البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 المعارضة التونسية تستنفر وتحشد قواها للإطاحة بحكم الإسلاميين وتكرار سيناريو مرسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: المعارضة التونسية تستنفر وتحشد قواها للإطاحة بحكم الإسلاميين وتكرار سيناريو مرسي   السبت 13 يوليو 2013, 3:32 pm

  
المعارضة التونسية تستنفر وتحشد قواها للإطاحة بحكم الإسلاميين وتكرار سيناريو مرسي

موقع العرب 
السبت, 13 تموز 2013 14:58:32


 حزب نداء تونس:

فشل الحكومة السياسي والاقتصادي وتفشي العنف أسباب تبرر الدعوة لحكومة انقاذ لتسيير شؤون البلاد خلال المرحلة الانتقالية

رئيس الوزراء التونسي:

لا أتوقع حدوث السيناريو المصري لثقتي بوعي التونسيين ولأن الرزنامة السياسية في تونس واضحة





بينما يؤكد المسؤولون في الحكومة التي يقودها إسلاميون في تونس أن السيناريو المصري الذي انتهى بالاطاحة بالرئيس الإسلامي محمد مرسي لن يتكرر في تونس، إلا أن المعارضة العلمانية تريد الانقضاض على هذه الفرصة واستثمارها لإزاحة خصومها الإسلاميين. فبمجرد نجاح حركة تمرد وتوصلها إلى حوالي 15 مليون توقيع تطالب بتنحي مرسي عن سدة الرئاسة، اطلق شبان حركة تمرد مثل نظيرتها المصرية بهدف اسقاط الحكومة التي تقودها حركة النهضة الإسلامية وحل المجلس التأسيسي المكلف بصياغة دستور جديد للبلاد. وقال منظمو هذه الحركة أنهم جمعوا 200 ألف توقيع.


وبعد يوم واحد من الاطاحة بالرئيس الإسلامي مرسي سارع حزب نداء تونس وهو من أبرز أحزاب المعارضة العلمانية في تونس لتهنئة المصريين بانتصارهم، لكنه استغل الموقف ليدعو إلى حل حكومة الإسلاميين وتشكيل حكومة انقاذ وطني في خطوة غير مسبوقة. وقال بيان لحزب نداء تونس إن فشل الحكومة السياسي والاقتصادي وتفشي العنف أسباب تبرر الدعوة لحكومة انقاذ لتسيير شؤون البلاد خلال المرحلة الانتقالية.

اغتيال شكري بلعيد 
وفجر اغتيال المعارض شكري بلعيد في فبراير شباط اسوأ موجة احتجاجات في البلاد منذ الاطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي في 2011 لكن الاسلاميين نجحوا في امتصاص غضب شعبي استمر بضعة اسابيع بتشكيل حكومة جديدة ضمت عددا كبيرا من المستقلين استجابة لطلب المعارضة. لكن قادة تونس الإسلاميين الذين أعلنوا رفضهم الواضح للاطاحة بمرسي عبر “انقلاب” قالوا إن السيناريو المصري لا يمكن أن يتكرر في تونس. وقال رئيس الوزراء التونسي علي العريض “لا أتوقع حدوث السيناريو المصري لثقتي بوعي التونسيين ولأن الرزنامة السياسية في تونس واضحة”.

مصير مماثل
ورغم أن الإسلاميين في تونس اقتسموا السلطة مع حزبين علمانيين وقبلوا بضغوط المعارضة تعيين مستقلين في كل وزارات السيادة وكانوا أكثر انفتاحا من إسلاميي مصر إلا محللين يرون أن السيناريو المصري ليس ببعيد ولو باختلافات في ظل تزايد الاحتقان من استمرار الاحباط لدى الشبان العاطلين وغلاء المعيشة وتفشي العنف. ويقول المحلل السياسي يوسف الوسلاتي، “تونس لا تبدو بمعزل عما جرى في مصر. إخوان تونس قد يواجهون مصيرا مماثلا خصوصا في ظل تقارب غير مسبوق بين فرقاء سياسيين في المعارضة بهدف ازاحتهم من الحكم”.

خارطة طريق
ويوم الثلاثاء، اجتمعت عدة أحزاب من اتجاهات سياسية متباينة لأول مرة لبحث خارطة طريق سياسية والدعوة إلى تشكيل حكومة انقاذ وطني. وضم الاجتماع حركة نداء تونس التي يقودها رئيس الوزراء السابق الباجي قائد السبسي وحزب المسار اضافة إلى الجبهة الشعبية التي تضم ثمانية أحزاب. وقال الوسلاتي، “هذا الاجتماع هو نقطة تحول في المشهد السياسي التونسي قد يساعد في استنهاض الهمم ضد الحكام الإسلاميين وسيطلق موجات ضغط شعبية”. وتوقع الوسلاتي وهو رئيس تحرير صحيفة (آخر خبر) أن تبلغ الاحتجاجات أوجها خلال الاحتفال بعيد الجمهورية في 25 يوليو تموز وفي 23 اكتوبر تشرين الأول تاريخ اجراء أول انتخابات قبل عامين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المعارضة التونسية تستنفر وتحشد قواها للإطاحة بحكم الإسلاميين وتكرار سيناريو مرسي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار الوطن العربي Arab News Forum-
انتقل الى: