البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  المحامي والصحفي رفائيل بطي 1898 - 1956

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Hanna Yonan
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1827
تاريخ التسجيل : 07/02/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: المحامي والصحفي رفائيل بطي 1898 - 1956    الخميس 10 يناير 2013, 3:39 pm


المحامي والصحفي رفائيل بطي 1898- 1956

ولد رفائيل بطرس عيسى في الموصل عام 1898 تخرج في مدرسة الآباء الدومنيكان العالية عام 1914 عين معلماً في مدرسة مارتوما للسريان الارثدوكس التحق بدار المعلمين الابتدائية ببغداد وتخرج فيها وعين مدرساً في مدرسة اللاتين شغف بالصحافة منذ يفاعته ونشر مقالاته في العديد من الصحف المحلية والعراقية وشارك في الكتابة بمجلة (النادي العلمي) التي رأس تحريرها علي الجميل وصدر عددها الأول في 15/1/1919 وهي مجلة علمية أدبية اخلاقية تاريخية تصدر كل خمسة عشر يوماً في الموصل وقد صدر منها ثمانية اعداد ثم توقفت عن الصدور بعد أن اغلق الانكليز النادي العلمي لاسباب مختلفة وقد نشرت المجلة مقالات وقصائد ساهم في كتابتها أبرز كتاب الموصل آنذاك (فاضل الصيدلي ورشيد الخطيب وصديق الدملوجي ومحمد توفيق آل حسين اغوان ورفائيل بطي وداود الجلبي وسليمان فيضي واحمد الفخري وعلي الجميل). دخل روفائيل بطي كلية الحقوق وتخرج فيها عام 1929 وكتب في عدد من المجلات والصحف البغدادية منها دار السلام للأب انستاس الكرملي ولسان الاحرار لعزت الأعظمي وكتب بأسماء مستعارة (محب السلام، خالد، فتى العراق). وكان والده موظفاً مسيحياً. لم يشتغل بالمحاماة لميوله الصحيفة الواسعة ترأس تحرير جرائد مهمة مثل البلاد التي كانت تعد من اهم الصحف العراقية في العهد الملكي وامتلك الجرائد نفسها وكانت آخر جريدة اصدرها فضلاً عن صحف عدة ترأس تحريرها وامتلكها وانتخب نائباً في البرلمان في الدورتين السادسة والسابعة وكان مؤزراً لحزب الاخاء الوطني عام 1930 ومؤيداً لوزارة حكمت سليمان وجمعية الاصلاح الشعبي عام 1936، وأصبح وزيراً بلا وزارة وله كتابات أدبية كثيرة حتى شبهه أمين الريحاني بابن خلكان .عمل في تحرير جريدة العراق لصاحبها رزوق غنام رئيساً للتحرير، وراس تحرير مجلة الحرية وكتب فيها أبحاثاً أدبية وعين موظفاً في مديرية المطبوعات وفصل عام 1929 لتأييده سعد زغلول في مصر. أسس مع جبران ملكون جريدة البلاد عام 1929 واستمرت في الصدور سبعاً وعشرين عاماً وكانت الجريدة مدرسة في الكفاح الصحفي وقد اعتقل وسجن من أجل الكلمة الحرة وعين مديراً عاماً في وزارة الخارجية عام 1950 ووزير دولة لشؤون الدعاية والاعلام عام 1953. واوقف جريدته البلاد وهاجمته الصحف لقبوله الوزارة وتركه الحياة الصحفية وترك الوزارة عام 1955 ومارس المحاماة وعاد لاصدار جريدته البلاد توفي وهو يغادر بيته الى ادارة الجريدة عام 1956 . ومن كتبه المنشورة: 1-الادب العصري في العراق 1923جزءان 2-أمين الريحاني 1923 3-الصحافة العراقية 1955 4-الأدب الجديد 1925 5-الربيعيات 1925 6-يوم زلزلت الأرض زلزالها (نشرت ملحقاً لجريدة العراق (رواية مترجمة). 7-سحر الشعر في ثلاثة اجزاء.
كما ان له مؤلفات مخطوطة منها: 1-نقد الأدب العصري في العراق العربي (اربعة أجزاء) 2-مملكة العراق الحديثة ومستقبلها.
يعد كتاب روفائيل بطي (الصحافة في العراق)1955 محاضرات القاها على طلبة معهد الدراسات العربية العليا في القاهرة وخرجت ضمن مطبوعات المعهد، وفيه حاول بطي ان يلم المامة وافية بنشأة الصحافة في العراق وتطورها لما لها من اثر في حياة العراق السياسية والاجتماعية والادبية وقد توخى فيها الموضوعية وبين بطي اهمية الدرس الصحفي وكيف درست الصحافة في الولايات المتحدة منذ عام 1869 وكان آخر هذه البلاد كولومبيا التي اسس فيها أول معهد للصحافة عام 1908 وقد قصر بطي كتابه هذا على دراسة الصحافة في العراق وقد ظهرت فيه اول صحيفة بتاريخ 1869 أي في ظل الحكم العثماني وظهور الصحف في ظل الحكم البريطاني منذ عام 1916 ثم في ظل الحكم الملكي منذ عام 1921. وقد تنوعت الصحف بين سياسية وعلمية وأدبية وفنية وتعد حرية الصحافة من اهم الاسس التي قامت على ازدهارها. وقد ذكر بطي تاريخ الصحافة في العراق منذ عهد حمورابي الذي كان يذيع الأوامر للعمال والموظفين بنوع من المراسيم الملكية التي تنشر في لون شبيه بما تنشره جريدة الوقائع العراقية . وكانت تنشر الدعايات للسياسات والأفكار والمبادئ فقد وجد في مكتبه آشور بانيبال في نينوى سجلات منسقة ومفصلة بحسب تواريخها وحوادثها ولا سيما ما يتصل بحروب الملوك وفتوحاتهم وما شيدوه وعمروه ويرى المؤرخ (بريستد) ان معظم تلك الاخبار كأحد الاخبار الرسمية كان يقصد بها الى نشر الدعوة او الترويج لمبدأ ليفهم معاصروهم بأنه ليس هناك قوة تستطيع ان تقارعهم. ونجد أن هذه الصحف تحوي جانباً من قصة الطوفان مكتوبة على رقم الطين المشوي وموضوعة في المتحف البريطاني بلندن وقد اخذت من المكتبة الإمبراطورية لاشور بانيبال والمشيد ما يزيد على الخمسمائة والألفي سنة. وقد غمر في اطلال (عقرقوف) اثناء التنقيب على رقم من الطين المشوي مقيم الى اثني عشر جد ولا يبين اسماء الأشهر البابلية ألاثني عشر مبتدئاً بنيسان. معرفاً فيه كل يوم من حيث السعد والنحس وما يجب على الشعب عمله.وهو شبيه بما تذيعه وزارة الداخلية اليوم من بلاغات وزارة الداخلية في تطبيق القوانين والمراسيم المختصة بالأمن والسلامة او وزراء الاقتصاد حول المواد المعاشية وبيعها وشرائها. ولهم السبق أيضاً في الصحافة المصورة حيث كانوا يرقمون حوادث انتصاراتهم وبجانب الرقم يصورون بالألوان صور الأسرى من ملوك ورعايا والتمثيل بهم. يعرضونها في قصورهم واجهائهم العامة وشوارعهم الكبرى وقد اجتازت الصحافة قبل اختراع المطبعة طوراً كانت تلقى الاخبار والآراء فيه مشافهةً ثم نسخوها في مرحلة الصحف الخطية.

ا






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المحامي والصحفي رفائيل بطي 1898 - 1956
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» هاردسك عام 1956 غريب فعلا !!!!
» العدوان الثلاثى على مصر وأحتلال منطقة القناة واسبابة
» إستقلال السودان1‎/1/1956‎

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى اعلام الطب والفكر والأدب والفلسفة والعلم والتاريخ والسياسة والعسكرية وأخرى Forum notify thought, literature & other-
انتقل الى: