أن نقول هذا شأنكم وشأن شعبكم الكردي فأن كان راضيا بهذا فهنيئا له، وأن كان معارضا لهذا فطبيعي سوف نقف معه لأنه يطالب بحريته وحقوقه ومثلما نقف مع الشعب الفلسطيني ومع حزب الله اللبناني ومع ثوار التاميل، وكذلك مع ثوار كشمير ومع حزب العمال الكردي التركي، ومع المسلمين في الفلبين ..الخ. علما أن الشعب الكردي الكريم هو ضحية ،وشعب مخطوف من قبلكم، وأنكم تقلدون الخليجيين حيث تبنون الأبراج والمولات برستيج على أنكم لديكم ثورة أعمار ولكن شعبكم الكردي جائع وأن خلف مولاتاكم وفنادقكم وبناياتكم الزاهية هناك أحياء وأزقة ومدن فقيرة معدمة وكحال قرى ومدن السعودية وغيرها من دول الخليج!!. نقول هذا لكي نجيب هؤلاء المبهورين بأسواق ومولات أربيل!!.
ولكن عندما ننتقل الى موضوع العراق وبغداد وحكومة المركز
نسألكم سؤالا : ماذا تريد يا سيد مسعود البرزاني بالضبط؟
وبماذا قصرّت بغداد لكي تجيّش ضدها الكرد ،وتمرر الإرهاب ليقتل أبنائها وللسنة التاسعة؟
وبماذا قصّر الشيعة العرب من خلال ممثلهم السياسي نوري المالكي؟
وكذلك ماذا قصّر السنة العرب معكم؟
فهل هو الطمع والجشع... أم هو التحامل التاريخي ضد العراقيين العرب وضد عاصمتهم بغداد؟
فلقد هيمنت أنت والأكراد الذين أخترتهم على أهم مفاصل الدولة العراقية ومنذ التاسع من نيسان عام 2003 وحتى يومنا هذا؟ فبأي حق تهيمنون على مفاصل الدولة العراقية؟ وماذا قدمتم أنتم لبغداد وللعراق وللعراقيين كي تهيمنون على المفاصل الحساسة في الدولة العراقية؟ فالذي نعرفه أنكم وطيلة حياتكم كنتم " عصاة" تقاتلون الجيش العربي العراقي وليس بعهد الديكتاتور صدام حسين بل منذ تأسيس الدولة العراقية حتى سقوط نظام صدام الذي كنتم أخلص أصدقائه ويغدق عليكم الأموال لا بل حتى حلي نسائكم هي هدايا من نظام صدام ( ولدي شهادات أصحابها أحياء). بل رحتم فاستعنتم بإسرائيل ضد العراق وضد الحكومات الوطنية في العراق ومنذ تأسيسه حتى هذه اللحظة؟ ولقد تلطخت أياديكم ولأكثر من ثمانين عاما بدماء العرب العراقيين!!!!.
هنا لا أريد أن أحاسبكم على التاريخ الدموي ولا عن العصيان الذي صار ثقافة سائدة لديك وللكثير من الساسة الكرد وبطاناتهم. ولكني أريد أن أحاججكم وأمام الرأي العام العراقي والعربي والإقليمي والدولي!.
أنتم لا تمثلون إلا ثلاثة ولنقل أربعة ملايين نسمه قياسا الى 27 مليون عراقي عربي بضمنهم الأخوة التركمان هذا فيما لو تعاملنا بالأرقام السكانية، اما لو تحاججنا بالأمور الديموغرافية والجغرافية فأنتم ليس لكم إلا أربيل والسليمانية وضواحيهما وحتى أن مدينة "دهوك" هي عربية وتابعة للموصل واغتصبت من قبلكم زورا، وأنتم سنة كرد ويجب أن تضافوا للسنة في الحسابات الطائفية وليس لحسابات قومية فصلها اللوبي الصهيوني وعندما صنع من الشيعة " شيعة أمريكا وإسرائيل" وقبلوا بهذه المناصفة ثم بعد الاحتلال جاءت واشنطن واللوبي الصهيوني وصنع مجموعات "سنة أمريكا وإسرائيل " وجعلهم طرفا ثالثا في المعادلة السياسية ومررت بحراب أمريكا وقسوتها وبدعم إعلامي صهيوني أميركي......... وباشرتم أنتم بالعمل سرا على تمرير كل ما هو " مخرب وإرهابي ومجرم " نحو المدن العراقية وخصوصا بغداد لينفذوا الإرهاب والإجرام والقتل والتفجير والتخريب وبالتنسيق بينكم وبين أطراف خليجية وسلفية وإرهابية هذا من جانب... ومن الجانب الآخر رحتم فعقدتم صفقة مع تنظيم القاعدة ومع ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية ،ومع تنظيم الجهاد والتوحيد، ومع تنظيمات متطرفة أخرى بأن تسهلوا لهم المرور والاختباء واللوجست مقابل أن لا يتعرضوا لأربيل والمدن الكردية(( وخير دليل أن الموت والدمار والإرهاب يصول ويجول في بغداد ومدن العراق وللسنة التاسعة على التوالي ولا يوجد أي شيء من هذا في شمال العراق أو في ما يسمى بكردستان؟)) وهذا دليل عقلاني ومنطقي الى ما ذهبنا اليه أعلاه وهو أنتم حلفاء للإرهابيين........ وإلا حتى أمريكا وفرنسا وبريطانيا والهند وأسرائيل قد ضربها الإرهاب وضربها الاختراق المتطرف ولا زالت ترصد ملايين الدولارات وتعطي الخسائر البشرية، وتجيش الجيوش وتنشر الحراسات البشرية والإلكترونية، و وتطوع بالجواسيس في سبيل صد الإرهاب والإرهابيين فما هو سركم أنتم؟ هل لديكم استراتيجية تفوق الاستراتيجيات الأميركية والبريطانية والفرنسية والإسرائيلية والهندية في محاربة الإرهاب؟ أن كان كذلك نتوسل الى السيد باراك أوباما والى السيد كاميرون والى السيد نتنياهوا والى السيد هولاند الفرنسي أن يبادروا بأٌقناع السيد مسعود البرزاني ليعيرهم هذه الخلطة السحرية وهذه الاستراتيجية السماوية بمحاربة الإرهاب!!!!!..... ولكننا نقول لهؤلاء الساسة أنكم تعلمون علم اليقين بأن البرزاني له معاهدات مع قوى الإرهاب في العراق والمنطقة، فهو يسهل لهم المرور واللوجست مقابل أن لا تتعرض كردستان للخطر والأذى (( فيا سيد برزاني: مازلتم تمارسون دور العصاة ضد العراقيين العرب وضد بغداد وضد النظام السياسي فيها))!!.
وأعود وأسأل:
ماذا تريد من بغداد بعد؟
فرئاسة العراق كردية ولا زالت وللسنة التاسعة على التوالي. ووزارة الخارجية كردية ولا زالت وللسنة التاسعة على التوالي. ووزارة التجارة كردية. ووزارة الصحة كردية. ونائب رئيس الوزراء كردي. ونائب رئيس البرلمان كردي. ورئيس أركان الجيش كردي. ونائب وزير الداخلية كردي. ونائب وزير الثقافة كردي. وهناك كبار الضباط وبمفاصل وزارتي الدفاع والداخلية والوزارات الأخرى أكرادا. لا بل هناك شبه هيمنة على المخابرات والاستخبارات من خلال الطابور الخامس الكردي. وهناك عشرات النواب الكرد في البرلمان العراقي. وهناك مفاصل حساسة في الوزارات وفي مجلس الوزراء وفي المؤسسات الأمنية والعسكرية والشرطية يهيمنون عليها الأكراد
كل هذا وليس بعينك يا سيد برزاني؟
فماذا تريد بعد؟ هل تريد أن تزيح رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لتُجلس بمكانه نجلك المدلل مسرور رئيسا للوزراء في العراق والقائد العام للقوات المسلحة؟
أنكم مارستم وتمارسون ولا زلتم تمارسون احتلالا كرديا لبغداد وللنظام السياسي في العراق. فأعطني منصف واحد في العالم يقبل بهذا وأنتم الـ 3 ملايين أو 4 ملايين نسمه فقط؟ فهل أنتم شعب الله المختار لكي يخدمكم الشعب العراقي الـ 27 مليون نسمه؟ ما هو فضلكم على هذا الشعب لكي يقبل بجبروتكم واحتلالكم لبغداد ومفاصلها؟
لا بل تحتلون مقاطعات جغرافية كاملة داخل بغداد يا سيد برزاني ؟فبأي حق تحتلون كرادة مريم وضواحيها وشواطئ دجلة، وجعلتموها مناطق مغلقة وسرية، ولا تعرف حتى الحكومة ماذا يجري فيها؟ وبأي حق تحتلون شواطئ دجلة من الجهة الأخرى حيث الجادرية ومعها مساحات واسعة من الجادرية وتلاصقا مع مملكة " آل الحكيم" المتحالفين معكم على كل شيء بالضد من بغداد والعراق، وجعلتموها مناطق مغلقة أيضا ولا تعرف الدولة العراقية ماذا يدور فيها أيضا؟
ولعلمك يا سيد البرزاني أن الشعب العراقي العربي ليس غبيا، وأن في الحكومة العراقية شرفاء ووطنيون وأذكياء ويعرفون بأن هذه المناطق ( محتلة بحرابكم وحراب حلفائكم من بعض الشيعة ولصالح يهود من إسرائيل وأمريكا وأوربا دفعوا لكم مليارات الدولارات، وسجلتم وطوبتم تلك الأراضي والعقارات والبساتين والشواطئ بأسماء شيعية وكردية لصالح اليهود الذين لديهم مخطط أن تصبح بغداد لهم في المستقبل ( ونناشد رئيس الوزراء بتشكيل لجان لفحص تسجيل العقارات والبساتين والاراضي والبيوت تلك منذ عام 2003 حت يومنا هذا!!) ،وبعد تنفيذ مخطط تقسيمها الى 9 أقسام... كل هذا نعرفه ونعرف أن بورصة أستلام الأموال من اليهود هي في هولاندا، وبراغ، ولندن، وأربيل، ودبي) فعلى الحكومة تحرير هذه المناطق من الاحتلال الإسرائيلي اليهودي بحراب كردية وشيعية متحالفة معهم و عاملة لدى اللوبي الصهيوني في أمريكا وأوربا في بغداد.
فربما ستقول لي يا سيد البرزاني:
لماذا أنت زعلان، فرئيس الحكومة منكم عربي وشيعي، وأن وزارة الداخلية للعرب، وأن وزارة الدفاع للعرب، والتربية والتعليم للعرب، والتعليم العالي للعرب، والزراعة للعرب، والصناعة للعرب، و التكنلوجيا للعرب، والموارد المائية بعد أن نخرها نخرا السيد رشيد صهر الطالباني أصبحت للعرب، والعمل أصبحت للعرب، والبلديات أصبحت للعرب، والسياحة للعرب والبرلمان للعرب ..الخ.
تعال معي لأحاججك أيضا
نعم ما تفضلت به صحيح . ولكن هذه الوزرات لا تخلق نهضة وتنمية بشرية وصحية يا سيد برزاني بدون انفتاح تجاري على العالم، وبدون تنمية صحية ،وبدون دبلوماسية نشطه ،وكلها هذا بأياديكم وتحت رحمتكم يا سيد برزاني!!.
، فخططكم الصهيونية معروفة والتي باشرتم بها بنصائح إسرائيلية. فأولا أن رئيس البرلمان وبعد أن كان خصما لكم تحول الى حليف استراتيجي لكم عندما تحالفتم مع تركيا فأمرته تركيا أن يكون حليفا لكم هو الوزراء التابعين له.
أما الوزارات الأخرى فهي لا تستطيع التفاعل والعمل الحقيقي لأن (التجارة والصحة والخارجية) مهيمن عليها من قبلكم يا سيد برزاني، وبالتالي فأن أسس ووسائل التنمية البشرية والمؤسساتية والتعليمية بأياديكم، لأن التجارة بيدكم وبالتالي أنتم تمارسون سلطة خرافية على بطون وأفواه الشعب وعلى المؤسسات. والصحة من خلالها تمارسون سلطة خرافية على صحة وأبدان الشعب. والخارجية بيدكم ومن خلالها تمارسون تقزيم العراق والتنازل عن كل ماهو مهم ومفيد للعراق ومثلما فعلتم مع الكويت وأيران أرضا ونفطا وثروات لصالح مصالحكم الخاصة. وأنكم تمارسون سطوة على جميع الصفقات الخارجية للعراق من خلال وزارة الخارجية أي تغيبون بالعراق لصالح كردستان. فزيباري يتكلم ويعمل 80% لكردستان و10% لمصلحته الشخصية و10% للعراق وهذه حقائق يا سيد برزاني!.
في الختام
أخبرك أن الكثير من أبناء العراق " سنة وشيعة" يعرفون أنكم تمارسون أبشع السياسات ضد العراق وبغداد. وأنكم ماضون بتهويد و"أسرلت " العراق بشكل ناعم وتدريجي. وأنكم تعتمدون على مخططات إسرائيلية قد مورست ضد الفلسطينيين من قبل ولا زالت وباشرتم بتنفيذها كمخططات واصطلاحات وتسميات وبدعم إسرائيلي مباشر ومنها عبارات ( المتنازع عليها، والمقتطعة ...ألخ) ولا ندري متى كانت هناك دولة أسمها كردستان وأن العراق تجاوز عليها بحرب وأحتل أراضيها؟ وجاءت لتطالب باسترجاع تلك الأراضي؟ فيا سيد برزاني هذه أفلام إسرائيلية ليس لها سوقا في العراق ،وحتى لو قدمنا أربعة أجيال ضحايا في سبيل هذه الأراضي وتلك الثروات.
فنعلم أنكم وأطراف شيعية معكم " سياسية ومرجعية وحوزوية" تلعب سرا نفس اللعبة القذرة التي مارستها ضد الشهيد " عبد الكريم قاسم" فقطعت شوطا بممارستها ضد السيد " نوري المالكي" ولا زالت تمارسها ، وأن هذه الأطراف المرجعية والحوزوية والسياسية الشيعية مرتبطة بمرجعيات خارجية بريطانية وأميركية ويهودية " حاخامية" ومعها مرجعيات دينية وسياسية سنية مرتبطة بمرجعيات خارجية أجنبية وبمرجعيات عربية سلفية ووهابية وغيرها.
لهذا نحذركم من المساس برئيس الوزراء نوري المالكي الذي راح معظم الضباط السنة في تكريت والأنبار والموصل وبعقوبة يعلقون بصوره الآن ولأول مرة لأنه نادى بحقوق العراق المغتصبة من قبلكم، ونادى بإيقافكم عند حدكم وإلا الحرب ونحن لها لأنها حربا مقدسة من أجل الأرض والعرض والثروات. ومن يمتلك عقلا ووعيا وأرادة لا يحتاج الى فتوى من رجل دين متخاذل هنا وهناك، ولا يحتاج من مرجع ديني هنا وهنا و سبق وأن صافح المحتل لاحتلال وتدمير العراق. فهي الحرب المقدسة أن فرضت علينا!.
ولقد أعذر من أنذر!
وعلى المالكي أن يبدأ بثورته التصحيحية من بغداد، وبالورقة الأولى للحرب المقدسة من داخل بغداد وتزامنا مع قوات دجلة التي تقف بانتظار تنفيذ الواجب المقدس والشرعي. فعلى المالكي قصقصة أجنحة الطابور الخامس في بغداد. وعلى المالكي أن يقتحم الدويلات التي أسسها الأكراد وحلفاؤهم الشيعة المتأمركين داخل بغداد ويزيل كافة الحواز ونقاط التفتيش الحزبية الكردية ولحليفهم الشيعي الذي يمارس لعبة مزدوجة ظنا منه بأن العراقيين بشكل عام والشيعة بشكل خاص أغبياء ويصدقون بمسكنته وكلامه الناعم والذي يأتيه على شكل تعليمات عبر السكايبي والفيسبوك من المحفل الماسوني!!.
فختاما...
. أناشدكم يا سيد برزاني أن تركب موجة العقل، وأن لا تكن قائدا مأزوما فترتكب أخطاء استراتيجية ستندم عليها. فأنا على المستوى الشخصي أعرف أزمتكم تماما وهي " سياسية وشخصية" سياسية لأنكم صدمتم وانتم ترون صور المالكي ببيوت ومجالس ضباط صدام في تكريت و المنطقة الغربية هذه الأيام.. ولأنكم حوصرتم ولم تبق لكم إلا ثلاث أرباع أربيل. وشخصية لأن حال دفع الطالباني من بغداد سوف يعود ليباشر بفتح الدفاتر القديمة معكم. قلقك أعرفه لأن حال طرد الكرد من بغداد، وحال عودة طالباني نحو شمال العراق سوف تتقسم كردستان الى أربعة أقسام جاهزة وخاضعة لمضاعفة التقسيم لتصل الى ثمانية أقسام. ومن ثم سوف يكون هناك قتال كردي – كردي ولسنوات طويلة بسبب ملفات قديمة وأخرى جديدة. وأنت حضرت من الآن حليفا بديلا لصدام حسين وهو " أردوغان" لينجدك عند الشدة، وخوفا من طالباني والدعم الإيراني . فأوراقك مكشوفة أمامي وأمام غيري من الساسة والمحللين!. ...
فأعقل أرجوك ولا يدفعك أردوغان بالتمدد جنوبا مقابل دعمك وحمايتك!!.
سمير عبيد
</BLOCKQUOTE>
</BLOCKQUOTE>
</BLOCKQUOTE>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رسالة مفتوحة للسيد مسعود بارزاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: