البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 العراق: يوم السيارات المفخخة يكرّس اجواء الحرب الاهلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: العراق: يوم السيارات المفخخة يكرّس اجواء الحرب الاهلية   الثلاثاء 21 مايو 2013, 2:26 am

العراق: يوم السيارات المفخخة يكرّس اجواء الحرب الاهلية

اكثر من مائتي قتيل حصيلة اسوأ موجة من العنف الطائفي منذ انسحاب المارينز

May 20, 2013


بغداد – من كريم رحيم: قالت الشرطة ومسعفون إن أكثر من 60 شخصا قتلوا في سلسلة تفجيرات بسيارات ملغومة في مناطق تسكنها أغلبية شيعية في مناطق متفرقة بالعراق الاثنين في اطار موجة من اسوأ اعمال العنف الطائفي منذ انسحاب القوات الأمريكية في كانون الأول/ ديسمبر 2011.
وسقط أكثر من 200 قتيل في أعمال عنف طائفية على مدى الاسبوع المنصرم في الوقت الذي وصل فيه التوتر بين الشيعة الذين يقودون العراق الان والاقلية السنية إلى نقطة يخشى البعض أن تكون بداية العودة إلى صراع داخلي شامل.
ويوجد في العراق عدد من الجماعات السنية المسلحة منها جماعة دولة العراق الإسلامية المنتمية لتنظيم القاعدة والتي استهدفت سابقا الشيعة في محاولة للتسبب في مواجهات طائفية على نطاق أوسع.
وقالت الشرطة ومسعفون إن تسعة أشخاص قتلوا في انفجار إحدى سيارتين ملغومتين في البصرة التي تسكنها أغلبية شيعية وتقع على بعد نحو 420 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من بغداد.
وقال ضابط شرطة كان موجودا قرب موقع الهجوم في حي الحيانية ‘كنت في الخدمة حين هز انفجار قوي الأرض’.
وأضاف ‘الانفجار وقع بالقرب من مجموعة من العمال المتجمعين قرب كشك للشطائر… رأيت جثة أحد العمال وكان ما يزال يمسك في يده شطيرة غطتها الدماء’. وذكرت الشرطة ومسعفون أن خمسة آخرين قتلوا في انفجار آخر داخل محطة للحافلات في ساحة سعد بالبصرة.
وفي بغداد قالت الشرطة إن ما لا يقل عن 30 شخصا قتلوا في تفجيرات بسيارات ملغومة في الكمالية والإعلام وجسر ديالى والشرطة والشعلة والزعفرانية ومدينة الصدر وكلها مناطق بها تركزات كبيرة للشيعة.
وقالت الشرطة ومصادر في مستشفى إن سيارة متوقفة انفجرت في حي الشعب في شمال بغداد مما أسفر عن مقتل 12 شخصا وإصابة 26 اخرين.
وفي حادث منفصل قالت الشرطة إن سيارة متوقفة انفجرت قرب حافلة تقل زوارا شيعة من إيران قرب منطقة بلد التي تبعد 80 كيلومترا شمالي بغداد مما أسفر عن مقتل خمسة زوار إيرانيين واثنين من العراقيين كانوا في طريقهم إلى مدينة سامراء.
وقالت الشرطة ومصادر امنية في محافظة الانبار في غرب العراق إنه عثر على جثث 14 شخصا خطفوا يوم السبت بينهم ستة من افراد الشرطة ملقاة في الصحراء وبها اصابات في الرأس والصدر ناجمة عن أعيرة نارية.
وكانت الأنبار في قبضة دولة العراق الإسلامية – وهو جناح تنظيم القاعدة في العراق- حين بلغت إراقة الدماء بين السنة والشيعة ذروتها في 2006 و2007.
وفي عام 2007 اتحدت قبائل سنية في الانبار مع القوات الأمريكية وساعدت في التصدي للقاعدة. وأصبحت هذه الميليشيات التي تعرف حاليا باسم مجالس الصحوة على قائمة الرواتب التي تدفعها الحكومة العراقية وكثيرا ما يستهدفهم المتشددون السنة لتعاونهم مع الحكومة التي يقودها الشيعة.
وقالت الشرطة إن ثلاثة من أفراد الصحوة قتلوا في تفجير سيارة ملغومة بينما كانوا يتسلمون رواتبهم في مدينة سامراء شمالي بغداد.
ويتعرض النسيج الطائفي الهش لضغوط متزايدة بسبب الصراع في سورية المجاورة والذي انضم إليه سنة وشيعة من انحاء المنطقة.
ويقول العراق إنه لا ينحاز إلى أي جانب في الصراع الدائر في سورية لكن زعماء في إيران وبغداد يخشون أن يتطور الوضع ـ في حالة رحيل الرئيس السوري بشار الأسد- بحيث يفسح المجال لقيام حكومة سنية في سورية مما يضعف نفوذ الشيعة في الشرق الأوسط.
وشجع احتمال حدوث تحول في ميزان القوى الطائفي الاقلية السنية في العراق بعد سنوات هيمن خلالها الشيعة على البلاد منذ الاطاحة بالرئيس الراحل صدام حسين على ايدي قوات تقودها الولايات المتحدة في عام 2003.
وبدأ آلاف من السنة في تنظيم احتجاجات في الشوارع في كانون الأول الماضي ضد سياسات رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي الذي يتهمونه بتهميش السنة.
وأثار هجوم للجيش العراقي على ساحة اعتصام في بلدة الحويجة الشهر الماضي موجة من العنف اسفرت عن سقوط أكثر من 700 قتيل في نيسان/ ابريل طبقا لأرقام الأمم المتحدة وهو أعلى عدد من القتلى في شهر واحد منذ نحو خمس سنوات.
وفي أوج الصراع الطائفي بالعراق عامي 2006 و2007 كان عدد القتلى يتجاوز أحيانا ثلاثة آلاف في الشهر.
من جهتها حمّلت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا، حكومة نوري المالكي مسؤولية التفجيرات المستمرة في العراق، والتي اعتبرتها غير مسبوقة، وحذّرت من انزلاق هذا البلد إلى حرب طائفية شاملة.
وقالت المنظمة في بيان الاثنين، إن ‘الهجمات التي شهدتها مدن عراقية اليوم وخلال الأيام الماضية وراح ضحيتها عشرات القتلى ومئات الجرحى مؤشر خطير على أن المنفذين يهدفون من ورائها إلى تفجير حرب طائفية شاملة تقضي على أي أمل بقيام نظام في العراق على أسس من العدل والمساواة’.
وأضافت أن ‘حكومة المالكي تتحمل مسؤولية حمّام الدم، وكذلك المجتمع الدولي الذي لا يزال صامتاً رغم أنه يملك كل الوسائل التي تمكنه من وضع حد لعمليات القتل المنهجية في العراق’.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العراق: يوم السيارات المفخخة يكرّس اجواء الحرب الاهلية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: