البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 ♱ يســوع الملــــك ♱

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20129
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ♱ يســوع الملــــك ♱   الخميس 10 يناير 2013, 12:29 pm


الأحد الرابع والثلاثون من زمن السنة (ب)
بقلـم / الأكليريكي سالم پولـص :
♱ عيد يسوع الملك ♱
إخوتي الأعزاء، تحتفل الكنيسةُ المقدسةُ اليوم بعيدِ يسوعِ الملك، يأتي
هذا العيد كلَّ سنةٍ ليُذكرَنا بهوية يسوع المسيح الفريدة والأساسية،
بأنهُ ملكُ كل الكون، ملكُ كل إنسان، وملك الخليقةِ كلِّها: السماءُ والأرضُ،
والبحرُ وما فيه، الكواكبُ والنجوم. كلُ هذا لأن يسوعَ هو الإله،
وهو خالقُ كلُّ ما هو موجود. يقول لنا القديس يوحنا في مقدمةِ انجيلِهِ:
"كلُّ شيءٍ به وله، ومن دونِهِ لا يوجد شيءٌ مما كان".
من الغريب يا إخوتي أن تضعَ الكنيسةُ لنا انجيلَ استجوابِ يسوع من قبل بيلاطس
في عيدٍ يجب أن يكون المسيحُ هو الديان وهو الحاكم، لذلك وحسب
رأيي الخاص لو وَضَعَتْ لنا الكنيسة انجيل الدينونة وفصل النعاج عن الخراف
أو فصل الأخيار عن الأشرار لبيَّنَت لنا أفضل مُلْكَ المسيح، ولكن تريد منا
الكنيسة اليوم أن نرى المسيح ملكاً، عرشهُ الصليب ومملكتهُ هي السماء.
لكي نقتديَ بتواضعه، ولكي نتركَ من هذا العالم كل ما يفصلنا عن المسيح،
ولكي نسعى إلى الأمور التي في العلى، والتي لا نحصل عليها إلا
من خلال الصليب.
في إنجيل هذا الأحد سوف اقلبُ الموازين، سوف أضعُ نفسي وكلَّ واحدٍ منكم
مكان المسيح لهُ المجد، ونعمل حوارًا مع بيلاطس كما فعل يسوع،
مثلاً قال بيلاطس لسالم لجوزيف لسامر لابونا رفيق: "أأنت ملك اليهود"؟
ونكمل الحديث على هذا المنوال. هل يا تُرى سوف يكون جوابي
ودفاعي نفس كلام المسيح؟ أم سيكون خلاف ذلك؟
إذا اطّلعنا على تاريخ الكنيسة منذ زمن الرسل حتى يومنا هذا نرى كثيرين
ضحوا بحياتهم من أجل المسيح، وقالوا نعم للحقيقة، نعم لانهم ماتوا
وضحوا بحياتهم من اجل تلك الحقيقة كما فعل هو "لتكن مشيئتك يا رب لا مشيئتي".
لكني اعرف وأُدرك أن من يقول الحقيقة لا يموت بل يأخد إعفاء من تُهمته
ولكن هنا أرى عكس ذلك! أن الذي يقول الحقيقة يستوجب حكم الموت.
والمسيح هنا استوجب الموت لقوله بانه ابن الله وجعل نفسه ملكًا.
اذا كنتُ مكانهُ وحصل نفس الشيء معي هل ابقى مصرًّا على قول الحقيقة
أم اتزعزع عند اول هزة تمس حياتي ومستقبلي ومنصبي ومكاني في المجتمع؟
اقول عن نفسي يا إخوتي بأني لا استطيع ان استغني وان أُضحي بنفسي وان
اقول هاءنذا يا رب كلي لك. لماذا؟ لماذا لاني ضعيف في ايماني، أتزعزع
مع اول موجة رياح لانه عند اول مشكلة أمرُ بها ابتعد عنه وبعدما تنتهي اعود اليه.
وكل ما يحدث من حولي في العالم من حروب ونزاعات وقتل وتدمير وكبرياء.
اتسائل الف مرة: اين انت يا رب؟. اسمحو لي يا إخوتي ان اقول اني مرات كثيرة
لا ألمس حضوره في العالم بل ارى أن وجود صاحب وسيد هذا العالم أكثر
من الله وأتخيله متربع على عرشه يضحك ويستهزء بكل ما يحدث وصوت ضحكته
ترن في أذني. لماذا كل هذا يا ترى؟ من السبب في كل ذلك؟.
الجواب سوف يكون سهل حسب عقلية البشر اليوم بإلقاء كل شيء على
عاتق الله وتحميله كل المسؤولية "ان الله يريد ذلك وهذه مشيئتهُ"،
اما انا اقول عكس ذلك اقول ان السبب، كل واحد منا وكل انسان وبالاخص الانسان
الذي لم يعد انسانًا بل انجرف وغاص في وحل هذا العالم والغى من
حياته شخص اسمه الله.. الله الخالق …. الله المحب….
الغي من حياته الحقيقة التي ضحت من اجله، فانه لا يريد العلاقة البنوية
بل يريد علاقة العبد والسيد يريد الكبرياء والحقد والبغض،
ولكن لا والف لا لن استسلم لملك هذا العالم بل سوف ابقى امين بالرغم
من ضعف ايماني، سوف اجدد العهد مع من قطعت معه العهد.
أي العهد الذي ابتدأ في سيناء الحب الأول وتكلل بالحب الكبير وهو عرش الصليب.
وهنا أتسائلُ من هو ملك حياتي وعالمي الخاص؟
في نهاية حديث يسوع يقول: "مملكتي ليست من هذا العالم ولو كانت لدافع عني حرسي".
وانا أي مملكة اريد؟ هل اريد مملكةَ بيلاطس اي عرشَهُ المذهب ملك هذا العالم،
ام أريد مملكةَ المسيح لا بل عرش الصليب، عرش الالم، عرش التاج المظفر بالشوك،
عرش المحبة والتضحية. كل ذلك يبقى كلاما فارغا لا معنى لهُ او
كما نقول حبر على ورق او بتعبير آخر كلام بالهوى.
بالنهاية ماذا سيكون جوابي او لمن سوف اقول النعم؟.
يا إخوتي الاحباء الملك الحقيقي هو الذي يشهد للحق، هو الذي تُوِّجَ على
خشبة الصليب ومنه فاح عطر السلام والفرح لأنه من ألم الصليب انتقلنا
إلى فرح القيامة فرح المسكونة جمعاء ، لذلك فلنجعله يملك على قلوبنا
وحياتنا لانه الالفُ والياء، البدايةُ والنهاية، وسلطانُه سلطانٌ لن يزولَ ابدا.
وكما يقول القديس بولس: نحن نركضُ وراءَ اكليلٍ يزولُ على الارض
مثل العدائين اما معه فالاكليلُ لا يزولُ ابدا. وفي النهاية قد تُوِّجَ بالعرش الحقيقي
وهو جالسٌ عن يمين الآبِ يشفعُ لنا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: ♱ يســوع الملــــك ♱   الجمعة 11 يناير 2013, 8:12 am

بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين

موضوع مميز ورائع

تشكر اخي العزيز نادر

وبارك الله فيك امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20129
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: ♱ يســوع الملــــك ♱   الجمعة 11 يناير 2013, 7:59 pm



بآسم الآب والأبن والروح القدس ♱ الإلـــه الواحـــد آميـــــــــن

مَشكورين اختي العزيز للمرور الغالـــي !

ربنا يسوع يباركك ويحفظكــم آميــن .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
♱ يســوع الملــــك ♱
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المنتديات الروحية Spiritual forums :: منتدى الكتاب المقدس Bible Forum-
انتقل الى: