البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 نينوى والموصل المسيحية الحلقة ال 27 ـ سيرة حياة العلمانيين ـ يوسف حودي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس يوسف حودي
مشرف مميز
مشرف مميز







الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 5347
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: نينوى والموصل المسيحية الحلقة ال 27 ـ سيرة حياة العلمانيين ـ يوسف حودي    الثلاثاء 26 فبراير 2013, 8:24 pm

نينوى والموصل المسيحية الحلقة ال 27 ـ سيرة حياة العلمانيين ـ يوسف حودي
في هذه الحلقة انزلت سيرة حياة الاعلام التي تبدأ بحروف ( الالف ، الباء ، التاء والثاء )
ابراهيم بطرس إبراهيم 1903-1962
ولد إبراهيم بطرس في الموصل وتلقى دراسته الابتدائية فيها ودخل دار المعلمين الابتدائية وكان يجيد الإنكليزية ودرَّس في مدارس عدة في الموصل منها المدرسة القحطانية وكان من أنجح معلمي اللغة الإنكليزية وله طريقة خاصة في التعليم يحبب المادة إلى الطلاب وكانت شخصية قوية ورجلاً محترماً من الجميع نشر العديد من المقالات الأدبية والاجتماعية والأخلاقية في مجلة النور والنجم.
وله مؤلفات ومترجمات: 1-بلاد العميان (ترجمة). 2-العصر الذري ترجمة 1954. 3-أربع محاضرات تاريخية (ترجمة 1949). 4-كيف تختار مسلكاً ناجحاً في الحياة. 5-المختار من المقالات 1961 سبق ونشرها في مجلتي النجم والنور.

ابراهيم بهنام
ولد ابراهيم بهنام في الموصل عام 1918
خريج دار المعلمين العالية طبيعيات 1943 درس في ثانوية العمارة و الأعدادية في الموصل .
ابراهيم غـزالة
ولد بالموصل عام 1921 وتلقى علومه الأولية فيها ودخل دار المعلمين العالية قسم الرياضيات وتخرج فيها عام 1943 وعيّن في المتوسطة الشرقية مدرساً للفيزياء والرياضيات وظهرت كفاءته في عقد الخمسينات عندما تحولت المدرسة الى اعدادية وكان شاباً طموحاً وبعد أحداث الشواف في الموصل عام 1959 وما تلاها من اغتيالات انتقل الى بغداد وحصل على اجازة دراسية ونال شهادة الماجستير في الفيزياء وانتقل الى كلية التربية في جامعة بغداد للتدريس فيها حتى أحيل على التقاعد.



ادمون صبري 1921-1975
من قره قوش التابعة لمحافظة نينوى والتي ولد فيها وترعرع ، ذهب الى بغداد حيث درس وتعلم وانهى دراسته بالقراءة الثانوية ودخل كلية التجارة (الادارة والاقتصاد حالياً) ليعمل محاسباً في الدوائر ثم في المصارف غير ان غرامه بالقراءة ولاسيما قراءة القصص ومعيشته في الاحياء الشعبية ببغداد بين (عقد النصارى) و(السنك) جعله يندفع الى كتابة القصة الشعبية البسيطة وكتب الكثير من القصص ونشر اكثره في الصحف والمجلات العراقية حتى ان احدى قصصه المعنونة (شجار) حولها كاميران حسني الى فلم سينمائي بعنوان (سعيد افندي) عام 1956 كان يعد من بدايات السينما العراقية الجيدة ابدع فيه يوسف العاني في دور الموظف الذي يبحث عن سكن وشاركته في التمثيل (زينب) وعدد كبير من نجوم السينما العراقية واخرجه كاميران حسني وكان اول افلامه وسار فيه على منوال السينما الواقعية الايطالية التي برزت بعد الحرب العالمية الثانية على يد روسليني وفسكوتي وفيوريودي سيكاوفيلني وغيرهم.

ان ادمون صبري ادنى الى الشعب ببؤسه وكفاحه واماله وقد خاض الحياة المريرة فهو يرويها وماوقع فيها من المهازل والتناقض وفي حديثه يتحدث بلغة الحياة نفسها ولايهتم بالاسلوب كما لايهتم بالفن القصصي وهو مانجده في مجموعته الخامسة (خيبة امل) 1956 والسادسة (شجار) 1957 وفي قصة (خيبة امل) تصوير ناجح لشخصية يوسف افندي الموظف الذي يحمل افكاراً قديمة لاتؤمن بالتطور والتقدم وبحرية المرأة ولكن ما ان تصله رسائل من فتاة تبدي اعجابها حتى يتغير كل مافيه هندامه وافكاره ويخيب امله عندما يعلم ان هذه (الرسائل تصله) .

وشخصيات قصصه طليقة الملامح تحكمها الاقدار وتستسلم للازمة التي تمزقها وللحدث الي يسحقها دون ان تقاوم او تحول دون تحطيمها له فلا يستطيع الحبيبان مثلاً الزواج في قصة (في الحديقة) ولايستطيع (صبيح الكداش) ان يجابه ازمة فقره ومطالبة اخيه بالمال ثمن سكناه وطعامه فيغرق في تناول المخدرات ويبدو تأثر ادمون صبري بذي النون ايوب واضحاً في مجموعتيه (المأمور العجوز) 1953 و(قافلة الاحياء) 1954 فيهاجم رجال الدين باسلوب خطابي في قصته (على حقيقته) ويلتقي عاطلان (نوري) الكادح (بحميد) البرجوازي وبعد نقاش بينهما يؤمن حميد بأفكار صديقه ويسيران معاً في خط واحد ويستعرض لنا سوء نظام الحكم في العراق. ولايهتم بالاسلوب كما لايهتم بالفن القصصي وهو ما نجده في مجموعته الخامسة (خيبة امل) 1956 والسادسة (شجار) 1957 وفي قصة (خيبة امل) تصوير ناجح لشخصية يوسف افندي الموظف الذي يحمل افكاراً قديمة لاتؤمن بالتطور والتقدم وبحرية المرأة ولكن ماان تصله رسائل من فتاة تبدي اعجابها حتى يتغير كل مافيه هندامه وافكاره ويخيب امله عندما يعلم ان هذه الرسائل تصله من موظف كان دائم الخلاف معه لتحرر افكاره ويمضي ادمون صبري في مجموعاته القصصية (في خضم المصائب) 1959 (هارب من الظلم)1960 (ليلة مزعجة) 1960 (خبز الحكومة) 1961 (عندما تكون الحياة رخيصة) 1968 (حكايات عن السلاطين) 1969 و(اقاصيص من الحياة) 1970 ويكتب قصتين طويلتين هما (الخالة عطية) 1958 و(زوجة المرحوم) 1962 يقف ادمون صبري في كل نتاجه موقف الناقل لاموقف المستلهم ولايعنيه من حوادث قصصه الالتفات الى دلالات الاحداث حتى تصل قصصه عن طريق النقل والتسجيل الى مجرد خامة وجملة من الاخبار تساق في طريقة سرداً عادياً وبعد وفاته اصدرت له دار الحرية بغداد مجموعة مختارة من قصصه بعنوان (ادمون صبري دراسة ومختارات). وفي طريق عودته الى بغداد بعد زيارة لاهله في قره قوش وفي حادث طريق ودع ادمون صبري الحياة وترك تراثاً كبيراً من القصص لم ينشر بعد.

اسحق حنا عيسكو 1909-1994
من مواليد الموصل سنة 1909، خدم سلك التعليم نحو أربعين سنة وكان معلماً متميزاً للغة العربية،
حيث كنت أحد تلامذته في الصفين الخامس والسادس ومديراً لمدرسة شمعون الصفا الابتدائية في الموصل بعد المدير السابق سعيد ججاوي ، كتب الأستاذ اسحق مواضيع عدة في مجلة النجم الموصلية لمديرها المسؤول القس سليمان الصائغ، كما ترجم عن الإنكليزية الرواية المشهورة وعنوانها (المجوسي الرابع) للمستشرق الأمريكي فاندايك، وإلى جانب تفّرد الأستاذ إسحق بمعرفة دقائق العربية صرفاً ونحواً مع خط جميل متميز-فقد كان متمكناً من الإنكليزية وكذلك من السريانية، كما عني باقتناء مكتبة عامرة حوت نفائس الكتب والمصادر.


إسكندر زغبي 1838-1912
من أصل حلبي ولد في الموصل عام 1938، عاش وترعرع في الموصل، وفقد بصره منذ نعومة أظفاره نتيجة لإصابته بالجدري، أحب الموسيقى منذ يفاعته وبرع فيها وكان زجالاً نابغاً، لحن أناشيد دينية، وأغان أدبية كثيرة، وألف مسرحيات عدة غنائية ولحنها، ولم نعثر منها إلا على القليل ومات اسكندر زغبي في الموصل عام 1912. وقدم مسرحيات غنائية في الثلث الأخير من القرن التاسع عشر. وجاءت مسرحيات زغبي الغنائية شبيهة بالأوبريت الغربي، ولاقت مسرحياته القصيرة إقبالاً جماهيرياً كبيراً وحفظتها الصدور (بزونتي، ببالي وزوجها، البناء) وقد استخدم فيها اللهجة العامية الموصلية وتضم أوبريت بزونتي تسعة مشاهد وتقع اوبريت (ببالي وزوجها) في أحد عشر مشهداً، أما أوبريت (البناء) فيقع في ثلاثة عشر مشهداً.
ويلعب الكورس دوراً مهماً في العرض وقدمت على مسرح الكنيسة الاكليركية، وقام بالتمثيل طلبة المدرسة.ودارت مسرحية الخردة فروشي الطويلة التي عرضت عام 1905 حول تاجر يدعى (عمو إبراهيم) يبيع الأشياء القديمة ويتعرض لسخرية الزبائن. وهي مسرحية ساخرة غنائية كتبت باللهجة الموصلية ومثلت بمصاحبة الموسيقى واشترك في التمثيل والغناء طلبة مدرسة الدومنيكان في الموصل مع مجموعة من العمال كانوا يتلقون دروساً في هذه المدرسة ولم يتطور هذا الاتجاه في الأوبريت بالنسبة للمسرح العراقي وانتهى مع اسكندر زغبي وضاعت معظم اصول

إسكندر معروف
ولد عام 1912 في تلكيف من أعمال الموصل وأنهى فيها دراسته الابتدائية ودخل كلية الحقوق وتخرج فيها عام 1935 ومارس الصحافة والكتابة وشغل وظائف حكومية عديدة.
من مؤلفاته:- 1-من مهازل الفتنة العمياء 1941. 2-الكويت مشاهدات وملاحظات صحفية في الإمارة الشقيقة 1953. 3-العراق الديمقراطي 1942. 4-صوت الحدباء الداوي. 5-الأردن الجديد والاتحاد العربي عمان-بغداد-1958. 7-الكويت لؤلؤة الخليج1967. 8-الشيخ نايف الجريان في ذمة الخلود 1957. 9-المرأة الصالحة 1966. 10-نداء إلى عموم الطائفة الكلدانية في العراق وسائر الطوائف 1956.
اسماعيل حاوا 1913-1989
ولد بالموصل وانهى فيها دراسته الاولية نال شهادة الطب والجراحة العامة في كلية طب الجامعة الاميركية عام 1937 طبيب في سنجار وبغداد 1937-1963 طبيب المستشفى الجمهوري في الموصل 1963-1969 وتقاعد وتفرغ لعيادته.



المحامي اسماعيل يوسف صادق
التخرج 1971-1972م إجازة المحاماة 6/7/1972 رقم 8570 عين حاكماً ثم أصبح نائب رئيس محكمة الاستئناف بالموصل، عمل في المجالس الخورنية والابرشية في الموصل مع المطرانين المرحومين كوركيس كرمو وشيخ الشهداء المطران بولس فرج رحو وقتل أثناء ذهابه إلى الدوام الرسمي قرب داره في الجانب الأيسرحيث ذهب شهيدا للمسيحية في الموصل من قبل مسلحين مجهولين –من جملة الاغتيالات السياسية بعد احتلال العراق عام 2003 .واستشهد في 04 ـ 11 ـ 2004 .
أكوب كبرائيل
أصدر روايته (عجائب الزمان في صروح البلدان) عام 1928 وهي أقرب إلى المقامة منها إلى الفن القصصي يقارن فيها بين تمدن الغرب والتخلف في المشرق العربي على نمط ما كان يفعله الكتاب اللبنانيون آنذاك.
البرتين ايليا حبوش
ولدت بالموصل عام 1929 واكملت دراستها الابتدائية والثانوية فيها، وتخرجت في دار المعلمين العالية قسم الكيمياء بدرجة الشرف والتحقت بالبعثة العلمية لوزارة المعارف عام 1953 وحصلت على MSC في الكيمياء التحليلية سنة 1955 ثم على الدكتوراه في الكيمياء التحليلية سنة 1959 من جامعة اوهايو الرسمية في الولايات المتحدة الاميركية وعينت في كلية العلوم/ جامعة بغداد واصبحت استاذة مساعدة عام 1965 وارتقت الى مرتبة استاذ عام 1971. ونشرت بحوثها في المجلات العلمية والادبية وجل بحوثها في الكيمياء التحليلية الكروماتوكرافية والتحليلية الكهربائية وفي التحاليل الدقيقة وتلوث البيئة حيث قامت باستحداث طرق تحليلية كيميائية جديدة في تحليل وتقدير الوقود والنفط ومشتقاته وبحوث نظرية في كروماتوكرافيا الغاز ونشرت ما يزيد على السبعين بحثاً وحصلت على ثلاث براءات اختراع في تقدير انواع الكبريت المختلفة في النفط الخام ومشتقاته وعد قسم من بحوثها بحوثا متميزة من قبل مؤسسات علمية كثيرة وحضرت ما يقرب من عشرين مؤتمراً في الكيمياء في اميركا ولندن ورشحت من قبل جامعة بغداد لنيل جائزة العالم الثالث في العلوم وامضت ست سنوات في الولايات المتحدة وزارتها اربع مرات لحضور مؤتمرات علمية وامضت ستة اشهر في جامعة اكسفورد بانكلترا لاجراء البحوث وثلاثة اشهر في هنغاريا والفت كتابا منهجيا يدرس في جميع الجامعات العراقية بعنوان: طرق الفصل في التحليل الكيميائي.

البير ايليا يوسف
ولد في الموصل عام 1944 وانهى فيها دراسته الاولية وحصل على بكالوريوس هندسة ميكانيكية وماجستير ودكتوراه في الهندسة الميكانيكية من جامعات انكلترا 1967-1972. وحصل على دبلوم في العلوم الميكانيكية من المركز الدولي للعلوم الميكانيكية في ايطاليا. عين استاذا في كلية الهندسة بجامعة بغداد وهو عضو في جمعية المهندسين العراقية والبريطانية وجمعية ASME الاميركية. ساهم في اكثر من مؤتمر هندسي عقد في بريطانيا واليابان واميركا وهنغاريا.
ومن اكتشافاته: بحوث مبتكرة في حقل الترايبولوجي وله ابتكار في تحليل الاجهادات. اشرف على عدد من الرسائل الجامعية 1974-1992.
من مؤلفاته:- 1-اجهادات عملة الرافعة 1970. 2-خواص المحامل الميكانيكية 1985.

الفريد سمعان
ولد في الموصل 1929 وتلقى فيها علومه الأولية وتخرج في كلية الحقوق عام 1961وحصل على شهادة دبلوم في التخطيط سنة 1971 من معهد الأمم المتحدة في دمشق وعمل في مجالات كثيرة من بينها الصحافة وعمل موظفاً في وزارة التجارة ومارس المحاماة منذ عام 1977.
من مؤلفاته: 1-في طريق الحياة 1952 (ديوان شعر). 2-قسم 1953 (ديوان شعر). 3-رماد الوهج 1957 (ديوان شعر). 4-أُغنيات للمعركة 1967(ديوان شعر). (5) الربان 1972 (ديوان شعر)
اشترك في مؤتمرات متعددة في بغداد ودمشق وليبيا. وأصبح رئيساً لاتحاد الأدباء والكتاب في العراق منذ عام2004. لا زال يكتب ويعمل لقاأأت لقنوات تلفزيونية عديدة .

اليزة سليمان جبري
ولدت في الموصل عام 1900 وتلقت علومها الأولية فيها، تخرجت في المدرسة الأميركية بالموصل/قسم رياض الأطفال عام 1928وعينت معلمة في مدرسة روضة الأطفال، تولت ادارة الروضة عام 1931دخلت دار المعلمات وتخرجت الأولى عام 1932وعند إلغاء رياض الاطفال في العراق عام 1938 درست في ثانوية البنات ثم في مدرسة الأحداث وصدر تعيينها مديرة الروضة الرسمية عام 1947وبقيت حتى إحالتها على التقاعد عام 1963ثم انتقلت إلى بغداد. وعملت في الروضة الأولى سنة 1928وكانت تقع مقابل الآباء الدمنيكان في الساعة. وفيها صفان –شعبتان-بدوامين صباحي وظهري.
الروضة الثانية 1937-1932: أسست اليزة جبري روضة ثانية وعينت مديرة لها مقابل مدرسة الوطن للبنين وعند انتهاء الإيجار انتقلت إلى أحد بيوت الجليليين في محلة شهر سوق في الفناء الخارجي (حوش اليرا)1933-1940ثم انتقلت إلى بناية جوار مدرسة الوطن وبقيت هناك حتى سنة 1938حيث ألغيت رياض الأطفال في العراق.
أعيد فتح رياض الأطفال عام 1947وأسست الروضة الرسمية في الدندان عام 1955وطلب إليها إدارتها وكانت قبلا في بناية في شارع حلب ثم بناية مقابل حديقة الشهداء ثم في دار في الشارع الموازي للسجن ثم في عقار للصابونجي في شارع الدواسة بها ملحقات وشاركت اليزة جبري في تأسيس روضة الشفاء سنة 1959وروضة الثورة في الجانب الأيسر 1961، وروضة الافلاذ في أوائل الستينات حيث ثم فصل أحد الملحقين ليكون روضة مستقلة عينت لإدارتها نديمة أوغسطين وحصلت اليزة جبري على شكر وتقدير كبيرين في مديرية معارض الموصل ومتصرفية الموصل ومن جهات رسمية وأهلية موصلية وعراقية.
أمري سليم
ولد في الموصل 1930 وتلقى التعليم الأولى فيها وغلبت عليه موهبة التصوير فترك الدراسة واحترف التصوير التراثي منذ عام 1946 انتقل إلى بغداد ليعمل في الصحافة. ونشر مقطعات نثرية وحوار في صحف قرندل، الأخبار، الحرية، ووعي العمال، والراصد، وشارك في تأليف كراسات عديدة عن تراث العراق. شارك في مؤتمرات المصورين. حصل على أوسمة وجوائز وشهادات رسمية تقديرية من المؤسسات الفنية والثقافية.
امل ايليا نجار
ولدت في الموصل عام 1932 وتلقت علومها الاولية فيها حصلت على البكالوريوس تجارة واقتصاد ثم على الماجستير في الاقتصاد المنزلي. عينت مدرسة في كلية البنات ثم في كلية التربية رئيسة لقسم الاقتصاد المنزلي.
من مؤلفاتها:- 1- الخياطة والتفصيل 1970. 2-المنسوجات 1992.


اندريوس ميرزا يوخنا
ولد في الموصل عام 1943، خريج كلية اللغات بغداد 1967 عين مدرساً للغة الانكليزية في السنة نفسها باشر في اعدادية المستقبل 1968 واحيل على التقاعد 1993.
أنور نعيم قصيرة
ولد في الموصل عام 1934 وتلقى فيها علومه الاولية. حصل على البكالوريوس من كلية التجارة ببغداد واكمل دراسته العليا في الولايات المتحدة وحصل على الدكتواره في الاقتصاد الصناعي من جامعة واشنطن. وتقلد وظائف عدة ابرزها: مدير عام العلاقات من جامعة واشنطن وتقلد وظائف عدة ابرزها: مدير عام العلاقات التجارية في وزارة التجارة. ينتمي الى جمعية الاقتصاديين العراقيين واتحاد البرلمانيين العرب. ساهم في مؤتمر التجار الدولية (الانكتاد) ومؤتمر البرلمانين الدوليين في شيلي.
ألف كتباً عدة في الاقتصاد منها:- 1- الاقتصاديون البارزون 1964 2- الاقتصاد السياسي 1979
3- الادارة والاقتصاد الهندسي 1990 يعمل من اجل مصلحة الدول النامية.
أنيس جميل عبد الكريم رسام
ولد في الموصل وتلقى فيها علومه الاولية دخل كلية الطب وتخرج فيها عام 1946. نسب بعد تخرجه للعمل في الطباعة العسكرية ثم عمل في الناصرية طبيباً عاماً. واشترك في حركات بارزان وبقي طبيباً في ناحية شقلاوة في لواء اربيل حتى سنة1952 عندما حصل على زمالة الاشعة في جامعة (ديوك) في الولايات المتحدة لفترة سنتين اكتسب خلالها خبرة واسعة في مجال اختصاصه ثم نقل الى بغداد ليعمل في اكثر من مستشفى حكومي كان اخرها مستشفى اليرموك. واستقال من الوظيفة وعمل في عيادته الخاصة بالتشخيص الشعاعي ويعد من النقاة في مجال اختصاصه.
الياس سعيد شيخ الياس
من مواليد الموصل عام 1927 ترعرع في محلة الساعة عمل الياس في بناء العديد من دور العبادة ولعل اهمها دير مار متى حيث ورد اسمه في كتاب تاريخ دير مار متى للمطران اسحق ساكا حيث أورد الاخير مشاركة الياس سعيد وشقيقه سالم في التطوع بترميم ابنية الدير في الخمسينيات وفي صفحة 121 كما اورد المطران مار غريغوريوس صليبا مشاركة المعمار الياس في التطوع بالعمل ببناء كاتدرائية مار افرام في حي الشرطة في عام 1988 كما عمل بمعية المقاول نافع نعيمي الطويل واسهم ببناء عدد من مرافق واسيجة جامعة الموصل في عهد الثمانينات من القرن الماضي بالاضافة لبصمته في الكثير من الأبنية الشاخصة في مدينة الموصل ..

اكرم زيباري
من مواليد 1931 في مدينة الموصل ، تتلمذ في مدرسة شمعون الصفا ، اكمل دراساته في دكتوراه التاريخ في جامعة بغداد والكتابة المسمارية والمخطوطات في المانيا ، درس في جامعة بغداد اكثر من اربعين عاما وعمل في كل من ليبيا والمانيا والسويد كاستاذ في مجال اختصاصه ولازالت كتبه تدرس في تلك الجامعات ، توفي في السويد في 31/12/2012



حروف الباء ، التاء و الثاء

باسل كامل دلالي
ولد في بغداد 1942 من اسرة موصلية اكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والاعدادية فيها عام1959، التحق بكلية الزراعة بجامعة بغداد ونال البكالوريوس عام1963، دخل جامعة داكوتا الجنوبية في الولايات المتحدة فحصل على الماجستير عام1967 وانتقل الى جامعة نبراسكا وحصل فيها على الدكتوراه وعمل مدرساً في كلية الزراعة في جامعة بغداد عام1970 ونقل الى جامعة الموصل عام1971 تدرج في مناصبه حتى اصبح استاذاً عام1980. عمل مديراً لمركز البحوث التطبيقية في جامعة الموصل عام1974 ورئيساً لقسم الصناعات الغذائية عام1975 وعميد كلية الزراعة والغابات بين عامي 1975-1977 ومرة ثانية من 1984 –1996 وعين وكيلاً اقدم لوزارة الزراعة عام1996 واختير عضواً في المجمع العلمي عام1996.
وهو عضو الجمعية العلمية للصناعات الغذائية، والجمعية الاميركية لعلوم الالبان وعضو نقابة المهندسين الزراعيين العراقية. حضر كثيراً من المؤتمرات العلمية العربية والعالمية وشارك في ندوات متعددة داخل العراق وخارجه لآكثر من سبع وعشرين ندوة ومؤتمراً. وله اكثر من خمسين بحثاً نشر في الدوريات المختصة. واشرف على رسائل للدكتوراه والماجستير، يتقن الانكليزية.
من مؤلفاته: 1-اساسيات الكيمياء الحيوية 1980 2-الانزيمات في التصنيع الغذائي1981 3-كيمياء الاغذية 1982 4-فهم الانزيمات 1983 5-البوتينات 1984 6-اساسيات الكيمياء الحيوية 1986 7-تحليل الاغذية 1987 8-كيمياء الاغذية 1988 9-التكنلوجيا الحيوية 1993 حصل على جائزة اتحاد مجالس البحث العلمي العربية 10-اساسيات الكيمياء الحيوية 1994. عُرف بحسن ادارته لكلية الزراعة وعد التدريسي المدلل فيها منذ تعيينه فيها عام1970 وله الحظوة الخاصة في كل مجال من المجالات دون ان يعرف احد سر ذلك ثم لعب دوراً مهماً في الانتاج الزراعي في نينوى في الحملة الزراعية الشاملة التي تبنتها الحكومة منذ بدء الحصار وقفز فجأة الى وكيل اقدم لوزيرالزراعة ولاتخلو لجنة زراعية من عضويته.وقد حصل على درجة استاذ .
باسم حنا بطرس
ولد بالموصل سنة 1934 وأنهى فيها دراسته الأولية ودخل إعدادية التجارة وتخرج فيها عام 1955وتخرج في معهد الفنون الجميلة عام 1954 عين أمين سر اللجنة الوطنية العراقية للموسيقى عام 1973 ومديراً للفرقة السنفونية الوطنية عام 1987 قدم عدة دراسات في الموسيقى وشارك في مؤتمرات عربية للموسيقى في الرباط عام 1977 وفي طرابلس عام 1979 وفي الجزائر عام 1981 وفي السودان عام 1987وعدة مرات في بغداد كرم بأوسمة وشهادات تقديرية من منظمة التحرير الفلسطينية عام 1980 ومن المجمع العربي للموسيقى عام 1988ومنحته وزارة الثقافة والإعلام شهادة رواد الحركة الموسيقية في القطر عام 1978 اختير سكرتيراً لمجلة الموسيقى العربية الصادرة عن المجمع العربي للموسيقى عام 1986، وسكرتيراً لتحرير مجلة الموسيقى والطفل عام 1988.
حضر ندوات عالمية في الموسيقى في البرتغال 1977والبرازيل1980 المجر 1981 والسويد 1983 والمانيا 1985، والمؤتمر التأسيسي لاتحاد الموسيقيين العرب 1980، نشر مقالات عدة في الموسيقى. وله كتاب بعنوان آلاتنا الموسيقية.
انتقل مع عائلته الى نيوزيلاندة بسبب الاوضاع السيئة التي مر بها العراق .

باكزة فتح الله
ولدت في الموصل عام 1930 خريجة دار المعلمين العالية 1955، عينت مدرسة للفيزياء في عدة مدارس منها اعدادية البنات 1960، ثانوية الحلة للبنات.
بدري فرج نعوم
ولد في الموصل عام 1931 خريج كلية العلوم والاداب 1958 عين عام 1959 وتنقل في عدة مدارس منها ام الربيعين والمتوسطة المركزية والاعدادية الشرقية.

بشرى البستاني
ولدت بشرى حمدي البستاني في الموصل عام 1946 وتلقت علومها الأولية فيها وسافرت الى بغداد لإكمال دراستها الجامعية ودخلت قسم اللغة العربية في كلية التربية/جامعة بغداد وبعد نيلها البكالوريوس عادت الى الموصل للتدريس في المدارس الإعدادية وكانت من المدرسات المتميزات وانتقلت في حدود عملها الى مناصب عدة وعندما فتحت الدراسات العليا في قسم اللغة العربية من كلية الآداب جامعة الموصل كانت بشرى من الوجبة الأولى ونالت الماجستير، ثم الدكتوراه وانتقلت الى التدريس الجامعي في كلية الآداب/جامعة الموصل وما زالت أُستاذة في القسم.
ومن مؤلفاتها:- 1-ما بعد الحزن 2-الأغنية والسكين 1976 3-أنا والأسوار 1978 4-زهر الحدائق 1984
5-أقبل كف العراق 1988. ونشرت عدداً من البحوث في المجلات الأكاديمية العراقية ولها عدد من القصائد والمقالات والتحقيقات في الدوريات العراقية. وعملت بشرى البستاني في الصحافة عندما أصبحت عضوة في هيئة تحرير مجلة (المرأة) التي أصدرها الاتحاد العام لنساء العراق ببغداد. وعضوة في تحرير جريدة الحدباء الموصلية 1979-2003.

بشير الياس اللوس
ولد في الموصل وتلقى فيها علومه الاولية وتخرج في دار المعلمين العالية عام 1931 وحصل على الماجستير في علم الحيوان من جامعة (ماشيكان) في اميركا 1952. عمل في التعليم الثانوي ثلاثين عاماً ودرس في كلية العلوم/ جامعة بغداد. انشأ متحف التاريخ الطبيعي واوصله الى مصاف المتاحف العالمية.
من مؤلفاته:- 1-تقرير عن ري العراق ومقدمة عن مستقبل العراق للسير وليام ويلكوكس 1937(مترجم). 2-انت والوراثة لامرام شانيفلد 1950(ترجمة). 3-البراغيث والطاعون في العراق والعالم العربي جزءين 1958-1960. 4-طيور العراق 1953. 5-قائمة الطيور العراقية1950. 6-علم الحيوان العملي1954. واصبح مديرا لمجلة (المعلم الجديد) منذ صدورها. 7-مصادر عن الحيوانات اللافقرية للعراق والاقطار المجاورة1956. 8-المتحف العام للتاريخ الطبيعي1924.
بشير حنا سرسم 1892-1971
ولد في الموصل واكمل فيها دراسته الاولية. درس الطب في الجامعة الاميركية ببيروت 1911-1917 خدم سنةونصف في المستشفى العام في دمشق اثناء الحرب العالمية الاولى. ثم عين طبيباً لبلدية الموصل ومديراً لمستشفى الموصل 1922-1940 ورئيس صحة السليمانية 1940-1942 فأربيل 1942-1946. فكركوك 1946-1951 ثم احيل على التقاعد. وهو بحاث في الطقوس الدينية وكتب في المجلة الشهرية البطريركية.
من مؤلفاته: 1- يوم الرب 2- كنوز القداس.
بشير صفو 1917-1970
ولد بالموصل عام 1917 وأنهى دراسته الأولية فيها ودخل دار المعلمين العالية قسم الرياضيات وتخرج فيها عام 1940 وعيّن بالموصل في الاعدادية المركزية وبقي فيها حتى أحداث الشواف عام 1959 وما تلاها من اضطرابات واغتيالات فسافر الى بغداد ومدرساً للفيزياء فيها ومات في أوائل السبعينات.
بشير عبد الأحد عجاج
ولد في الموصل عام 1913 تخرج في الجامعة الاميريكية بيروت 1941 عين مدرساً للغة الانكليزية وانتقل الى عدة مدارس منها ام الربيعين ونقل الى ثانوية بعقوبة عام 1962.

بشير يوسف فرنسيس 1909-1994
ولد في الموصل وانهى دراسته الابتدائية والثانوية فيها تخرج في دار المعلمين العالية عام1931 عين مدرساً للتاريخ حتى عام1938 ونقله ساطع الحصري من التعليم الى الآثار وشارك في مؤتمر الآثارالاول بدمشق وفي مؤتمر ابن سينا. وقام باكتشاف مواقع اثرية والمباني القديمة في جميع انحاء العراق وسجل عن كل موضع مشاهداته ودراسته عنه في ملفات خاصة بدائرة الآثار. وبلغ اوج رقيه في العهدين القديم والعباسي وحصل على اوسمة من وزارة المعارف ومن الجامعة العربية تقديراً لجهوده في حقل الآثار.
من مؤلفاته:- 1- بغداد تاريخها وآثارها 1959. 2- بغداد في عهد الخلافة العباسية لفي لسترنج (1936 –ترجمة). 3- بلدان الخلافة الشرقية تأليف غي لسترنج (1954-ترجمة). 4- الرافدان لسيتون لويد (1948-ترجمة).5- العراق في ق17 كما رآه الرحالة تافرنيه(1944-ترجمة). 6- ملحمة كلكامش والطوفان 1950.
7- نبذ تاريخية في اصول اسماء الامكنة العراقية 1952. 8- دروس التاريخ 1938.

بنيامين ميخا يوسف حداد
ولد في مدينة (القوش) بلواء الموصل عام 1931 درس فيها. وخدم التعليم 28 سنة وعين مسؤول شعبة تدريس السريانية في وزارة التربية مدة سنتين. وهو عضو للجمعية الثقافية للناطقين بالسريانية وسكرتير مجلتها (الصوت السرياني) وخبير في المجمع العلمي العراقي (هيئة اللغة السريانية) له أكثر من ثلاثمائة مقال منشور باللغتين العربية والسريانية في الشعر والقصة والأدب الشعبي والتاريخ والنقد والفن وترجم عن السريانية والانكليزية.
من مؤلفاته:- 1-رأي في نشأة الارقام وتطورها 1976. 2-بين السريانية والآرامية المندائية 1977.
3-بين الرباعي واصوله 1978-1985(مقارن). 4-الميزان معجم/الفعل السرياني (حرف الحاء)1986.

بهنام أبو الصوف 1931- 2012
ولد في الموصل عام 1931 وتلقى علومه الاولية فيها دخل كلية الآداب والعلوم قسم الآثارعام1949 وتخرج فيها عام1953. حصل على الدكتوراه من جامعة كمبردج في انكلترا عام1966 وتدرج في مناصب عدة وآخر منصب تقلده (مديرآثار المنطقة الشمالية) في الموصل. وهو من المؤسسين لجمعية الآثاريين سنة1975 وحضر عدداً من المؤتمرات الآثارية داخل العراق وخارجه وقد استند في عمله الآثاري على رؤية تمزج بين الآثاري والميداني والاكاديمي والتاريخي. وله جرأة علمية في التحليل لاستخلاص النتائج وهو مولع بالجدل. حصل على وسام المؤرخ العربي سنة1986 وكتب عن دوره الآثاري (سلوكي) وهو اميركي كان قد اكتشف انسان (شندر) في شمال العراق. وله اكثر من خمسين بحثاً ومقالة منذ عام1966 وتدور حول الحضارة العراقية والتنقيب وشؤون الآثار بالعربية والانكليزية.
عين عند عودته مفتشاً للآثار في منطقة الموصل بين عامي 1955-1960 ومسؤولاً لقسم ابحاث ما قبل التاريخ بين عامي 1966-1969 ثم مدير التحريات وحماية المواقع الآثرية حتى احيل على التقاعد عند بلوغه السن القانونية. له مقالات وابحاث في علم الآثار والتحريات في مجلة سومر ومجلة الآثار العراقية التي تصدر في لندن ومجلة بين النهرين الموصلية وله مؤلفات: عصور ماقبل التاريخ في العراق 1968 ومؤلفات اخرى باللغة الانكليزية.غادر العراق مع عائلته الى سورية كمرحة اولى ثم الى النمسا واخيرا استقر به الحال في الاردن عام 2007 ، حيث توفي فيها في 19 ـ 09 ـ 2012 في تشييع مهيب رسمي وشبي وديني لما كان له
بهنام سعيد بهنام حبوش
ولد في الموصل1921. ليسانس في العلوم (4سنوات بعد الإعدادية). دار المعلمين العالية/بغداد1944/الطبيعيات
الوظائف التي اشغلها: مدرس دار المعلمين الريفية في المحاويل من (17/10/1944) إلى (1/9/1945). ثانوية كركوك من (1/9/1945) الى (1/9/1947). المتوسطة الغربية بالموصل من (1/9/1947) الى (15/10/1953). المتوسطة المركزية بالموصل من (15/10/1953) الى (15/10/1959). الإعدادية المركزية بالموصل من (15/10/1959) الى (19/7/1976). وأصبح مدرس أول في 25/7/1968 وتقاعد سنة 1976وكان عضواً في جمعية علوم الحياة بالموصل لسنوات طويلة. له بحوث ومحاضرات في جمعية علوم الحياة، بحوث مجلة المعلم الجديد، دراسات وملازم في علم الوراثة، وكان يجيد اللغة الفرنسية والتركية بالإضافة إلى الإنكليزية.
بهنام سليم عبد الله حبابه
من مواليد الموصل 1927 خدم في سلك التربية والتعليم 31سنة معلماً ومدير مدرسة ومشرفاً تربوياً، وكان عضواً في مجلس قضاء الموصل بمحافظة نينوى كما أنه عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق، وعضو جمعية المؤرخين، كتب مقالات تاريخية في مجلة بين النهرين والنجم ومجلة الموصل التراثية والموصليات التي يصدرها مركز دراسات الموصل في جامعتها ومجلة نجم المشرق البغدادية وغيرها مثل مجلة القيثارة الذي تصدر في أميركا. له من المنشورات كتاب سيرة حياة المطران جرجس دلال نشره سنة 1954 وأبرشية الموصل للكلدان 1963 نشرته له مجلة المسرة اللبنانية وعن أبرشية كركوك وعقره للكلدان وعن أبرشية الموصل للسريان الكاثوليك وطبع كتابه الأخير وعنوانه (الآباء الدومنيكان في الموصل أخبارهم وخدماتهم (1750-2005)200 ص. واخر ماأصدر كتاب عن ألاسر المسيحية في الموصل عام 2012 ، وقد ساهمت في طبعه المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في وزارة الثقافة والشباب ـ اقليم كوردستان ـ ألعراق وقد أهدى كاتب المقال مشكورا نسخة منه بعد التقائي به في عينكاوا بحفلة تخرج طلبة كلية بابل ، والتعليم المسيحي .
بهنام عطا الله
ولد بهنام عطا الله عام 1956 في قضاء الحمدانية من محافظة الموصل. أمضى دراسته الأولية فيها ودخل كلية التربية /جامعة الموصل-قسم الجغرافيا وتخرج فيها عام 1979. وعمل في التدريس ثم دخل الدراسات العليا في كلية التربية /جامعة الموصل وحصل على الماجستير في علم الخرائط وحصل على الدكتوراه عام 1999.
من مؤلفاته:- 1-فصول المكائد 1996 (ديوان شعر) 2-إشارات التفكيك قلق الأمكنة 2000 (ديوان شعر). 3-مظلات تنحني لقاماتنا 2002(ديوان شعر). 4-المسرح في الموصل (مشترك) 2001. 5-صوت (مشترك) 1997. 6-أُفق (مشترك) 1998. 7-فيض (مشترك) 1999. 8-بهنام عطا الله (بحث عن نفسه) 2001.
مؤلفاته المخطوطة:- 1-مملكة في خطوات دمي (شعر) 2-نخب المتاهة (شعر) 3-حضارتنا تجدد وإبداع(مشترك) 4-نظم المعلومات الجغرافية (مشترك) 5-إبراهيم عيسو حياته وآثاره الأدبية 6-صليوا حبش شاعر قرقوش 7-المشهد المسرحي في قره قوش بداياته وآفاق تطوره (صدر 2003) وشارك بهنام عطا الله في عدد من الندوات ونشر شعره في الدوريات العراقية والعربية.
بهنام فضيل عفاص
ولد بالموصل عام 1934 وتلقى علومه الأولية فيها عام 1951ودخل دار المعلمين العالية وتخرج فيها عام 1955وهو من عائلة ميسورة يتاجر أهلها بالعفص وعمل في التعليم الثانوي ومعهد إعداد المعلمين العالي حتى عام 1975ودرس في السوربون ونال دبلوم الدراسات المعمقة في الآداب عن رسالته (الحالة الثقافية في العراق خلال ق19) وتقاعد عام 1981ودرس تدريساً خصوصياً وحضر المؤتمر العالي للآداب السريانية والعربية في بلجيكا عام 1988وألقى محاضرات على طلبة المعهد الكنهوتي وكلية بابل اللاهوتية بين عامي 1984-1992.
من مؤلفاته:- 1-مجالات العمل الأفضل للمرأة العراقية 1981. 2-اقليمس يوسف داود 1985. 3-تاريخ الطباعة والمطبوعات العراقية (جزءان 1985). ونشر مقالات عدة في مجلتي الفكر المسيحي وبين النهرين.
وهاجر إلى كندا في منتصف التسعينات ثم استقر في نيوزلندا يقوم بهنام عفاص عن اقليمس يوسف داود أنه تلقى علومه في روما في مدرسة بروبفندا وفي عام 1869يعد الشرقي الوحيد الذي سمي لاهوتيا ومستشاراً في المجمع,وهو المحرك الأول للمجمع السرياني المنعقد في لبنان عام 1888وكانت حصيلة حياته خمسة وثمانون كتاباً باللغة العربية وغيرها من اللغات طبع أكثرها وبقيت منها مخطوطات في مكتبات روما ولبنان ودمشق حتى وافاه الأجل عام 1890ودرس بهنام عفاص دراسة تفضيلية مؤلفات اقليمس يوسف وقسمها إلى فصول. درس في الفصل الأول النحو والصرف والدراسات اللغوية وقسمها إلى ثلاثة أقسام مؤلفاته اللغوية التعليمية ومؤلفاته اللغوية الفرنسية والسريانية واخيراً كتاب القصارى وأهميته اللغوية. ودرسه في الفصل الثاني مؤرخاً ودرسه في الثالث أدبياً ومحققاً ودرسه في الفصل الرابع عالماً دينياً وذيل الكتاب بمجموعة من نصوصه ورسائله. وهذا هو الكتاب الذي قدمه رسالة للدبلوم في السوربون وقد جاء كتابه (تاريخ الطباعة ولمطبوعات العراقية) 1985 تكلمة لبحث الدبلوم الذي ناله من السوربون حيث يقوم في مقدمة الكتاب :كنت في السبعينات قد اخترت (الحالة الثقافية في العراق ق19) فكان عليّ أن أحاول جمع النتاج الفكري العراقي في تلك الفترة والإلمام به ما طبع وما ظل مخطوطاً كي أستطيع إعطاء فكرة واضحة المعالم عن الحياة الثقافية والفكرية في العراق وكان لا بد أن أتتبع تاريخ الطباعة لأنها تشكل حجر الأساس في تلك النهضة الثقافية والفكرية والمطبوعات التي تعطي نوعية النتاج وقيمته العلمية وكان عليّ أتتبعها خارج القطر لأنها ليست مقصورة على العراق وفعلا وجدت الكثير من الكتب قد طبعت في الأقطار العربية والبلاد المجاورة وحتى الأوربية فضلاً عن النتاج الفكري المنشورة خارج العراق في المجلات الأجنبية. وقد قدمت هذه الدراسة مستعرضاً تاريخ الطباعة في العراق وأماكن تواجدها والمطبوعات ومكان وسنة طبعها مع شيء من التفصيل خصوصاً المهمة وخصصت الجزء الأول لبدايات الطباعة العربية في أوربا وأقطار المشرق العربي والدول المجاورة، وتناولت المطابع الأولى بالبحث والتفصيل ذاكراً أماكن تواجدها في الأقطار العربية والمدن العراقية وتنتهي الفترة الزمنية للجزء الأول عام 1914. أما الجزء الثاني فيبدأ ما بين عامي 1914-1940 واستعرضت فيه مطابع العراق في مدنه وتواريخ تأسيسها وأصحابها وأخذت فهرسة مفصلة معتمداً التسلسل الزمني حسب السنين وما طبع داخل العراق وخارجه في كل سنة وذكرت أهم المجلات العراقية التي كانت تعنى بنشر الثقافة والمعرفة والمجلات العربية والأجنبية التي نشرت للعراقيين والمطابع المهمة خارج القطر التي طبعت نتاجهم وتضمن الكتاب في جزئه الأول: 1-تاريخ الطباعة العربية في العالم (إيطاليا، فرنسا، هولندا، إنكلترا، ألمانيا، تركيا، إيران، الهند). 2-الطباعة في المشرق العربي(بلاد الشام ومصر). 3-الطباعة في العراق، فهرست الطباعة في العراق، المطبوعات خارج القطر(بلاد الشام، مصر، إيران، اسطنبول، الهند، الدول الأوربية والأميركية). 4-أهم المجلات والصحف العربية والأجنبية التي كتب فيها العراقيون. 5-أهم المطابع خارج القطر.
ويشمل الجزء الثاني: 1-مطابع بين الحربين(بغداد، كربلاء، النجف، الموصل، البصرة، المدن الأخرى.
2-نتاج العراقيين خارج القطر. 3-إحصائيات بالمطبوعات. 4-إحصائية بالمطبوعات الكردية. 5-أهم المجلات العراقية التي صدرت بين الحربين وتعنى بنشر الفكر والثقافة.
إن جهود بهنام فضيل عفاص التدريسية أهم من جهوده التأليفية تعرفت عليه في دار المعلمين العالية عام 1951وكان ملازماً ليوسف الصائغ. لم يكن طالباً لامعاً إلا أنه كان طالباً مجداً درس في الموصل اللغة العربية ثم انتقل إلى بغداد بعد أحداث الشواف عام 1959 بعد أن هاجر عدد كبير من المسيحيين عنها ومضى في نجاحه في التعليم الا أن طموحه في تحقيق الدراسات العليا لم يتحقق، فدرس عن طريق المراسلة ونال الدبلوم إلا أنه لم يعين في الجامعة فحز ذلك في نفسه فتقاعد واشتغل مدرساً خصوصياً حتى غادر العراق إلى كندا.
امتاز بهنام عفاص بسماحته وحسن خلقه وذكائه الاجتماعي وشخصيته المتزنة وحبه للمرح والنكتة والعشرة فهو نعم الإنسان ونعم المدرس الجيد.
بهنام وديع اوغسطين 1935-1996
ولد في الموصل وانهى فيها دراسته الاولية، تخرج في دار المعلمين العالية/قسم اللغات الاوربية (الانكليزية) عام 1958. مارس التدريس في اعدادية الموصل واستقر في بغداد عام 1959. نشر دراساته اللغوية في مجال اصوات اللغة الانكليزية في مجلة معهد تطوير اللغات. واسهم في تأليف المنهاج المدرسي لتعليم وتدريب المرحلة الاعدادية في القطر على اللغة الانكليزية. وكتب عدداً من البحوث نشرها في صحف ومجلات محلية، واضطلع في بداية الثمانينات بتقديم الدروس النموذجية للغة الانكليزية في التلفاز. وكتب مقالات في الرواية والمسرح نشرها في مجلة الرقيب البغدادية واحال نفسه على التقاعد عام 1986.
من مؤلفاته:- 1-الايام العمياء والناس الحمقى 1963 (رواية) 2-بين القصر والصريفة 1968 (رواية). وله عدد من الروايات ما زالت مخطوطة.
بهنام نعوم هندوش
وهو من النحاتين الماهرين في الموصل ، فكان يصمم ويرسم وينفذ ، ويبدع في حفر الخط العربي وابراز جماليته ، ومن أشهر اعماله في الموصل واجهة ومنارة جامع اليقضة في موصل الجديدة ، وجامع صادق رشان في حي المثنى ، ومقبرة الجليليين ، وبرج الساعة ، وبوابة كنيسة الطاهرة للسريان الكاثوليك ، وكنيسة مسكنتة للكلدان .

حرفي التاء و الثاء

توفيق السمعاني 1904-1983
ولد في الموصل سنة 1902 ونشأ في قرية بعشيقة التي تجاور الموصل واخذ دروسه عن مدرسة (اكليريكية عالية) وقصد بغداد سنة 1922 فأخذ يعلم في مدارسها الاهلية وفي سنة 1923 ساهم في اصدار مجلة الزنبقة ثم التحق بكلية الحقوق ولكنه ما لبث ان تركها بعد سنتين والتحق بجريدة البلاد كمحرر وفي سنة 1930 ترأس تحرير جريدة صدى العهد ولما احتجبت تولى اصدار جريدة الطريق ومن ثم جريدة النداء وهو مؤسس جريدة الزمان عام 1937 وصاحب مطبعتها ومن كبريات الصحف سياسية مستقلة ودرس في كلية الحقوق ويتقن السريانية انتخب عدة مرات نائباً عن الموصل وقد عرف البراعة في العمل الصحفي ومناورته السياسية وتوازنه بينها واجاد في كتابة الافتتاحيات المتوازنة في السياسة .
توما جبرائيل هندو 1910-1990
ولد في زاخو من محافظة الموصل واكمل دراسته الاولية فيها وتخرج في دار المعلمين الابتدائية وعين معلماً ثم انتمى الى كلية طب بغداد عام 1930 وعين طبيباً مقيماً في مستشفى العزل عام 1935 ثم في الموانيء العراقية 1936-1939 ومستشفى البصرة. ثم احال نفسه على التقاعد عام 1949 ثم عين في صحة البصرة مشرفاً على مراكز الامراض المتوطنة عام 1958 في البصرة والعمادية والناصرية واحيل على التقاعد عام 1972 عمل خبيراً لمنظمة الصحة العالمية في القاهرة لمكافحة الملاريا سنة1962. دخل عدة دورات في الخارج لتطوير تجاربه في اختصاصه عضو في عدة جمعيات طبية وعالمية ورئيس لجمعية (سيدة النجاة) الاجتماعية في البصرة. ارسى قواعده في علم مكافحة الامراض المتوطنة. تتلمذ على يديه عشرات الكوادر الطبية في هذا الحقل كتب تقارير متميزة للقضاء على مرض الملاريا. حاز على عدة جوائز وهو مقعد منذ عام 1989.


تغريد حميد رحو
وهي من عائلة ال رحو الموصلية التي ينتمي اليها شيخ الشهداء المطران بولس فرج رحو وسانزل سيرة حياتها كما ارسلتها مشكورة بالحلقات.
التولد: 1961
الدراسة : بعد اكمال شهادة الثانوية ، درست في الجامعة التكنولوجية / قسم الهندسة الكيمياوية وبعد تخرجي بتفوق عام 1983 عينت مباشرة في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي كاستاذة في معهد تكنولوجيا بغداد ،اكملت دراسة الماجستير عام 1989 عن اطروحتي في مجال تآكل السبائك النادرة المستخدمة في التصنيع العسكري وقد فاز البحث في وقتها كاحسن خمسة بحوث في مجال الصناعة والتصنيع العسكري في وقتها ،وحصلت على شهادة الدكتوراه عام 2007 واستمريت بالعمل كاستاذة جامعية في العراق وليبيا منذ تخرجي عام 1983 وحتى عام 2008 درست خلالها الكثير من المواد واشتركت بالكثير من البحوث ، والمؤتمرات واشرفت على بحوث ، وشاركت في عدة لجان وكتابي الموسوم الصناعات الكيمياوية (1986)لازال يدرس في معاهد العراق ، في فرنسا اشارك في الكثير من المنظمات المتخصصة بمسيحيي الشرق الاوسط وادير الندوات المتعلقة واشارك بالقاء المحاضرات ، شاركت بالمؤتمر الهندسي المقام في كندا 2012 الموسوم international conference on engineering and information technology حيث كنت من لجنة التنظيم وعضو مقيم للبحوث في مجال الاختصاص .



ملاحظه :1 ـ ان هذه الحلقة مكملة للحلقتين الخامسة عشر و السادسة عشر ، والتي كانت تخص أعلام الموصل ونينوى ، ولم استطيع في هذه الحلقة اكمال جميع الاعلام ، حيث لم تصلني بعد سيرة حياة بعض الاحياء منهم ، وقسم منهم ليسوا على قيد الحياة ، وسوف احاول في القريب العاجل أن أكمل اذا استطعت وبعون الله جميع اعلام الموصل ونينوى .
2 ـ اخوتي اعلام الموصل ونينوى اينما كنتم ، وكذلك من يخصه الامر ويهتم بهذا الموضوع الذي يخصنا جميعا والذي يثبت آثار مسيحيتنا في هذه المنطقة ، ارسال معلومات عنهم وعمن يعرفهم من الاعلام لاظافتهم للموضوع في حلقات لاحقة ، حيث أنوي عمل كتاب أو كراس ينشر بعد انتهاء الموضوع من كافة جوانبه ، وأدناه عنوان ايميلي بألياهو لمن سيرسل لي ما بحوزته من الاعلام من العلمانيين و من رجال الدين الذين لم يذكروا في الحلقتين ال 23 و ال 24 ، وأعلام نينوى والموصل من العلمانيين في الحلقات ال 27 وما يليها التي ستجزأ الى أكثر من جزئين لطولها حيث بلغ عدد الاعلام اكثر من مائتا علم ، ومعلومات أخرى عن نينوى وتوابعها من كنائس وأمور اجتماعية وحياتية وأي معلومات أخرى تخص الموضوع وأكون له من الشاكرين .

بعض من مصادر الحلقة
1ـ تاريخ الموصل ـ للمطران سليمان الصائغ .
2 ـ تاريخ أبرشية الموصل السريانية ـ للمطران صليبا شمعون .
3 ـ موسوعة أعلام الموصل ـ للدكتور عمر محمد الطالب .
4 ـ جامعة الموصل ـ الاساتذة والخريجون من مختلف الكليات
5ـ الاخ المهندس سالم يقين الاسود بارساله مشكورا اسماء وسيرة حياة بعض الاعلام
يوسف حودي ـ المانيا [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نينوى والموصل المسيحية الحلقة ال 27 ـ سيرة حياة العلمانيين ـ يوسف حودي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: كرملش , ܟܪܡܠܫ(كل ما يتعلق بالقديم والجديد ) وبلدات وقرى شعبنا في العراق Forum News (krmelsh) & our towns & villages :: منتدى تاريخ شعبنا والتسميات وتراث الاباء والاجداد Forum the history of our people & the legacy of grandparents-
انتقل الى: