البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 السياحه المحافظه اسلوب جديد في تركيا همزة الوصل بين آسيا وأوروبا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: السياحه المحافظه اسلوب جديد في تركيا همزة الوصل بين آسيا وأوروبا   الخميس 10 يونيو 2010, 2:45 am

السياحه المحافظه اسلوب جديد في تركيا همزة الوصل بين آسيا وأوروبا


6/10/2010

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
مسجد ايا صوفيا في اسطنبول

اسطنبول ـ القدس العربي ـ أكد خبير سياحي تركي أن السياحة المحافظة تحولت الى ظاهرة تغزو سوق السياحة في تركيا وتدفع المستثمرين في مجال السياحة إلى استثمار ‏الدول الإسلامية.‏
وأوضح الخبير والكاتب في مجلة (واران) السياحية التركية دورسون اوزدان في تصريح صحافية "ان مصطلح السياحة المحافظة بدأ يتردد في وسائل الاعلام التركية قبل 10 سنوات حينما بادرت احدى المجموعات الاقتصادية التركية المتمركزة في المانيا إلى شراء فندق ضخم من صنف 5 نجوم مطل على شواطئ بحر ‏ إيجة".‏

واشار الى "أن هذا الفندق الذي اطلق عليه اسم "كابريس" كان يؤكد في اعلاناته في مختلف الصحف التركية انه لا يوزع الخمور وان لديه مسجدا ومسابح خاصة للنساء واوضح اوزدان "ان هذه الاعلانات التي ظهرت قبل سنوات اثارت إعجاب الأسر المحافظة او المتدينة في تركيا التي لا تحبذ ارتياد الفنادق والمنتجعات السياحية التي توزع الخمور كما هو معتاد في الفنادق التركية" مشيرا الى "أن اعلان فندق كابريس عن وجود مسابح خاصة للنساء واخرى للرجال كان الدافع الأقوى لتوجه الاسر ‏ التركية المحافظة إليه" .‏

وقال " خلال السنوات الاولى لظهور هذا الفندق بهذا المفهوم الجديد للسياحة ورغم ان طاقة استيعاب الفندق تفوق الألف سرير الا انه عجز عن تلبية جميع الحجوزات نتيجة لكثرة الطلب من المصطافين من الأسر المحافظة ".‏ وأضاف "ان تحول السياحة المحافظة في تركيا الى ظاهرة حقيقية دفعت العديد من المستثمرين الأتراك في مجال السياحة الى استثمار اموالهم في هذا المجال فظهرت ‏ العديد من الفنادق والقرى السياحية من صنف الخمس والاربع نجوم تطل معظمها على سواحل البحر المتوسط او بحر إيجة".‏

وأكد "ساعد ظهور عدد جديد من المؤسسات الفندقية المحافظة على بروز روح التنافس بين هذه المؤسسات الذي انعكس بشكل مباشر وإيجابي على المصطافين حيث للمصطاف خيارات كثيرة أمامه".‏

ومن جانبه اوضح مدير موءسسة "اكرام" للسياحة في تركيا احمد شكير في ‏ تصريح لكونا "ان بروز ظاهرة الفنادق والمنتجعات السياحية المحافظة في تركيا شجع لهذه النوعية من الفنادق".‏ ‏ ‏ ‏ ‏
واشار الى "ان التجربة الناجحة للمنتجعات السياحية المحافظة فى تركيا يجب ان تجشع المستثمرين في البلدان الاسلامية على التوجه للاستثمار في هذا المجال في تركيا وبلدانهم ايضا". ‏
وقال "ان ظهور منتجعات سياحية محافظة في بلدان اسلامية مختلفة سيشجع شركات السياحة في هذه البلدان على تبادل الوفود السياحية وتسويق برامج سياحية تخاطب الاسر المحافظة والمتدينة".‏

وذكر "ان بعض المنتجعات السياحية المحافظة في تركيا اصبحت تمتلك شواطئ خاصة بالاضافة الى الخدمات الاخرى التي تشترك فيها هذه النوعية من الفنادق كالمسابح ‏ الخاصة للنساء والاخرى للرجال والبرامج السياحية الهادفة لتعريف المصطافين ‏ بالمواقع التاريخية في المناطق القريبة من الفندق ".‏

‏ واوضح "ان معظم هذه الفنادق تتنافس على تقديم نوعيات فاخرة من الاطعمة التركية والاجنبية وتعطي الاولوية للاطعمة والمشروبات ذات الاصول العثمانية ".‏

وقال "ان البرامج الترفيهية التي تخاطب الاسر المحافظة وخاصة اطفالهم تعتبر احد الانشطة الرئيسية في المنتجعات السياحية المحافظة فهي تنظم حفلات للاغاني التراثية والرقصات الشعبية كما ينظم المنشطون في هذه الفنادق مسابقات هادفة للاطفال في الالعاب الرياضية او السباحة او البراعات اليدوية و غيرها".‏ ‏

واضاف رئيس مجلس ادارة شركة "اليس" للسياحة في تركيا طه الكوش ان انتشار المحطات الاستشفائية في تركيا التي تستخدم المياه المعدنية الطبيعية يمكن ان تتحول الى مراكز اصطياف هامة يجمع فيها المصطاف بين العلاج من امراض الروماتيزم وغيرها والترفيه ايضا".‏

العاصمة أنقرة... واسطنبول أشهر المدن

حين تهبط بك الطائرة في اسطنبول فلابد أن يأخذك سحرها ويأسرك غموضها، فهي تزدان بمآذنها الذهبية التي تنعكس عليها أشعة الشمس في الغروب فتنعكس صور المساجد الفخمة على مياه البسفور الزرقاء وتكون لوحة رائعة الجمال، على حين يتنامى إلى أذنك صوت المؤذن وهو يدعو للصلاة، وعليك قبل أن تطأ قدماك اسطنبول، إما أن ينتظرك من يجيد التركية والعربية والإنجليزية وإما أن يكون لديك العنوان الذي تقصده مكتوبا باللغة التركية حتى تتمكن من الوصول إليه بواسطة سيارات الأجرة، فالشعب التركي لا يتكلم إلا التركية ويعد ذلك أحد مظاهر الاعتزاز بقوميته.

لاسطنبول موقع استراتيجي مهم جعلها عاصمة للبلاد لما يقرب من 1600 عام، وتأسست قبل 2600 عام، إذ جعلها الامبراطور قسطنطين عاصمة للرومان، ثم أصبحت ولاية، فعاصمة لامبراطورية البيزنطية. وفي العام 1453هـ سقطت اسطنبول تحت مدافع الجيش العثماني بقيادة السلطان محمد الثاني الذي لقب بـ «الفاتح» بعد فتح هذه المدينة العصية.

وتعج المدينة بقوميات مختلفة حتى اليوم بالإضافة إلى زوارها من كل أنحاء العالم؛ للسياحة حينا وللتجارة حينا آخرَ. ومن أهم آثار المدينة قلعة روملي، وجامع السلطان أحمد الأول والمسمى أيضا «الجامع الأزرق»، وهو آية من آيات الفن المعماري بمآذنه الست المناطحة للسحاب والمزينة بالقرميد الأزرق.

وأسواق اسطنبول زاخرة بالمنتجات المتنوعة والصناعة التركية استطاعت التقدم في كل المجالات، وخصوصا المنسوجات والملبوسات الجاهزة، بالإضافة إلى المشغولات اليدوية التي تبيعها السيدات للسائحين، وهناك أيضا صناعة متميزة للمجوهرات المختلفة، وخصوصا اللؤلؤ والذهب، والخزف والمنسوجات الحريرية بجمال ألوانها وتصميماتها الشرقية التي تشاركها فيها صناعة السجاد والأكلمة (ومفردها كليم وهو نوع من السجاد المصنوع يدويا).

أما ليالي اسطنبول فسحرها لا يدانيه إلا سحر القاهرة، كما يقول الكثير من زوار هاتين المدينتين التاريخيتين، فعلى ضفاف البسفور تستطيع أن تسمع أصوات التخت الشرقي وهي تتنامى إلى أذنيك على حين تتناثر الأطعمة الفاخرة المشهور بها المطبخ التركي على موائد الفنادق والكازينوهات المنتشرة على ضفاف اسطنبول.

حكايات عن اسطنبول

هناك خلاف على كلمة «اسطنبول» وهي التي تطلق عليها استانبول، وربما تكون محرفة عن كلمة إسلام بول، أي: مدينة الإسلام، وقيل إن لفظة اسطنبول تعود إلى أصل يوناني وتعني (أنتم في المدينة) التي تتكئ على ثلاثة بحار وقارتين وتضم 12 مليون نسمة، فقد تعودت اسطنبول منذ القدم على أن تجمع بين المتناقضات والأضداد، آسيا وأوروبا غربا وشرقا، وصنعت من كل ذلك امبراطورية قوية.

الحمامات الشرقية

هناك قول يتردد في تركيا ويؤمن به كل من زار الينابيع بها وهي أن السياحة بتركيا من دون المرور على أحد ينابيعها المعدنية والحارة تعد سياحة ناقصة، لذلك فغالبية السياحة التركية تشمل ضمن برامجها زيارة ولو لساعات لأحد حماماتها الطبيعية التي تنتشر بكثرة في أرجائها، فهي موجودة في كل مقاطعة، بل إنها كانت العامل الأساسي في انتعاش صناعة السياحة في تركيا، وقامت حول الحمامات والينابيع فنادق سياحية متنوعة وعدة.

كما تعرف 6 تركيا وتشتهر بحماماتها المدنية التي توجد داخل المدن ويزورها السياح لعمل تنظيف جلدي واسترخاء عضلي يعطي متعة جسدية واسترخاء نفسيا، وهذه الحمامات تنتشر في المدن التركية الكبيرة والصغيرة.

خصائص طبيعية

لكل من هذه الحمامات مميزات خاصة وخصائص طبيعية، فينابيع كنقال السمكية التي توجد في جنوب مدينة كنقال في مقاطعة سيفاي بوسط تركيا فريدة من نوعها ولا يوجد لها مثيل في العالم، فدرجة حرارة الماء من الينابيع ثابتة على 26 درجة مئوية، وتحتوي على الكثير من الأملاح والمعادن البايكربونات والكالسيوم والماغنسيوم، وفي هذه الينابيع تعيش أسماك صغيرة لا يزيد طول الواحدة منها على 10 سنتيمتر، ولهذه الأسماك فائدة كبيرة لمن يشكو من الأمراض الجلدية، وخصوصا مرض الصدفية، فهي تتغذى على ما تجده عالقا بجلد الإنسان، وتصل بصغرها وصغر أسنانها إلى الأجزاء الدقيقة من الزوائد الداخلة في طبقات الجلد.

ينابيع بورصة الاستشفائية

مدينة بورصة خامس أكبر مدن تركيا المنبسطة فوق السفوح الخضراء لجبل أولوداغ، وهي من المدن السياحية المشهورة، إذ تقع إلى الجنوب من بحر مرمرة وتتميز بحماماتها الساخنة التي يؤمها الباحثون عن العلاج الطبيعي لأمراض الروماتيزم والاستجمام لفترة النقاهة التي يحتاج إليها بعض المرضى.

وخصائص هذه الينابيع أن درجة حرارتها ثابتة بين 40 و58 درجة مئوية، وهي غنية بالأملاح المعدنية، وتبلغ المعادن في اللتر الواحد 1.16 ملّي غرام، ووصفها الشاعر الفرنسي هنري رينيه بأنها «مدينة ربانية»، وبحسب الشاعر الشعبي التركي قرجه أوغلان فإن بورصة هي «باب الأمنية بورودها وزنابقها»، وتحتضن بورصة في ثناياها الطبيعة التاريخية والخضرة والجمال المعماري في تناغم وتآلف؛ ما أدى بمنظمة «اليونسكو» إلى اختيارها أفضل مدينة في أوروبا تصون بيئتها بامتياز.

وتجسد ساحة كوزا في مركز المدينة أروعَ مثال لهذا التكامل الجمالي، فالساحة بالمساجد المحيطة بها وأشجارها التاريخية الرشيقة وبيوتها القديمة المعمرة وخانها المسمى باسمها ومقاهيها الشعبية وأسواقها المسقفة ونوافيرها تقدم توليفة هندسية تسلب الألباب، وهي إلى جانب كونها مدينة صناعية تمتاز بحمامات المياه المعدنية ومناشفها ومنسوجاتها الحريرية، وتطورت فيها خصوصا صناعة المحركات والنسيج.

وفي جنوب المدينة المكتظة بالآثار الباقية من العهد العثماني، يوجد منتزه الوداغ الوطني الذي يقدم كل الإمكانات الحديثة للرياضة الشتوية.

أما بحيرة أزنيك الكائنة في شمال شرقي بورصا، فهي رائعة الجمال، إذ تحيط بالبحيرة غابات وبساتين الكروم، وقد كانت مركزا استيطانيا مهما أيام الرومانيين والبيزنطيين، وحافظت على ميزتها هذه في العهد العثماني أيضا، ومنها خرجت إلينا روائع المنتجات الخزفية في العالم، وفيها قام الخزافون العثمانيون بصنع أروع ما أنتجت أيديهم، أما منطقة جكيرغه فهي المركز الرئيسي لمدينة بورصة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السياحه المحافظه اسلوب جديد في تركيا همزة الوصل بين آسيا وأوروبا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى السفر والسياحة والتراث والحضارة في العالم Travel & Tourism Forum, heritage & civilization-
انتقل الى: