البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 المالكي يتزوج مها وي سريا وينشد...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: المالكي يتزوج مها وي سريا وينشد...   الأربعاء 13 فبراير 2013, 3:20 pm

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
رسائل مضحكة مبكية كما وردتني...
المالكي يتزوج مها وي سريا وينشد...
فرحنه و اليودنه يفرح ويانه
(الرسالة الرابعة لعام 2013)
شبكة البصرة
مجاهد العراقي
هذه الرسائل أنقلها كما وردتني دون أن أتدخل في تغيير ما ورد فيها لكي تستوضح صورة الواقع العراقي في ظل الاحتلال الأمريكي الفارسي، وتعرف حقيقة مرتزقة المحتل وعبيده من الخونة والمرتدين.

خاص جدا جدا... مكتوم...
ليست للنشر والتوزيع رجاء
حينما امطرت سماء بغداد و بدت المياه تغمر ازقتها، علم الوالي نوري المالكي بذلك.. فظل في حيرة من امره وما سيصنع ليبعد الماء عن رعيته قبل ان يغمر المزيد من محلاتها.
فأرسل الى امير الجند قنبر يأمره بان يعمل الجيش على بناء الخنادق وعمل السدود، ولما انصرف قنبر جاءت احدى العاملات في القصر واسمها مها، وهي مها بنت رويس بنت ابي صفره، وقد تطينت عباءتها من طين بغداد فلم يكن في عهدهم واقيات.. ففتحت باب غرفة المالكي و انشدت قائلة:

اينَ من يوم الافاضاتِ أفر؟
يوم ماء المجرى ام يوم المطر؟
لي عيالُ فاض فيهم المكان..
اين مآواهم وماءٌ ينهمر؟
يا مُعزَّ الدين من ذا نشتكيه؟
انت بعد الله يا نوري المَفَر..

فلما سمع المالكي منها ما قالت، شقَّ عليه ذلك، ولم يدرِ ما يفعل، ولم يرد ان يبوح بدمعه امام امرأة.. ولما خرجت مها، بكى المالكي بكاء من اشتدت فاقته، واخذ يمسح الدمع بعباءته، ثم نادى على عاملهِ علي الدباغ و قال له : اريد جزمه! فلما جاءه بها لبسها المالكي و اخذ معه وزراء وعمال وجند، وحمل كركاً و قزمه، وذهب نحو بيت مها وهو يصيح : لبّيكِ! ثم ضرب بالقزمة امام بيتها و لما ضرب الجند معه الأرض قال لهم بل قفوا، فإنما الدربونه فاضت بما كسبت يداي، وأنكم لن تحملوا معي وزري يوم القيامة، فانا من سوف يسلك المجاري امام بيت هذه الإعرابية، اذهبوا الى راس الشارع، وسأبقى انا هنا.
فلما سمعت مها الحديث من رواء الباب خرجت وقد نقعت تماما بالمياه فلما رآها المالكي انشد قائلا وهو يضرب بالقزمة :
ما لهذا الماء منا من مَفَر..
لو اردنا سوف نشربُ النهر..
فالعيالُ يا مها فوق الرقاب..
والامانات على الراعي كُثُر..
ليت لي "كاوسكي" كي ابني السدود..
لطمرتُ النهر يوما و البحر..

فزغردت مها لما سمعته من فصاحة ولي الامر، واعجبت به، وكانت ارملة بعد ان استشهد زوجها في واقعة الحواسم،فأمسكت القزمه من يد المالكي ونظرت اليه وقالت :
يا طامساً بالماء قرب محّبهِ..
مهلا فدعه لنارهِ يطفيها..
فيّض به بيتي.. وكل ملابسي..
واحذر على روحي فإنك فيها...

فلما سمع المالكي ذلك.. اتمّ عمله بهمه، وانجلى الماء، وطلب يدها وتزوجها واحتفلا، وكانت الزفة من بغداد الى طويريج ركضا على الاقدام، والرعيه تصيح :

فرحنه واليودنه يفرح ويانه....

رواه ليث كبّه من كتاب " ميراث الاباء للأبناء في عدل ولاة المنطقة الخضراء ج1
شبكة البصرة
الثلاثاء 2 ربيع الثاني 1434 / 12 شباط2013
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المالكي يتزوج مها وي سريا وينشد...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى النقد والدراسات والاصدارات Monetary Studies Forum& versions-
انتقل الى: