البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  الوضع مهدد بالانفجار في لبنان بأي لحظة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الوضع مهدد بالانفجار في لبنان بأي لحظة   الأربعاء 07 أغسطس 2013, 10:23 pm

 الوضع مهدد بالانفجار في لبنان بأي لحظة




تفجير سابق في بيروت

الوضع في لبنان مهدد بالانفجار بأي لحظة، ومخططات كثيرة لسيناريوهات تُرسم له بعد عيد الفطر، مع امكانية عودة الاغتيالات السياسية اليه، ما مدى صحة كل تلك الاقوال؟.

ريما زهار/ elaph بيروت


يرى النائب السابق مصطفى علوش (المستقبل) في حديثه لـ"إيلاف" أن لبنان عرضة للمخططات الخطيرة منذ وجوده، ولا شك أن امكانية وجود مخططات من تفجيرات وأعمال امنية جزء من استكمال الوضع القائم على مدى السنوات الماضية، ويضيف "الواقع أن لبنان كان ولا يزال يُستخدم حتى الآن ورقة بيد القوى الاقليمية والدولية، وأي مخطط للتفجير هو جزء من هذا الوضع القائم، والسبيل للخروج منه العودة الى تفاهم وطني وسحب السلاح من الجميع والعودة الى الدولة".

عن التفجيرات التي كُشفت في بلدة داريا، يرى علوش أنه حسب ما يبدو أن اخطر ما في المسألة أنها لا تتعلق بمخططات دولية ويبدو أنها مخططات محلية تصب مبدئيًا في تجرؤ أي مجموعة صغيرة فوضوية أو مرتبطة بأوهام واساطير أن تقوم بهكذا عمل من دون أي تفويض، ويعني ذلك أن البلد يصل الى وضع شديد الخطورة.

حول الوضع الامني المتفلت في لبنان وكيفية ضبطه، يؤكد علوش أنه لا يمكن ضبطه إلا بطريقة واحدة من خلال ما طرحه رئيس الحكومة الاسبق سعد الحريري منذ فترة أي الخروج من سوريا والعودة الى تفاهمات وطنية والى حكومة تكنوقراط، والذهاب الى اتفاقات تاريخية، لتحييد لبنان وسحب السلاح من جميع الميليشيات.

ويلفت علوش الى مدى تأثير الوضع السوري على الاحداث المتفلتة في لبنان ويؤكد أنه حتى عندما كان الوضع السوري نظريًا مستقرًا كان ايضًا يؤثر على لبنان، فسوريا بالتأكيد وضعها الاجتماعي والسياسي يعكس نفسه مباشرة على لبنان، فلهذا السبب رددنا اكثر من مرة أننا نعيش ازمة الوضع السوري منذ تأسيس لبنان، إن كان سلبًا أو ايجابًا، رغم أن السلبي اكبر بكثير من الايجابي.

الاسير وتعليقاته

عن تعليقات احمد الاسير الاخيرة التي تناول فيها شخصيات مختلفة في لبنان، ومدى تداعيات ذلك على الامن بدءًا من الجنوب، يرى علوش أنها تهدف الى المزيد من اثارة الفوضى، والاضطرابات لأنه قد يكون هناك بعض العقول السخيفة والمتخلفة التي تسمع حديثه، أو أنها عقول يائسة بسبب الاذى التي لحقها من سلاح حزب الله وتصرفات الامين العام لحزب الله حسن نصرالله على مدى السنوات الماضية.

ويؤكد علوش أن الوضع مهدد بالانفجار في لبنان بأي لحظة، وذلك جزء من الوضع القائم منذ سنوات كثيرة، و"لا توجد مؤشرات مادية بين يدينا غير الشائعات التي نسمعها بخصوص هذا الموضوع".

عن احتمال عودة الاغتيالات السياسية ايضًا، يعود علوش الى تعليق منذ شهر اعلنه وزير الداخلية على احدى شاشات التلفزيون، وهو اذا عاد سعد الحريري فإن حزب الله سيحمي حياته، فعمليًا هنا الدولة مستقيلة من عملها ومسلمة أمورها في حماية الشخصيات الى حزب الله، فبالتأكيد نحن بخطر دائم، وهناك استقالة للسلطات الامنية، والدولة تحديدًا، وهناك عجز وتسليم من قبل معظمنا بأنه متى أتت ساعتنا لا خيارات امامنا.

الحكومة

في ظل هذه الاوضاع المتوترة امنيًا في لبنان، هل نشهد ولادة حكومة حيادية قريبًا؟ يجيب علوش أن المؤشرات والتصريحات من رئيس الجمهورية اللبناني والنائب وليد جنبلاط خلال الساعات الماضية توحي بامكانية الوصول الى توليفة حكومة مستقلة وحيادية قد ترى النور خلال الايام المقبلة، وقد تحصل ايضًا على الثقة، ولكن امكانية أن "تقلِّع" من دون أن يمارس حزب الله منطق البلطجة ذاته، تبقى ضئيلة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الوضع مهدد بالانفجار في لبنان بأي لحظة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار الوطن العربي Arab News Forum-
انتقل الى: