البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 ☶ مسرحية : " هاملت " للكاتب والشّاعر ســكسپير !!! ☶

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20114
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ☶ مسرحية : " هاملت " للكاتب والشّاعر ســكسپير !!! ☶   الخميس 04 أبريل 2013, 12:32 pm


أهم عناصر المسرحية :
1 ـ الزمان : عهود الملكية في أورپا ( القرون الوسطى ) .
2 ـ المكان : النرويج ، مدينة ايلسنور ، القصر الملكي ؛ بعض الأماكن الأخرى .
3 ـ الشخصيات الرئيسية : سأوزّع أهم الشخصيات في مجموعات مترابطة للتعرف على علاقاتها ببعضها ؛
ولن يتم التطرّق إلى الشخصيات الثانوية أوغير المؤثّرة :
أ ـ هاملت الأب : ملك الدانمارك المغدور ؛ زوجته جرترود : الملكة الحالية وزوجة أخيه بعد
مقتله ، هاملت آبنهما . الملك الجديد كلوديوس : شقيق الملك هاملت الأب وقاتله ؛
والذي تزوج أرملة اخيه بعد قتل أخيه .
ب ـ بولونيوس : آمر القصر ومشرفه ؛ آبنته أوفيليا : حبيبة هاملت الأبن ؛ إبنه ليرتس ( لارتيس )
الذي يدرس خارج البلاد .
ج ـ هوراثيو : أحد ضباط القصر والصديق المخلص لهاملت الأبن .
د ـ فوتنبراس : أبن ملك النرويج الذي قتله هاملت الأب خلال مبارزتهما .
هـ ـ ضباط وجنود وسفراء وكهنة : لن يكون لهم دور فاعل في أحداث المسرحية .
ـ وتلخص مسرحية هاملت ـ إحدى روائع شكسبير ـ صراع بيـــــنَ الخير والشّـــــر،
صراع الحقد والحب ، صراع الإخلاص والخيانة ؛ والملفت في المسرحية ؛
أنها آنتهت بموت جميع اللاّعبين الرئيسيين فيها .
أكرّر أننا سنقدم ملخصاً للقصّـة بغض النظر عن تسلسل أحداثها في المسرحية
الأساسية وبما يضمن تقريبها من عقل القارئ .
4 ـ أحداث المسرحية :
يخوض هاملت الأب ـ ملك الدانمارك ـ حرباً قاسية ضد ملك النرويج ؛ وتطول الحرب بينهما ؛
فيتفق الطرفان على إنهائها بمبارزة فرسان بين الملكين تعهدا بأن يؤول في نهايتها ؛ ملك المملكتين
( الدانمارك والنرويج ) للملك المنتصر .
وينقشع غبار المبارزة عن آنتصارهاملت ملك الدانمارك ومقتل ملك النرويج ؛ ويخضع ملك النرويج الجديد
شقيق الملك القتيل لشروط المبارزة ويأتمر بأمر ملك الدانمارك .
لكن الملك المنتصرهاملت لا يعيش طويلاً لأن أخاه الطامع في ملكه قد خطّط لقتله
بطريقة لا يمكن أن يكتشف أسرارها احد ؛
ونفذّ الأخ خطته بسكب السم في أذن أخيه وهو نائم في حديقته ؛ ثمّ أخذ بنسج خيوطه
حول أرملة أخيه التي آستجابت لرغبته بالزواج ؛ وتُقام مراسم الزواج بعد مرور شهرين
من مقتل الملك هاملت الأب .
ـ ويثور غضب هاملت الأبن لزواج أمّـــهِ من عمّه ؛ و يُجّن جنونه لأنّـه رأى في ذلك عملاً
مشينا يشير إلى عدم وفاء أمّه لذكرى أبيه ؛ كما يرى فيها تعبيراً عن رضوخها وآنسياقها لشهواتها
وغرائزها ، فيوجّه إليها وإلى عمّه سهام سخطه ؛ ويصبّ عليهما جام غضبه وحنقه
حتى بدا لمن يراه كالمجنون ؛ ثمّ كأن فكرة الجنون قد راقت له فأخذ يلعب دور المجنون بإتقان ونجاح .
لكن روح الملك المقتول المظلوم لا ترتاح ولن ترتاح ؛ حتى ينال المجرم عقابه فيتسلّل شبحه
إلى القصـر منتصف كـلّ ليلة يطوف في جنباته باحثاً عن الخلاص .
ـ ويرى عددٌ من جنودِ القصر وحراسِه شبحاً يطوف في جنباته ؛ ويثيرهم الشبه الواضح بينه
وبين ملكهم السابق فيحاولون التقرّب منه والتحدّث إليه لكن محاولاتهم باءت بالفشل ؛
فالشبح لم يفصح عن نفسه ولم ينبس ببنت شفة ؛ مما آضطـرّهم لإخبار هوراثيو أحد ضباط القصر
المخلصين وصديق هاملت ؛ وترقّب هوراثيو الشبح ورآه بأم عينه فأخبر صديقه هاملت بخبره .
ـ وعند منتصف الليل ينتظرهاملت وأصدقاؤه الشبح الذي لم يتأخر عن الظّـهور ؛ ويعرف
هاملت أنه شبح والده فيطلب منه شرحاً أو توضيحاً ؛ ويمتنع الشبح عن الرد ويكتفي
بإشارة تطلب من هاملت أن يتبعه ؛ وما إن آنفردا حتى أخبر الملك الشبح آبنه بقصة قتله
على يد أخيه ؛ وطلب منه أن يثأر له من ( عمّــــه ) دون أن يمّس أمَّه بسوء .
ـ وتترسخ فكرة الإنتقام في رأس هاملت فيقرر البدء في التخطيط لها ؛ فيخبر هوراثيو
بقصة الشبح أولاً ؛ وينال موافقته على مساعدته في تنفيذ إنتقامه ؛ ويرى هاملت أنّ
قصّــة جنونه ستخدمه فيتظاهر بالجنون أكثر فأكثر .
ـ ويحتار كل من في القصر ـ بمن فيهم الملك والملكة ـ في تفسير نوبات الجنون الهستيرية
التي تنتاب هاملت ( الأبن ) ! ؛ وقد أرجعها البعض إلى حزنه الشديد لموت أبيه ؛
بينما أرجعها قسم آخر إلى ما أصابه من حبّ أوفيليا آبنة بولونيوس آمر البلاط الملكي ؛ إذ لا يخفى على
أحد أن هاملت يحبّ أوفيليا حباً شديداً ؛ وكانت الفتاة تبادله الحب ؛ لكنها كانت حائرة بين مشاعرها تجاهه ؛
وحبّها له وبين وصايا أبيها وأخيها ليرتس ( الذي يدرس خارج البلاد ) اللذين طلبا منها صدّ هاملت
وعدم الانجرار وراء عاطفتها تجاهه ؛ لأنها ما إن تقع أسيرة حبّه ورغباته حتى يلحق العار بها ثمّ يهجرها .
ـ وتصل بلاط الدانمارك أخبار تفيد أن فورتنبراس آبن ملك النرويج السابق ( والذي قتله هاملت الأب في المبارزة )
قد بدأ بجمع جنوده وقوّاته لمهاجمة الدانمارك ؛ فيسارع الملك إلى إرســــال الرســل لملك النرويج لكبح
جماح ابن أخيه ؛ ويفلح الرسل في التوصل إلى آتّـفاق يقضي باستمرار الوضع على ما هوعليه شريطة
أن يسمح الدانماركيون بعبور القوات النرويجية التي ســتتوجه إلى بولونيا لإخضاعها و تقاضي الجزية من ملكها .
وما إن فرغ الملك من مشكلة النرويج حتى تفرّغ لهاملت ؛ وبدأ يحيك المؤامرات لقتله والتخلص منه ؛
لأنّ الوقائع والأحداث تؤكد له أن هاملت يكاد يتيقن بانه قاتل أبيه ؛ وأن سرّه قد كُشف ؛
ولا تغيب تلك الشكوك عن ذهن هاملت ؛ فيوغل في التظاهر بالجنون أكثر فأكثر .
ـ ويستغل هاملت مرور فرقة ممثلين جوّالين فيطلب منهم تأدية مقطع مسرحي أعدّه ؛ ودعا الملك
والملكة والحاشية لحضوره ؛ كما طلب هاملت من صديقه هوراثيو مراقبة الملك
وما يطرأ على وجهه من تغيرات أثناء العرض .
ـ ويبدأ العرض و يدرك الملك انه تمثيل لحادثة قتله لأخيه ؛ فارتاع الملك وغادر المسرح غاضباً فتأكّـد
هاملت من رواية الشبح ويقرّر قتل عمّه دون تردّد عندما تسنح له الفرصة .
وتحتار الملكة فيما يجب أن تفعله فيقترح بولونيوس أن تطلب الملكة من هاملت الحضور لغرفتها لتستوضح
أمر المسرحية ، فيحضرهاملت ؛ بينما يختبئ بولونيوس خلف الستارة .
ويحتدم النقاش بين هاملت وأمه ويجرح مشاعرها أمه ؛ إذ اتهمها بأنها ارتمت في أحضان عمّه آستجابة
لشهوتها ، ويخيّل إليها أنه سيقتلها فتصرخ طالبة النجدة ؛ وردّد بولونيوس المختبئ
طلب النجدة فتحين الفرصة لهاملت فيغمد سيفه في جسد بولونيوس ويقتله مدّعياً أنه رأى جرذاً خلف الستارة .
ويأمرالملك بأن يدفن بولونيوس بسرعة دون مراسم تليق به .
ـ ويرى الملك أن أفضل وسيلة للتخلص من هاملت تكون في إرساله إلى إنكلترة بحجة العلاج
ويحمِّل الضابطين المرافقين له رسالة إلى ملك إنكلتـرا التابع له يطلب ؛ منه فيها أن
يسرع في قتل هاملت إذا وصلته رسالته .
ويبحر هاملت مع الضابطين لكنه يتفطّن إلى المكيدة التي ربما نصبها له عمّه فيغافل الضابطين
ويطلّع على الرسالة فيستبدلها برسالة أخرى يطلب فيها من ملك إنكلتأرا قتل حاملَي الرسالة ؛
ثم يقفل عائداً باتجاه الدانمارك ويرسل الرّسل إلى عمّه ليخبره بعودته .
ـ ويصل هاملت إلى الدانمارك وفي رحلة العودة إلى القصر يلتقي بفورتنبراس الذي يقود الجيش النرويجي
المتوجه إلى پولونيا لإخضاعها .
في تلك الفترة وأثناء غياب هاملت يصل ليرتس أبن بولونيوس إلى الدانمارك ليثأر لقتل أبيه ،
وينال مؤازرة عدد كبير من الدانماركيين فيعلن الثورة على ملكها ويقتحم القصر الملكي .
لكن الملك بحكمته ودهائه يمتصّ غضب ليرتس ؛ ويقنعه أن هاملت هو قاتل أبيه ؛ وأنّ
عليه الإقتصاص من هاملت لا من غيره ؛ ويؤكّد له أن الفرصة ستسنح له عند عودة هاملت .
وبينما هم كذلك تصل القصر أخبار تفيد بموت أوفيليا ؛ وأنها انتحرت ( ألقت نفسها
في النهر وغرقت ) حزناً على والدها فيزداد حنق ليرتس ويتضاعف غضبه على هاملت لأنه يعتبره
قاتل أبيه وسبباً لإنتحار أوفيليا .
ـ وتقام مراسم دفن أوفيليا ، وينزل ليرتس إلى قبرها ليودّعها ؛ ثم تخيّم الدهشة وملامح الاستغراب
على وجوه الحاضرين الذين أدهشهم وصول هاملت وذهوله لموت أوفيليا فينزل
إلى قبرها ليودّعها ؛ ويدور في القبر عراك بينه وبين ليرتس حتى فصل الحاضرون بينهما .
ـ وثانية تلوح الفرصة للملك للتخلص من هاملت فيدبّر مبارزة بين هاملت وليرتس بالتآمر
مع الأخير( ليرتس ) خطّـطا فيها لقتل هاملت بسيف مسموم أثناء المبارزة ؛ وإنْ لم تفلح
الخطة فسيلجأ الملك إلى خطة بديلة يقدّم فيها شراباً مسموماً لهاملت لإطفاء عطشه أثناء المبارزة .
وتساور الشكوك هوراثيو بنوايا الملك ويحاول أنْ يثني هاملت عن المبارزة ؛ لكن محاولاته
تبوء بالفشل إذ يقبل هاملت المبارزة ويصرّ على خوضها .
ـ ويجتمع حشد كبير في صالة المبارزة من بينهم الملك والملكة وهوراثيو وعدد كبير من رجال الحاشية ؛
وتبدأ المبارزة ، ويكسب هاملت عدداً من النقاط ؛ ويرفض الشراب الذي قدّمه له الملك رغم ما يعانيه
من عطش وتعب ؛ وتشتد المبارزة ويجرح الخصمان بعضهما .
ـ أثناء ذلك ترغب الملكة إطفاء عطشها فتمسك كأس الشراب المسموم المعدّ لهاملت ؛ وتفشل
محاولات الملك في ثنيها وإقناعها بترك الكأس ؛ ويخاف الملك أن يبوح بالسبب فتشرب الملكة الشراب
وتسقط ميتة ؛ حينئذٍ أدرك ليرتس ما حصل وأيقن أنه لن ينجو وأنه ميّت لا محالة فأخبرهاملت
بالمؤامرة وأطلعه على المكيدة ؛ وأكّد له أن أمّه ماتت بالسمّ الذي كان من المفترض أن يقتله هو
فيندفع هاملت نحو عمّه ويقتله .
ـ ويخيّم الصمت على الصالة ؛ لا تلبث أن تقطعه أصوات وجلبة في الخارج ؛ تبيّن الحاضرون
أنها أصوات فورتنبراس وجنوده العائدين من غزو بولونيا ؛ دُهِش فورتبراس للمنظرالذي رآه ،
والذي لا يُرَى إلاّ في ساحات المعارك ؛ ثم أدرك أنّ عرش الدانمارك قد أصبح فارغاً ؛ فذكّر الحاضرين
بحقوقه في عرش الدانمارك ؛ ولم ينتظرطويلاً قبل أن ينال قبــــــــــول الحاضرين على توليته
ملكاً عليهم ؛ ثم طلب من جنوده ان تُدفَن الجثث وفق المراسم التي تليق بها .
المصدر / المُنتـــدى التّربـــــوي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
☶ مسرحية : " هاملت " للكاتب والشّاعر ســكسپير !!! ☶
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: