البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 اليونسكو تطلق صيحة فزع لحماية آثار سوريا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: اليونسكو تطلق صيحة فزع لحماية آثار سوريا   الأربعاء 26 يونيو 2013, 1:51 pm

اليونسكو تطلق صيحة فزع لحماية آثار سوريا
جذور— 24 June 2013


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[img(487.79999999999995px,277.79999999999995px)][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
دائرة آثار ريف دمشق نفسها مدمرة
إدراج موقع أثري ضمن قائمة التراث العالمي لليونسكو لا يمثل حدثا عابرا بل يتضمن اعترافا بأهميته وقيمته التاريخية العالمية، اليونسكو أعلنت مؤخرا عجزها عن حفظ ستة مواقع أثرية سورية مدرجة ضمن قائمة التراث العالمي، تعرض بعضها للتدمير وأخرى للنهب خلال النزاع المسلح القائم حاليا في المنطقة وصنفتها في خانة التراث العالمي المهدد، الذي يمثل تدميره ضربا ليس فقط لتاريخ سوريا بل للتراث الإنساني.
بنوم بنه- أدرجت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم، اليونسكو، الخميس الماضي، ستة مواقع أثرية سورية معرضة للخطر بفعل المعارك الجارية في هذا البلد على قائمة التراث العالمي المهدد، ولا سيما الأحياء القديمة في حلب التي أصيبت بأضرار جسيمة منذ بدء الاحتجاجات ضد نظام بشار الأسد في آذار/مارس 2011.
وتضم سوريا ستة مواقع مدرجة على لائحة التراث العالمي وهي دمشق القديمة وحلب القديمة وبصرى وقلعة الحصن وموقع تدمر وقرى أثرية في شمال سوريا.
وقررت لجنة التراث العالمي في اليونسكو المجتمعة في دورتها السنوية في بنوم بنه، يوم الخميس، وضع الأماكن الستة على لائحتها للمواقع المهددة. وقال الناطق باسم المنظمة روني أميلان أن “القرار يهدف إلى الحصول على دعم لإنقاذ المواقع″. كما دعمت اللجنة اقتراحا فرنسيا بإنشاء صندوق خاص للحفاظ على هذه المواقع.
وكانت اليونسكو لفتت في وثائق تحضيرية لهذا الاجتماع إلى أن المعلومات حول الدمار الذي لحق بهذه المواقع “جزئية” ونابعة من مصادر لا يمكن التثبت من صحتها على الدوام مثل الشبكات الاجتماعية، ومن تقرير للسلطات السورية “لا يعكس بالضرورة الوضع الفعلي على الأرض”.
وأشارت المنظمة إلى أنه “بسبب قيام نزاع مسلح، فإن الظروف لم تعد متوافرة لتأمين المحافظة على هذه المواقع الستة وحماية قيمتها العالمية الاستثنائية”. وأضافت أن “حلب بالتحديد أصيبت بأضرار جسيمة”.
وفي نيسان/أبريل دمرت مئذنة الجامع الأموي الأثري في هذه المدينة الكبرى الواقعة في شمال سوريا نتيجة المعارك التي دارت على مدى أشهر في محيطها. وكان الجامع الذي شيد في القرن الثامن وأعيد بناؤه في القرن الثالث عشر أصيب بأضرار فادحة في خريف 2012.
وفي أيلول/سبتمبر 2012 التهمت النيران أجزاء من سوق حلب الأثري بدكاكينه القديمة ذات الأبواب الخشبية التي يعود بعضها إلى مئات السنوات كما لحقت أضرار بقلعة حلب، وتحدثت معلومات عن حفريات تجري سرا في عدد من المواقع، ودعت اليونسكو مرارا منذ بدء المعارك أطراف النزاع إلى الحفاظ على تراث سوريا الثقافي والتاريخي ونبهت الأسرة الدولية إلى مخاطر تهريب الممتلكات الثقافية والاتجار بها.
فقد صرحت المديرة العام لليونسكو إيرينا بوكوفا مطلع حزيران/يونيو “أدعو كل المسؤولين عن هذه الأضرار إلى الكف فورا عن التدمير والبرهنة على احترام عقائد وتقاليد كل السوريين”، وأضافت إن “تدمير التراث الثقافي الذي لا يمكن تعويضه للشعب السوري هو خسارة لكل الإنسانية”، مشيرة إلى الأضرحة والمساجد والمواقع الأثرية والقطع الثقافية والتقاليد الحية.
ويذكر أنه قتل أكثر من 93 ألف شخص بينهم ما لا يقل عن 6500 طفل منذ بدء الحركة الاحتجاجية التي انطلقت سلمية في سوريا في آذار/مارس 2011 قبل أن تتخذ منحى نزاع مسلح، وفق حصيلة أعلنتها الأمم المتحدة الأسبوع الماضي في تقرير يشير إلى تزايد كبير في عدد القتلى كل شهر.
وأدرجت لجنة التراث العالمي المجتمعة منذ الأحد على لائحتها للتراث العالمي المعرض للخطر موقع رينيل إيست الجزيرة الواقعة في أرخبيل سليمان التي تعد أكبر تجمع للشعب المرجانية في العالم. وهي مهددة بعمليات استغلال الغابات.
لكن اللجنة شطبت من اللائحة قلعة بم الإيرانية التي أصيبت بأضرار جسيمة في الزلزال المدمر الذي وقع في 2003، معتبرة أنها أصبحت سليمة، وستدرس اللجنة في الأيام المقبلة أدرج 31 موقعا طبيعيا وثقافيا جديدا على اللائحة التي تضم أصلا 962 مكانا في 157 بلدا.
وبين المواقع المرشحة هذه السنة جبل فوجي في اليابان ومدينة أغاديز في النيجر وفيلا مديسي وصحراء ناميب في ناميبيا ومراكز صيد الحيتان في ريد باي في كندا حيث كان ينشط البحارة القادمون من الباسك في القرن السادس عشر، وجبل إيتنا في إيطاليا وهو أكبر بركان نشط في أوروبا وحوض البحر المتوسط وهو مصدر دائم للمعلومات الجيولوجية، ويقع شمال شرق صقلية منذ عصور الإغريق والرومان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اليونسكو تطلق صيحة فزع لحماية آثار سوريا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى السفر والسياحة والتراث والحضارة في العالم Travel & Tourism Forum, heritage & civilization-
انتقل الى: