البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 أردوغان.. من بيع البطيخ لتغيير وجه تركيا .. بسطور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: أردوغان.. من بيع البطيخ لتغيير وجه تركيا .. بسطور   الأربعاء 05 يونيو 2013, 2:18 pm

أردوغان.. من بيع البطيخ لتغيير وجه تركيا .. بسطور



الأربعاء، 05 حزيران/يونيو 2013، آخر تحديث 03:24
(GMT+0400)


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)- مع تفجر الأوضاع
في الشوارع التركية، التفتت أنظار العالم إلى هذه الدولة التي ازدهرت اقتصادياً
في ظل حكم رجب طيب أردوغان، ولكن ما هو الرجل الذ يتحدث عنه العالم الآن، والذي
لطالما سمعنا عنه في نشرات
الأخبار؟


- ولد أردوغان في 26 فبراير 1954 في إسطنبول. يعود إلى اصله إلى مدينة طرابزون
الواقعة شمال تركيا،
نشأ أردوغان في أسرة فقيرة فقد قال في مناظرة تلفزيونية مع رئيس الحزب الجمهوري
دنيز بايكال "لم يكن أمامي غير بيع البطيخ والسميط في مرحلتي الابتدائية
والإعدادية؛ كي أستطيع معاونة والدي وتوفير قسم من مصروفات تعليمي؛ فقد كان والدي
فقيراً."


- درس أردوغان في مدارس
"إمام خطيب" الدينية ثم في كلية الاقتصاد والأعمال في جامعة مرمرة.

- انضم أردوغان إلى حزب الخلاص الوطني بقيادة نجم الدين أربكان في نهاية
السبعينات، لكن مع الانقلاب العسكري الذي حصل في 1980، تم إلغاء جميع الأحزاب،
وبحلول عام 1983 عادت الحياة
الحزبية إلى تركيا وعاد نشاط أوردغان من خلال حزب الرفاه.


- و بحلول عام 1994 رشح حزب الرفاه أردوغان لتولي منصب رئاسة اسطنبول،
واستطاع أن يفوز في هذه الانتخابات مع حصول الحزب على عدد كبير من المقاعد.

- غير أردوغان من البنية التحتية لمدينة اسطنبول، عمل على
تطوير البنية التحتية للمدينة بالكامل مما ساعد في أن تتحول المدينة لوجهة سياحية
عالمية، وبهذه الإنجازات اكتسب أردوغان شعبية كبيرة في عموم تركيا.

- عام 1998 اتهم أردوغان بإثارة
الكراهية الدينية تسببت في سجنه ومنعه من العمل في الوظائف الحكومية ومنها
الترشيح للانتخابات العامة بسبب اقتباسه أبياتاً من شعر تركي أثناء خطاب جماهيري
قال فيه: "مساجدنا ثكناتنا.. قبابنا خوذنا.. مآذننا حرابنا .. والمصلون جنودنا ..
هذا الجيش المقدس يحرس ديننا".

- خاض حزب العدالة والتنمية الانتخابات التشريعية عام 2002 وحصل على 363 نائبا
مشكلا بذلك أغلبية ساحقة، لكن أردوغان لم يستطع ترأس حكومته بسبب تبعات سجنه وقام
بتلك المهمة عبد الله غول، لكنه تمكن في مارس/آذار عام 2003 من تولي رئاسة الحكومة
بعد إسقاط الحكم عنه.

- بعد توليه رئاسة الوزراء، عمل على الاستقرار والأمن السياسي والاقتصادي
والاجتماعي في تركيا، وتصالح مع الأرمن بعد عداء تاريخي، وكذلك فعل مع اليونان،
وفتح جسورا بينه وبين أذربيجان وبقية الجمهوريات السوفيتية السابقة، كما أعاد لمدن
ولقرى اسمائها الأصلية باللغة الكردية بعدما كان ذلك محظوراً، وسمح رسمياً بالخطبة
باللغة الكردية.

- أرسى تعاوناً مع العراق وسوريا وفتح الحدود مع عدد من الدول العربية ورفع
تأشيرة الدخول، وفتح أبواباً اقتصادية وسياسية واجتماعية وثقافية مع عدد من البلدان
العالمية.

(تعرفوا
على إنجازات أردوغان الإقتصادية بالتفصيل هنا)

- عرف أردوغان أيضاً بمواقفه الشديدة مع القضية
الفلسطينية خاصة خلال حواره مع رئيس الوزراء الإسرائيلي شمعون بيريز في مؤتمر
الاقتصاد العالمي، دافوس عام 2009
عندما حاول بيريز الدفاع عن هجوم إسرائيل
لفلسطين عندما حاوره وهو يشير بإصبعه عما كان أردوغان سيفعله لو أن الصواريخ
أُطلقت على إسطنبول كل ليلة, و رد أردوغان على أقوال بيريز بعنف وقال: "إنك أكبر
مني سناً ولكن لا يحق لك أن تتحدث بهذه اللهجة والصوت العالي الذي يثبت أنك مذنب"
وقوطع حديث أردوغان حينها، مما دفعه للانسحاب من الجلسة، قائلاً: "شكراً لن أعود
إلى دافوس بعد هذا، أنتم لا تتركونني أتكلم وسمحتم للرئيس بيريز بالحديث مدة 25
دقيقة وتحدثت نصف هذه المدة فحسب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أردوغان.. من بيع البطيخ لتغيير وجه تركيا .. بسطور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العالم World News Forum-
انتقل الى: