البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 احرقت اعلاما ايرانية وقطعت طريقا رئيسيا في الانبار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9517
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: احرقت اعلاما ايرانية وقطعت طريقا رئيسيا في الانبار    الثلاثاء 01 يناير 2013, 12:26 am




احرقت اعلاما ايرانية وقطعت طريقا رئيسيا في الانبار
مظاهرات كبيرة للسنة في العراق تطالب بسقوط نظام المالكي

2012-12-30





الرمادي (العراق) ـ من كمال نعمة ورحيم سلمان: نزل عشرات الآلاف من المحتجين من الأقلية السنية بالعراق إلى الشوارع بعد صلاة الجمعة في استعراض للقوة في مواجهة رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي واستمروا في قطع طريق سريع يغلقونه منذ أسبوع.
وأغلق نحو 60 ألف شخص الطريق الرئيسي الذي يمر عبر مدينة الفلوجة على بعد 50 كيلومترا غربي العاصمة وأحرقوا العلم الإيراني ورددوا هتافات مثل 'يا إيران برا برا..بغداد تبقى حرة' و'يا مالكي يا جبان..تاخد شورك (المشورة) من إيران'.
ويتهم الكثير من السنة الذين كانوا يسيطرون على العراق حتى سقوط نظام الرئيس الراحل صدام حسين في عام 2003 المالكي برفض تقاسم السلطة ومحاباة إيران.
وخرجت احتجاجات الأسبوع الماضي بعدما اعتقلت قوات موالية للمالكي حراس وزير المالية السني رافع العيساوي.
وتشمل مطالب النشطاء الكف عن تهميش السنة وإلغاء قوانين مكافحة الإرهاب التي يقولون إنها تستغل ضدهم كما يطالبون بالإفراج عن محتجزين.
وقال فائق العزاوي البالغ من العمر 48 عاما 'جئت إلى الفلوجة للتعبير عن دعمي لمطالبهم. أتمنى أن نمضي إلى بغداد'.
وخرجت مظاهرات أيضا في مدينة الموصل بشمال العراق وفي سامراء. وردد المحتجون هتافات منها 'الشعب يريد إسقاط النظام' وهو الهتاف الذي استخدم في انتفاضات شعبية أطاحت بزعماء تونس ومصر وليبيا واليمن.
وفي مؤتمر 'المصالحة والسيادة الوطنية' الذي نقل التلفزيون العراقي وقائعه قال المالكي 'ليس من المقبول أن نعبر عنها (الآراء) بقطع الطرق وإثارة الفتن والطائفية والاقتتال والجعجعة بالحرب والجعجعة بتقسيم العراق.' ويرجح أن تؤجج الاحتجاجات المخاوف من أن تعيد الحرب الأهلية الدائرة في سورية المجاورة العراق إلى أيام الاقتتال الطائفي بين عامي 2005 و2007 . وتحارب الأغلبية السنية في سورية للإطاحة بالرئيس بشار الأسد المدعوم من إيران.
ويبدو أن متشددين تربطهم صلات بتنظيم القاعدة يعيدون تنظيم صفوفهم في مدينة الأنبار العراقية وينضمون إلى صفوف المقاتلين عبر الحدود في سورية.
ورفع محتجون بمدينة الرمادي في محافظة الأنبار صورا لرئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الذي ينتقد الأسد بشدة ويزداد اختلافه مع المالكي.
وفي جنوب العراق ذي الأغلبية الشيعية خرجت مظاهرة صغيرة ضد اردوغان في مدينة النجف الواقعة على بعد 160 كيلومترا عن بغداد.
وزادت شكاوى السنة من المالكي قبل نحو اسبوع بعدما تم اعتقال حراس العيساوي بعد ساعات من نقل الرئيس الكردي جلال الطالباني للعلاج بالخارج.
وأعاد ذلك إلى أذهان الكثيرين تحركا لاعتقال النائب السني للرئيس العراقي طارق الهاشمي قبل نحو عام عقب انسحاب القوات الأمريكية بقليل. وفر الهاشمي إلى خارج البلاد وحكم عليه غيابيا بالاعدام.
ويسعى المالكي لشق صفوف منافسيه وتعزيز تحالفاته في الساحة السياسية المعقدة بالعراق قبل انتخابات محلية مقررة العام القادم وانتخابات برلمانية في 2014.
واعتبرت مواجهة بين الجيش العراقي والقوات الكردية بشأن حقول نفط متنازع عليها في الشمال وسيلة محتملة لحشد دعم العرب السنة وراء رئيس الوزراء.
(تفاصيل ص 3)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
احرقت اعلاما ايرانية وقطعت طريقا رئيسيا في الانبار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى الثورة العراقية Iraqi Revolution Forum-
انتقل الى: