البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 قراءة نقدية في موسوعة أعلام الموصل – سيار الجميل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9528
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: قراءة نقدية في موسوعة أعلام الموصل – سيار الجميل   الأحد 31 مارس 2013, 3:19 am

قراءة نقدية في موسوعة أعلام الموصل – سيار الجميل


– March 28, 2013








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



سير شخصيات خضعت لمزاج الباحث
سيار الجميل
أولا مقدمات
14ــ في سيرة احمد عزة باشا
يحدد المؤلف حياته بين 1243ــ 1309هـ، وعندما نحوّل السنوات الهجرية الى الميلادية نقف على ان حياة الرجل بين 1827 ــ 1891م، فأين هو من اعلام القرن العشرين؟ ويبدو ان المؤلف لم يكن يمتلك الاحساس بما يقابل السنوات الهجرية بالميلادية.. وانه لم يكتب شيئا مهما عن احمد عزت باشا وكان من ابرز شخصيات الدولة العثمانية. فلماذا حشر هنا ورجال الموصل في القرن التاسع عشر معروفون. ثم من قصد به؟ بما انه تكلم عن السعرتي آنفا، فكان الاولى به هنا يقول بأنه احمد عزت باشا العمري ، وكان من الادباء الموصليين الاقوياء ابان القرن التاسع عشر، وله مكانته في الدولة العثمانية ــ كما سجلت ذلك في كتابي زعماء وافندية الباشوات العثمانيون والنهضويون العرب .
15ــ في سيرة ادمون صبري
كتب تحليلات لقصة من قصص ادمون صبري من دون تقديم سيرة بايوغرافية حقيقية له.. وهذا ما وجدنا في كتابته لاغلب القصاصين المواصلة الذين كتب عنهم، اذ نسخ ما كتب عنهم من تحليلات لقصصهم وضمنها سيرهم من دون ان نجد سيرة حتى ولو كانت مختزلة عنهم.. في حين لم يتم الاعتناء بتراجم واعمال اعلام حقيقيين
16»في سيرة إسكندر زغبي 1838ــ1912
تداخل مع اخبار الملا عثمان الموصلي وسيرته. فما علاقة هذا بذاك؟ ان ثمة تداخل بين الترجمتين وما كتبه هنا عن الملا عثمان بلا عنوان وبلا اسم وبلا اي مرجع يقول المؤلف عن الملا عثمان وترك الموصل ليستقر في بغداد وهو في الثلاثين من عمره، وفيها اكتسب لقب الملا علما بأن الملا عثمان الموصلي لقب بـ الملا وهو في الموصل. ويستطرد المؤلف قائلا وقد أخذ عن الملا عثمان في الموصل كل من سيد احمد بن الكفر وسيد أمين وقد شجع هذه النزعة الغنائية ما صحب القصص الشعبي من توقيع على الربابة وهنا اسأل كل العارفين بأسرار الكتابة ما معنى الجملة الاخيرة؟ هذه ترجمة معلومات في ادب السيرة، وليست مجال لبث الاراء والكتابة العبثية.
17ــ في سيرة اسماعيل افندي،
يقول المؤلف إسماعيل أفندي ت 1302هـ شيخنا اسماعيل افندي مدرس جامع الصياغين ابن مصطفى الموصلي شيخنا ومولانا وكهفنا ومقتدانا خاتمة المحققين وخلاصة المدققين اية الله تعالى الكبرى وحجته العظمى بركة الدوام ومن وقع عى هكذا وردت في النص جلالته الاتقان عن العلوم وبدر المنظوم والمفهوم ولي الله تعالى بلا نزاع وفريد عصره من غير دفاع حسنة الدهر التي غفرت بها ذنوبه وزينته التي خفيت بها عيوبه وهو شيخي الذي عليه تخرجت والاخذ عنه من زمن الطفولة تدرجت ما رأيت اسرع منه فهماً. ولا اوفر منه علماً ولا أقل منه في الامور الدنيوية هماً ولا أحسنهم منه سيرة ولا اصفى منه سريرة ولا انقي منه ساحة ولا أعز منه صباحاً ولا ألين منه جانباً ولا اصدق منه قيلاً ولا اجلى منه دليلاً ولا اوضح منه في الحق سبيلاء ولا احسن منه تقريراً، ولا اقدر منه على المسائل تصويراً ولا أطول منه في العلوم باعاً ولا اجل منه اطلاعاً ولا أكثر منه حفظاً ولا افصح منه لفظاً. لايدرك الواصف المطري خصائصه، وان يكن سابقاً في كل ما وصف.وجاء تاريخ وفاته تبكي العلوم لموت اسماعيلها انتهى النص .
أسأل المؤلف اذا كان اسماعيل افندي قد توفي عام 1302 هـ اي في سنة 1884، كما حولناها ، فكيف يدعي المؤلف ان اسماعيل افندي يكون شيخه، ومولاه وكهفه ومقتداه، ما هذا المديح الذي اسبغه المؤلف على معلمه وشيخه اسماعيل افندي، وكأنه قد التقى به، كيف يكتب المؤلف مثل هذا الكلام عن شخص توفي قبل ولادة المؤلف بقرابة خمسين سنة؟ انني ادرك ان المؤلف قد استل هذا الكلام عن غيره وساقه باسمه، ولكن ليس ثمة صعوبة ابدا في ان يسند هذا الكلام لمن قاله اصلا وهل فحص المؤلف تاريخ وفاته، فلقد جاء بعجز بيت شعري مؤرخا وفاته تبكي العلوم لموت اسماعيلها ، ولكن عندما يفحص المرء هذا التاريخ الشعري يكتشف ان اسماعيل افندي قد توفي عام 1297 هـ وليس كما ارخ المؤلف وفاة شيخه بـ1302هـ
18ــ في ترجمته للسيد اسماعيل الفحام
ذكر المؤلف ان الفحام قد غنى لشاعر اسمه حسن الصيدلي، ولا يوجد في الموصل هكذا شاعر بهذا الاسم وعسى يدلنا الناس على تاريخ او اسم هكذا شاعر صيدلي باستثناء فاضل الصيدلي الذي لم يغن له السيد اسماعيل الفحام اية قصيدة
19ــ في ترجمته لأكرم ضياء العمري،
لم يعرّفنا المؤلف به في ترجمة تليق به.. لم يعرفنا به الا في سطر واحد فقط وللرجل مؤلفات عدة.
20ــ في ترجمته لأكرم فاضل الصيدلي
يذكر المؤلف سني حياته بـ 1918 ــ 1968 والصواب ان اكرم فاضل الصيدلي عاش للفترة 1918 ــ 1987م وقال المؤلف بأن اكرم فاضل تخرج في جامعة دبحون في فرنسا، والصواب لا وجود لمثل هكذا جامعة فرنسية بمثل هذا الاسم، بل الصواب جامعة ديجون.
21ــ في ترجمته لأكرم نجيب
في سطر واحد يقول المؤلف عنه اكرم نجيب ذهب الى اميركا بعد صراع مع الاطباء في الموصل . من دون ان نعرف طبيعة ذلك الصراع وهل كان صراعا ام منافسة؟ وما معنى ذلك؟ هل تعرفّنا على ترجمة وافية عن الدكتور اكرم نجيب سواء في مدينته الموصل ام في الولايات المتحدة الاميركية التي هاجر اليها؟
22ــ بعد ترجمته البير ايليا يوسف
يدمج كل من علي الطالب وعبد الله السليم آل داود في اسماء تخص قائمة حرف الالف اذ ان المؤلف قد اعتمد الحروف الالفبائية في تقسيمه تراجم الاعلام الذين اختارهم دون آخرين..
23ــ في ترجمته للفونس منكنا
يكتب الاسم الفرنس منكنا
24ــ في ترجمة الفونس جميل شوريز
يورد ترجمتين للفونس جميل شوريز
يؤرخ ولادة الاول عام 1894 ويؤرخ لولادته في الترجمة الثانية 1897
25ــ في ترجمته اليزة سليمان جبري 1900
يقول ولدت في الموصل وتلقت علومها الأولية فيها، تخرجت في المدرسة الأميركية بالموصل»قسم رياض الأطفال عام 1928 من دون ان يذكر تفاصيل اكثر عنها. اقول انها مديرتي ــ طيبة الذكر ــ في روضة الاطفال الرسمية عام 1956 بالموصل ولم ازل اتذكر صورتها وحسن لطفها مع التلاميذ وقوة شخصيتا.. اسأل المؤلف اين تقع تلك المدرسة الاميركية بالموصل؟ وهل كان في الموصل مدرسة اميركية؟ وهل كان فيها قسم لرياض الاطفال؟
26ــ في ترجمة امجد توفيق
كتب المؤلف مساحة واسعة عن الرجل ليس ترجمة له بل عرضا لقصصه. وكعادته التي استخدمها مع كل كتّاب القصة والرواية في الموصل انها نقولات مما كان قد نشره عن قصاصي الموصل الذين لم يقدّم لنا سيرهم وتراجمهم بشكل واضح.
27ــ في ترجمته لأمجد الطالب
هناك تمجيد لأعماله عندما كان رئيسا لبلدية الموصل، علما بأن الرجل كانت له اخطاؤه، وجاء ليحتل منصبه لأسباب سياسية بعد العام 1968، وليس لكونه مهندسا ومهنيا قضى حياته في البلدية، اذ لم يتدرج فيها. كنت اتمنى ان يورد المؤلف منجزاته ان كانت لديه منجزات تذكر
28ــ في ترجمته لأمين عبد الله اغا.
كتبت السيرة ليس بقلم المؤلف بل بقلم ولده ونشرها المؤلف دون ان يشير الى ذلك. يقول النص رأيت ان من الضروري علي تقديم بعض المعلومات الاضافية الموثقة عن جريدة الاساس التي كان والدي السيد امين عبد الله اغا من مواليد1919، يرأس تحريرها وصاحب امتياز . وورد اسم مؤلف كشاف بالجرائد والمجلات زاهد ابراهيم، والاسم الصحيح هو زاهدة ابراهيم. ويقول المؤلف ولا اقول ذلك بسبب ما يربطني به من صلة بل ذكر حقيقة.. هذا كلام ولده وقام المؤلف بنسخه حرفيا فكيف يجوز ان ينقل المؤلف حرفيا ما قاله ابن المترجم عن ابيه، وكأنه من كلام المؤلف ومن دون ان يشير المؤلف بقوله. يقول ابنه؟
29ــ في ترجمته باسيل عكولا
وردت كلمة واعضا والصواب واعظا وما اكثر ما يجد القارئ من اخطاء املائية ونحوية في الكتاب الموسوعة واجزم انها ليست اخطاء طباعية ابدا.
30ــ في ترجمته بدور عبد القادر رحيم،
والصواب بدور عبد القادر الارحيم، والاسم معروف في الموصل، فلماذا هذا التحريف المقصود؟ لقد وجدت ان المؤلف يقوم بحذف الـ التعريف في الالقاب عن بعض الناس لاسباب نجهلها
31ــ في ترجمته برهان محمود احمد
وردت جامعة اكستن والصواب جامعة اكستر البريطانية.
32ــ في ترجمته بشرى قاسم الجليلي
يجعلها خريج كلية التحرير والصواب انها كانت خريجة كلية الملكة عالية ببغداد 1953. وقد ورد هذا الخطأ عدة مرات. بمعنى ان المؤلف كان مصّرا على كتابة الخطأ نفسه من دون ان يعرف ما الذي يكتبه، كما سيتبين لنا لاحقا في تراجم اخرى
33ــ في ترجمته الشاعر بشير مصطفى 1917ــ1979
يقول المؤلف بأن الشاعر نقل من وظيفته بسبب عقيدته السياسية ذات الطابع اليساري. يكيل له المديح فيقول عنه وكان في امكانه وهو الشاعر المجيد أن يلعب على الحبال، ويحقق أهدافاً ومصالح خاصة، تغنيه وتبوؤه مكانة متميزة الا أنه وهو الرجل الطيب الصلب لم يبع كلمته الجميلة لأحد ولم يكن شاعراً ماجوراً كغيره من الشعراء، لأنه كان أسمى منهم نفساً وأصدق منهم كلمة، ولم يفكر يوماً بمصلحته وإنما كان همه أن يرتقي الشعب ويسود العدل ويتحقق الاستقلال المنشود، ويحترم الإنسان في هذا البلد وافر الثراء، والمبتلى بحكم الأشرار وشيوع الفساد . وكنا نتمنى ان يحدد المؤلف من هم اولئك الشعراء المأجورين.. وهل يمكننا ان نجد هكذا احكام قطعية ذاتيه وشخصية في موسوعات للاعلام او في كتب التراجم العامة؟ فليس من آداب كتابة السير والتراجم واخلاقياتها المنهجية الطعن في بعض الناس، او التمجيد ببعضهم الاخر.. من كان من شعراء الموصل مأجورا؟ ومن كان من لعب على الحبال؟
34ــ في ترجمته لبكر الالوسي
يقول المؤلف عنه قال عنه ياسين العمري واضيف المتوفى في بدايات القرن التاسع عشر كني بالآلوسي نسبه لشيخه الحاج مصطفى الآلوسي اخذ عنه الطريقه القادرية واجازه، وله اجازة اخرى عن السيد احمد البغدادي، وله سفرات عديدة الى بغداد، ولما عاد الى الموصل صار له مريدون وله حلقة الذكر في داره،كنت آراه وهو من المعاصرين وآثار الصلاح تلوح عليه، وتلاميذه يشهدون له بالولاية غاية المرام وله شعر حسن اطلعت عليها قطع منه من التصوف ومدح الرسول ص اما داره التي كان يسكنها فقد دفن فيها بعد موته كما دفنت بقربه ابنته وكان في هذا البيت مصلى يصلى به الى عهد قريب اما الآن فقد سكنت فيه عائلة واتخذته داراً لها انتهى النص . هنا نسأل اذا كان بكر الالوسي من معاصري المؤرخ ياسين الخطيب العمري في القرن الثامن عشر، فما الذي اتى به هنا ليكون واحدا من اعلام القرن العشرين؟ وهذه ليست الحالة الاولى، بل وجدناها في تراجم آخرين وخصوصا من القرن التاسع عشر، نجدهم وقد جعلهم المؤلف من ابناء القرن العشرين من دون دراية اساسا لمن يكتب، والا هل يعقل ان نورد اسما ذكره ياسين الخطيب العمري وهو المؤرخ الموصلي الشهير الذي توفي في مطلع القرن التاسع عشر كما ذكرت؟
35ــ في ترجمة بهجت درسون
افاض المؤلف في تحليل قصصه في موسوعة للأعلام كونه قاصا، في حين نسي او تناسي عشرات الاعلام الحقيقيين من دون حتى ذكرهم في تخصصات وابداعات شتى.
36ــ في ترجمة بهجت فيض الله النقيب..
لا ندري كيف جعل المؤلف ولادته عام 1942 وهو خريج الجامعة الاميركية عام 1934، وانه عيّن في الاعدادية المركزية عام 1939؟
37ــ في ترجمته لبهنام فضيل عفاص..
يكيل المديح له ويحكي جوانب من حياته معه ويشكك في قدراته وفي كل الذي كتبه المؤلف عنه ذكريات شخصية لا ندري مدى صحتها من اخطائها، والتعرّض له واتهامه له بالفشل وهذا النوع من الذكريات الشخصية لا يمكن ان يتضمنها نص موسوعي.
38ــ في ترجمته بهنام وديع اوغسطين
لم يعتن المؤلف ابدا بقصصه كما اهتم بقصص غيره . لقد ذكر عناوينها فقط ولا ندري لماذا لم يقدّم المؤلف شرحا انشائيا لقصص هذا القاص على غرار عنايته بالقصاصين الاخرين
39ــ في ترجمة توفيق بن يونس بن سليم بك الفخري 1942
يضيف المؤلف سنة 1942 ولا نعرف ما معنى هذه السنة؟ وآمل ان يتأمل الدارس هذه الترجمة ليكتشف فيها جملة اخطاء فالمؤلف كما يبدو لم يكتبها بنفسه، وانما نقلها من دون ان يعرف من هو الحاج توفيق فخري زادة. يقول ولد في الموصل سنة 1279هــ . ولما اخضعتها للاحتساب الميلادي، وجدت انها سنة 1862. يقول المؤلف وقد ورثنا مكتبته العامرة بكتب التفسير والفقه والمخطوطات النادرة في شتى المجالات وقد اضطررنا تسليم المخطوط منها الى مكتبة متحف الموصل سنة1972 م انتهى النص . نتساءل ما علاقة المؤلف بالمترجم؟ ويقول المؤلف الا ان المنية قد عاجلته قبل الرحيل الذي اعد له الركائب والمستلزمات توفي في شتاء 1336 هـ 1334 رومي افتقدت عوائل السادة الاشراف رجلاً مهماً من رجالاتها فقد كانت له مواقف مشهودة مع الجميع وايادي بيضاء مع المحتاجين منهم كما كان لرأيه وزن في المواضيع المهمة وخاصة في اختيار نقيب الاشراف ففي سنة1320هـ كان له موقف وجمع الاراء لاختيار وترجيح كفة السيد عبد الغني بن السيد حسن افندي النقيب في النقابة وفعلاً فاز المذكور بالنقابة وبقي بالمنصب لحين وفاته 1942 م. انتهى نص المؤلف معنى ذلك ان المؤلف لم يقرأ من الترجمة التي حصل عليها عن توفيق افندي، بل قرأ اخر كلمتين ليسجل 1942 عند اسمه من دون ان يعلم انها سنة وفاة السيد عبد الغني النقيب. ان مشكلة المؤلف المزمنة انه لم يقرأ ما وصل الى يده من نصوص وساقها بكل ما فيها من دون اي تدقيق، بل ولم يقم بذكر المصدر او الشخص الذي منحه النص
40ــ في ترجمته توفيق سعيد الدملوجي
يقول المؤلف الرشيدية العسكرية والصواب الرشدية العسكرية. ويقول الرشيدية الملكية والصواب الرشدية الملكية. والخطأ مكرر بمعنى ان المؤلف لم يسمع البتة بالمدارس الرشدية التي انتشرت في اواخر حياة الدولة العثمانية
41ــ في ترجمته لثامر معيوف
يكتب طويلا في شرح قصصه من دون ترجمته.. وقد جمع المؤلف اية كتابات عن قصص هذا او حكايات ذلك ليقصها ويلصقها في موسوعة للأعلام
42» في ترجمته جاسم الرصيف
يشرح قصصه مطولا. وينطبق عليه ايضا ما قلته من ملاحظات حول المؤلف وكل القصاصين في الموصل، سواء كانوا من الموصل نفسها او من اطرافها
43ــ في ترجمته لجرجيس فتح الله
يقول المؤلف وقف جرجيس فتح الله الى الجانب المناهض للتيار القومي ولعب دوراً سياسياً فعالاً كشف عن انحياز وتعصب. وبعد فشل حركة الشواف 1959 ونشوب الاحداث الدامية في الموصل واتهم جرجيس فتح الله بمشاركته فيها. وعند بدء موجة الاغتيالات الواسعة في الموصل منذ عام 1960. هرب جرجيس فتح الله الى الشمال واشيع أنه إنتمى الى الحزب الوطني الكردستاني وأنه مقرب الى الزعيم الكردي ملا مصطفى البرزاني، ثم هرب من كردستان العراق الى بيروت واشيعت عنه اخبار كثيرة ليست في صالحه. وتزوج في بيروت ولما نشبت الحرب الاهلية هناك رحل الى اوربا واستقر الآن في السويد. وكان جرجيس فتح الله يعد من مثقفي الموصل في النصف الأول من القرن العشرين ومن اليساريين المعتدلين في العراق انتهى النص . ليس هذا مجرد اشاعة، او اشيع عنه، بل انها حقيقة اثبتها جرجيس فتح الله ودافع عنها طوال حياته بعد خروجه من الموصل. ولكن ما معنى اشيعت عنه اخبار كثيرة ليست في صالحه؟ هذا امر يدركه القاصي والداني وحتى المترجم نفسه ان له موقفه المضاد من الموصل واهلها، والكل يعرف شيوعيته وانه انحاز سياسيا الى جانب الملا مصطفى البارزاني وحركته وطالب بالانفصال منذ زمن طويل.. ولم يزر الموصل طوال ما تبقى من حياته.
44ــ في ترجمته لجعفر الشيخ علي
يقول المؤلف عنه كان يبيع الحلوى في شارع نينوى وأصدر مجموعة قصصية بعنوان آمال وآلام 1953 وفيها قصص اجتماعية وعاطفية كتبت بأسلوب بسيط وتناول القصص من زوايا متفرقة مما أضعفها من الناحية الفنية وقد أبلغني أحد الأصدقاء بأنه لا يعرف كتابة القصة وإنما كتبها له أحد طلبة الجامعة مقابل ثمن والعهدة على الراوي . هنا اقول لا يمكن لأي باحث موسوعي يكتب تراجم اعلام ان يخضع معلومات الناس لمزاجه ويوزع احكامه الذاتية عليهم بمثل هذه الطريقة غير الموضوعية ويسجل في موسوعة ان احد اصدقاء المؤلف قد اتهمه بذلك اي انه لا يعرف كتابة القصة.. علما بأن المؤلف متخصص في نقد القص. ونسأل المؤلف من هو الراوي الذي همس باذنك ان جعفر الشيخ علي لا يعرف كتابة القصة حتى تسند اليه العهدة؟ وهل يمكن لأي مؤلف ان يكتب مثل هذا الكلام في موسوعة؟
45ــ في ترجمته جلال جميل محمد حسن
يقول المؤلف ان المترجم خريج جامعة تورنتو في ايطاليا والصواب انه كان خريج جامعة تورينو الايطالية، ذلك ان جامعة تورنتو في اونتاريو بكندا.
46ــ في ترجمة جميل المدفعي
هذه ليست ترجمة فعلية عن جميل المدفعي، بل انه نقل حرفي عن غيره وهناك اخطاء منها ان الحرب العالمية الاولى ليس للفترة 1914 1916 بل الصواب 1914 1918. و جبهة الفققاس صوابها جبهة القفقاس. ويقول المؤلف بدأت الثورة العربية في 10»6»1916 عندما اطلق الشريف حسين اطلاقة الثورة بتشجيع من بريطانيا التي ارسلت له المؤن والسلاح وبعد أيام سقطت مكة بيد الحسين واستسلمت حاميتها العسكرية.. ونسأل المؤلف واين كان يقيم الشريف حسين؟ الم تكن مكة المكرمة عاصمته، فكيف تسقط بيده؟ ويقول المؤلف عشائر الكركوية والصواب عشائر الجرجرية. ويقول المؤلف ووقع الصدام بين القوات العربية والبريطانية قرب قرية الكونسية بين الموصل وتلعفر وكانت القوات البريطانية متفوقة مما اضطر الثوار الى الانسحاب وانهزمت العشائر للدفاع عن اهلها وانسحب جميل المدفعي الى قرية المحلبية والقرى الواقعة غربها باتجاه دير الزور عن طريق يشبه الجزيرة الفراتية.. ما معنى طريق يشبه الجزيرة الفراتية .
47ــ في ترجمة جنة عدنان احمد عزت 1965
يقول المؤلف فرح وجنة عدنان أحمد عزت قدمت لوحاتها الخطية في مهرجان بغداد العلمي للخط العربي والزخرفة الإسلامية في24 30»4»1988وهي من مواليد 1962. ان القارئ لا يدري عمن يتحدث المؤلف عن جنة او فرح، ويستطرد قائلا قدمت لوحاتها الخطية في مهرجان بغداد العالمي للخط العربي والزخرفة الإسلامية من 24ــ30»4»1988، وهي من مواليد 1965 وبدأت موهبتها وهي في الصف الثاني الابتدائي وقد تشترك الأختان في عمل واحد وقد برزنا في خط النسخ.. . لم يوضّح المؤلف عمن يتحدث هل عن فرح ام الاخت الثانية جنة؟ اننا نعرف من تكون كل من الاختين المبدعتين، ولكن على المؤلف ان يعلم القارئ من تكون تلك الاخت.

روابط ذات صلة:

16864

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قراءة نقدية في موسوعة أعلام الموصل – سيار الجميل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى النقد والدراسات والاصدارات Monetary Studies Forum& versions-
انتقل الى: