البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 كلمة الدكتور خضير المرشدي ممثل حزب البعث ومسؤول العلاقات الخارجية للحزب في المهرجان الذي اقامته الجالية العراقية والعربي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amo falahe
مشرف مميز
مشرف مميز



الدولة : السويد
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1460
تاريخ التسجيل : 21/12/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: كلمة الدكتور خضير المرشدي ممثل حزب البعث ومسؤول العلاقات الخارجية للحزب في المهرجان الذي اقامته الجالية العراقية والعربي   الثلاثاء 26 مارس 2013, 7:22 am

كلمة الدكتور خضير المرشدي ممثل حزب البعث
ومسؤول العلاقات الخارجية للحزب في المهرجان الذي اقامته الجالية العراقية والعربية
في احدى الدول الأجنبية ، بمناسبة الذكرى العاشرة لاحتلال العراق
المقاومة العراقية بضرباتها الجسورة أخرجت ثلث
جيش الاحتلال الأمريكي من الخدمة ، وأوصلت أمريكا ودول أخرى الى حافة الإفلاس
والانهيار .. وأنهت والى الأبد نظرية وحلم الامبراطورية الأمريكية والقطب
الأوحد



شبكة ذي
قـار
المقاومة العراقية بضرباتها الجسورة أخرجت ثلث جيش
الاحتلال الأمريكي من الخدمة ، وأوصلت أمريكا ودول أخرى الى حافة الإفلاس والانهيار
.. وأنهت والى الأبد نظرية وحلم الامبراطورية الأمريكية والقطب الأوحد
.



المقاومة العراقية بانجازاتها التاريخية
والأسطورية أجبرت المحتلين على الانسحاب وألحقت بهم هزيمة منكرة ، وحققت بذلك نصرا
كبيرا للعراق والأمة والإنسانية جمعاء .



دعوة صادقة لاخوتنا في الجهاد والمقاومة والنضال
والموقف والنية الصادقة من العراقيين جميعا بكافة قومياتهم واديانهم وطوائفهم
وانتماءاتهم السياسية ، هي ان طريقنا للمستقبل هو اللقاء والحوار ثم الحوار ،
والعمل المشترك من اجل وحدة العراق وتحريره ، وليس لنا طريق اخر ابدا ، من اجل
الخلاص والبناء الوطني ، غير اللقاء والحوار والوحدة .. أنها دعوة صادقة لكل من
لديه نية صادقة لتحرير العراق وبناءه .


ليكن شعارنا الدائم انه لا مشاركه في العملية
السياسية مطلقا وندعو كل من فيها من العراقيين ، ممن بقيت لديه غيرة اومروءة اوشرف
ان ينسحب منها ويعلن براءته من هذه العملية الباطلة والفاسدة ويلتحق بشعبه واهله .
واننا اذ يجب ان نعلن ايضا من انه لا حوار او لقاء او اتفاق مع قتلة الشعب وسراق
ثروته ومنتهكي كرامته وشرفه من عملاء وعرابي الاحتلال ... والهدف هو التحرير الكامل
والشامل وإسقاط وإنهاء هيمنة وتسلط هذه العصابات .




جاء ذلك خلال كلمة القاها
الدكتور خضير المرشدي ممثل حزب البعث العربي الاشتراكي ومسؤول العلاقات الخارجية
للحزب ، بواسطة الهاتف ، في المهرجان الذي اقامته الجالية العراقية والعربية في
احدى الدول الأجنبية ، بمناسبة الذكرى العاشرة لاحتلال العراق ، وحضرها جمع غفير من
العراقيين والعرب والاجانب من أصدقاء شعب العراق ومقاومته الوطنية والمساندين لها ،
جاء فيها :



بسم الله
الرحمن الرحيم


الأخوة
والأشقاء والأصدقاء

أحييكم وأشكركم على إتاحة هذه الفرصة لي للتحدث بهذه
المناسبة ، ذكرى احتلال وتدمير وسرقة وقتل العراق ..
اسمحوا لي ايها الأحبة ان
أقول بانها ليست ذكرى ، بل أنها حرب مستمرة وصراع مرير لازال قائما بين شعب العراق
ومقاومته الباسلة من جهة ، وبين قوى الشر والرذيلة والجريمة والانحطاط والتخلف
والإرهاب والطائفية والفساد وانتهاك الأعراض من جهة أخرى .



معارك لاتنتهي ... بين من يهدف
لإعادة العراق حرا عربيا مسلما قويا عزيزا شريفا مستقلا وموحدا ، وبين من يقتل
ويسرق ويدمر ويعتقل ويغتصب العراقيين وينتهك شرفهم ويدوس على كرامتهم ، وعمل طيلة
هذه السنين العجاف على تدمير العراق وتخلفه ، وربط إرادته بمصير دول أجنبية مثل
أمريكا ، وإقليمية مثل ايران .



فمنذ بدء الاحتلال الأمريكي
للعراق في 2003 ، كما تعلمون ايها الاخوة ، والمقاومة الوطنية العراقية في تصاعد
مستمر ولم تتوقف فعالياتها العسكرية وان تأثرت بعض الشيء بسبب ما أسموه بالصدمة
والرعب ، هذا العنوان الذي وصفوا به عملية الاحتلال ، بعد ذلك فان المقاومة أعادت
صياغة مواجهتها للمحتل وفق إستراتيجية وضعت عام 2003 وهي إستراتيجية المقاومة
العراقية .



الشيء الثابت والذي هو محط
اعتزاز كل الشرفاء هو أن المقاومة العراقية بدأت منذ اليوم الأول الذي دنست فيه
قوات الاحتلال ارض العراق واستمرت المقاومة وتصاعدت وتائر عملياتها كما ذكرنا ،
وتشكلت وانطلقت فصائل أخرى وطنية وقومية وإسلامية تباعا ، الى أن تبلورت في جبهة
عريضة هي القيادة العليا للجهاد والتحرير التي انبثقت عام 2007 وضمت (22) فصيلا
مجاهدا ومقاوما ، ومع الأيام انضمت فصائل أخرى لتلك الجبهة حتى تضاعف عدد تلك
الفصائل ، مع التأكيد الى ان فصائل مقاومة أخرى وفي جبهات مجاهده اخرى شقيقة وعزيزة
ذات توجهات إسلامية كانت تقاتل المحتل ببسالة واقتدار .



المهم بالنسبة لكل عراقي وعربي
وصديق من احرار العالم ، هو أنها مقاومة شعب العراق من شماله إلى جنوبه... ومن شرقه
الى غربه ، وانخرط فيها مجاهدين من كافة القوميات والاديان والطوائف والمحافظات
والعشائر والشرائح الاجتماعية ، انها المقاومة التي كانت نموذجا لوحدة شعب العراق ،
وبوحدة وتنوع مقاتليها كانت ردا دامغا على اكاذيب الاحتلال وعملاءه ، من انها
مقاومة لطائفة بعينها من اجل خلق بيئة لفتنة طائفية حاولوا اشعالها عام ٢٠٠٦ و ٢٠٠٧
وفشلوا ، ويحاولون الان ان يشعلوها وسيفشلوا بعون الله ووعي العراقيين وتصديهم لهذه
الفئة الضالة بعد ان انكشف لهم كذب الكاذبين ، وزيف المزيفين ، ودجل المدجلين من
احزاب وعصابات متخلفة تحكم العراق الان . ان إستراتيجية هذه المقاومة ارتكزت على
مقارعة المحتل ووضعت هدفها الأساسي هو تحرير العراق من كل أشكال الاحتلال والهيمنة
والتسلط والاستغلال والطائفية والإرهاب ووضعت برنامجا وطنيا هو برنامج التحرير
والاستقلال ، تضمن مرحلتين :



الأولى - هي مرحلة التحرير
وانتزاع حقوق العراق كاملة وفي مقدمتها أن المقاومة العراقية المسلحة وغير المسلحة
هي الممثل الشرعي والوحيد للعراق وشعبه ..والانسحاب الكامل غير المشروط لقوات
الاحتلال ، وانهاء وإسقاط العملية السياسية الاستخبارية البغيضة التي تمثل المشروع
الأمريكي الصهيوني الايراني في العراق والمنطقة العربية ، وإلغاء وانهاء مفعول
الدستور المشبوه وكافة القرارات والقوانين الباطلة التي صدرت في ظل الاحتلال ،
وتعويض العراق دولة وشعبا عن الأذى والدمار الذي أصابه جراء العدوان والحرب والحصار
والاحتلال ، واعتراف المحتلين بجريمة الاحتلال وتحمل مسؤولية ذلك امام المحاكم
والجهات القضائية والقانونية الدولية والمحلية ، وإطلاق سراح جميع الأسرى و
المعتقلين في سجون الاحتلال وحكومته السرية والعلنية ، وإعادة قوى الجيش والأمن وفق
قوانينها وأنظمتها وتقاليد عملها الوطنية المعروفة ، ثم إحالة العملاء والجواسيس
والخونة الذين اصطفوا مع المحتل وساهموا في تدمير العراق إلى محاكمة وطنية بعد
التحرير .. لينالوا جزاءهم العادل بحكم الشعب .



وتضمن البرنامج الاستراتيجي
للمقاومة مرحلة ما بعد التحرير إقامة نظام وطني ديمقراطي تعددي يستند إلى قرار
الشعب في اختيار قيادته عبر صناديق الاقتراع .. لإقامة نظام يحترم حقوق الإنسان
والحريات ويقيم أفضل العلاقات مع الدول العربية الشقيقة أولا ومع جميع دول العالم
على أساس العلاقات المتكافئة والمصالح المشتركة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية
للآخرين .



وقد تحقق والحمدلله الهدف جزءا
من تلك الأهداف والحقوق بطرد الاحتلال وفضحه وإهانته .. وهاهو شعب العراق مستمر في
نضاله ومقاومته وثورته لانتزاع كامل حقوقه المغتصبة .
أن المقاومة العراقية
بانجازاتها التاريخية هي التي أجبرت المحتلين على الانسحاب الذي شكل هزيمة كبرى
عسكرية وسياسية واقتصادية واخلاقية لدول الاحتلال ، انها هزيمة استراتيجية بكل معنى
الكلمة للولايات المتحدة الامريكية وحلفاءها ، حيث لم تعد تفكر بغزو دول اخرى ،
وانتهى حلمها الامبراطوري الاسطوري ، كما انتهت نظرية القطب الواحد .. وانها الان ،
اي اميركا تلعق جراحها وتندب حظها ، من خلال مانسمعه من تصريحات واعترافات واقرار
بالخطأ والخطيئة والجريمة التي ارتكبت بحق العراق وشعبه الابي ، من قبل دهانة البيت
الابيض من الذين خططوا وحرضوا ونفذوا لهذه الحرب !!!



جاءت هذه الاعترافات بعد
هزيمتهم على يد رجال المقاومة الباسلة وما حققته من منجزات كبيرة اعترف المحتلون
بها أنفسهم وبأرقام عالية من الخسائر البشرية والمادية.. فمثلا وزارة قدامى
المحاربين الأمريكيين أشارت الى أنها سجلت 224 ألف جريح ومصاب خلال الحرب في العراق
، واشاروا بان واحدا من كل سبعة جرحى يعد من الموتى ، فسنجد طبقا لذلك ، ان 33 ألف
و 315 قتيل أمريكي هي حصيلة الحرب على العراق ، والخسائر حسب إحصائيات المقاومة
العراقية اكثر بكثير وستتكشف حقيقة الكارثة التي المت باميركا بعد حين وها نحن نرى
ونسمع بداية لاعترافات هؤلاء المجرمين !!



وحتى لو افترضنا جدلا بان
إحصائيات البنتاجون كانت صحيحة !!!! والتي تقول إن هناك 4500 قتيل و40 ألف و800
جريح و12 ألف مجنون ومنتحر وهذا يصل بالرقم إلى 60 ألف بين قتيل وجريح ومنتحر ،
فهذا يعني أن أكثر من ثلث الجيش الأمريكي أصبح خارج الخدمة بفعل ضربات المقاومة..
أما الخسائر المادية فسأذكر ما أشار إليه كل من (جوزيف استيغليتز) الحائز على جائزة
نوبل بالاقتصاد ومستشار البيت الأبيض للشؤون الاقتصادية (وليندا بيلمز) في كتابهما
الذي نشر عن كلفة الحرب على العراق.. بأن الحرب كبدت أمريكا 3 ترليون دولار وكانت
سببا رئيسيا في أزمتها الاقتصادية الخانقة التي أدت إلى انهيار مؤسسات اقتصادية
كبرى في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم .. أقول أن هذه المقاومة وبضرباتها
الجسورة على مدى ست سنوات ، والتي أخرجت ثلث الجيش الأمريكي من الخدمة وألحقت
الخسائر بأمريكا ، والعار لممارساتها غير الأخلاقية في أبو غريب وفي سجون الاحتلال
الأمريكية وحكوماته المتتالية وأسقطت ادعاءاتها باحترام حقوق الإنسان.. وبث القيم
والنموذج الامريكي الحر !!! والذي داسته احذية قادتهم وجنودهم المعتدين ، وفضحتهم
المقاومة العراقية بذلك شر فضيحة !!



ايها الاخوة الاعزاء ... إن
المقاومة هي التي أجبرت المحتلين على اتخاذ قرار الانسحاب وليس اتفاقية الذل التي
صاغها مجموعة من جواسيس الاحتلال ووقعها عنهم العميل رئيس حكومة الاحتلال .
كيف
يمكن لذليل وجاسوس مثل المالكي ان يفاوض اسياده ؟ وهل للعبد الذليل ان يعترض او
يقترح امام سيده ؟؟
ورأينا كيف يزور مقبرة المجرمين في أمريكا ويضع إكليلا من
الزهور على قبور قتلة العراقيين ومغتصبي العراقيات !!!
أليس هذا دليلا على
السقوط الأخلاقي .. وانعدام الغيرة والتخلي بالكامل عن كل مايمت للوطنية من شرف
!!!



ورأينا من قبله فعلة العميل
ابراهيم الجعفري وهو يتحدى ويجرح مشاعر الملايين من العرب والمسلمين داخل العراق
وخارجه ، وهو يقدم نموذج لسيف الامام علي عليه السلام وكرم الله وجهه الشريف ،
للمجرم الصهيوني رامسفيلد قاتل العراقيين ومنتهك شرف الامة وبعد افتضاح جريمة أبو
غريب وكان المسؤول عنها رامسفيلد شخصيا !!!!!



هؤلاء هم خريجي حزب الدعوة
وقادته ؟؟؟ والذين يحكمون العراق الان ؟؟؟
ان هذه العصابة المجرمة الفاسدة
الحاكمة والتي رقصت وطبلت للمحتل عام 2003 واعتبرت يوم 9نيسان عيدا وطنيا؟.. لأنه
كما يقولون حررهم من النظام الديكتاتوري !!!
فكيف اذن يعملون اتفاقية يدعون من
خلالها انه تم اخراج من حررهم ؟؟؟



كل عراقي وعراقية مهما كانت
بساطتهم يعلمون علم اليقين ، ان الاتفاقيات والقوانين والقرارات التي صدرت في ظل
الاحتلال وحكوماته باطلة ومشبوهة وتخدم المحتلين ومصالحهم فقط .. ولا علاقة
للعراقيين بها بل سيدوسها العراقيين باقدامهم الشريفة حتى لا يحق الا الحق والذي
بات قريبا بعون الله .



ايها
الأخوة الأفاضل ..

لا بد لي في هذه المناسبة ان أؤكد بان الطريق الوحيد
أمام العراقيين للخلاص والحفاظ على وحدتهم وشرفهم وكرامتهم
وإعادة بلدهم العراق
ليكون بلدا للوطنية والعروبة والإسلام الحقيقي ، وبلدا للشرف الرفيع والمعاني
العالية ...
هو طريق المقاومة والثورة الشعبية والرفض التام لكل مخلفات
الاحتلال وإجراءاته وفي مقدمة ذلك هو إنهاء تصفية وإسقاط العملية السياسية
ومنظوماتها المشبوهة .
وإقامة حكم الشعب وفق نظام ديمقراطي تعددي يضمن وحدة
العراق ويحقق استقلاله الكامل وبناءه الوطني الشامل ، ويعمل مع اشقاءه على تحقيق
وحدة الامة العربية وحريتها وتحقيق العدالة والتنمية في جميع حواضرها
.



فلا تفوت أي منا فرصة هذا
اكتساب هذا الشرف وهذا التاريخ في إطلاق صرخة حق بوجه الباطل وأركانه .
- واخيرا
ايها الاخوة ... ليكن شعارنا الدائم لا مشاركه في العملية السياسية مطلقا ، بل
وندعو كل من فيها من العراقيين ، ممن بقيت لديه غيرة اومروءة اوشرف ان ينسحب منها
ويعلن براءته من هذه العملية الباطلة والفاسدة ، ويلتحق بشعبه واهله في مقاومتها
ومن اجل تخليص العراق والامة والانسانية من شرورها ، واننا اذ يجب ان نعلن ايضا من
انه لا حوار او لقاء او اتفاق مع قتلة الشعب وسراق ثروته ومنتهكي كرامته وشرفه من
عملاء وعرابي الاحتلال ... والهدف هو التحرير الكامل والشامل وإسقاط وإنهاء هيمنة
وتسلط هذه العصابات على مقدرات العراق وشعبه .



فإننا نوجه دعوة مخلصة لاخوتنا
في الجهاد والمقاومة والنضال والموقف والنية الصادقة من العراقيين جميعا بكافة
قومياتهم واديانهم وطوائفهم وانتماءاتهم السياسية ، هي ان طريقنا للمستقبل هو
الحوار واللقاء والعمل المشترك ، وليس لنا طريقا من اجل الخلاص والبناء الوطني ،
غير هذا الطريق ، طريق اللقاء والحوار والوحدة .. أنها دعوة صادقة لكل من لديه نية
صادقة لتحرير وبناء العراق .
دمتم برعاية الله



والسلام عليكم ورحمة الله
وبركاته



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كلمة الدكتور خضير المرشدي ممثل حزب البعث ومسؤول العلاقات الخارجية للحزب في المهرجان الذي اقامته الجالية العراقية والعربي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى الثورة العراقية Iraqi Revolution Forum-
انتقل الى: