البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 ∲ توماس اديســــون : مخترع الكهـــــرباء !!! ∲

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20127
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ∲ توماس اديســــون : مخترع الكهـــــرباء !!! ∲   الخميس 14 فبراير 2013, 12:31 pm


النشأة والبداية :
توماس ألفا أديسون ولد في الحادي عشر من فبراير عام 1847م، بمدينة ميلانو
بولاية أوهايو الأمريكية، كانت والدته تعمل كمدرسة تهتم بالقراءة والأدب،
التحق أديسون بالمدرسة الابتدائية وذلك من أجل أن يتلقى تعليمه الأساسي،
ولكن لم ينجح كثيراً في دراسته نظراً لضعف ذاكرته، وتشت ذهنه،
فكان دائماً ما يثير تساؤلات بعيدة عن الموضوع الذي يدرسه، مما جعل المدرسين
يستاءوا منه ويحكموا عليه بأنه طالب فاشل لا فائدة من تلقيه العلم،
كما قال عنه الأطباء إنه مصاب بمرض ما نظراً لحجم رأسه الكبير الغريب الشكل.
وراء كل عظيم امرأة :
تصيب هذه المقولة في الكثير من الأحيان، وفي حالة أديسون تأكدت هذه المقولة،
فقد كانت والدته هي عامل الدعم الأساسي في حياته، والتي أعانته كثيراً فقامت
بتعليمه في المنزل، وفرت له مكتبة ضخمة لكي يتمكن من مطالعة الكتب المختلفة
لتقوى ثقافته والنواحي العلمية لديه، وبالفعل كرس أديسون كامل اهتمامه
على هذه المكتبة يطالع كتبها بشغف وهمه، فما إن وصل إلى سن الثانية عشر
حتى كان قد اطلع على العديد من الكتب الهامة في مجال الكيمياء وغيرها
من المجالات العلمية، والفيزيائية، كما قام بالبحث في الأس الفيزيائية وعمل
على تفنيد نظريات نيوتن، والبحث والتحليل وإجراء التجارب بنفسه ليستكشف
المزيد ويخترق العلوم، ليحصل على النتائج المختلفة.
ـ ومما قاله عن والدته هذه السيدة العظيمة التي مثلت أهمية خاصة في حياته
" إن أمي هي التي صنعتني ...لأنها كانت تحترمني وتثق في ....
أشعرتني أنى أهم شخص في الوجود .... فأصبح وجودي ضروريا من
أجلها وعاهدت نفسي ألا أخذلها كما لم تخذلني قط ".
مشواره العملي :
بدأ أديسون يعاني من مشاكل في السمع، فبدأ يفقد حاسة السمع وعلى الرغم من ذلك
ظل هذا الشخص المجتهد الذي دائماً يحاول أن يبحث ويستكشف ويبحر ف
ي التجارب لاستخلاص النتائج منها، نزل أديسون للعمل في إحدى محطات القطار
وذلك لجلب المال اللازم لإجراء تجاربه، فعمل على بيع
المجلات والجرائد لركاب القطارات.
ـ وأثناء عمله في محطة القطار تفجرت الحرب الأهلية في بلاده، فعمل على تجميع
الأخبار الخاصة بالحرب من مقر التلغراف، ونسقها وطبعها في شكل كتيب بسيط
يضم أهم أخبار الحرب وباعها للمسافرين في محطة القطار.
ـ كان دائماً ما يلفت نظر أديسون الآلات التي تعمل حوله مثل القطارات وآلات الطباعة
محاولاً استيعاب طريقة عملها، فأقبل على الكتب العلمية المختلفة ليستق
ي منها المعرفة وتفتح مداركه على المزيد من العلوم.
ـ عمل بعد ذلك أديسون كموظف لإرسال البرقيات في محطة السكة الحديد،
وهو الأمر الذي نفعه بعد ذلك في تطوير آلة التلغراف.
تجارب واختراعات :
استمر أديسون في دراساته وقراءته التي اجتهد بها لتحصيل المزيد من القواعد
والنظريات العلمية التي ساعدته على إجراء التجارب والاختبارات واستخلاص
النتائج العلمية، وبالفعل بعد مرحلة من الجهد والعمل الجاد تمكن أديسون
من إنجاز أول اختراع له والذي حصل على براءة اختراع عنه وذلك في عام 1868م،
وكان عبارة عن جهاز كهربائي لتسجيل وإحصاء أصوات المقترعين في الانتخابات،
كما عكف على تطوير آلة التلغراف حتى توصل لما عرف بالتلغراف الكاتب،
وأنظمة المزدوج والمربع والآلي أو الأوتوماتيكي والقلم الكهربائي
الذي تم تطويره بعد ذلك وعرف بالآلة الناسخة.
ـ أصبح لدى أديسون مكتبة ضخمة تضم العديد من الكتب والمجلدات العلمية التي
يستعين بها في تجاربه وأبحاثه العلمية، كما قام بتأسيس مختبر خاص به
عام 1876م في منلوبارك بمدينة أورانج بولاية نيوجيرسي الأمريكية.
ـ قدم أديسون العديد من الاختراعات القيمة والتي مازالت البشرية تستفيد منها إلى الآن
ويأتي على راس هذه الاختراعات المصباح الكهربائي، كما قام باختراع آلة برقية
تستخدم خط واحد في إرسال العديد من البرقيات، كذلك أخترع الجرامفون والذي
يقوم بتسجيل الصوت ميكانيكياً على أسطوانة من المعدن وذلك في عام 1877م،
والآلة الكاتبة، وآلة تصوير سينمائية، وجهاز لاقط للراديو،
وفي عام 1888 قام باختراع كينتوسكوب وهو أول جهاز لعمل الأفلام،
كما قام باختراع بطارية تخزين قاعدية، وفي عام 1913م تمكن من
إنتاج أول فيلم سينمائي صوتي، وفي أواخر حياته عمل على إنتاج المطاط الصناعي .
ـ كما إنه صاحب فكرة إطلاق الإلكترونيات بالمعادن المتأجة المعروفة تحت اسم
" أثر أديسون " Effect Edison والذي يعتبر في أساسه مصباح ديود " ثنائي "،
هذا بالإضافة للعدي من الاكتشافات والاختراعات الأخرى، كما قام أديسون بوضع
الأساس العلمي في العديد من الاختراعات فقد شارك بشكل أساسي في
اختراع السينما وذلك بعد اكتشافه للوحات التصوير الحساسة، هذا بالإضافة
لوضعه لمبادئ الإذاعة اللاسلكية، والتليفون، والسينما والتلفزيون، والعين الكهربائية،
والأشعة المجهولة " أشعة اكس" وغيرها العديد من الاختراعات والاكتشافات الهامة.
ـ وقد سجل أديسون على مدار حياته العديد من الاختراعات فقد حصل على
ما يقرب من 1093 براءة اختراع، وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على عقلية
عبقرية لم تخضع للفشل بل نبغت وتفوقت ونهضت بصاحبه وجعلته صاحب
الفضل على العديد من الأجيال البشرية بعد ذلك.
قصة مصباح أديسون :
كان لاختراع المصباح الكهربائي قصة مؤثرة في حياة أديسون، في أحد الأيام
مرضت والدته مرض شديد، وقد استلزم الأمر إجراء عملية جراحية لها، إلا
أن الطبيب لم يتمكن من إجراء العملية نظراً لعدم وجود الضوء الكافي،
واضطر للانتظار للصباح لكي يجري العملية لها، ومن هنا تولد الإصرار
عند أديسون لكي يضئ الليل بضوء مبهر فأنكب على تجاربه ومحاولاته العديدة
من اجل تنفيذ فكرته حتى انه خاض أكثر من 900 تجربة في إطار سعيه من
اجل نجاح اختراعه، وقال عندما تكرر فشله في تجاربه " هذا عظيم ..
لقد أثبتنا أن هذه أيضا وسيلة فاشلة في الوصول للاختراع الذي نحلم به "،
وعلى الرغم من تكرار الفشل للتجارب إلا انه لم يأس واصل عمله بمنتهى الهمة
باذلاً المزيد من الجهد إلى أن كل تعبه بالنجاح فتم اختراع
المصباح الكهربائي في عام 1887م.
حياته الشخصية وفاته :
حصل أديسون على وسام ألبرت للجمعية الملكية من فنون بريطانيا العظمى،
كما استلم الميدالية الذهبية من الكونجرس الأمريكي عام 1928م، وذلك كنوع
من التقدير والتكريم له على جهده العلمي المتميز.
ـ تزوج أديسون مرتين المرة الأولى عام 1871م من ماري ستيلويل وأنجب منها
ثلاث أبناء هم ماريون، وتوماس، ويليم وذلك قبل وفاتها بسبب تعرضها لحمى التيفود،
أما زواجه الثاني كان من مينا ميلر والتي أنجب منها هي الأخرى
ثلاث أبناء هم مادلين، تشارلز وثيودور.
ـ في أواخر حياته أصيب أديسون بمرض السكر وتدهورت صحته فتتابعت الأمراض
عليه فمرض بحمى برايث ثم بقرحة المعدة، وبداية من عام 1929 بدأ التدهور السريع
في حالته الصحية إلى أن جاء يوم 17 أكتوبر 1931 حيث قال أديسون
أخر كلماته في هذه الحياة وكانت " ما أروع كل شيء هناك ! "
ولا أحد يعلم ما هو المقصود بهذه الكلمات بالضبط هل هو المشهد
خلف النافذة أو العالم الأخر وهو الموت.
ـ وفي اليوم التالي 18 أكتوبر توفى أديسون هذا الرجل الذي أخترع
{ المصباح الكهربائي } وأنار به العالم، توفى أديسون في ويست أورانج
عن عمر يناهز الأربعة وثمانين عاماً.
ـ توفى صاحب الاختراعات الرائعة والتي مثلت خطوة هامة في حياة البشرية
فنقلتها إلى مرحلة أكثر تطوراً وتقدماً، وقد فسر أديسون نجاحه بالمقولة التالية
" اثنان بالمئة وحي وإلهام و98 بالمئة عرق وجد وجهد "،
وهكذا ضرب للعلماء أروع مثل على أهمية التفاني والإخلاص في العمل حتى
يتم الوصول للنتائج المبهرة في النهاية.
[ منقول ]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
∲ توماس اديســــون : مخترع الكهـــــرباء !!! ∲
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى اعلام الطب والفكر والأدب والفلسفة والعلم والتاريخ والسياسة والعسكرية وأخرى Forum notify thought, literature & other-
انتقل الى: