البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 يحدث في رام الله: أب يتحرش بإبنته، ويراهن عليها في لعبة قمار !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: يحدث في رام الله: أب يتحرش بإبنته، ويراهن عليها في لعبة قمار !   الجمعة 22 فبراير 2013, 7:32 pm

يحدث في رام الله: أب يتحرش بإبنته، ويراهن عليها في لعبة قمار !




2013-02-18 21:05:15









[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
توضيح لا بد منه: أنا لا أرغب في مهاجمة أي مسؤول، ولا أريد أن ألقي
اللوم على أي جهة كانت رسمية أم أهلية أو قضائية أم عائلية... سأتقمص دور
الراوي فقط، وسأرد بعض ما أعرفه وسمعته شخصيا من سارة .
فربما هذه
الحكاية تفجر الكثير من التساؤلات والخبايا عما يحدث في مجتمعنا، وتضعنا
أمام مرآة كبيرة جدا... نرى فيها بوضوح من نحن، وماذا نفعل، وما هي الأدوار
الملقاة على كاهلنا؟

سارة ليست فتاة من عالم آخر، ولا هي بطلة قصة خيالية في مسلسل ما يعرض على التلفاز، ويتعاطف معها المشاهدون.
سارة
فتاة من رام الله، تعيش بيننا، تخاطب ضمائرنا كل لحظة، وتتساءل أيضا عن
الإهمال والتقصير الذي لاقته قصتها من كل مسؤول مهما كان موقعه بعد أن عرف
بقصتها؟

بدأت القصة منذ أكثر من عامين...حين كان الوالد كعادته
يعود إلى البيت بعد منتصف الليل من وكر القمار الذي يقضي ليله فيه مخمورا
و(محششا)، ويحاول أن يتحرش بإبنته صاحبة ال17 عاما. مع أنها إبنة من أصل
أكثر من 10 أولاد وبنات له إلا أنه كان يحاول أن يتحرش بها هي، ويفرغ في
جسدها إمراضه وهواجسه وعقده الكثيرة. ولم يكن الأب يكتفي بذلك، بل كان
يضربها، ويحرض أشقائها وشقيقاتها عليها حتى يضربونها، وهو الأمر الذي أدخل
سارة العديد من المرات إلى المستشفى.

رفض سارة هذا الواقع، وهذا
الخوف من قدوم والدها كل ليلة من وكر القمار في رام الله، فتوجهت أكثر من
مرة للشرطة والمحافظة وغيرها من الجهات الرسمية والأهلية، والذين وقفوا
عاجزين لظروف عديدة عن حل مشكلتها رغم محاولتهم ( كما تروي الفتاة وتؤكد)،
وفي كل مرة كانت تنتهي القصة بالعودة إلى منزلها، وإن كانت بعد أيام قليلة
من تركها المنزل. وتتلقى عقابا مؤلما على ذلك.

وإستمر هذا الحال
وهذا الخوف حتى أشهر قليلة ماضية حين إجتازت سارة إمتحان الثانوية العامة
بنجاح، وقررت أن تكمل تعليمها بأي طريقة كانت، ولكن الوحش والدها منعها من
ذلك، وأجبرها على خطبة أحد الشباب الذين يعرفهم من المقهى، حتى ( يستر
عليها). كان هذا الحل مثاليا لسارة حتى تهرب من واقع أبيها ومحيطها، حتى
تتجاوز كلام أقاربها الذين عرفوا بقصة تحرش والدها الليلي بها، والذين
طلبوا منها ( إطاعة والدها لأنو بظل والدها). لتكشف بعد عقد قرانها السريع
والذي أصر عليه الوالد ( يومان بعد أن تمت طلبتها) أن عريسها المنتظر لا
يختلف إطلاقا عن والدها. فهو يلعب القمار، ويدخن الحشيش، ويعيش ليله في ذات
الوكر في المدينة، بل أنها علمت أيضا أنه شاذ جنسيا، وأن إتفاق زواجها منه
كان على طاولة قمار بينه وبين والدها، وفي تلك الليلة إشتراها العريس
بمبلغ 3500 دينار أردني تقريبا، وعاد وإستعاد المبلغ بعد أن ربحه من
والدها. وهو الآن يطالبها به حتى يطلقها. في ذات الوقت الذي طلب منها
والدها أن تستمر بهذا الزواج حتى تحاول أن تضحك على عريسها لتأخذ نقوده،
وعمارة أهله، وتحولها لإخوتها وله أيضا... وأخبرها أيضا أن عريسها لن
يمسسها أبدا، لأنه شاذ.

إنتهت القصة يا أصدقائي,,, بل أنها لم تنتهي أبدا، ولن تنتهي... ولكنني أخشى أن أطيل عليكم، وأن أزعجكم أكثر مما أنتم.

لم أكتب لكم عن هذه العائلة، وكيف يحاول الوالد فيها أن يضيع منها بنات متفوقات يرغبن ويحلمن بالحياة؟!
لم أكتب لكم كم مرة حاول والد سارة وأعمامها أن يقتولها بحجة شرف العائلة، رغم أن الوالد هو من دنس شرف عائلته؟
لم أكتب لكم عن قصتها مع البيت الآمن، ولا عن رغبة والدها في تحويلها لمستشفى الأمراض العقلية في بيت لحم؟!
لم
أكتب لكم يا أصدقاء عن تحفيز والدها لإخواتها الاطفال لقتلها، وتعهده لهم
بأنه لن يمكثوا بالسجن أكثر من 5 أشهر لأنهم تحت السن القانوني؟
لم أكتب لكم عن وكر القمار في المدينة، ولا عما يجري فيه..!!
لم أكتب لكم عن عمل الأم، وكيف تحاول أن تستر على بناتها وهذا الزوج المريض نفسيا وإخلاقيا..؟!
ولم أكتب لكم عن الأعمام والاخوال والعائلة؟!..
لم أكتب لم عن كيفية تربية هذا الرجل لأطفاله الأولاد، وفي أي بيئة يعيشون، ولا عن أساليب تربيتهم !!
ولم أكتب لك عما يحاول أن يفعله الأب في المتاجرة بأعضاء أولاده حتى ( يحل مشاكله المالية، وتعيش العائلة عيشة ملوك).!!
ولم أكتب لكم عن الكثير الكثير مما عرفته وسمعته...
كل ما أريد أن أقوله لكم... هذه سارة... وهذه قصتها، ولكم القرار.
مجهولة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يحدث في رام الله: أب يتحرش بإبنته، ويراهن عليها في لعبة قمار !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: منتديات متفرقة متنوعة Miscellaneous miscellaneous forums :: منتدى الكوارث الطبيعية وتلوث البيئة والحوادث والجريمة Disaster & Environment Forum & accidents-
انتقل الى: