البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 تدريس اللغة الآرامية في فرنسا للمرة الأولى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9446
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: تدريس اللغة الآرامية في فرنسا للمرة الأولى   السبت 08 يونيو 2013, 2:16 am






تدريس اللغة الآرامية في
فرنسا للمرة الأولى



نقلا عن موقع كلنا
سريان











مرفق:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


–مثير
للاهتمام–منوعات–تدريس اللغة الآرامية في فرنسا للمرة الأولى


تدريس
اللغة الآرامية في فرنسا للمرة الأولى





27 May
2013

الكومبس – منوعات: للمرة الأولى في مدرسة فرنسية، يتابع تلامذة معظمهم
من أصول عراقية أو تركية دروساً لتعلم اللغة الآرامية، إحدى أقدم اللغات في العالم،
وأكثرها عرضة للاندثار. ويستقبل الأستاذ بابلو كيرتشوك تلامذته الثلاثين في إحدى
قاعات مدرسة جان جاك روسو قائلاً عبارة ترحيبية باللغة الآرامية وهي «شلاما لكن» أي
السلام عليكم. ويجيب التلامذة بصوت واحد «شلاما لوخ»، أي عليك السلام.




وبطلب من المدرس، تقترب فتاة من اللوح لتكتب تاريخ اليوم بالحروف
السريانية. ويشرح كيرتشوك «أن أسماء هذه الأشهر تعود إلى اللغة البابلية». ويقول
هذا المدرس، وهو صحافي سابق في السادسة والخمسين من العمر متخصص في اللغات السامية:
«عملت في تدريس اللغة العبرية منذ سنوات عدة في المدرسة. أرادت الإدارة أن نغوص في
الأمر أكثر، وأن نبدأ بإعطاء دروس باللغة الآرامية التي يتكلمها بعض تلامذتنا في
بيوتهم».



ويشكل تدريس اللغة الآرامية فرصة لتبيان أهميتها بين
اللغات القديمة في العالم، وفق الأستاذ. ولم يعد يتكلم الآرامية اليوم سوى 500 ألف
شخص في العالم، وهم غالباً من المسيحيين المشرقيين من دول مثل تركيا وسورية والعراق
وإيران. ويشارك في صفوف اللغة الآرامية في مدرسة جان جاك روسو تلامذة من خارج
المدرسة، على غرار جوني أيم ذي الستة عشر عاماً، والذي يقول: «اللغة الآرامية هي
تاريخنا، وعلينا أن نحافظ عليها».



ووفق منظمة يونسكو، فإن اللغة
الآرامية الحديثة هي واحدة من ثلاثة آلاف لغة مهددة بالاندثار، من أصل ستة آلاف لغة
ما زالت منتشرة في العالم. ويفاقم من هذه المشكلة تشتت المسيحيين اتباع طائفية
الكلدان الأشوريين في العالم بعد خروج عدد كبير منهم من العراق هرباً من أعمال
العنف.



ويوضح بابلو كيرتشوك أن «الآرامية كانت اللغة السائدة في
الشرق الأوسط في العصور الغابرة، وكانت اللغة المحكية في فلسطين في زمن السيد
المسيح، وهي ليست لغة ميتة كما يظن البعض، بل إنها لم تتوقف منذ ثلاثة آلاف
سنة».



في مدينة سارسيل الفرنسية، حيث يعيش منذ الثمانينات من القرن
العشرين عدد كبير من الكلدان الآشوريين القادمين من جنوب تركيا وشمال العراق، ما
زال بعض العائلات يتخاطب بلغة السيد المسيح. ويقول الفتى ميلودي كالكان الذي يتابع
دروس اللغة: «في الصف نتعلم جذور الكلمات وكيف تكتب، الأمر غريب لأننا نتكلم هذه
اللغة منذ الصغر ولكن من دون أن نتقنها».



وتقول زميلته أليسيا
يالاب: «في صغري كنت أتكلم الآرامية بشكل جيد، لكن اللغة الفرنسية حلت مكانها شيئاً
فشيئاً، وحالياً أحاول أن أتمرن عليها مجدداً مع أهلي
وأصدقائي».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تدريس اللغة الآرامية في فرنسا للمرة الأولى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: كرملش , ܟܪܡܠܫ(كل ما يتعلق بالقديم والجديد ) وبلدات وقرى شعبنا في العراق Forum News (krmelsh) & our towns & villages :: منتدى تاريخ شعبنا والتسميات وتراث الاباء والاجداد Forum the history of our people & the legacy of grandparents-
انتقل الى: