البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 بول جونسون يكشف عيوب مشاهير المثقفين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: بول جونسون يكشف عيوب مشاهير المثقفين   السبت 22 مايو 2010, 5:17 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
تولستوي...نعته جونسون بالمقامر والباحث عن الملذات

</TD>
"بول جونسون " يكشف عيوب مشاهير المثقفين




حسونة المصباحي

في نهايات القرن الماضي، أصدر البريطاني بول جونسون كتابا حمل عنوان: "المثقفون" وفيه استعرض ما سماه بـ"أمراض المشاهير" من الأدباء والشعراء والمفكرين.

وجميع هؤلاء لعبوا دورا رياديا في تطور الثقافة الانسانية. ومن خلال كتاباتهم ومواقفهم، كانوا من المدافعين المتحمسين عن التقدم، وعن الحرية، وعن العدالة، وعن المساواة بين البشر. وعن الاخوة بين الشعوب والأمم.

مع ذلك لم تخل حياتهم من بعض الفضائح والمساوئ وحب الذات، وارتكاب الحماقات.
وكان الفيلسوف والكاتب الفرنسي الشهير جان جاك روسو أول من نالته السهام. فقد اتهمه بول جونسون بالأنانية المفرطة، وبالاحساس بالتفوق على الآخرين.

واعتمد في اتهامه هذا، على جملة لروسو كتب فيها يقول:"كيف يمكن أن يكون بؤسي وبؤسك سواء بسواء. إن بؤسي لا مثيل له، ولم يسمع أحد بمثله منذ بدء الخليقة". ويعتقد بول جونسون أن روسو كان"يحمل ضغائن كثيرة، وكان مخادعا باستمراره في حملها". وهو ما لاحظه كثيرون حسب رأيه.

من ذلك مثلا أن صديقا سابقا له، كتب يقول منددا بسلوكه السيء تجاه أقرب الناس إليه: "كيف نصدّق أن صديق البشرية "يعني روسو" لم يعد صديقا لأحد، أو أنه نادرا ما يكون كذلك؟". وقد ردّ عليه روسو قائلا:"أنا صديق البشرية، والناس موجودون في كل مكان. وصديق الحقيقة يصادف بشرا حاقدين أيضا في كل مكان، وأنا لست في حاجة إلى أن أذهب بعيدا".

ويقدم لنا بول جونسون جان جاك روسو وكأنه شخص لا يمكن أن يصادق، ولا يمكن أن يتمتع بثقة أحد. فهو مريض بجنون العظمة. وهو يحب أن تكون حياته كلها "دعة وتطفل". كما أنه "كان كثير الشجار، وبعنف شديد – مع كل الذين تعاملوا معه تقريبا، خاصة الأصدقاء منهم".

ولم يكن من الممكن استعراض الخصومات المتكررة والمؤلمة التي كان يفتعلها لأنه كان"مريضا عقليا."

ويسخر بول جونسون من كارل ماركس ويقول إنه كان"جاهلا بعالم المال والصناعة طوال حياته" وأن جميع معارفه في هذا المجال والتي قدمها للناس كما لو أنها من ابتكاره الخاص، استقاها في الحقيقة من خاله الذي كان رجل أعمال ناجحا يعيش في هولندا، ومن صديقه انجلز الذي كان عليما حقا بأمور المال والصناعة. ويكتب بول جونسون قائلا:" ان كتاب كارل ماركس "رأس المال"، ذلك النصب التذكاري الذي تمحورت حوله حياته كباحث، لا يجب النظر إليه كبحث علمي عن طبيعة العملية الاقتصادية التي حاول أن يصفها، وإنما كتدريب في الفلسفة الأخلاقية ".." انه موعظة ضخمة وغير متماسكة في معظمها، وهجوم على العملية الصناعية ومبدأ الملكية من قبل رجل يكنّ لهما كراهية شديدة متوهمة ولا مبرر لها".

ويواصل بول جونسون كلامه عن كتاب "رأس المال" قائلا: "والذي نخرج به من قراءة "رأس المال" هو فشل ماركس الذريع في فهم الرأسمالية. فشل تحديدا لانه لم يكن علميا: لم يستطع أن يتقصّى الحقائق بنفسه، أو أن يستخدم الحقائق التي تقصاها الآخرون بموضوعية. ومن البداية إلى النهاية كان عمله كله، وليس "رأس المال" فقط، يعكس اهمالا للحقيقة ولا مبالاة تصل أحيانا إلى درجة الاحتقار.

وهذا هو السبب الرئيسي في عجز الماركسية كنظام عن تحقيق النتائج التي تدعيها. ووصفها بـ"العلمية" يعتبر أمرا منافيا للعقل".

ولم يكتف بول جونسون بانتقاد أفكار كارل ماركس الواردة في مجمل كتبه النظرية، والتي أصبحت مرجعا أساسيا للحركة الشيوعية العالمية، بل قدّمه كشخص"متعجرف وراشح بالازدراء". وكان صوته الحاد الرنان "متناسقا تمام التناسق مع الأحكام العنيفة التي كان يصدرها ويوزّعها على البشر والأشياء بلا توقف".

وكان من عادته أن يقول لكل من يعاديه ويناهض أفكاره:"سوف أمحوك من الوجود". وامعانا في الحط من قيمته، كتب بول جونسون عن كارل ماركس يقول:"لم يكن له وقت محدّد للنوم أو الاستيقاظ. كان يسهر عادة طوال الليل، ثم يرقد بكامل ثيابه على الاريكة ويظل نائما حتى المساء.

لم يكن يزعجه دخول أو خروج الدنيا كلها عليه وهو نائم. لا توجد قطعة أثاث واحدة سليمة أونظيفة. كل شيء مكسور، ممزّق، رث. طبقات من الغبار تغطي كل شيء والفوضى تعمّ المكان.

في وسط الصالون توجد طاولة كبيرة من طراز قديم عليها مفرش من البلاستيك فوقه مخطوطات وكتب وجرائد وسكاكين ولمبات ومحبرة وكؤوس وغلايين تبغ ورماد. ان صاحب أي محل خردة ليخجل من بيع تلك الأشياء الغريبة".

ولم ينج "انريك ابسن" كاتب المسرحيات الشهيرة والذي أمضى حياته مواصلا تطوير أدواته الفنية بهدف الوصول إلى السمو الفني كما هو الحال عند شكسبير من التجريح والانتقاد. ويقول بول جونسون إنه – أي ابسن – نشأ"ضئيل الحجم، قبيحا. وكانت هناك شائعة تقول إنه طفل غير شرعي لرجل مجهول".

وعندما كبر وأصبح مشهورا ظل ابسن عاجزا عن أن يكون أنيقا. وكان يقضي ساعة كاملة كل صباح محاولا ارتداء ملابسه. غير أن"جميع محاولاته للتأنق منيت بفشل ذريع".

وكان يبدو لمعظم الناس "مثل العاملين على ظهور السفن" وكان له "وجه أسلافه الأحمر الغريب خاصة بعد أن يشرب".

ويقول جونسون إن ابسن لم يكن يشرب أثناء الكتابة. غير أنه كان يفعل ذلك في الجلسات والسهرات العامة اذ إن الشراب كان يخلصه من خجله، ويطلق لسانه. لكنه كان أحيانا يبالغ في الشراب.

وعندئذ تصيبه نوبات غضب حادة فيأخذ في التهجم على الآخرين، وسبهم. وهذا ما فعله مع شاب اسكندنافي في روما.

وكان هذا الشاب رساما مريضا بالسل. وقد هاجمه ابسن وهو سكران قائلا:"إنك لا تستحق أن تسير على القدمين. أنت جدير بأن تزحف على أربع!" وعندما انتهت السهرة كان ابسن "عاجزا عن الوقوف".

لذا اضطر الآخرون إلى حمله إلى البيت الذي كان يقيم فيه. وعن علاقة ابسن بزوجته كتب جونسون يقول:"كان ابسن دائما فظ القلب وعنيفا مع زوجته.

ولكنها كانت تعرف كيف تحمي نفسها من غضبه. يثور فتضحك في وجهه ببساطة وهي واثقة من جبنه وخوفه من العنف. كانت في الواقع تلعب على أوتار مخاوفه وتمشط الصحف بحثا عن الأخبار المرعبة والكوارث اليومية التي تنقلها إليه. ولم يكونا زوجين يمكن رؤيتهما وهما في انسجام ووفاق".

ولم يسلم الكاتب العظيم تولستوي من التهجمات القاسية. فقد أشار بول جونسون إلى أن صاحب "انا كارينينا" كان مدمنا على لعب القمار كما هو الحال بالنسبة لدستويفسكي. ومرات عديدة سافر إلى أوروبا من أجل هذا الغرض.

وفي ضيعات والده كان يطارد بنات الأقنان، وياخذهن إلى سريره كل ليلة. لذلك سوف يكتب فيما بعد قائلا:"أتذكر الليالي التي قضيتها هناك. أتذكر جمال وشباب "دينا شاه". أتذكر جسدها القوي الممشوق".

بل إن تولستوي كان يحب أن يمارس الجنس مع النساء المتزوجات. وعن امرأة متزوجة تدعى "اكسينا" كتب في يومياته عام 1858 يقول:"اليوم.. في الغابة الكبيرة القديمة.. أنا أحمق.. وحش.. جسدها البرونزي وعيناها. أحب كما لم أحب من قبل. لا أفكر في أي شيء آخر".

وفي ما بعد سوف يندم تولستوي على مغامراته الجنسية، وسيكتب قائلا:"الآن سوف أضع لنفسي القاعدة التالية، سوف أعتبر صحبة النساء شرا اجتماعيا لابد منه وأحاول الابتعاد عنهن قدر الامكان.

من في الحقيقة سبب الميل الحسي والعبث والخطايا الأخرى بداخلنا إن لم يكن النساء؟ ومن الملوم لفقداننا صفاتنا الطبيعية من الشجاعة والإخلاص والتعقل والانصاف إن لم يكن النساء؟". ويقول جونسون إن الشهور الأخيرة من حياة تولستوي كانت "مؤلمة"خاصة بالنسبة لعشاق أدبه.

فالرجل الذي بدا من خلال أعماله مدافعا عن القيم الانسانية النبيلة والسامية، انقلب على نفسه وباتت حياته موسومة بالغيرة والضغينة والانتقام والمكر والخيانة والمزاج السيء والهستيريا الخسة".

ويقول بول جونسون إن ارنست همنغواي كان يحب الكذب، وكان يتعمّد ذلك غالب الأحيان. وفي قصة له بعنوان:"بيت الجندي" كتب يقول:"من الطبيعي أن يكون أفضل الكتاب كذابين. جزء كبير من حرفتهم هو أن يكذبوا.. أن يختلقوا الأكاذيب.. انهم كثيرا ما يكذبون دون وعي، ثم بعد ذلك يتذكرون كذبهم بندم شديد".

ويقول جونسون إن همنغواي كان يكذب عادة على والديه، ويكذب في كلامه عنهما، وأحيانا لأسباب غير واضحة. ومرة كذب وقال إن أخته "كارول" اغتصبت من أحد الشواذ جنسيا. ثم زعم أنها تزوجت ثم طلقت. بل أعلن ذات مرة أنها ماتت.

والحقيقة كما يقول جونسون أنها كانت "سعيدة في حياتها الزوجية مع زوجها الذي كان همنغواي يكرهه".

ويقول جونسون إن حياة همنغواي التي انتهت بانتحاره ببندقية صيد في الثاني من شهر يوليو/ تموز 1961، كانت"درسا يجب أن يعيه كل المثقفين.. وهو أن الفن وحده لا يكفي!".

وينتقل بول جونسون إلى الشاعر والكاتب المسرحي الشهير برتولد برخت الذي يصفه بـ"صاحب القلب الجليدي" وهو يقدمه لنا على الصورة التالية: "كان "أي برخت" يحب أن يثير بأعماله ضجة ويكشف عن فضائح.

كان يريد أن تثير مسرحياته الهمس وصيحات الاستنكار من جانب الجمهور والتصفيق الحاد من الجانب الآخر. لم يكن يهتم بالنقد المسرحي القائم على التحليل. كان يكره ويحتقر المثقفين التقليديين خاصة ذلك النوع الأكاديمي أوالرومانسي. اخترع "برخت" في الواقع مثقفا من نوع جديد كما فعل "روسو" و"بيرون" في زمانيهما.

نموذج "برخت" الجديد رفيع الثقافة والذي كان هو نفسه نموذجا له، كان فظا غليظ القلب شكاكا. أراد أن يضع على المسرح الجو الخشن والعنيف الموجود في الساحة الرياضية. كان مثل "بيرون" يستمتع بصحبة الملاكمين المحترفين".

ويرى بول جونسون أن فلسفة برخت التي تعتمد على مقولته التالية:"لا تنس أن الفن خداع، وأن الحياة نفسها خدعة" تفضح "أنانية عنيدة". ويضيف قائلا:"كان برخت يتابع أهدافه الأنانية بقسوة منظمة ودم بارد إلى درجة نادرة".

ويستعرض بول جونسون علاقات برخت مع النساء، محاولا أن يثبت أنه كان يستغل مواهبهن لصالحه بل "وجعلهن جميعا في خدمة أغراضه". وبالنسبة إليه كانت النساء "كلهن دجاجات في مزرعة الديك الوحيد بها".

وعن سارتر، كتب بول جونسون يقول:"كان "أي سارتر" مفتونا بالعنف يلعب فيه بقدميه خلف سحابة مربكة من البلاغة اللغوية. كان يقول مثلا: "عندما يواجه الشباب الشرطة فواجبنا ليس فقط أن نظهر أن الشرطة هي العنيفة، بل علينا أن ننضم إلى الشباب في عنفهم المضاد" وأيضا: "إذا لم يشارك المثقف في "العمل المباشر""العنف" نيابة عن السود فانه يعتبر مسؤولا عن قتلهم تماما كما لو كان يضغط على زناد الشرطة الذي يقتلهم".

ويتهجم بول جونسون على فلسفة سارتر الوجودية ويقول إنها "كانت جنونا يستمتع به الناس".

الشيء الأساسي الذي يمكننا أن نلاحظه في كتابه هو أن بول جونسون اختار مثقفين علمانيين كبارا عرفوا بدفاعهم المستميت عن الحرية وعن القضايا العادلة. ومنهم من دفع الثمن غاليا في سبيل ذلك.

ولعله اراد من خلال التركيز على عيوبهم واتهامهم بـ"الكذب والشعوذة والجنون والانانية" الحط من قيمتهم واثارة مشاعر الاحتقار والكراهية تجاههم والتشكيك في شهرتهم. لكن هل نجح في مسعاه؟ ذلك هو السؤال الذي يتحتم على كل قارئ لهذا الكتاب الاجابة عنه.

Alarab Online. © All rights reserved.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بول جونسون يكشف عيوب مشاهير المثقفين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى اعلام الطب والفكر والأدب والفلسفة والعلم والتاريخ والسياسة والعسكرية وأخرى Forum notify thought, literature & other-
انتقل الى: