البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 ابناء شعبنا في شقلاوا وكرمليس وبغديدا ومناطق اخرى يحتفلون بعيد الصعود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ابناء شعبنا في شقلاوا وكرمليس وبغديدا ومناطق اخرى يحتفلون بعيد الصعود   السبت 15 مايو 2010, 10:38 pm

ابناء شعبنا في شقلاوا وكرمليس وبغديدا ومناطق اخرى يحتفلون بعيد الصعود

عنكاوا كوم - كرمليس – شقلاوا – بغديدا

أحتفل مسيحيو كرملش وشقلاوا، الخميس 13 أيار الجاري، بمناسبة عيد الصعود الذي يطلق عليه شعبياً " ايذا دسولاقا"، وفيما شاركت في احياء مراسيم العيد اعداد كبيرة من الكرمليسين، انحصرت تلك المراسيم في شقلاوا وبدت اقل مما كان يجري الاحتفال به في الاعوام السابقة.
وفي كرمليس، أقام الاب يوسف شمعون القهوجي راعي خورنة مار ادي الرسول، قداس احتفالي، شاركه فيه حشد كبير من اهالي البلدة.
واعتاد اهالي البلدة وعموم المدن والبلدات المسيحيية في العراق على الاحتفال بهذا العيد، كنسياً، وشعبياً، اذ تقام القداديس في الكنائس فيما يرش المسيحييون الماء على بعضهم البعض كعلامة للخير، اذ اصبح ذلك من التقاليد الموروثة. وامتاز هذا العام بمشاركة الجميع من الصغار والكبار والوافدين الى البلدة في هذا الاحتفال.
ومن التقاليد الاخرى التي اعتاد عليها اهالي كرمليس في مثل هذه المناسبة هو تناول الكعك الذي يحضر في عيد القيامة " الكليجة"، اذ تحتفظ الأم بجزء منها كي يتناولها الأبناء.
ووفقاً للمتعارف عليه في البلدة فأن من لا يأكل "الكليجة" في هذا اليوم، تلدغه العقارب عندما ينام على سطح المنزل صيفاً .
وفي شقلاوا، افاد مراسل الموقع ان الاحتفال هذا العام لم يكن بالحجم الذي كان يجري الاحتفال به في الاعوام الماضية، عازياً ذلك بحسب رأيه ومتابعاته الى انحصار هذا التقليد.
واوضح ان الاعوام الماضية كانت تشهد خروج مجاميع من المسيحيين في الازقة الى فترة ما بعد الظهر، للأحتفال ورش الماء على بعضهم البعض لكنه اكد ان شقلاوا لم تكن بالبعيدة عن اجواء الاحتفال.
جدير ذكره، ان عيد الصعود هو الاحتفال بصعود ربنا يسوع المسيح الى السماء وجلوسه على يمين العرش الالهي.

وفي بغديدا، فقد شهدت كنائس البلدة، يوم الجمعة، اقامة القداديس، صباحاً ومساءً فيما احتفل الاهالي على طريقتهم الخاصة برش الماء على بعضهم البعض وأغلق اصحاب المحلات محالهم، احتفالاً بالمناسبة.
لماذا عيد الصعود؟
تختلف الاراء في تفسير مناسبة عيد الصعود، فمنهم من يصف العيد بـ "القومي" الذي يعود تاريخه الى فتح بيت القدس على يد الملك نبوخذنصر، حيث عادت الجيوش منتصرة، وعند باب عشتار استقبل الشعب الموكب المنتصر برش الماء عليهم.
فيما يرى فريق اخر ان ابناء الرافدين كانوا يرشون الماء يوم موت الاله تموز كي يعود بعد ستة اشهر للحياة، حاملاً معه الخصب والرخاء.
فيما تقول المصادر الدينية أن يوحنا المعمدان حين كان يعمد المؤمنين في نهر الأردن، وهم يقبلون سر المعمودية بإعداد هائلة ولكثرتهم أمر يوحنا المعمدان أن يرشوا الماء كل واحد منهم على الأخر ويعمد جاره والقريب إليه.
وهناك حكاية مشابهة في ارومية حيث يعيش ابناء شعبنا وهي ان مار توما، احد تلامذة الرب يسوع، يظهر وهو في طريقه الى الهند بمكان قريب من بحيرة ارومية، حيث كان يعمد الناس، ولكثرتهم يأمر برش الماء الواحد على الأخر كي يكون هذا العيد القومي، الديني، والوطني، عيد للإخاء والتعايش السلمي بين جميع القوميات المتآخية، ويوم للتلاحم والإنتصار.




نقلا عن عنكاوا . كوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ابناء شعبنا في شقلاوا وكرمليس وبغديدا ومناطق اخرى يحتفلون بعيد الصعود
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: كرملش , ܟܪܡܠܫ(كل ما يتعلق بالقديم والجديد ) وبلدات وقرى شعبنا في العراق Forum News (krmelsh) & our towns & villages :: منتدى اخبار كرمليس ( كرملش ) وقرى وبلدات شعبنا في العراق Forum news krmlis (krmelsh) & our towns & villages-
انتقل الى: