البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  الاوروبي: المالكي فقد السيطرة والسخط الاجتماعي يتطلب حكومة جديدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الاوروبي: المالكي فقد السيطرة والسخط الاجتماعي يتطلب حكومة جديدة    الثلاثاء 06 أغسطس 2013, 2:16 am


الاوروبي: المالكي فقد السيطرة والسخط الاجتماعي يتطلب حكومة جديدة



05/08/2013






تكبير الصورةتصغير الصورة معاينة الأبعاد الأصلية.


رأى رئيس بعثة البرلمان الاوربي للعلاقات مع العراق، ان على المجتمع الدولي الدعوة الى "تشكيل ‏حكومة عراقية غير طائفية تعيد حكم القانون وتفرض النظام في البلد". ‏
وقال الاسكتلندي ستروان ستيفنسن، في تصريح صحافي ان تواصل التفجيرات، وتكرار الهجمات ‏الارهابية وتصاعد الاصابات يوميا في العراق ادى الى اثارة مخاوف خطيرة لدى المجتمع الدولي. ‏فعدد ضحايا العنف في العراق منذ بداية شهر تموز وصل الى ما يزيد عن 700 قتيل والف و500 ‏جريح، وهذا يشير الى متوسط يقرب من 90 قتيلا وجريحا في اليوم الواحد. ‏
وفي شهر رمضان الحالي، الذي يمثل احد الشهور الدينية الاكثر قداسة لدى المسلمين التي يحظر فيها ‏شن حرب او اراقة دماء، قتل ما يزيد عن 500 شخص في العراق فضلا عن اصابة المئات بجراح. ‏
وتشير الاحصائيات التي اعلنتها الامم المتحدة الى ان العراق شهد مقتل ما يزيد عن 3 الاف شخص ‏خلال الشهور الثلاثة الاخيرة لوحدها. والقتل الطائفي وتهجير المواطنين بسبب معتقداتهم الدينية في ‏محافظات ديالى وكركوك وبغداد في الشهر الماضي، ادى الى صدور ادانة مباشرة من الجامعة ‏العربية. ‏
ويقول ستيفسن ان "السخط الاجتماعي، الناجم عن فساد حكومي متفش، وفقر مدقع، وبطالة مرتفعة ‏وانعدام الخدمات الاساسية، لا سيما الماء والكهرباء، صار يتنامى بسرعة. فالمواطنون العراقيون ‏يشتكون بنحو متزايد من ان ثروة البلد النفطية تسرق منهم الان". ‏
ويضيف بالقول ان "المواطنين في المحافظات الجنوبية ذات الاغلبية الشيعية نزلوا الان الى الشوارع ‏بتظاهرات، احتجاجا على رئيس الوزراء نوري المالكي وحكومته. والمناخ متفجر في محافظات ‏البصرة وذي قار وميسان وكربلاء والمثنى". ‏
ويتابع "في هذه الاثناء دخلت التظاهرات الحاشدة والاعتصامات في المحافظات الست السنية، شهرها ‏الثامن ولاوجود لاشارة عن تقديم الحكومة لاي تنازلات". ‏
ويقول الدبلوماسي الاوربي المعني بالشأن العراقي ان "المالكي، الذي يمسك بالسلطة الوحيدة على ‏الوزارات الخمس المعنية بحكم الامن الداخلي في العراق، فقد السيطرة بوضوح، الامر الذي يغرق ‏البلد في فوضى وتهديد تجدد التمرد والصراع الاهلي، بنحو يشبه الحرب الاهلية التي اشتعلت من العام ‏‏2006 حتى 2009، في اعقاب الاحتلال الاميركي". ‏
على هذا يرى ستيفسن ان مثل "هكذا مشهد من شأنه ان يشكل تهديدا خطيرا على المنطقة والامن ‏والاستقرار العالميين". ‏
ومما يثير الدهشة، حسب الوكالة الاميركية، ان "الشرطة وقوات الجيش العراقية، التي يفوق تعدادها ‏مليون عسكري وبميزانية سنوية تبلغ 20 مليار دولار، لا يمكنها حفظ امن مواطني البلد، او حتى امن ‏السجون الكبيرة التي تقع تحت سيطرتها". مذكرا بان "الهجمات الواسعة التي حدثت يوم 22 من ‏تموز الماضي على سجنين كبيرين ببغداد اسفرت عن هروب جماعي لمئات المعتقلين وخلفت ‏عشرات القتلى". ‏
الامر الذي ينذر بالسوء، كما يعتقد ستيفنسن، هو ان "وزير العدل العراقي اتهم علنا اجهزة الامن ‏بتأدية دور بتسهيل هرب السجناء والقى باللائمة على الشرطة الاتحادية واستخبارات وزارة الداخلية ‏على الفشل الامني الكارثي في كلا السجنين". ‏
ويتابع الدبلوماسي الاوربي بالقول انه "منذ قبل اكثر من اسبوع رفض المالكي وقادته الامنيون ‏الحضور للبرلمان العراقي من اجل الاجابة عن اسئلة بشان هذه الفضيحة. ففي 27 من تموز، كتب ‏صحيفة لو موند الفرنسية في تقريرها الدولي ان "...المالكي قد فشل بتقديم بديل عن الطائفية وجمع ‏الناس على قيم مشتركة". ‏
ويمضي بالقول ان "ما يزداد وضوحا ايضا ان المالكي قد اصبح دمية بيد النظام الايراني، الذي ‏يتغاضى عن سياساته الطائفية ويضمن استمرار ولائه لوحشية نظام بشار الاسد في سورية". ‏
ورأى ان على "المجتمع الدولي ان يدعو الى قطع تام للنفوذ الايراني في العراق واعادة تشكيل حكومة ‏مستقلة غير طائفية مصممة على استعادة سيادة القانون والمساءلة الديمقراطية في هذا البلد المختنق". ‏
واختتم رئيس بعثة البرلمان الاوربي للعلاقات مع العراق ورئيس جمعية اصدقاء ايران الحرة، تعليقه ‏بالقول ان "استقرار العراق يحظى باهمية رئيسة لدى الغرب واستمرار المساعدة الاقتصادية ‏والاستثمار من جانب اوربا يعتمد على سرعة استعادة حكم القانون وفرض النظام والتقدم السلمي".‏
كتابات



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاوروبي: المالكي فقد السيطرة والسخط الاجتماعي يتطلب حكومة جديدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: