البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 وجع الصمت للشاعر سليمان زيدان عالم من العطاء والتحدي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37592
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: وجع الصمت للشاعر سليمان زيدان عالم من العطاء والتحدي   الثلاثاء 18 مايو 2010, 2:41 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
رجع الصمت للشاعر سليمان زيدان عالم من العطاء والتحدّي
رزق فرج رزق
-
صدر مؤخرا عن دار طبرق للنشر والتوزيع والإعلان للشاعر سليمان زيدان، ديوانه الأول"رجع الصمت"الذي اعتمد فيه الشكل التفعيلي.

وضمَّ بين ضفتيه أربع وعشرين قصيدة هي: "طَعْمُ الرِّيْح!! قرَّة الصَّبرـ لهَا وَحْدَهَا ـ باءةُ الكَلام ـ لحافُ الأسى ـ مراتع وهن الذَّات ـ رفقًاـ آخرُ حبَّاتِ العِنَبْ ـ رَجْعُ الصَّمْت !!ـ لا..ـ عسلٌ وجبن ـ مَنْ أَكُونْ ؟!!ـ رصِيدـ نَزَقٌ ـ ثَكْلُ السِّمَاتُ ـ آهٍ !!ـ دُرَّةٌ مِنْ مَسَدٍ!! ـ أنتِ عندي شيءٌ!!ـ فِـيْ وَصْفِهَا ـ عِنْدَمَا تَغْدُو الرَّايةُ مِنْدِيْلاً ـ أَصْوَاتٌ تَبْحَثُ عَنْ مَخْرَجْ ـ كلمات من شماغ عرفات ـ النَّزع ـ أيا ليبيا!!!".

ويعد هذا الديوان نافذة أخرى يطل علينا منها صاحبه بعد أن سجَّل اسمه أول روائي في البطنان "طبرق" بصدور روايته الأولى "أوزار" عن مركز الحضارة بالقاهرة، والتي تتخذ من ابنة الخطيئة "سهام" محورًا رئيسًا تدور حوله الأحداث لتتخاطب شرائح المجتمع المختلفة وتختلط ، فتحدد موقفه منها.

والمؤلف من نافذة أخرى يطل علينا ناقدًا لتزدهر المكتبة العربية بكتابه النقدي حول قضايا الشعر، والزمن والمكان في الشعر الليبي.

ويعد ديوان"رجع الصمت" تجربة شعرية راقية تنفتح على عالم رحب بأحادية صوت قوي يتوحد بوضوح مع الموجودات وعناصر الطبيعة بروح قلقة رافضة. وعلى ركن آخر بهمس عاشق ومتسامح، وتجلَّى تماهيه هذا واضحاً في قصيدة "في وصفها" ص "40" التي قال فيها:

"غَدَائِرُهَا أمواجُ صيفٍ قُبيل الأصيلْ
وِدُّهَا دموعُ عَاشقٍ يومِ الرَّحيلْ
قَوَامُهَا عَصَا المُختارِ

تَمِيدُ كَأنْهَا عَذارى النَّخيلْ
مِسكيَّةُ الشَّذا.. طَويلةُ التَّليلْ
وَجْنَتَاها جَنَّتَا تُفاحٍ

وأقواسٌ قُزحٍ عُلِّقتْ بخيوطٍ مِنْ ذَهَبْ
تُغَازِلُ البَحرَ عَنْ شِمَالِهَا
والرِّمَالَ فِيْ الجَنوبْ

تُدَاعِبُهَا أَنَامِلُ الشَّمْسِ
تُهدِيْهَا صُفْرَةَ الأُقْحُوَانْ
فَتُغْرِيْهَا نَشْوَةُ الهُيَامْ

أكْتَافُهَا صَهْوةُ جَوَادِ حَمْزَةْ
وَجُودُهَا رَاْحَتَا حَاتِمْ
أهْدَابُها مِحَجُ الطَّيرْ

ومُحيِّاهَا أكَالِيلُ أَزَاهِيرْ
مَسَامُهَا زَهْرُ اللوزِ والخَوْخِ والرُّمَانْ
وطَعْمُ التِّينِ والزَّيتونْ

دِلُّهَا نَثُورْ.. غِلُّهَا نَزُورْ
عَرُوبٌ فِيْ عِشْقِهَا
ونَفْسُهَا حَصَانْ

يَتَفَاوَحُ مِنْهَا عَبَقُ الأَفْنَانِ
تُعَانِقُ كُنْيَتُهَا نَتْحَ الذِّكْرِ
يَعْشَقُ أَحْرُفَهَا قَلْبُ الزَّمانِ

تَسْطَعُ شَمْسًا
تَلْمَعُ تِبْرًا
وَتَبْقَىْ بَلادِيْ سَيِّدَةُ الأَوْطَان.."

فهذا النص - في تقديري - يعد مفتاح الولوج لعالم سليمان زيدان الشعري الذي يتأسس على العطاء والتحدي، ويزداد برصانة اللغة بامتلاك أدواتها.

وتوجد- عن وعي تام- علاقة بين ذاته وملكته الشعرية، ونمثل لهذه العلاقة بقصيدتي "مراتع وهن الذات" و"رفقاً" لتمايز الخطاب الشعري فيهما كاشفًا هذه الحقيقة:

"وحدي تتخثرُ في حلقِ الزمنِ
أوزانُ خليلي
تتكسر فوق جلاميدِ العطن ِ
رؤوسُ الأقلامِ""ص 13".

و يقول أيضا:

"وهبيني سطراً في قلبك
أكتب أشعاري
شطراً من ثغرك
يُشرق منه إبكاري..""ص15".

الديوان الذي هو الأول للمؤلف والناشر والبطنان "طبرق"، شيق و جميل، يستحق التأمل والقراءة العميقة وإني لأعد بها لاحقاً. وكان الأهداء لافتًا إذ مثَّل هو الآخر دفقات شعورية شعرية.

جاء في الإهداء إلى:الصَّمت السَّراب المُترائي للعيون ماء/اغتراب الحرف في الكلمة/اشتهاء الرُّوح لجسد يستحق النبض/أشجار تغتسل في الخريف/شمس في جيدها عقد من عشق / من أحب /ما أبغض " وجاء الديوان في ستٍ وخمسين صفحة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وجع الصمت للشاعر سليمان زيدان عالم من العطاء والتحدي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى النقد والدراسات والاصدارات Monetary Studies Forum& versions-
انتقل الى: