البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الأسماء والأرقام تتكلم عن الحقيقة في الحكم الوطني ليطلع عليها الشعب العراقي وهي تدحض أباطيل الحكم الطائفي العرقي في العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الأسماء والأرقام تتكلم عن الحقيقة في الحكم الوطني ليطلع عليها الشعب العراقي وهي تدحض أباطيل الحكم الطائفي العرقي في العراق   الجمعة 27 نوفمبر 2009, 3:38 am


> بقلم :
> عراقي
> * في زمن البعث عين
> الفريق أول الركن
> سعدي طعمة الجبوري وزيرا
> للدفاع.
> * تعيين أول رئيس=2 0أركان للجيش
> العراقي من الشيعة تم في زمن البعث
> هو الفريق الركن عبد
> الواحد شنان آل رباط.ششش
> * أطول مدة قضاها في المنصب كوزير
> خارجية للعراق كان من الشيعة، وقد
> تم ذلك في زمن البعث وهو الدكتور
> سعدون حمادي، ثم
> تولى الوزارة طيلة التسعينات محمد سعيد
> الصحاف، وهو شيعي أيضاً.
> * أطول مدة قضاها في المنصب كوزير
> نفط في زمن البعث في العراق كان من
> الشيعة وهو الدكتور سعد8 8ن حمادي.
> * أكثر فترة تولى فيها الشيعة منصب
> محافظ البنك المركزي العراقي كان
> ذلك في زمن البعث وهم الدكتور عبد الحسن زلزلة و
> طارق التكمه جي
> وهذا ما لم يحصل في أي
> B 9هد سابق.
> * لأول مرة في تاريخ دولة العراق
> يتولى فيها شخص شيعي منصب مدير
> الأمن العام وهي في زمن البعث وكان
> ذلك الشخص هو ناظم كزار وكان
> معاونه هو علي رضا
> باوة (شيعي فيل=D 9).
> * المسؤول الأول عن التحقيقات
> الجنائية للمنتمين إلى "حزب
> الدعوة" في الثمانينات
> والتسعينيات كان من الشيعة،
> وهو عقيد الأمن علي
> الخاقاني، وهو من أهالي
> النجف، وهذا ما لا يستطيع إنكاره
> أحد بمن فيهم ح=D
> 8ين الشهرستاني.
> * تولى رئاسة محمكة الثورة التي
> اختصت بالنظر في قضايا التآمر،
> شيعيان هما هادي علي
> وتوت ومسلم
> الجبوري....
> * في زمن
> البعث D8ناوب اثنان من الشيعة على
> رئاسة الوزارة هما الدكتور سعدون
> حمادي ومحمد
> حمزة الزبيدي.
> * أطول فترة قضاها رئيسا للمجلس
> الوطني العراقي كان من الشيعة وهو
> الدكتور سعدون
> حمادي.
> * شركة النفط الوطنية المسؤولة عن
> إنتاA C وتصدير
> النفط العراقي ترأسها ثلاثة من الشيعة
> ولأطول مدة وهم عبد
> الامير الانباري وفاضل الجلD8ي (ابن
> عم احمد الجلبي)
> ورمزي سلمان
> الذي تولى رأستها عندما تمت
> تسميتها لاحقا بهيئة تسويق النفط
> (سومو).
> * أكثر من 60
> بالمائة من المدراء العامين
> في هيئة التصنيع العسكري كانوا من
> الشيعة وأكثر من سبعين في المائة
> من الكادر الهندسي والفني المتقدم
> فيها هم من الشيعة.
> * معظم خبراء وعلماء
> منظمة الطاقة الذرية كانوا من
> الشيعة من بينهم جعفر ضياء جعفر وحسين اسماعيل
> البهادلي وحسين
> الشهرستاني.
> * نائب رئيس هيئة التصنيع العسكري
> للشؤون الفنية هو الدكتور نزار القصير وهو
> أهم شخص في هذه الهيئة كونه
> المسؤول عن كل مشاريع تطوير
> الانتاج فيها، وكان من الشيعة
> أيضاً.
> * أكثر من ستين بالمائة من المدراء
> العاميين في الدولة
> العراقAة وكوادرها
> الفنية والتقنية والعلمية الذين
> يشغلون المناصب وا4مسؤوليات
> المتقدمة فيها هم من الشيعة.
> * أطول فترة قضى فيها شخص عراقي في
> منصب مدير عام في الدولة العراقية
> منذ تأسيها وحتى الغزو كان من
> الشيعة هو مدحت
> الهاشمي مدير عام
> الشركة العامة للسيارات.
> * جميع المدراء
> العاميين لدوائر التربية في
> المحافظات العراقية في وسط وجنوب
> العراق كانوا من الشيعة طيلة فترة
> حكم ا بعث.
> * إن أكثر من ستين
> بالمائة من البعثيين هم من
> الشيع=D 8 وكان الكادر الوسطي في
> البعث يتألف من أكثر من سبعين
> بالمائة من الشيعة وهم أساس بنية
> الحزب التنظيمية والتكوينية وهم
> من تولى العمل الجماهيري
> والتنظيمي فيه.
> * إبان الحرب العراقية - الايرانية
> كان قائد صنف المدفعية هو اللواء الركن حامد
> الورد - شيعي، وقائد صنف
> الدروع هو
> اللواء الركن صبيح عمران
> الطرفة - شيعي، و3مين السر
> العام لوزارة الدفاع (أي الشخص
> الثاني بعد وزير الدف اع) هو اللواء الركن سعدون
> شكارة المالكي، شيعي، ثم
> لاحقا اللواء الركن
> جياد الامارة - شيعي، وقائد
> الفيلق الثالث هو
> الفريق الركن سعدي طعمة
> الجبوري، شيعي، ومدير دائرة
> التوجية السياسي عبد الجبار محسن
> اللامي، شيعي، وقائد قوات
> الحدود هو الفريق الركن علي الشلال، ناهيك
> عن عدد كبير من قادة الفيالق
> وأمراء الألوية وكبار ضبط الجيش
> والمستشارين
> العسكريD9ن هم من الشيعة.
>
> * المندوبين
> الدائمين للعراق في الأمم المتحدة
> خلال حكم البعث كان عددهم عشرة
> أشخاص توالوا على هذا المنصب منهم
> أربعة شيعه هم:
> 1 - طالب شبيب..
> 2 – عبد الأمير
> الانباري وهو قد أمضى أطول مدة
> في المنصب وتولاه مرتين.
> 3 - محمد صادق المشاط.
> 4 - سعيد
> الموسوي.
> كما تولى
> المنصب شخص واحد D9رد
> هو عصمت كتاني، وكذلك شخص واحد
> فيلي هو عبد الكريم الشيخلي. اما
> السنة الذين تولوا هذا المنصب فهم:
>
> 1 - عدنان الباجه جي.
> 2 - صلاح عمر العلي.
> 3 - نزار حمدون.
> 4 - محمد الدوري.
>
> * مندوبي العراق في
> اليونسكو هما اثنان من
> الشيعة:
> 1 - عزيز حاج قلي شيعي فيلي....
> 2 - عبد الأمير الانباري شيعي.
> * آخر رئيس تحرير لجريدة (الثورة)
> النا طقة بحزب البعث هو سامي D9هدي، شيعي.
> * المستشار الإعلامي لصدام حسن،
> شيعي وهو عبد
> الجبار محسن.
> * مستشار صدام للشؤون الحزبية
> شيعي وهو محسن راضي
> سلمان..
> * مرافق صدام طيلة فترة
> السبعينات والثمانينيات وحتى
> بداية التسعينيات هو صباح مرزة محمود
> وهو كردي فيلي وشيعي.
> * كما شغل منصب سكرتير الرئيس
> للشؤون الصحفية
> صD8اح سلمان وهو شيعي أيضا.
> * كانت أسس الترشيح
> لمنصب المدير العام أو
> للدرجA 9 الخاصة
> (رئيس مؤسسة أو هيئة أو وكيل وزارة
> أو سفير أو وزير) في الدولة
> العراقية تتم على أساس الكفاءة
> والاختصاص أولا والولاء للعراق
> ثانيا وحسن السيرة والسلوك ثالثا
> ثم العمل على تحقيق مباديء السابع
> عشر من تموز، تلك المباديء التي لا
> يشوبها شائبة من أجل خدمة العراق
> وتقدمه ورقيه .
> * جميع
> المطربين والملحنين وشعراء
> الأغنية الذين تغنوا للبعث وبحب
> القائد في زمن
> البعث كانوا من اD9شيعة.
>
> * جميع الشعراء
> الشعبيين الذين كتبوا قصائدا
> للبعث وللقائد في زمن البعث كانوا
> من الشيعة.
> ومن مفارقات الزمن
> ومهازله أن البعثيين الذين
> انقلبوا على البعث من الشيعة
> وهم من يتباكون ال8 Aوم على اضطهاد
> الشيعة في زمن البعث كما يدعون،
>
> * اياد علاوي، شيعي - عضو شعبة.
> * طاهر البكاء، شيعي - عضو شعبة.
> * راسم العوادي، شيعي - عضو فرع.
> * حازم
> الشعلان، شيعي - عضو قاعدة.
> * د اود البصري، شيعي، يكتب في
> الصحافة، كان نصير متقدم في منظمة
> السفارة العراقية في الكويت.
> * منذر الفضل، شيعي - عضو فرقة.
> * العميد توفيق الياسري، شيعي -
> عضو شعبة.
> * فالح حسون الدراجي، شيعي - مؤلف
> أغاني، عضو عامل.
> * =D 9اشم العقابي، شاعر، شيعي - عضو
> عامل في تنظيمات فرع صدام.
> * حسن العلوي، صحفي، شيعي - عضو
> فرقة.
> * عبد الكريم المحمداوي، رئيس
> عرفاء هارب من الخدمة في الجيش
> العراقي، شيعي، نص8 Aر متقدم في
> تنظيمات شعبة الرافدين العسكرية
> فرع ذي قار
> العسكري.
> وقبل أن أنهي هذه المشاركة
> البسيطة لا بد من أن ذكر بعض
> الأشياء التي ربما هي خافية عن
> البعض:
> أولا: الدكتور عD8نان
> عزيز جابرو الذي كان مدير عام في
> الدولة، هو رجل مسيحي ورشح
> لمسؤليات وزارية أكثر من مرة وكان
> يرفضها بشدة لأنه متمسك في الموقع
> الذي كان يخدم فيه المواطنين وكان
> أجرأ شخص عرفته في حياتي في
> الصراحة والمو جهة مع كل أعضاء
> القيادة والمسؤولين وهو لم يكن
> بعثيا ولم يكن يتجاوز طوله كشخص
> مترا واحدا.
> ثانيا: الدكتور اوميد مدحت مبارك،
> هو رجل كردي ومستقل، لجهة
> الانتماء السياسي
> وكان عضوا=2 0في المجلس الوطني
> ولكونه طبيباً فقد كان أحد أعضاء
> لجنة الشوؤن الاجتماعية والصحية
> فيه والتي من مهامها تقييم أعمال
> وزارة الصحة وخدماتها. وقد تحدث في
> إحدى جلسات المجلس في هذا الإطار
> بجرأة وانتقد الوزير عن ضعف خدمات
> الوزارة الذي كان على رأسها في
> حينها الدكتور صادق حميد علوش عضو
> قيادة المكتب المركزي لحزب البعث
> العربي الاشتراكي وأحد قدامى
> البعثيين، حيث تمت إقالته بعد تلك
> الانتقA 7دات التي وجهها الدكتور
> اوميد مدحت له، وصدر قرار بتعيين
> الدكتور اوميد مدحت مستشارا في
> الرئاسة ثم وزيرا للصحة لاحقا. ولا
> أدري أية مظلومية يمكن أن
> تتحدث بها أية جهة، اللّهم إلا
> عملاء الاحتلال والمندمجين ع
> مشروعه.
> ثالثا: لأول مرة في تاريخ الدولة
> العراقية يكون محافظ البنك
> المركزي العراقي من الإخوة
> المسيحيين هو السيد صبحي فرنكول
> وكان ذلك إبان حكم حزب البعث والذي
> كان يحظى باحترام=2 0غير تقليدي على
> كل من تولوا هذا المنصب لمهنيته
> العالية وخبرته الكبيرة حتى أنه
> تم تجديد خدمته رغم تجاوزه السن
> القانونية ورغبته الدائمة في
> اعتزال العمل، وكان معاوني
> المحافظ في تلك الفترة هما عاصم
> محمد D8الح "شيعي"
> واسامة الجلبي، شيعي (وهو ابن
> عم احمد الجلبي)!.
> رابعا: أسوة بالمدراء العامين
> والوزراء وكبار المسؤولين في
> الدولة العراقية الذين كانوا
> يزودون بسيارD8 شخصية من الدولة كل
> سنتين بسعر استيرادها ومعفاة من
> الرسم الكمركي لغرض انجاز مهام
> عملهم بعد إلغاء تجهيز دوائر
> الدولة بالسيارات الخاصة، فإن
> سدنة الروضة الحيدرية والروضة
> الحسينية والروضة العباسية
> والروضة الكاظمية كانوا ي زودون
> أيضا بهذه السيارات أسوة بالمدراء
> العامين والمسؤولين في الدولة
> العراقية ويشمل هذا الإجراء كذلك
> كبار رجال الدين في كربلاء والنجف
> وبغداد والبصرة ومن=2 0بينهم
> السيستاني. كما كانوا يستلمون
> نفس المخصصات المالية الخاصة
> الممنوحة للمسؤولين في الدولة
> العراقية لتعزيز قدراتهم في
> الإنفاق إزاء الظروف الاقتصادية،
> ونحن شهود على ذلك أمام الله قبل
> أي شخص آخر بحكم مسؤوليتنا
> الوظيفية ا لسابقة.وسأبقى شاهدا
> ما حييت على إصدار أوامر منح
> سيارات المرسيدس للكثير منهم من
> السرية النقلية للقصر الجمهوري
> وكان من بينهم المرحوم محمد صادق
> الصدر.
> خامB 3ا: لا بد من ذكر احد قادة
> الجيش العراقي الأبطال وهو الفريق
> الركن (يالجين
> عمر عادل) وهو تركماني، حيث
> ولأول مرة في تاريخ العراق يكون
> تركمانيا قائدا لفيلق وهو أحد
> أبطال
> الحرب مع ايران وقائدا للفيلق
> السادس خلال عدوان عD8م 1991، ثم
> معاونا لرئيس أركان الجيش في
> التسعينيات رغم كل الإصابات التي
> تحملها جسده من أجل العراق.
> سادسا: أما القيادة القطرية لحزب
> البعث 7لعربي الاشتراكي بعد
> استلامه للسلطة في عام 1968 وحتى
> الغزو فكانت تضم العديد من
> أعضائها من الشيعة من بينهم
> الأبرز ممن تسلموا مسؤوليات كبيرة
> في الدولة جعفر
> قاسم حمودي، عدنان حسين الحمداني،
> نعيم حداد، محمد حمزة الزبيدي،
> حسن علي العامري، D8عدون
> شاكر، عزيز صالح النومان، مزبان
> خضر هادي، وآخرين غيرهم كانوا
> فيها كمسؤولين في قيادة الحزب لم
> نذكره لأن مقالنا يقتصر على تناول
> موضوع تولي المسؤولية في الدولة
> العراقية.
> هذه مجرد إشارات بسيطة تدلل على
> أن العراق كان دولة حقيقية ليس لها
> علاقة بطبيعة الانتماءات
> المذهبية أو ** أو الدينية
> إطلاقا وفقا لما يروج له الآن
> المحتلون وعملائهم من اجل تكريس
> مشروع تفتيت العرA 7ق. وقد وددت أن
> أسطرها وأنا أتقصى أخبار ابن
> العم العميد ع. م، الذي استولت
> 9صابة بدر "التي تدعي أنها
> شيعية" على داره وفرهدوها
> وطردوا عائلته منها واعتدوا على
> زوجته بعد سماعهم أنه قد يكون من
> رجال المقاومة، وإن كان من بيئة
> شيعية فهو عراقي قبل كل شيء وهذا
> ما لا يفهمه الأنذال والعملاء.
> يعني اذا ابن كركوك سيقول ان
> الحزب ارتكب مذابح بحقهم فهو حزب
> 80% شيعة..
> من الأطباء الخاصين
> بصدام حس ن، د. علاء بشير، وهو شيعي
> من النجف، خصه صدام حسن برعاية
> وAكريم ، وكان مقربا منه، وكثير من
> الأطباء في بغداد، يقررون
> بأنه كان له سطوة، ويتصرف
> بعنجهية وصلافة مع زملائه، مستغلا
> علاقته بصدام . أنظروا ماذا فعل
> فور سقوط بغداد، فقد ألف كتابا
> أسماه (كنت طبيبا لصدام)، وربح من
> ورائه أموالا طائلة، وليس هذا هو
> المهم، بل ماتضمنه الكتاب من
> تلميحات كثيرة وآراء وأستنتاجات،
> الهدف منها الأنتقا ص من
> صدام بل أنه كشف فيه أسرارا
> طبية لبعض من عالجهم من ع=D 8ئلة
> صدام، وهو أسلوب لاينسجم مع مهنة
> الطب والقسم الذي أداه، ويتناقض
> مع كل خلق ودين
>
> كان
> مسؤول تنظيمات صلاح الدين (تكريت)،
> حتى قبيل الأحتلال، هو نايف
> شنداخ كاظم، وهو شيعي من النجف،
> وعضو قيادة قطر العراق لحزب البعث
> العربي الأشتراكي. وقد قتل في
> النجف وهو يقاوم العدوان
> الأمريكي، في أواخر آذار
> 2003.
>
> كان
> عدد الشيعة من قائمة الـ55 من
> المطلوبين للقوات الأمريكية بعد
> الاحتلال هو 36 شخصا
>
> مالايقل عن
> نصف منتسبي جهاز المخابرات والأمن
> العام، هم من الشيعة، وأحدهم;
> المقدم رشيد فليح، وكان يشغل
> منصب مدير أمن محافظة ذي قار، ثم
> شارك عام 1996 في مؤامرة لحساب
> المخابرات الأمريكية لأسقاط
> النظام في العراق، ولكن كشفوا
> وأحيلوا ألى المحاكم، ل قضي في
> السجن عدة سنوات، ث8 5 أفرج عنه
> بعفو رئاسي !! تخيلوا !.. وبعد
> الأحتلال، منح رشيد فليح رتبة
> لواء ومنصب قائد قوات المغاوير
> سيئة الصيت، في عهد صولاغي. ورشيد
> فليح شيعي من حي الحرية ببغداد،
> وهو خريج كلية الأمن القومي
> (الدورة
> الثانية) ، وتخرج منها في
> تموز1980
>
> علي خيون،
> قاص وأديب معروف، وهو شيعي من سوق
> الشيوخ، شغل منصب مدير مديرية
> التوجيه20السياسي في الحرس
> الجمهوري، منذ تشكيلها عام 1997،
> ولغاية الأ=D 8تلال، وفي
> الثمانينات شغل منصب السكرتير
> الصحفي لعدنان خيرالله وزير
> الدفاع. ومنصب مدير مديرية في
> الجيش يعادل منصب قائد فرقة،
> ورتبة شاغلها يجب أن لاتقل عن رتبة
> لواء أو عميد في الأقل، ولكن علي
> خيون كان برتبة عقيد، عند تسنمه
> لمنصب مدير التوجيه السياسي، وتم
> ترقيته الى رتبة عميد ثم
> رتبة لواء في جدول ك انون الثاني
> 2003 ، أستثناءا من الشروط وبأوامر
> من صدام ، لأن قانون الخدمة
> العسكرية ينD8 على
> توقف الترقية عند رتبة عقيد
> للضباط من غير خريجي الكليات
> العسكرية، والرجل كان خريج كلية
> العلوم السياسية. وقد حصل من
> الرئيس على عشرات التكريمات، ومن
> بينها قدم عسكري لرتبتين أعلى،
> وسيارة صالون نوع (أولدز
> موبيل).
>
>
> 0A
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأسماء والأرقام تتكلم عن الحقيقة في الحكم الوطني ليطلع عليها الشعب العراقي وهي تدحض أباطيل الحكم الطائفي العرقي في العراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: