البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 'المرأة الحديدية' تغيب لكنها تبقى في التاريخ من عظماء القرن العشرين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: 'المرأة الحديدية' تغيب لكنها تبقى في التاريخ من عظماء القرن العشرين    الثلاثاء 09 أبريل 2013, 2:04 am




'المرأة الحديدية' تغيب لكنها تبقى في التاريخ من عظماء
القرن العشرين

2013-04-08





لندن
ا ف ب: سيبقى لقب 'المرأة الحديدية' الذي اطلقه عليها السوفييت ابان الحرب الباردة
خالدا في التاريخ بعد وفاة رئيسة وزراء بريطانيا السابقة المحافظة مارغريت ثاتشر
الاثنين عن 87 عاما، وهو لقب لطالما اعتزت به.
عرفت ثاتشر بانها محافظة متشددة
وليبرالية الى ابعد حدود ومناهضة شرسة للاشتراكية- الشيوعية ومن كبار المشككين
بالمشروع الاوروبي ومعارضة للحركة النسائية ومثيرة جدا للجدل، لكنها تبقى بشكل خاص
من عظماء القرن العشرين لم تقبل مطلقا بانصاف الحلول.
وكانت ثاتشر بطلة 'ثورة'
غيرت وجه بريطانيا، لكنها قسمتها بعمق ايضا بين 1979 و1990، وكانت تقول 'انني مع
التوافق، خصوصا بشروطي'.
وكانت اول سيدة تتولى رئاسة الوزراء لمدة قياسية في
القرن الماضي بحيث حكمت 'ماغي' لثلاث ولايات تأرجحت خلالها شعبيتها بين القمة
والحضيض.
وقالت رئيسة الوزراء السابقة في مذكراتها في مديح لنفسها 'اعتقد ان
التاريخ سيسجل صفة (الثاتشرية)'.
وقامت بخصخصة قطاعات كاملة من الاقتصاد
وبتفكيك الاقل مردودية منها (الصناعة الثقيلة والمناجم) كما ازالت الاطار التنظيمي
للخدمات المالية في ظل ارتياح كبير في اوساط الاعمال. واعادت اطلاق النمو وتصدت
لدولة العناية والعجز العام.
لكن خصومها يرون ان السياسات التي انتهجتها
لبلادها التي كانت 'الرجل المريض في اوروبا' في اواخر سبعينات القرن الماضي كان لها
انعكاسات ثانوية مدمرة، مثل تعميق التفاوت الاجتماعي وارتفاع البطالة التي تجاوزت
الثلاثة الملايين شخص واضطرابات متكررة في بريكستون وليفربول، اضافة الى اهمال
الخدمات العامة.
ولدت ثاتشر في 13 تشرين الاول/اكتوبر 1925 في غرانثام في عمق
انكلترا، من والد بقال لكنه كان مبشرا للكنيسة الانجيلية الميثودية. الا انها سرعان
ما انضمت الى القيم الفيكتورية (المحافظة) في العمل والنجاح الفردي قبل ان تبدأ
دراسة الكيمياء في اوكسفورد ثم المحاماة.
ومن زواجها برجل الاعمال دنيس ثاتشر
رفيق حياتها انجبت توأمين: مارك رجل الاعمال المثير للجدل، الذي ورد اسمه في محاولة
انقلاب في غينيا الاستوائية، وكارول التي اختارت مهنة الصحافة التي لم تكن مجالا
مستحبا لدى والدتها.
وانتخبت ثاتشر نائبة حين كانت في الرابعة والثلاثين من
عمرها ثم تولت رئاسة حزب المحافظين في 1975 ورئاسة الحكومة بعد اربع سنوات من ذلك.

وفي خلال هذه المسيرة تغلبت ثاتشر على عقبة مزدوجة، كونها امرأة متحدرة من وسط
متواضع في حزب ذكوري اريستوقراطي الى حد كبير.
وقد نجحت ثاتشر في فرض نهجها
وكلمتها بصوت ناعم كمعلمة ونظرة حادة وهي تركز عينيها الزرقاوين في عيني محادثها.

ومما قالته 'ان سيدة تعرف كيف تدير منزلا ستعرف كيف تدير البلاد'.
و'السيدة
ليست من طبيعتها العودة الى الوراء' وهو شعار تردد لوضع حد لاضراب لعمال المناجم
استمر سنة واضراب عن الطعام قضى خلاله عشرة سجناء من الجيش الجمهوري الايرلندي،
بينهم بوبي ساندز الذي كان نائبا في مجلس العموم البريطاني واصبح رمزا.
وكانت
تكرر بدون كلل لمعارضيها من وزراء او 'بيروقراطيين في بروكسل' 'ليس هناك من بديل'.

اما بالنسبة للنقابات فكانت تصفها بـ'اعداء الداخل' الذين يتوجب اسكاتهم. ومن
'اعداء الخارج' ليوبولد غالتييري الرئيس الارجنتيني الذي اخرج بالقوة من جزر
فوكلاند (مالوين) الخاضعة للسيادة البريطانية في المحيط الاطلسي التي تطالب بها
الارجنتين.
وكان اقرب اصدقائها الرئيس الامريكي رونالد ريغان الذي رفعت معه
'العلاقة المميزة' عبر الاطلسي الى اعلى قممها. كان 'الرجل الثاني في حياتها' بعد
دنيس ثاتشر على قول كاتبي سيرتها.
وباعترافها بان الرئيس السوفييتي ميخائيل
غورباتشيوف 'رجل يمكن التعامل معه' تندرج في عداد الذين انهوا الحرب الباردة.

لكنها وصفت نلسون مانديلا بـ'الارهابي' فيما كان الديكتاتور التشيلي اوغستو
بينوشيه يلقى الاستحسان في نظرها لانه تبنى نظرياتها الاقتصادية وقضيتها في
فوكلاند.
لكنها وجدت اصعب العلاقات مع اوروبا التي 'حملت كل المشكلات' برأيها.
وقد شكلت مادة دسمة لرسامي الكاريكاتور بتسريحة شعرها وحقيبة يدها التي لم تكن
تفارقها، بمطالبتها خلال اشهر بتخفيض المساهمة البريطانية في الميزانية الاوروبية
'اريد استعادة مالي'. وكتبت بغضب على هامش تقرير لوزير الصيد البحري في حكومتها
نزعت عنه مؤخرا صفة السرية 'لا''لا' و'لا' 'انها اسماكنا'.
وقال عنها الرئيس
الفرنسي الراحل فرنسوا ميتران الذي كان متأرجحا بين الاعجاب بها تارة والغضب منها
تارة اخرى 'انها تملك عيني كاليغولا (الامبراطور الروماني المعروف باستبداده) وفم
مارلين مونرو'. فيما قال المستشار الالماني السابق هيلموت كول 'كانت على الدوام
تسبب لي الصداع'.
وفي 22 تشرين الثاني/نوفمبر 1990، واجهت انقلابا من قبل
وزرائها الذين كانوا على خلاف معها بشأن ضريبة على الفرد اعتبروها جائرة. وعندما
تركت المسرح السياسي استخدمت ثاتشر صيغة الجمع لتقول بعين دامعة 'اننا سعداء لترك
المملكة المتحدة في وضع افضل بكثير مما كانت عليه'.
وفي السنة التالية لم توفر
فرصة لتكيل الانتقادات الى خلفها جون ميجور 'الرجل الضبابي' الوجل الذي اخفق في
الانتخابات امام العمالي توني بلير في 1997.
ومع اطلالة القرن الجديد اصيبت
ثاتشر بالخرف. وقد دشنت في 2007 تمثالا لها في البرلمان بهذه الكلمات 'كنت افضل
الفولاذ لكن البرونز لا بأس به. انه لا يصدأ'.
وفي الواقع كان جميع من خلفها
وبينهم رئيس الوزراء الحالي المحافظ ديفيد كاميرون، يقيمون قياسا الى سياسة ثاتشر.
وبعد عشرين عاما على تقاعدها ما زالت 'السيدة الحديدية' تثير الانفعالات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9451
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: 'المرأة الحديدية' تغيب لكنها تبقى في التاريخ من عظماء القرن العشرين    الجمعة 12 أبريل 2013, 7:15 pm

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
برلمانى بريطانى: أتمنى أن تحترق مارجريت تاتشر فى نار جهنم
شبكة البصرة
شنّ برلمانيون وسياسيون بريطانيون هجومًا حادًا على رئيسة الوزراء البريطانية الراحلة مارجريت تاتشر، بسبب السياسيات التى اتبعتها خلال توليها منصبها.
وقال عضو البرلمان البريطانى عن حزب “الاحترام” جورج جالوى، إنه يتمنى لتاتشر أن تحترق فى نار جهنم، بسبب ما اقترفته من أخطاء خلال توليها منصبها فى الفترة من عام 1979 وحتى عام 1990.
وأضاف جالوى، فى تعليقه على موقعه بالإنترنت اليوم الاثنين، “لقد وصفت تاتشر رئيس جنوب أفريقيا السابق نيلسون مانديلا كإرهابى، وكنت على مقربة منها فى هذا الوقت، وسمعتها تنطقها بشفتيها”.
وبدوره.. قال رئيس “شين فين” فى أيرلندا الشمالية جيرى آدمز، إنها تركت جرحًا كبيرًا بين الأيرلنديين والشعب البريطانى.
وقال عمدة لندن السابق من حزب العمال كين ليفينجستون، “لقد خلقت تاتشر المشكلة التى نعانى منها الآن فى الحصول على مسكن، وتسببت فى الأزمة البنكية وتركتها وراءها، كما خلقت مشكلة الحصول على إعانات اجتماعية التى ما زالت بريطانيا تعانى منها حتى اليوم”.
وأضاف، “عندما وصلت للحكم قدمت نظام الرعاية الاجتماعية بديلا عن وضع العاطلين على قوائم ليحصلوا على وظيفة، حيث وصلت إلى الحكم فى فترة لم تكن فيها مستويات البطالة الكبيرة التى تركتها وراءها”.
وأكد أن غالبية المشاكل التى يتعرض لها البريطانيون حاليا هى من مخلفات حقبة تاتشر، ومنها مشاكل البطالة والإعانات الاجتماعية والمصاعب الاقتصادية.
نمساوي 8/4/2013
شبكة البصرة
الثلاثاء 28 جماد الاول 1434 / 9 نيسان2013
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: 'المرأة الحديدية' تغيب لكنها تبقى في التاريخ من عظماء القرن العشرين    الإثنين 15 أبريل 2013, 5:57 am

المئات يشاركون في ‘حفلة’ مناهضة لتاتشر في لندن ومحبوها يعتزمون إنشاء مكتبة تخليدا لذكراها


April 14, 2013


لندن ـ ا ف ب: تدفق مئات من المناهضين لرئيسة الوزراء الراحلة مارغريت تاتشر الى ساحة ترفلغار مساء السبت للاحتفال تحت المطر بوفاة المرأة الحديدية التي ستجري جنازتها الاربعاء.
وانضم عمال المناجم السابقون الذين نفذوا اضرابا لمدة عام ضد حكومة تاتشتر في التسعينات، الى النشطاء من التيار اليساري المتطرف في احتساء شراب احتفالا برحيلها عن العالم.
وحملت الحشود دمية تمثل الزعيمة المحافظة السابقة تحت العمود الذي ينتصب عليه تمثال نيلسون، وقد زينوها بعقد اللؤلؤ الذي اشتهرت به تاتشر والشعر المستعار المصنوع من حقائب بلاستيكية برتقالية.
وانتشرت قوات كبيرة من الشرطة في مكان التظاهرة بعد اندلاع اعمال شغب في العديد من الاحتفالات العفوية في الشوارع عقب الاعلان عن وفاة تاتشر يوم الاثنين عن 87 عاما.
الا ان الروح الاحتفالية سادت التظاهرة حيث رقص الناس من مختلف الاعمار –والعديد منهم كانوا صغارا جدا عندما غادرت تاتشر منصبها في 1990- ودقوا الطبول واطلقوا الصفارات والابواق.
ووقعت بعض الشجارات القليلة مع الشرطة واعتقل تسعة اشخاص، خمسة منهم لانهم كانوا سكارى، بحسب المتحدث باسم شرطة لندن (سكوتلانديارد).
وقال العديد من المشاركين في الاحتفالية انهم يعتزمون تنظيم احتجاج اثناء جنازة تاتشر المقرر ان تجري الاربعاء والاصطفاف على الطريق الذي ستمر فيه وادارة ظهورهم للتابوت عند مروره.
ولن تكون الجنازة رسمية بالكامل، ولكن سيشارك فيها 700 من عناصر القوات المسلحة، كما ستشارك فيها ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية ونحو 2000 من الشخصيات السياسية العالمية والمشاهير.
وتشير التفاصيل التي نشرت مؤخرا عن الجنازة الى ان ان رئيس الوزراء ديفيد كاميرون وحفيدة تاتشر اماندا سيتلوان اجزاء من الانجيل، كما سيتم انشاد الترانيم الدينية.
وذكرت كارول تاتشر، ابنة مارغريت، في وقت سابق انها تستعد ‘لاسبوع صعب وحزين’.
وفي اول تصريحات لها منذ وفاة والدتها، قالت كارول (59 عاما) انها تاثرت بالاشادات ‘الرائعة’ التي حصلت عليها تاتشر من انحاء العالم.
وقالت وهي تقف امام منزل العائلة في وسط لندن الى جانب شقيقها التوأم مارك ‘شعوري هو كشعور اي شخص اخر فقد اخر والديه’. وتوفي والدها دنيس في 2003.
وجرى تنظيم التجمع في ساحة ترفلغار عبر مواقع الانترنت على خلفية دعوة اطلقها معارضو تاتشر قبل عشرين عاما الى الاحتفال في اول يوم سبت يعقب وفاتها.
ومن بين المشاركين في الاحتفال عدد من عمال المناجم السابقين من شمال انكلترا الذين شهدوا تدمير مجتمعاتهم في موجة اغلاق المناجم خلال سنوات تاتشر ال11 في السلطة من 1979 وحتى 1990.
وفيما يقول المناصرون لها ان لها الفضل في انهاء الحرب الباردة وانعاش الاقتصاد البريطاني، الا ان الناقدين يتهمونها بالتسبب في بطالة الملايين من خلال اصلاحاتها الجذرية المتعلقة بالسوق المفتوحة.
وقال ديفيد دوغلاس، عامل المنجم السابق وعضو نقابة عمال المناجم من يوركشير، انه شعر ب’سرور شديد’ لسماع نبأ وفاة تاتشر. وقال انها كانت ‘امراة فظيعة.. ونحن غاضبون جدا من الصورة التي يقدمها التلفزيون والتي تصور ان البلاد كلها في حالة حداد على وفاتها’.
وانتشرت بين المحتفلين بوفاة تاتشر اغنية ‘دينغ دونغ، الساحرة ماتت’ وهي من فيلم ‘ساحر اوز′.
وقال احد المشاركين وهو يحمل مظلة كتب عليها ‘دينغ دونغ’ انه لم يات للاحتفال ‘بل للاحتجاج على الملايين من الاموال العامة التي يتم انفاقها على جنازة تاتشر رغم الاقتطاعات الحكومية في الانفاق التي تؤثر على المرضى والمعوقين’.
وفي مناطق اخرى حمل عدد من مشجعي نادي ليفربول لكرة القدم لافتات معادية لتاتشر في مباراة الدوري كتب عليها ‘سنقيم حفلة’ وهتفوا ‘ماغي ماتت، ماتت، ماتت’.
وتخطط الشرطة لتعزيز الاجراءات الامنية يوم جنازة تاتشر الاربعاء حيث سينقل تابوتها الى كاتدرائية سانت بول عبر الشوارع التي سيصطف على جنباتها جنود من القوات المسلحة.
وأعلن محبو تاتشر، امس الأحد إنهم يعتزمون إنشاء مكتبة تذكارية لتخليد ذكراها.
وتستنبط المكتبة ملامحها من مؤسسة ومكتبة رونالد ريغان الرئاسية في كاليفورنيا، التي تعد في المقام الأول مركز بحث ولكنها أيضا متحف ومنشأة تعليمية.
وقال محبو تاتشر إن زوار المتحف الخاص برئيسة الوزراء البريطانية السابقة سيتمكنون من التعرف على أعمالها، بل وأيضا رؤية مختارات من حقائب اليد والملابس الخاصة بها.
وتقدر تكلفة المشروع، والذي ستموله مجموعة ‘الطريق المحافظ إلى الأمام’، بحوالي 15 مليون جنيه استرليني (23 مليون دولار). وقال رئيس المجموعة، رونالد بلاني، الأحد إن تاتشر كانت على دراية بهذه الخطط قبل وفاتها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
'المرأة الحديدية' تغيب لكنها تبقى في التاريخ من عظماء القرن العشرين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العالم World News Forum-
انتقل الى: