البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 القول شيئ، والفعل شيئ آخر: د. ضرغام الدباغ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: القول شيئ، والفعل شيئ آخر: د. ضرغام الدباغ   الخميس 30 مايو 2013, 10:45 pm

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
القول شيئ، والفعل شيئ آخر
شبكة البصرة
د. ضرغام الدباغ
في بغداد تتحدث الحكومة عن السلم الاجتماعي وهذا جيد جداً، وفي بغداد يريدون تقليص الطائفية أو إلغاؤها من الحياة السياسية، وهذا جيد أيضاً، ويتحدثون أن لا طائفية في العراق الجديد، وهذا ممتاز، ولكن عود على بدء، لنتساءل من يريد الطائفية في العراق ومن يسعى إليها..؟

إذا اتفقنا أن الطائفية هي جرثومة خبيثة، تنخر بالمجتمع وتقسمه أبناء الوطن الواحد والقومية الواحدة والثقافة الواحدة بل وسكان المدينة والحي ليصل الانقسام الطولي والعرضي إلى العائلة الواحدة. داخلياً : الأحزاب الوطنية والقومية والاشتراكية لها رؤيتها السياسية والنضالية البعيدة كل البعد عن الطائفية، بربكم من المستفيد من إحداث هكذا انشقاق عميق قاتل ومدمر كهذا غير الأجنبي، والأجنبي فقط، فلنفتش إذن عن الأجنبي وسنراه ماثل أمامنا، ويعرفه العراقيون جميعاً، حتى ضعاف البصر والبصيرة، والمدهش أن كل أعداء العراق من كل الملل يتفقون على تمزيق العراق، وفي هذا لا يختلفون، قد يختلفون على هذا الكعكة وعلى هذه اللحمة، أو تلك الشحمة، إلا أنهم لا يختلفون في العداء ضدنا، بل تجدهم يتفقون ويقولون السياسة مصالح، نعم أنها مصالح، والسؤال هو لماذا لا نعرف نحن مصلحتنا كعراقيين، هل سنتعلم الدرس بعد أن يقع الفأس على الرأس....؟

وإذا أقمنا جرداً بسيطاً على أحداث الماضي القريب جداً سنتمكن من تحديد دقيق لمن يسعى للطائفية، وفي ذلك فائدة عظمى، هي أن الناس، ونحن نعرف السبب والمسبب والمتسببون، ولكن عموم الناس سيدركون بسهولة شديدة معززة بالأدلة والمنطق معاً، من هو مطلق الأبخرة والغازات السامة، ومن هم مستنشقوها، ومن يفعل كل ذلك، والوعي الشعبي العام لكافة مفردات الموقف وعناصره الخارجية والداخلية، وهذه ستكون نقطة تحول مهمة في تكوين موقف عراقي موحد.

المدهش أن يتمكن أمرء ما أن يقوم بأمرين متناقضين في آن واحد، وأن يروج لسياسات متناقضة، أن تكون لدية قناعات متناحرة من جهة، مسلحة بكواتم الصوت، والاغتيال، ومن جهة أخرى من المدهش أن يكون ضمن قدرة سلطة ما القانون والمحاكمة والحاكم والشرطة والجيش وكل من يحمل السلاح في البلاد ويلجأ فوق ذلك للمليشيات، التي لا معنى لها سوى أن هذا الطرف يلجأ إلى الحل الطائفي والتهيج الطائفي والمناطقي، وهذا ليس من شأنه أن يساعد في شيئ،، ولن يساعد لا في إيجاد حلول سياسية ولا حلول أمنية، ومن يريد أن يتأكد فلينظر ماذا حل بمليشيات بشار الأسد من الشبيحة وغيرهم في سورية، وإلى أية نتائج آلت وستؤول.

الرهان على القوة خاسر، والرهان على تحويل الحقائق والعناصر التاريخية خيارات مؤقتة وفاشلة، لا تبني دولاً ولا بلداناً وانظروا كم كانت خيارات ستالين خائبة في تحويل قسري للحقائق الديمغرافية والجغرافية، المثل يقول كل مشكلة ولها حل وحلال، لا يوجد شيئ يستعصي على العقل البشري، ولكن لابد من توفر الإرادة أولاً.

باعتقادي أن صب الماء على الحديد الساخن ليس هو الحل، والحلول المؤقتة ليست حلولاً، ربما هي تضميد لجرح بحاجة إلى علاج شاف، ولكن الحل يكمن أن نبعد النار عن الحديد كي لا يسخن، ولكي لا يحترق البيت، أما الحديث عن شيئ وفعل غيره، وطرح شعارات وممارسة عكسها، فهذا سوف لن يفيد في شيئ، ولن يحل مشكلة، وقتل أعداد جديدة من العراقيين على الهوية لا بالكواتم ولا بأعواد المشانق، سوف لن تحل مشكلة لا في بغداد ولا غير بغداد. الحل يكمن في أن يتمتع الجميع بالمسؤولية وبفن الإصغاء وقبول هموم الآخر، واحترام هواجسه، وغير هذا سيورط من يمتلك زمام الأمور أمام نفسه والشعب والتاريخ، وربما المحاكم.

في خضم حفلة الدم هذه، العراقي أينما كان فهو عراقي، عليه أن لا يضع التقسيم أو حكومات الأقاليم في فكره وأمام ناظره، كل عراقي مدعو اليوم إلى ترسيخ وطنيته، لنرفض المحصاصة، لنرفض أي فكرة أإقليمية ومناطقية، فهذه جميعها من مخلفات الاحتلال وأشباح الاحتلال.

بعيداً عن لهجة التهديد والوعيد، فهذه شبع العراقيون منها ولم تعد تخيف أحداً، نقول بوضوح، ليكف الطائفيون عن لعبتهم، ولو أن ربوع العراق قد تلطخت بالدماء، لكن كفى ليتنحوا جانباً، وليدعوا عراقاً جديداً ديمقراطياً يبزغ من بين الأنقاض، العراق كبير ويتسع للجميع، وسينهض من كبوته بسرعة ستذهل العالم، العراق الجديد لا يقوم على ذكريات الماضي وأوجاعه، العراق الجديد ستبنيه سواعد أجيال ذاقت النكبة، وتلك الخصومات الصغيرة كانت من بين الأسباب التي أدخلت الغربان السود إلى العراق، فلتكن من الماضي، فلننتصر على أنفسنا من أجل العراق.
ـــــ
المقالة جزء من مقابلة تلفازية بتاريخ 27/أيار/2013 مع إحدى القنوات التلفازية العربية.
شبكة البصرة
الخميس 20 رجب 1434 / 30 آيار2013
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القول شيئ، والفعل شيئ آخر: د. ضرغام الدباغ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: