البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 أدمون لاسو يوثق حكايات شعبية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9516
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: أدمون لاسو يوثق حكايات شعبية   الإثنين 01 يوليو 2013, 8:11 pm

أدمون لاسو يوثق حكايات شعبية
– July 1, 2013




[img(358.79999999999995px,511.79999999999995px)][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
أساطير وحكايات شعبية من سهل نينوى
سامر الياس سعيد
في كتاب أساطيرنا وحكاياتنا الشعبية التي جمعها واعدها ادمون لاسو عبر قسمين احتوتهما 145 صفحة من القطع المتوسط تخصص القسم الاول بالأساطير واحتوى على 16 أسطورة تم تداولها في مناطق من سهل نينوى والبلدات المجاورة لها بالإضافة الى الحكايات الشعبية التي احتواها القسم الثاني من الكتاب وتضمنت 50 حكاية ويفتتح لاسو كتابه باقتباس مقطع شعري من قصيدة للشاعر شاكر سيفو بعنوان نصوص عيني الثالثة يشير فيها الى حكايا الجدات ويضيف معد الكتاب بأنه عبارة عن جهد ميداني مضن يغطي معظم قرى وبلدات سهل نينوى الناطقة بالسورث فضلا عن المناطق المجاورة لها كعنكاوا ويضيف ادمون لاسو في المقدمة بان الكتاب يمثل حلقة أولى من مشروع طموح يأمل ان يوفقه الله في استكماله كي يغطي القرى الجبلية والنائية وبشان الحكايات التي أوردها في الكتاب فيقول عنها إنها حكايات تاريخية ذات مسحة شعبية فيما بعضها الأخر ينتمي الى عالم الطفولة الساحر ويقارن فيما بعد بين الأسطورة والحكاية الشعبية فيشير الى ان الأسطورة هي تهويمات خيالية تخفي حقائق تاريخية لم يتبق منها في عقل لا الإنسان إلا ذكريات مشوشة بينما الحكاية الشعبية فهي قصة أو أقصوصة خيالية او مختلقة تحكى لغرض المتعة وإزجاء الوقت او لإيصال عبرة او موعظة او حكمة..ويستهل القسم الاول من الأساطير بأسطورة شجرة ادم التي يرويها ادمون لاسو ويتحدث فيها عن الشجرة التي تقع جنوب القرنة في محافظة البصرة وبالتحديد عند ملتقى نهري دجلة والفرات بينما يروي سليمان لاسو أسطورة الأيام المقترضة وهي أسطورة تنتشر في بلدة القوش وتتعلق بالزراعة ومواسم السنة والفلك والج وغيرها مما يتعلق بالإنسان من ظروف الطبيعة والمناخ فيما يشار الى ان الأسطورة المذكورة تسمى لدى العرب ببرد العجوز وقد نشأت هذه الأسطورة بارتباط شباط لكونه اقل الأشهر من حيث أيامه مقارنة بالأشهر الأخرى وعلى ذمة سليمان لاسو أيضا يورد المعد أسطورة أخرى ترتبط بالربان هرمز وتضم هذه الأسطورة حكاية جرت بين هذا الربان الذي كان يقيم في دير مار متى الرابض على جبل مقلوب ومار متى كان أيضا راهبا أراد ان يختبر تقوى الرهبان الذين معه وكان من بينهم الربان هرمز..
وفي الأسطورة التالية التي حملت عنوان أسطورة شيرو ملكثا والتي يرويها جورج حبيب الخوري وهي أسطورة القوشية الأصل تتحدث عن ملكة تدعى شيرو كانت تعيش بقلق إزاء ما تعانيه بلدتها القوش من عطش في فصل الصيف فارتأت ان تحول نهر بنداويا الى البلدة وتتفاجيء بالكثير من المعوقات التي تدفعها الى ان تموت دون ان ترى القوش تتنعم بماء هذا النهر كما تقول الأسطورة ولايكتفي معد الكتاب باقتفاء كبار السن ليرويا الأساطير التي ترسخت بذاكرتهم لكنه يتتبع بعض المصادر التي تضيء له بعض من تلك الأساطير خصوصا الأسطورة التي تحمل عنوان أسطورة الري الاشوري والتي نشرها جاكوبسون ولويد في كتابهما الذي أصدراها عن عبارة سنحاريب في جروانة والصادر في شيكاغو عام 1935 وقد نقله الى العربية الدكتور احمد سوسة في كتابه المعنون مشروع سنحاريب لارواء منطقة نينوى وتدور الأسطورة المذكورة حول انجاز مشروع سنحاريب الاروائي.
ويروي تيلا ذاته أسطورة أخرى تحمل اسم أسطورة ساميري وهي ترتبط بالريح السموم بلهجة ساكني تلكيف من المسيحيين، ويروي قصي يوسف مصلوب اسطورة كرمليس التي تتخصص في تفسير اسم البلدة والتي تعني بلهجة أهل عقرة بكرمي ليس أي لايوجد كروم ويواصل مصلوب روايته لأسطورة أخرى وهي اسطورة تل الغنم وهو التل الواقع شمال كرمليس والذي كان قديما عبارة عن قصر لامير اشوري وتروي نهى لازار اسطورة السطناي. والأسطورة التي يريها هومي تبدو ذات حكاية طريفة تستمد منها القرية هذا الاسم والذي يعني كما تشير الاسطورة الى احد الكهنة المسيحيين الذين يدعون فرنسيس وعرف بين الأكراد باسم فرو ويتبع بالاسم السرياني قاشا فتحولت الكلمة الى قاشا فرو وفي الاسطورة التالية التي تحمل اسم تكريت ويرويها شعبان رجب شهاب وتعود هذه الاسطورة الى عهد خضوع تكريت لحكم الفرس.
ويتابع الراوي شعبان رجب شهاب رواية اسطورة أخرى هي اسطورة عبد السطيح وبها يختتم قسم الأساطير ليتبعه القسم الثاني الخاص بالحكايات الشعبية والتي تستهله حكاية احيقار التي ترويها استير اسحق زرا واحيقار هو حكيم مشهور من الشرق كان يعمل مستشارا لملكي اشور وابنه اسرحدون.
ويروي سليمان لاسو حكاية أخرى هي حكاية سليمو اما المعد فيروي حول الشاب الفطن وينقل المعد عن لسان راوية تدعى راحيل اسطيفو تومكا حكاية الحطاب وتضيف الراوية تومكا حكاية اخرى ينقلها المعد تحت عنوان حكاية الفتى كسنا وحكاية ثالثة لذات الراوية تحمل عنوان حكاية حواء الوفية وأخرى رابعة تحمل عنوان حكاية الناسك اما الراوي فرج ابلحد سرسمو فيروي حكاية ينقلها المعد تحت عنوان حكاية جعب وحكاية اخرى لذات الراوي تحمل عنوان حكاية الفتى المقدام اما الراوي ايليا ججو حنونا فيروي حكاية اخرى تحمل عنوان حكاية الطمطم الصغير.
ومن عنكاوا تروي الراوية بربارة توما سياوش حكاية تحمل عنوان حكاية الإنسان والحياة وتروي سياوش حكاية اخرى تحمل عنوان حكاية الثعلب التقي وحكاية اخرى بعنوان حكاية خندي وفي سياق رواة عنكاوا الذين تترسخ بذاكراتهم حكايا شعبية قديمة ينقلها المعد حيث ينقل عن بويا صليوا نباتي حكاية الاخوين وعن عيسى يونس كندو حكاية المرأة الحكيمة ومن باقوفا يبرز التراث الشعبي بحكاية ينقلها المعد عن الراوي نوفل داود النوفلي تحمل عنوان حكاية نسيمو وأخرى تحمل عنوان حكاية مام سينو وحكاية ثالثة تحمل عنوان حكاية زنكول ومنكول .. اما من باطنايا فتروي شموني بطرس خمي حكاية تحمل عنوان الأصدقاء الثلاثة وحكاية اخرى بعنوان العصفور ومن باطنايا ايضا يروي كوركيس حنا كيبنا احدى الحكايات التي ترسخت بذاكرة اهالي هذه القرية تحمل عنوان الإنسان والحيوان بينما ينقل المعد حكاية اخرى من الحكايات التي يتداولها أهالي قرية باطنايا على لسان الراوية ماري سولاقا الحلاق بعنوان حكاية المظلومة بينما يبتعد المعد ادمون لاسو قليلا عن باطنايا ليقترب من حكايات اهالي تلكيف حيث ينقل حكاية اخرى من خلال الراوي يحيى خضر تيلا الذي يحكي حكاية سيمرخي الخطافة ويحكي ايضا عن الغجرية وابدة السنونو.
بينما تبرز حكاية من تراث مدينة الموصل وحكاياتهم ينقلها المعد على لسان عامر جميل فندقلي الذي يحكي حكاية الأميرة والجان بينما يحكي نوئيل ميخا طباخ عن ما رسخ بذاكرته عن العجوز والثعلب من الحكايات التي كانت تتناقلها العوائل الموصلية ويروي سليمان ايليا قاقو من الموصل حكاية الزوج المتحجج ومن الشرفية تبرز حكاية ينقلها ميخائيل وردا موشي فيتحدث عن السيد زرزر ومن الشرفية ايضا تبرز حكاية اخرى تحمل عنوان الحبيس ينقلها المعد على لسان الراوي اويشالم يوسف عوديشو والقصة التالية حكاية قديمة جدا تتحدث عن الطفل كيفي يرويها خوشابا كوركيس بولس ويتابع بولس حكاية اخرى من تراث كيرنجوك يطلق عليها حكاية صائد القبج وتبرز تاليا حكاية اخرى على لسان دنخا بولس كوركيس اشيثنايا تحمل عنوان حكاية رشو كبارا ومن تراث بيروزاوا يحكي داؤد يوسف القس تاور حكاية الحاكم الداهية ويتابع القس تاور حكاية اخرى من تراث تلك البلدة تحمل اسم حكاية الفقير ومن بيروزاوا تبرز حكاية اخرى يحكيها عمانوئيل خيو روئيل تحمل اسم ابن الملك ولعين سفني نصيب من الحكايات الشعبية حيث يحكي ابن هذه البلدة نويا عوديشو ننو عن البنت الصغرى للملك. ولبخديدا فصل اخر من الحكايات فمن اجوائها وذاكرتها يحكي توما دانيال القس بطرس حكاية عن المتنافسين فضلا عن حكايات اخرى تدور احداها عن خزانة الوالي والأخرى عن زوجة الأب.
روابط ذات صلة:


3906
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أدمون لاسو يوثق حكايات شعبية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: كرملش , ܟܪܡܠܫ(كل ما يتعلق بالقديم والجديد ) وبلدات وقرى شعبنا في العراق Forum News (krmelsh) & our towns & villages :: منتدى تاريخ شعبنا والتسميات وتراث الاباء والاجداد Forum the history of our people & the legacy of grandparents-
انتقل الى: