البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 ثقافة الخيانة من ظلمات التجسس ( مياه كنعان مكية العكرة نموذجا ) 3 الأستاذ الدكتوركاظم عبد الحسين عباس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9446
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ثقافة الخيانة من ظلمات التجسس ( مياه كنعان مكية العكرة نموذجا ) 3 الأستاذ الدكتوركاظم عبد الحسين عباس    الثلاثاء 23 أبريل 2013, 3:15 am



[center]ثقافة <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">الخيانة من <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">ظلمات
التجسس


( مياه
كنعان <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">مكية <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">العكرة <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">نموذجا
)


الجزء
الثالث



الطائفيه ثوبكم وشأنكم لوحدكم ايها الخائن ابن مكية
الأستاذ
الدكتور كاظم عبد الحسين عباس


أكاديمي عراقي
مقاوم


بعد أن تناولنا في <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">الجزء الثاني
حقيقة ما جرى في صفحة <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">الخيانة
والغدر التي أسماها كنعان <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">مكية وباقي
شلة العمالة والخيانة بالانتفاضة الشعبانية, ارتأينا أن يكون <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">الجزء <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">الثالث
امتدادا أو استكمالا أو استطرادا حيث ادعى كنعان ان الحزب
وقيادته ومنهج الدولة كله قد تغير الى (طائفي) بعد افشال مخطط الشعبانية الخياني
الاجرامي الاحتلالي. سأستخدم اسلوب الاستعارة من الموضوع الاصلي وارد عليه وأحاوره
بثقة تعانق بقوة الله شمم الجبال وبشفافية ما أطرح بصدق مطلق وباستنادي الى وقائع
تاريخية لا ينكرها إلا مغالط مجرم:

يقول كنعان في
مقاله:

(فقد استخدم صدام الطائفية والشوفينية القومية كوسيلة
ضد الاعداء الداخليين عندما كان ضعيفا).

ان عقيدة حزب
البعث العربي الاشتراكي التي التزم بها صدام حسين التزاما مطلقا لا تعرف الشوفينية،
بل هي انسانية وتناضل من أجل تحقيق انسانية العرب وشركاءهم في الوطن من الاقوام
الاخرى, التي استلبت بالفقر والجهل والاحتلال الاستيطاني والعدوان العسكري ونهب
الثروات والتجزئة والأمية, وأدبيات البعث تعج بهذه التوجهات النظرية والتطبيقات
العملية التي افرزتها نظرية العمل البعثية في حقبة حكم الحزب في العراق لمن يتوخى
الحقيقة ويبحث عنها. أقدم البعث وقيادته وعلى رأسها الرفيق صدام حسين الذي كان
الرجل الثاني بعد الرئيس الأب أحمد حسن البكر رحمهما الله في الزمن الذي يصفه كنعان <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">مكية بان صدام
حسيين كان ضعيفا خلالها على اصدار بيان 11 اذار وتطبيق قانون الحكم الذاتي لأكراد
العراق.
الشوفيني لا يمنح حقوق للأكراد عبر تطبيقات
سياسية وقانونية وتشريعية وثقافية وتعليمية لم يحصل لها مثيل في المنطقة ولا في
العالم في قرار عبر عن قناعات البعث الاصيله وقناعات القيادة المؤمنه
المقتدرة
.
تأسس لمنطقة الحكم الذاتي مجلس تشريعي وآخر تنفيذي يتم انتخاب اعضاءها دوريا وهناك
تمثيل اضافي في الحكومة ببغداد بمستوى نائب رئيس جمهورية ووزراء فضلا عن كوادر
كردية تشغل مناصب مختلفة في الدولة والجيش والقوى
الامنية.

اما تهمة الطائفية التي يسوقها <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">مكية فهي أقرب
الى المزحة الممجوجة نحن على يقين انه هو نفسه لا يستسيغها .فقيادة العراق الحكومية
والحزبية فيها كوادر من كل الاديان ومن كل الاثنيات ولم يكن أحد يحسب أي حساب لهذه
الجزئيات مع طارق عزيز المسيحي وسعدون حمادي الكربلائي ومحمد حمزة البابلي وخضر
الخفاجي ابن ذي قار وعزة ابراهيم ابن الدور و
هكذا.

وفي موضع اخر من المقال يقول
كنعان:

(ولأول مرة، تحول الخطاب الذي استخدمه النظام القومي
العلماني لصدام حسين للقضاء على التمرد على نحو سافر، الى خطاب طائفي كان ارهاصا
مبكرا لما نشهده اليوم في سوريا. فقد كانت الدبابات التي تجوب النجف وتطلق نيرانها
على المتظاهرين في كافة انحاء الجنوب تحمل شعار (لا شيعة بعد
اليوم)).

قدمنا الأدلة
والبراهين القاطعة على ان ما حصل عام 1991 م هو بتخطيط وتنسيق مسبق بين الولايات
المتحدة الامريكية وإيران وان صفحة <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">الخيانة
والغدر (الشعبانية) قد نفذتها ايران مع مجاميع من خلاياها النائمة في جنوب
العراق. وعليه فان اتهام النظام القومي العلماني بالتحول الى خطاب طائفي يفتقر أصلا
الى المقوم المادي. فشيعة العراق ليسوا هم مَن خطط ونفذ صفحة <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">الخيانة
والغدر، بل هم عملاء ايران وبدعم من اميركا وهذا ينفي وجود مقوم مادي كائن
فعلا ليستهدف طائفيا، وهذا العامل يضاف الى عامل الكينونة القومية العربية المؤمنة
للنظام غير القابلة قط لمثل هذا التحول
المزعوم.


ولأننا شهود
عيان وشيعة وكنا نعيش ونشتغل في المحافظات (الشيعية) عند تحريرها من قبل الجيش
العراقي فإننا نكذب تكذيبا مطلقا رفع شعار (لا شيعة بعد اليوم) ... وبراهيننا التي
نرتكز عليها:

1. ان الشيعة ظلوا
أحد أجنحة العراق الى عام 2003 م.

2. ان القيادة وعلى رأسها
الشهيد صدام حسين ظلت تزور مدن العراق الفراتية والجنوبية وتؤدي الصلاة في مرقد
الامام علي في النجف والإمام الحسين في كربلاء والإمام الكاظم في
بغداد.

3.
عُمر مركز كربلاء بعد عام 1991، فصار أجمل مركز مدينة
عراقية على الاطلاق، وقد تم ربط الحرمين بشارع عريض تغطيه حدائق غناء ونخيل مثمر
وتحيط به عمارات وفنادق على الطراز الاسلامي. وحصل الاعمار كذلك في النجف وغيرها من
مدن جنوب بغداد.

4.
ظلت قيادة الحزب ومجلس قيادة الثورة ومجلس الوزراء تضم عناصر
قيادية من أهل الفرات والجنوب مثل الرفيق الشهيد سعدون حمادي والرفيق الشهيد محمد
حمزة والرفيق مزبان خضر هادي.

ان الانتقال
العقائدي الذي تحدث عنه هو طراز من التحولات التي لا يمكن ان تحصل عند القوى
الوطنية والقومية الثورية الاصيلة كحزب البعث العربي الاشتراكي ولا عند الثوار من
حملة الرسالة بل قد تحصل عند عصابات <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">التجسس ومافيا
<a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">الخيانة
والمرتزقة وعليه فان الطرح يمثل في حقيقته اسقاطا ذاتيا للخائن كنعان
مكيه.

ويذهب ابن <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">مكية بعيدا في
مسلسل الافتراء فيضيف :

(ولكن الشعب
العراقي هو من دفع ثمن هذا النجاح. والأسوأ من ذلك، فقد تركوه يعاني تحت وطأة
العقوبات الاقتصادية لمدة 13 عاما أخرى في ظل حكم طاغية قاس وعنيف، يرغب في
الانتقام ممن ثاروا ضده. ثم تحول الهجوم الطائفي البعثي لقمع التمرد 1991 الى سياسة
رسمية للدولة كما تفعل سوريا بشار والأسد حاليا).


هنا سنضع بعض وسائل الانتقام ضد الشعب التي قصدها
الخاسئ الخائن كنعان
مكيه:

1.
استقبل الشهيد صدام حسين فور اعادة الامن الى محافظات جنوب
بغداد وفودا تمثل تلك المحافظات من شيوخ العشائر ورجال الدين والوجهاء أعلنت أمام
الملأ براءتها هي وأبناءها مما حصل وإدانتها وشجبها له ووضعت مطالب لإعادة اعمار ما
هدمه الاشرار وكنعان مكيه هو من سرق ارشيف الحزب ولديه التسجيلات الكاملة لهذه
الوفود وما دار في اللقاءات من أهازيج وقصائد وأحاديث.

2. أمر الشهيد صدام حسين
بإعادة افتتاح وإعمار جامعة الكوفة التي أحرقت ودمرت بالكامل ونهب محتوياتها (ثوار
الشعبانية) أو بعض الرعاع ولترجع من جديد معلما أكاديميا عراقيا
بارزا.

3. أمر الشهيد صدام حسين بفتح جامعة بابل وتجهيزها لتصير احدى أهم جامعات
العراق .

4.
تم افتتاح جامعة واسط في الكوت

5. تم افتتاح جامعة ذي قار
في الناصرية

6.
تم افتتاح جامعة القادسية في الديوانية

7. تم افتتاح جامعة المثنى في السماوة
8. تم افتتاح جامعة كربلاء
في محافظة كربلاء

9.
فتح العديد من الكليات التقنية والمعاهد الفنية في الفرات
الاوسط والجنوب .

10.
اعادة تعمير مراكز المدن وخاصة كربلاء والنجف

11. تم افتتاح جامعة صلاح الدين في تكريت
12. تم افتتاح جامعة الانبار
في الرمادي

وكان الهدف الاهم من فتح هذه الجامعات الى جانب اهميتها
العلمية والثقافية هو تسهيل الالتحاق بها لأبناء المحافظات البعيدة عن الجامعات
القديمه في بغداد والموصل والبصرة والسليمانية مثلا بسبب ظروف الحصار الجائر وما
سببه من معاناة وكوارث معيشية واقتصادية وصحية للشعب
العراقي.


البطاقة
التموينية:

يقر العالم كله بأن حكومة العراق الوطنية قد أنقذت البلاد من ابادة
جماعية خلال الحصار الظالم باعتماد البطاقة التموينية التي جهزت العراقيين في كل
انحاء العراق باحتياجاتهم من المواد الغذائية وبعض البضائع الاساسية. لقد تم توزيع
المواد الغذائية الاساسية على ابناء الفرات الاوسط والجنوب بكفاءة يشهد لها القاصي
والداني لا تقل بأي شئ عن كفاءة توزيعها في شمال وغرب العراق. ويشهد كل عراقي كريم
نفس أبي ان الدولة وزعت أربعة الى ستة حصص شهرية من مواد البطاقة التموينية دفعة
واحدة قبل بدء العدوان الامريكي عام 2003 للاحتياط لاحتمالات ان تطول الحرب.ان
التوزيع العادل الذي شهده العالم كله لمفردات البطاقة التموينية ( التي جاهدت
الدولة بشراسة لتحصل عليها من بين اسنان الوحش الامريكي في مذكرة التفاهم واتفاق
النفط مقابل الغذاء والدواء ) ومنظمات انسانية مختلفة يؤكد ان الدولة لم تمارس ضد
ابناءها غير الاحترام والاعتزاز والتقدير وقدمت لهم الامن والأمان ليل نهار ضد
عصابات النهب والسلب وقطاع الطرق من عصابات احزاب ايران التي اوصلتها اميركا الى
السلطة بعد الغزو.

اذن... جامعات تبنى في كل محافظات الفرات والجنوب ومواد غذائية توزع
ومشاركة في الحكومة والحزب وحياة البلد كلها وفي الجيش والقوات الامنية المختلفة
فعن أي انتقام للحكومة ضد الشيعة يتحدث الدعي كنعان مكية؟.
نعم نحن نعرف انه يقصد الردع الحاسم لسياسة الاحزاب الطائفية
كحزب الدعوة الايراني العميل وسيطرة الاجهزة الامنية على كل انشطة القوى المرتبطة
بإيران والتي يشتمها الان كنعان لأنها افشلت
المشروع الامريكي الاحتلالي كما سنرى في <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">الجزء
الرابع.

[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9446
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: ثقافة الخيانة من ظلمات التجسس ( مياه كنعان مكية العكرة نموذجا ) 3 الأستاذ الدكتوركاظم عبد الحسين عباس    الثلاثاء 23 أبريل 2013, 3:17 am


ثقافة <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">الخيانة من <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">ظلمات
التجسس


( مياه
كنعان <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">مكية <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">العكرة <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">نموذجا
)


الجزء
الثالث



الطائفيه ثوبكم وشأنكم لوحدكم ايها الخائن ابن مكية
الأستاذ
الدكتور كاظم عبد الحسين عباس


أكاديمي عراقي
مقاوم


بعد أن تناولنا في <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">الجزء الثاني
حقيقة ما جرى في صفحة <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">الخيانة
والغدر التي أسماه
شلة العمالة والخيانة بالانتفاضة الشعبانية, ارتأينا أن يكون الجزء الثالث
امتدادا أو استكمالا أو استطرادا حيث ادعى كنعان ان الحزب
وقيادته ومنهج الدولة كله قد تغير الى (طائفي) بعد افشال مخطط الشعبانية الخياني
الاجرامي الاحتلالي. سأستخدم اسلوب الاستعارة من الموضوع الاصلي وارد عليه وأحاوره
بثقة تعانق بقوة الله شمم الجبال وبشفافية ما أطرح بصدق مطلق وباستنادي الى وقائع
تاريخية لا ينكرها إلا مغالط مجرم:

يقول كنعان في
مقاله:

(فقد استخدم صدام الطائفية والشوفينية القومية كوسيلة
ضد الاعداء الداخليين عندما كان ضعيفا).

ان عقيدة حزب
البعث العربي الاشتراكي التي التزم بها صدام حسين التزاما مطلقا لا تعرف الشوفينية،
بل هي انسانية وتناضل من أجل تحقيق انسانية العرب وشركاءهم في الوطن من الاقوام
الاخرى, التي استلبت بالفقر والجهل والاحتلال الاستيطاني والعدوان العسكري ونهب
الثروات والتجزئة والأمية, وأدبيات البعث تعج بهذه التوجهات النظرية والتطبيقات
العملية التي افرزتها نظرية العمل البعثية في حقبة حكم الحزب في العراق لمن يتوخى
الحقيقة ويبحث عنها. أقدم البعث وقيادته وعلى رأسها الرفيق صدام حسين الذي كان
الرجل الثاني بعد الرئيس الأب أحمد حسن البكر رحمهما الله في الزمن الذي يصفه كنعان <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">مكية بان صدام
حسيين كان ضعيفا خلالها على اصدار بيان 11 اذار وتطبيق قانون الحكم الذاتي لأكراد
العراق.
الشوفيني لا يمنح حقوق للأكراد عبر تطبيقات
سياسية وقانونية وتشريعية وثقافية وتعليمية لم يحصل لها مثيل في المنطقة ولا في
العالم في قرار عبر عن قناعات البعث الاصيله وقناعات القيادة المؤمنه
المقتدرة
.
تأسس لمنطقة الحكم الذاتي مجلس تشريعي وآخر تنفيذي يتم انتخاب اعضاءها دوريا وهناك
تمثيل اضافي في الحكومة ببغداد بمستوى نائب رئيس جمهورية ووزراء فضلا عن كوادر
كردية تشغل مناصب مختلفة في الدولة والجيش والقوى
الامنية.

اما تهمة الطائفية التي يسوقها <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">مكية فهي أقرب
الى المزحة الممجوجة نحن على يقين انه هو نفسه لا يستسيغها .فقيادة العراق الحكومية
والحزبية فيها كوادر من كل الاديان ومن كل الاثنيات ولم يكن أحد يحسب أي حساب لهذه
الجزئيات مع طارق عزيز المسيحي وسعدون حمادي الكربلائي ومحمد حمزة البابلي وخضر
الخفاجي ابن ذي قار وعزة ابراهيم ابن الدور و
هكذا.

وفي موضع اخر من المقال يقول
كنعان:

(ولأول مرة، تحول الخطاب الذي استخدمه النظام القومي
العلماني لصدام حسين للقضاء على التمرد على نحو سافر، الى خطاب طائفي كان ارهاصا
مبكرا لما نشهده اليوم في سوريا. فقد كانت الدبابات التي تجوب النجف وتطلق نيرانها
على المتظاهرين في كافة انحاء الجنوب تحمل شعار (لا شيعة بعد
اليوم)).

قدمنا الأدلة
والبراهين القاطعة على ان ما حصل عام 1991 م هو بتخطيط وتنسيق مسبق بين الولايات
المتحدة الامريكية وإيران وان صفحة <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">الخيانة
والغدر (الشعبانية) قد نفذتها ايران مع مجاميع من خلاياها النائمة في جنوب
العراق. وعليه فان اتهام النظام القومي العلماني بالتحول الى خطاب طائفي يفتقر أصلا
الى المقوم المادي. فشيعة العراق ليسوا هم مَن خطط ونفذ صفحة <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">الخيانة
والغدر، بل هم عملاء ايران وبدعم من اميركا وهذا ينفي وجود مقوم مادي كائن
فعلا ليستهدف طائفيا، وهذا العامل يضاف الى عامل الكينونة القومية العربية المؤمنة
للنظام غير القابلة قط لمثل هذا التحول
المزعوم.


ولأننا شهود
عيان وشيعة وكنا نعيش ونشتغل في المحافظات (الشيعية) عند تحريرها من قبل الجيش
العراقي فإننا نكذب تكذيبا مطلقا رفع شعار (لا شيعة بعد اليوم) ... وبراهيننا التي
نرتكز عليها:

1. ان الشيعة ظلوا
أحد أجنحة العراق الى عام 2003 م.

2. ان القيادة وعلى رأسها
الشهيد صدام حسين ظلت تزور مدن العراق الفراتية والجنوبية وتؤدي الصلاة في مرقد
الامام علي في النجف والإمام الحسين في كربلاء والإمام الكاظم في
بغداد.

3.
عُمر مركز كربلاء بعد عام 1991، فصار أجمل مركز مدينة
عراقية على الاطلاق، وقد تم ربط الحرمين بشارع عريض تغطيه حدائق غناء ونخيل مثمر
وتحيط به عمارات وفنادق على الطراز الاسلامي. وحصل الاعمار كذلك في النجف وغيرها من
مدن جنوب بغداد.

4.
ظلت قيادة الحزب ومجلس قيادة الثورة ومجلس الوزراء تضم عناصر
قيادية من أهل الفرات والجنوب مثل الرفيق الشهيد سعدون حمادي والرفيق الشهيد محمد
حمزة والرفيق مزبان خضر هادي.

ان الانتقال
العقائدي الذي تحدث عنه هو طراز من التحولات التي لا يمكن ان تحصل عند القوى
الوطنية والقومية الثورية الاصيلة كحزب البعث العربي الاشتراكي ولا عند الثوار من
حملة الرسالة بل قد تحصل عند عصابات <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">التجسس ومافيا
<a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">الخيانة
والمرتزقة وعليه فان الطرح يمثل في حقيقته اسقاطا ذاتيا للخائن كنعان
مكيه.

ويذهب ابن <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">مكية بعيدا في
مسلسل الافتراء فيضيف :

(ولكن الشعب
العراقي هو من دفع ثمن هذا النجاح. والأسوأ من ذلك، فقد تركوه يعاني تحت وطأة
العقوبات الاقتصادية لمدة 13 عاما أخرى في ظل حكم طاغية قاس وعنيف، يرغب في
الانتقام ممن ثاروا ضده. ثم تحول الهجوم الطائفي البعثي لقمع التمرد 1991 الى سياسة
رسمية للدولة كما تفعل سوريا بشار والأسد حاليا).


هنا سنضع بعض وسائل الانتقام ضد الشعب التي قصدها
الخاسئ الخائن كنعان
مكيه:

1.
استقبل الشهيد صدام حسين فور اعادة الامن الى محافظات جنوب
بغداد وفودا تمثل تلك المحافظات من شيوخ العشائر ورجال الدين والوجهاء أعلنت أمام
الملأ براءتها هي وأبناءها مما حصل وإدانتها وشجبها له ووضعت مطالب لإعادة اعمار ما
هدمه الاشرار وكنعان مكيه هو من سرق ارشيف الحزب ولديه التسجيلات الكاملة لهذه
الوفود وما دار في اللقاءات من أهازيج وقصائد وأحاديث.

2. أمر الشهيد صدام حسين
بإعادة افتتاح وإعمار جامعة الكوفة التي أحرقت ودمرت بالكامل ونهب محتوياتها (ثوار
الشعبانية) أو بعض الرعاع ولترجع من جديد معلما أكاديميا عراقيا
بارزا.

3. أمر الشهيد صدام حسين بفتح جامعة بابل وتجهيزها لتصير احدى أهم جامعات
العراق .

4.
تم افتتاح جامعة واسط في الكوت

5. تم افتتاح جامعة ذي قار
في الناصرية

6.
تم افتتاح جامعة القادسية في الديوانية

7. تم افتتاح جامعة المثنى في السماوة
8. تم افتتاح جامعة كربلاء
في محافظة كربلاء

9.
فتح العديد من الكليات التقنية والمعاهد الفنية في الفرات
الاوسط والجنوب .

10.
اعادة تعمير مراكز المدن وخاصة كربلاء والنجف

11. تم افتتاح جامعة صلاح الدين في تكريت
12. تم افتتاح جامعة الانبار
في الرمادي

وكان الهدف الاهم من فتح هذه الجامعات الى جانب اهميتها
العلمية والثقافية هو تسهيل الالتحاق بها لأبناء المحافظات البعيدة عن الجامعات
القديمه في بغداد والموصل والبصرة والسليمانية مثلا بسبب ظروف الحصار الجائر وما
سببه من معاناة وكوارث معيشية واقتصادية وصحية للشعب
العراقي.


البطاقة
التموينية:

يقر العالم كله بأن حكومة العراق الوطنية قد أنقذت البلاد من ابادة
جماعية خلال الحصار الظالم باعتماد البطاقة التموينية التي جهزت العراقيين في كل
انحاء العراق باحتياجاتهم من المواد الغذائية وبعض البضائع الاساسية. لقد تم توزيع
المواد الغذائية الاساسية على ابناء الفرات الاوسط والجنوب بكفاءة يشهد لها القاصي
والداني لا تقل بأي شئ عن كفاءة توزيعها في شمال وغرب العراق. ويشهد كل عراقي كريم
نفس أبي ان الدولة وزعت أربعة الى ستة حصص شهرية من مواد البطاقة التموينية دفعة
واحدة قبل بدء العدوان الامريكي عام 2003 للاحتياط لاحتمالات ان تطول الحرب.ان
التوزيع العادل الذي شهده العالم كله لمفردات البطاقة التموينية ( التي جاهدت
الدولة بشراسة لتحصل عليها من بين اسنان الوحش الامريكي في مذكرة التفاهم واتفاق
النفط مقابل الغذاء والدواء ) ومنظمات انسانية مختلفة يؤكد ان الدولة لم تمارس ضد
ابناءها غير الاحترام والاعتزاز والتقدير وقدمت لهم الامن والأمان ليل نهار ضد
عصابات النهب والسلب وقطاع الطرق من عصابات احزاب ايران التي اوصلتها اميركا الى
السلطة بعد الغزو.

اذن... جامعات تبنى في كل محافظات الفرات والجنوب ومواد غذائية توزع
ومشاركة في الحكومة والحزب وحياة البلد كلها وفي الجيش والقوات الامنية المختلفة
فعن أي انتقام للحكومة ضد الشيعة يتحدث الدعي كنعان مكية؟.
نعم نحن نعرف انه يقصد الردع الحاسم لسياسة الاحزاب الطائفية
كحزب الدعوة الايراني العميل وسيطرة الاجهزة الامنية على كل انشطة القوى المرتبطة
بإيران والتي يشتمها الان كنعان لأنها افشلت
المشروع الامريكي الاحتلالي كما سنرى في <a href="http://www.kutab-iraq.net/vb/showthread.php?t=17162">الجزء
الرابع.

[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ثقافة الخيانة من ظلمات التجسس ( مياه كنعان مكية العكرة نموذجا ) 3 الأستاذ الدكتوركاظم عبد الحسين عباس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: