البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 المالكي يعد لاسقاط الجنسية عن مائة شخصية عراقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: المالكي يعد لاسقاط الجنسية عن مائة شخصية عراقية   الجمعة 15 مارس 2013, 7:18 pm

المالكي يعد لاسقاط الجنسية عن مائة شخصية
عراقية


15/03/2013



علمت
(كتابات) ان رئيس الوزراء نوري المالكي يعد حاليا لاسقاط الجنسية العراقية عن مائة
شخصية ‏مناوئه لسياساته
بينهم سياسيون ورجال اعمال ومرشحين للانتخابات
ومسؤولي منظمات مجتمع مدني ‏من المناطق الغربية للبلاد حصرا من خلال اتهامهم
بالارهاب لمساندنهم الاحتجاجات الجماهيرية في محافظات عدة.‏
واكد مصدر عليم ان
المالكي لم يجد غير اسلوب اسقاط الجنسية عن هذه الشخصيات النافذة والمؤثرة ‏في
المجتمع العراقي والداعمة للاحتجاجات في المحافظات الغربية والشمالية والمناوئة
لسياساته سبيلا ‏للتخلص من معارضتهم لاساليبه وممارساته بالضد من الشركاء في
العملية السياسية ومن تطلعات ‏العراقيين في الامن والاستقرار والوحدة والطائفية
التي يرشخها لها المالكي بسياساته الحالية. واكد ان ‏هذا الاجراء في حال اتخذه
المالكي سيشكل اضافة جديدة لسلسلة ممارسات طائفية غير مسؤولة ستقود ‏العراق الى شرخ
سياسي واجتماعي يهدد وحدته ويقربه من التقسيم الذي تؤكد جميع الشواهد ان ‏المالكي
يسعى له حاليا بدعم ايراني.‏
واشار المصدر الى ان مثل هذا القرار سيشكل خرقا
دستوريا وقانونيا جديدا يضاف الى عمليات الخرق ‏التي يمارسها المالكي منذ توليه
رئاسة الحكومة عام 2006 على طريق انفرده بالسلطة وخلق ‏دكتاتورية جديدة في البلاد.
وكان المالكي اصدر مؤخرا قرارا باسقاط الجنسية عن الدكتور مثنى ‏الضاري المتحدث
الرسمي بأسم هيئة علماء المسلمين في العراق. ‏واوضح انه بعد افتضاح مخطط المالكي
هذا أنه قد يؤجله مؤقتا ويلوح به ضد مناوئيه ثم يقوم باصداره لاحقا.
وقد اثار
اسقاط الجنسية عن الضاري استياء شعبيا حيث قال عدي الزيدي رئيس الحركة الشعبية
لإنقاذ ‏العراق في بيان تحت عنوان "الدخيل يسحب الجنسية من الاصيل" انه "في سابقة
خطيرة وخطوة ‏تؤكد على دكتاتورية من يحكم العراق قررت حكومة المالكي الدخيلة على
العراق وشعبه سحب ‏الجنسية العراقية من الدكتور مثنى الضاري سليل العائلة المجاهدة
في العراق التي بذلت الغالي ‏والنفيس من اجل تحرير الوطن من براثن الاحتلال
البريطاني سابقا والامريكي لاحقا والتي لازالت ‏تجود بنفسها وما تملك من اجل اعلاء
كلمة العراق وشعبه رغم الصعاب". ‏
واضاف ان هذه الخطوة التي تقوم بها حكومة
المالكي هي مكملة لما قام به الاحتلال الامريكي ‏وقرارات الكونغرس قبل عامين من
تحديد سفر الاخ مثنى واصدار مذكرات قبض عليه فيما يتجول ‏سراق المال العام وقتلة
الشعب العراقي بين امريكا واوربا والعراق بكل حرية من دون ان يصدر ‏بحقهم اي قرار
محلي او دولي.‏
وقال الزيدي "ان الحركة الشعبية لإنقاذ العراق اذ تدين هذا
القرار المهين بحق القانون العراقي تؤكد ‏على وقوفها ومساندتها للدكتور مثنى الضاري
ضد ما يتعرض له هو وكل مقاوم عراقي شريف لم ‏يرضى لنفسه الذل والهوان ومهادنة
المحتل واتباعه ونقول لهم سيروا فعين الله ترعاكم والشعب ‏العراقي لن ينسى تضحياتكم
وستعودون الى الوطن مرفوعي الرأس وسيرفعكم الشعب العراقي فوق ‏الاكتاف ويخلدكم
التاريخ بأحرف من نور وان غدا لناظره قريب" .‏
وكان الضاري قال الخميس الماضي ،
نجل رئيس هيئة العلماء المسلمين في العراق الشيخ حارث ‏الضاري، إن «قرار سحب
الجنسية العراقية مني جاء على خلفية صدور الكثير من مذكرات الاعتقال ‏ضدي وضد والدي
وحجز أموالنا المنقولة وغير المنقولة في العراق منذ عام 2005»، مشيرا إلى ‏‏«أني لا
أحمل ومنذ سنوات جواز سفر عراقيا نافذا لهذا لا أستطيع السفر من عمان حيث نستقر سوى
‏إلى قطر». ‏
وقال مثنى حارث الضاري لـ«الشرق الأوسط» عبر الهاتف «إني لا أستطيع
السفر بسبب قرار اللجنة ‏‏1267 التابعة للأمم المتحدة، وذلك سنة 2010، وهذه اللجنة
معنية بمتابعة المتعاونين مع المنظمات ‏الإرهابية كالقاعدة وغيرها واستنادا إلى
معلومات من الحكومة العراقية بأني أستهدف القوات ‏الأميركية، وقرارها اعتبرني مجرما
دوليا ومنع علي السفر كما حرمني من التداول المالي دون ‏الاستناد على أي أدلة».

وفي ما يتعلق ببيان المعتصمين في مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار الذي هاجم
الحكومة العراقية ‏أمس لسحبها الجنسية العراقية منه، قال مثنى الضاري: «هذا البيان
جاء على خلفية إعلان والدي ‏وخلال حديث لمحطة تلفزيونية تركية كشف فيه مؤخرا عن
قرار الحكومة العراقية بسحب الجنسية ‏العراقية مني ولهذا أصدروا هذا البيان».

وأشار الضاري إلى أنه «آخر مرة كنت فيها ببلدي كانت في عام 2008 وعندما سافرت
إلى دمشق ‏لتنظيم مؤتمر للهيئة هناك ولم أستطع العودة بعد أن أبلغت أن جهات أمنية
والقوات العسكرية تبحث ‏عني»، وقال: «نحن نقيم في عمان وليس لنا أن نمارس أي نشاط
سياسي أو إطلاق التصريحات ‏الإعلامية، وقد ضغطت الحكومة العراقية على السلطات
الأردنية لتسليمنا لكن المسؤولين الأردنيين ‏مشكورين أبلغوهم بأن هناك 3 شخصيات
تعتبر خطا أحمر وهي الشيخ حارث الضاري وأنا ورغد ‏ابنة الرئيس الراحل صدام حسين».

وعن حقيقة علاقته بميليشيات مسلحة أو منظمات إرهابية، قال مثنى الضاري «هناك
فصائل جهادية ‏عراقية قاومت وتقاوم المحتل الأميركي تؤمن بنهج هيئة العلماء
المسلمين وليس لها أي علاقة ‏تنظيمية بالهيئة، وهذه الفصائل لم ولن تستهدف أي مواطن
عراقي بل إن جهدها باتجاه مقاومة قوات ‏الاحتلال»، مشددا على أن الهيئة أو أنا
شخصيا ليس لنا أي علاقة بتنظيم القاعدة ولم تثبت الحكومة ‏العراقية أو القوات
الأميركية وجود مثل هذه العلاقة، ونحن وفي كل بياناتنا ومنذ البداية استنكرنا
‏ممارسات تنظيم القاعدة في العراق واعتبرناها إرهابية وليست
مقاومة».


كتابات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المالكي يعد لاسقاط الجنسية عن مائة شخصية عراقية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: