البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 رساله للتاريخ من الرفيق المناضل سبعاوي ابراهيم في اسره : صلاح المختار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9446
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رساله للتاريخ من الرفيق المناضل سبعاوي ابراهيم في اسره : صلاح المختار   الخميس 11 أبريل 2013, 5:00 pm


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

رساله للتاريخ من الرفيق المناضل سبعاوي ابراهيم في اسره
http://www.albasrah.net/ar_articles_2013/0413/sab3awi_risala_080413.htm
شبكة البصرة
صلاح المختار
وثيقة للتاريخ تثبت ان النظام السوري ولد وهو يتمرغ في اوحال الخيانة والغدر وسينتهي بها، فقصة الاسير المناضل سبعاوي ابراهيم الحسن، والتي سمعت بعضها قبل اكثر من عامين، يثبتها للتاريخ في رسالة من مكان اسره لدى الصفويين في بغداد بعد ان سلمه الاحتلال الامريكي لهم مع غيره من اسرانا الابطال، وبالرغم من انه مصاب بمرض قاتل ويشك كثيرا انه مرض زرعه السجان الامريكي فيه قبل تسليمه وبالرغم مرة ثانية انه بيد مخابرات ايران الان فانه يكتب بشجاعة من يريد ان لا تمر على التاريخ حقيقة لابد من معرفتها وتنوير الامة كلها بها.

ان الرسالة المرفقة للرفيق الاسير الصامد سبعاوي ابراهيم الحسن تقدم لنا صورة بالغة الوضوح عن حقارة اقطاب النظام السوري وغدرهم وفقدانهم للحد الادنى من القيم الاخلاقية والانسانية، فبعد ان استقبلوه بكلمات معسولة كعادتهم سلموه للامريكيين نتيجة اليأس من الاستفادة منه في مساوماتهم وصفقاتهم الوسخة.

قصة سبعاوي ابراهيم الحسن مثل قصص عراقيين اخرين ابطال خدموا العراق والامة العربية ووجدوا في سوريا ملاذا ظنوا انه امن لكنهم وجدوا الغدر ينتظرهم في اقذر انواعه، فقد سلمهم النظام السوري الى قوات الاحتلال الامريكي في العراق، ومنهم الاسير فاروق حجازي سفير العراق في تونس حتى الغزو الذي طلبت منه حكومة بن علي مغادرة تونس بعد احتلال بغداد فغادر الى سوريا التي سلمته للامريكيين فورا وبلا ابطاء ومازال في الاسر، ووزير التجارة محمد مهدي صالح الحديثي والذي رمته عند الحدود بعد ان رحبت به و(ظيفته) في فيلا محترمة مع رفيق مناضل هو ع. الراوي لكنها منعتهما من الخروج حتى حان وقت تسليمهما للامريكيين حيث وضع الوزير عند الحدود فجاءت قوة امريكية واخذته ليمضي سنوات عجاف مع المرض والذي وصل الى حد فقدان احى عينيه! اما الرفيق ع. الراوي فقد نجا باعجوبة بمرور سيارة عراقية عرفه من فيها وكانوا من شرفاء العراق فورا ونقلته الى الداخل قبل وصول القوات الامريكية اليه في منطقة الحدود فنجا من الامريكيين، بالاضافة لاعادة الكثير من العراقيين الذين وصلوا سوريا فابعدهم النظام السوري الى العراق مع علم النظام بان الاحتلال يبحث عنهم وبالفعل القي القبض على اغلبهم واعدموا او اغتيلوا.

وهذا السلوك طبيعي فالنظام السوري قام على الغدر المتعمد والمرسوم وكان هدفه الاساس التخريب والحصول على المال سواء من دول او افراد، ولذلك وصل للخيانة الوطنية والقومية بسرعة البرق فمن يجعل المنفعة هدفه يسقط في بئر الخيانة حتما.

شبكة البصرة

الثلاثاء 28 جماد الاول 1434 / 9 نيسان2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رساله للتاريخ من الرفيق المناضل سبعاوي ابراهيم في اسره : صلاح المختار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: