البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 ╬ حياة السيد المسيح له المجد فترة الطفولــــة ... ╬

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20117
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ╬ حياة السيد المسيح له المجد فترة الطفولــــة ... ╬   الإثنين 02 سبتمبر 2013, 10:26 am


حياة السيد المسيح له المجد فترة الطفولة في فلسطين ورحلة العائلة المقدسة الى مصر
ويتضمن الموضوع
1- حياة يسوع في فلسطين
2- طريق الهروب الى مصر
3- الهروب المتواصل داخل مصر
4- بردية أثرية تتحدث عن فترة وجود السيد المسيح والعائلة المقدسة فى مصر
5- الرجوع الى فلسطين الناصرة
اشعياء 14:7 ها العذراء تحبل وتلد أبناً وتدعوا أسمه "عمانوئيل" .
6:9، "لأنه يولد لنا ولد ونعطي ابناً وتكون الرياسة علي كتفه، ويدعي اسمه عجيباً، مشيراً، الهاً قديراً، أبا أبدياً، رئيس السلام" .
ميخا 2:5 "أما أنت يا بيت لحم أفراته ، وأنت صغيرة أن تكوني بين ألوف يهوذا ، فمنك يخرج لي الذي يكون متسلطاً علي اسرائيل ،
ومخارجه منذ القديم، منذ أيام الأزل" .
ميلاد المسيح :
بشارة الملاك للعذراء
إجتمع الكهنة يفكرون فى عمل ستر يكون حجابَا على باب مذبح الغفران فوقع الإختيار على العذراء
مريم لتقوم بهذا العمل المقدس وأثناء قيامها بهذا العمل وهى وحيدة وإذا ملاك الرب جبرائيل بشرها
بأن المسيح مخلص العالم يولد منها وأن الروح القدس يحل عليها فتلد الكلمة الأزلى وتصير والدة
الإله، فقبلت البشرى بفرح عظيم وتم لها ما بشرها به الملاك .
ميلاد السيد المسيح له المجد :
ولما تمت أيام العذراء لتلد، غادرت مدينة الناصرة قبل ذلك بقليل مع خطيبها يوسف النجار بأمر
أوغسطس قيصر للأكتتاب فى بيت لحم حسب المرسوم الإمبراطورى القائل : يجب أن يكتتب كل
واحد فى مسقط رأسه فبناء على هذا الأمر ذهب القديس يوسف النجار لكونه من بيت داود
وعشيرته ليكتتب مع العذراء مريم " وهى حبلى " إلى بيت لحم .
أوغسطس قيصر= سنة 27ق.م- سنة14ب.م . (كان هذا الاكتتاب تدبير إلهي ليولد المسيح في بيت لحم)
أي جميع الدول الخاضعة للدولة الرومانية التي كانت تسيطر على العالم المتمدن في ذلك الحين .
آية (2): "وهذا الاكتتاب الأول جرى إذ كان كيرينيوس والي سورية " .
وأثناء السفر شعرت بآلام المخاض وأسرع يوسف فى السير حتى وصل إلى حدود بيت لحم خارج البلدة فوجدوا خانَا "
فندق" . ولما كان الأكتتاب قد جعل كثيرين يفدون إلى هذه البلدة الصغيرة ، فلم يجدوا موضع فى
الفندق، فأضطروا للنزول فى المغارة الملحقة به وهى حظيرة حيوانات وهناك ولدت العذراء إبنها
وقمطته وأضجعته فى مذود البقر .
مجىء المجوس :
لقد حل بأورشليم ركب إرتجت له المدينة كلها ، وذلك أن جماعة من عظماء بلاد المشرق وحكمائها
فى ذلك العصر ظهر لهم فى السماء نجم عظيم غير عادى عرفوا أنه نجم مولود جديد هو ملك اليهود
المتنبأ عنه فعزموا على الذهاب بأنفسهم إلى حيث هذا المولود ليسجدوا له .
ثم حملوا هداياهم من الذهب واللبان والمر ، وسافروا والنجم يسيرأمامهم ليرشدهم فى الطريق إلى أن
جاءوا أورشليم وسألوا عن مكان هذا الملك .
هيرودس والمجوس :
فلما علم هيرودس ملك اليهود بأمرهم استدعاهم إليه واستطلع أمرهم فقصوا عليه سبب مجيئهم ،
فداخله الخوف على ملكه من هذا المولود الجديد وأضمر له الشر ، فجمع رؤساء الكهنة وكتبة الشعب
وسألهم أين يوجد المسيح ؟ فقالوا له فى بيت لحم اليهودية حسب النبوءات، فقال للمجوس:" إذهبوا
إلى بيت لحم ومتى وجدتموه فعودوا وأخبرونى لكى آتى أنا أيضَا وأسجد له " . فذهبوا ووجدوا الصبى
مع أمه فخروا وسجدوا له ، وقدموا له هداياهم . وإذ كانوا متأهبين للرجوع إلى هيرودس، أمرهم
ملاك الرب فى حلم بأن يعودوا إلى كورتهم فى طريق آخر . فانتظر هيرودس عودتهم إليه لكى
يخبروه بما وجدوا ، فلما إستبطأ المجوس أرسل يسأل عنهم ، فعلم أنهم سافروا بغير أن يرجعوا إليه .
حينئذ لما رأي هيرودس ان المجوس قد سخروا به غضب جدا فأرسل وقتل جميع الصبيان الذين في بيت لحم
وفي كل تخومها من ابن سنتين فما دون بحسب الزمان الذي تحققه من المجوس وقد أراد هيرودس بذلك
ان يقتل الطفل يسوع في جملتهم . وقيل ان هيرودس احتال لتحقيق غايته الأثيمة بان أرسل إلى تلك البلاد
قائلا لهم بحسب أمر قيصر يجب إحصاء كل أطفال بيت لحم وتخومها من ابن سنتين فما دون .
فجمعوا الأطفال علي أيدي أمهاتهم وقد ظن ان يسوع معهم وحينئذ أرسل الملك قائدا ومعه آلف من الجنود فذبحوا هؤلاء الأطفال
علي أحد الجبال في يوم واحد : وبهذا تم قول النبي ارميا : " صوت سمع في الرامة نوح وبكاء وعويل كثير .
راحيل تبكي علي أولادها ولا تريد ان تتعزى لأنهم ليسوا بموجودين "وذلك لان بيت لحم
منسوبة لراحيل وقد قتلوا بجوار مدفنها الواقع قرب بيت لحم .
ولكن ظهر ملاك الرب ليوسف فى حلم قائلاً: "قم وخذ
الصبى وأمه وأهرب إلى مصر . وكن هناك حتى أقول لك . فقام وأخذ الصبى وأمه لي َ لا وأنصرف إلى
مصر" .
ومن هنا بدأت رحلة العائلة المقدسة إلى أرض مصر
وقد صحبتهم أيضاً سالومى وهى مذكورة فى مراجع عديدة منها :
(١ : ٤٠ ) و مرقس ١٦ : إنجيل مرقس :(٥ : ٢٠ )، ( متى ٢٧ :
وكان لسالومى إسم آخر فعرفت فى الإنجيل بأم إبنى زبدى )
وخرج يوسف من بيت لحم بالأراضى المقدسة متجها إلى أرض وادى النيل ، وكانت الصورة التى
يجب أن نتأملها رجل عجوز يقود حماراً عليه السيدة العذراء حاملة الرب يسوع وخلفهما عجوز
أخرى هى سالومى إلى اين يمضى ؟ لم يكن يعلم كيف سيعيش فى أرض غريبة ؟ كيف سيأكل هو
ومن معه ؟ أين يحتمى من حر الصيف وبرد الشتاء؟ كان كل همه ان ينفذ وصية الرب التى أتته فى
حلم لم يشك فى مواعيد إلهنا لأنه كان عنده رجاء .
متى ولد السيد المسيح له المجد ؟
يجيب يوسابيوس القيصرى على هذا السؤال فيقول يوسابيوس القبصرى : " أن مخلصنا وربنا يسوع المسيح
ولد فى بيت لحم اليهودية وفقا للنبوات التى تحدثت عنه ( ميخا 5: 2 ) ، وقد تمت ولادته أثناء الإحصائية الأولى ( 2 )
عندما كان كيرينيوس والياً على سوريا ( لوقا 2: 2
لا ينعدم رئيس من يهوذا ولا حاكم من بين رجليه حتى يأتى ذاك الذى قد حفظ له - تك 49 : 10
من هيرودس الملك ؟
وملك هيرودس العظيم ابن أنتيبار وهو آدومى الأصل ، وقد عينه قيصر والياً سنة 47 ق.م على اليهودية ،
وفى سنة 40 ق.م عينه مجلس الشيوخ ( السنات ) على الجليل وملكا على اليهودية ولما كان هيرودس آدومى
وليس يهودى وملك على اليهود تحققت بتوليه الحكم النبؤة التى كتبت فى التكوين عن علامة مجئ السيد المسيح
أنه سيولد عندما يملك على اليهود ملك ليس يهودى فقال : لا ينعدم رئيس من يهوذا ولا حاكم من بين رجليه
حتى يأتى ذاك الذى قد حفظ له ( تك 49 : 10) ولم تتحقق هذه النبوءة حتى حيرودس الكبير الآدومى الجنس
لأن اليهود هم الجنس الوحيد فى البلاد التى كانت تحت حكم الرومان كان مسموحاً لهم أن يحكمهم ولاة يهود
أى أنه من عصر موسى النبى إلى حكم أوغسطس الأمبراطور الذى أعطى الحكم إلى هيرودس الكبير
الذى كان أول أجنبى حكم اليهود وكان آدومياً من سلالة عيسو .
زوال إستقلال اليهود وزوال الكهنوت :
عرف هيرودس أنه أول ملك يأتى فى التاريخ اليهودى ولم يكن يهودياً فقد حكم اليهود منذ ايام موسى يهوداً مثلهم
فحكمهم قضاة ثم طلبوا أن يحكمهم ملوك مثل باقى الأمم ثم سباهم الملك نبوخذ نصر إلى بابل وبعد عودتهم من السبى
إستمر اليهود محتفظين بنوع من الحكم الذاتى الأرستقراطى يتمثل فى حكم من الأعيان أو ألأغنياء ،
وكان الكهنة يديرون الشؤون الدينية حتى إحتل بومبى القائد الرومانى أورشليم بالقوة .
وأسر بومبى القائد الرومانى أرستوبولس ملك اليهود وكاهنهم وأرسله مكبلاً بالقيود مع أولاده إلى روما ،
وأعطى هيركانوس أخ أرستوبولس رئاسة الكهنوت وفقدت الأمة اليهودية الإستقلال الحقيقى منذ ذلك الوقت
فصارت منذ ذلك الوقت ولاية خاضعة خضوعاً تاماً للرومان .
وفى سنة 40 ق. م أستولى أنتيخوس على أورشليم بمساعدة البرثيين وأقام نفسه ملكاً عليها وأسر هيركانوس
رئيس الكهنة وبأسره أنتهت سلالة رؤساء الكهنة الشرعيين , ولكن هيرودس الكبير قهر أنتيخوس فى سنة 37 ق.م ..
وقد عاد هيركاتوس إلى أورشليم سنة 36 ق. م ولكنة لم يعطى وظيفة رئيس الكهنة ، وصار هيرودس يعين رؤساء الكهنة الغير شرعيين
وفى سنين ملكه التى كانت حوالى 31 سنة عين ما لا يقل عن ستة رؤساء كهنة (5) ، وقد أتبع الرومان
بعد أن تولوا الحكم بعد موت أرخيلاوس (6) هذه العادة فى تعيين رئيس الكهنة ،
ومن موت أرخيلاوس وسقوط أورشليم سنة 70 م عين 19 رؤساء كهنة على ألأقل وقد أغلق هيرودس الكبير على رداء
رئيس الكهنة بختمه ولم يسمح لرؤساء الكهنة أن يحتفظوا به لأنفسهم وأخذ هذا التقليد أبنه ومن بعده الرومان ،
وصار هيرودس أول أجنبى يحكم اليهود بعد أن وافق مجلس شيوخ الإمبراطورية الرومانية
بواسطة أوغسطس على منح هيرودس الملك على اليهود
وفى هذا العصر ولد السيد االمسيح أى بالمعنى الإنجيلى وصارت الكلمة جسداً .
لماذا ثار هيرودس وأراد قتل الرب يسوع عندما قال له المجوس :
أين هو المولود ملك اليهود ؟
وولد مسيحنا فى بيت لحم اليهودية وفقاً للنبوات كما أوضحنا سابقاً ، وجاء مجوس من المشرق تابعين نجماً وسألوا :
" أين اليهود ملك اليهود " وبالطبع لم يكن فى بيت هيرودس ، وكان المجوس متحمسين محبين لأن يروا ذلك الطفل حاملين هدياهم بعد
أن أعدوها من بلادهم فقبل أن يسجدوا بأجسادهم سجدوا له بأرواحهم فشتان إذاً بينهم وبين هيرودس ، لأن هيرودس توهم
أن مملكته الأرضية تتعرض للخطر ، فصرف المجوس قائلاً : " إن وجدتم الصبى أخبرونى حتى آتى أنا أيضاً وأسجد له "
وسأل علماء الناموس فى الأمة اليهودية فاليهود أيضاً ينتظرون ذلك الصبى الذى يحكم عليهم حكماً
ويكون عليهم رئيساً مدنياً ودينياً كهنوتياً فأجابوه عن نبوءة ميخا النبى ( متى 2 ) فقد أعلن الكتاب الإلهى
أن ميلاد المخلص هو بيت لحم اليهودية ونادى الرب هذه المدينة قائلاً : وأنت يا بيت لحم لست الصغرى
بين رؤساء يهوذا لأنه منك يخرج مدبر يرعى شعبى أسرائيل " وعلم الرب بنية هيرودس فى قتل الصبى
فأرسل ملاكه إلى المجوس بعد أن وجدوا الصبى وقدموا هداياهم وقال لهم الملاك :
" إذهبوا من هذا الطريق لأن هيرودس مزمع أن يقتل الصبى " وأنتظر هيرودس لرجوع المجوس ولما يأس
من إنتظارة أصدر مرسوماً بقتل جميع أطفال بيت لحم وما حولها من الذكور من أبن سنتين فما دون بحسب الزمان الذى
تحققة من اليهود ظنا منه أنه سيقتل يسوع مع أطفال بيت لحم الذين فى سنة وهكذا ناحت راحيل على أولادها المذبوحين
ولكنها لا تريد ان تتعزى لأن المسيح نجا من الفخ الذى نصبه الصياد هيرودس وأمسكت شبكته أطفال آخرين
إذ حملت يسوع أمه مريم ويوسف وسالومى إلى مصر فقد أعلمهما الرب بما سيحدث وحدد لهما بلد الهروب وهى مصر .
رحلة العائلة المقدسة إلى أرض مصر :
إذا كان المؤرخون قالوا عن ذهابه إلى مصر رحلة الهروب إلى مصر إلا أنه كان يهرب أيضا فى داخل مصر ذاتها
بعد ان أرسل هيرودس عشرة جنود للبحث عن الطفل وأسرته ومن المعتقد أن هذا كان سببا للبلاد الكثيرة التى زارها
فى أرض مصر فى الفتره القصيرة التى مكث فيها هناك
تحتفل‏ ‏الكنيسة‏ ‏القبطية‏ ‏كل‏ ‏عام‏ ‏في‏ ‏أول‏ ‏يونية‏ ‏بعيد‏ ‏دخول‏ ‏العائلة‏ ‏المقدسة‏ ‏أرض‏ ‏مصر‏ .‏
كنيسة‏ ‏السيد‏ ‏العذراء‏ ‏علي‏ ‏كورنيش‏ ‏المعادي‏ ‏واحدة‏ ‏من‏ ‏أقدم‏ ‏كنائسنا‏ ‏وموقعها‏ ‏الفريد‏ ‏علي‏ ‏ضفاف‏ ‏النيل‏ ‏جعلها‏ ‏محطة‏ ‏فاصلة‏
‏في‏ ‏رحلة‏ ‏العائلة‏ ‏المقدسة‏ ‏ذهابا‏ ‏وإيابا ‏‏وأهم‏ ‏المحطات‏ ‏التي‏ ‏مرت‏ ‏بها‏ ‏العائلة‏ ‏المقدسة‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏بعد‏ ‏هروبها‏ ‏من‏ ‏فلسطين‏ ‏هي‏ :‏
رفح‏ ، ‏الفرما‏ ، ‏تل‏ ‏بسطا‏ ، ‏بلبيس‏ ، ‏منية‏ ‏سمنود‏ ‏ودقادوس‏ ، ‏سمنود‏ ، ‏البرلس‏ ، ‏سخا‏ ، ‏وادي‏ ‏النطرون‏ ‏برية‏ ‏شيهيت‏ ،
‏المطرية‏ ‏وعين‏ ‏شمس‏ ، ‏الزيتون‏ ، وسط‏ ‏القاهرة‏ ، مصر‏ ‏القديمة‏ ، المعادي‏ .‏
ومن‏ ‏المعادي‏ ‏عبرت‏ ‏العائلة‏ ‏المقدسة‏ ‏النيل‏ ‏إلي‏ ‏الوجه‏ ‏القبلي‏ ‏إلي‏ :‏
البهنسا‏ ، ‏جبل‏ ‏الطير‏ ، ‏الأشمونين‏ ، ‏ديروط‏ ‏أسيوط‏ ، ‏القوصية‏ ‏بلدة‏ ‏قسقام‏ ، ‏مير‏ ، ‏جبل‏ ‏قسقام‏ ، ‏جبل‏ ‏أسيوط‏ ‏الغربي‏ ‏درنكة‏ .‏
أما‏ ‏رحلة‏ ‏العودة‏ ‏من‏ ‏مصر‏ ‏إلي‏ ‏فلسطين‏ ‏فكانت‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ :‏
منف‏, ‏المعادي‏ ، ‏مصر‏ ‏القديمة‏, ‏المطرية‏ ، ‏مسطرد‏ ، ‏ثم‏ ‏واصلت‏ ‏العائلة‏ ‏نفس‏ ‏مسار‏ ‏المجئ‏ ‏حتي‏ ‏عادت‏ ‏إلي‏ ‏فلسطين‏ .‏
المعادي
مقــــــــــــــــــدمـــــــــة :
لقد تباركت أرض مصر منذ قديم الأزمان بمجىء الآباء البطاركة القديسين إليها ومن أهمهم أبونا إبراهيم ويعقوب ،
وفيها ترعرع موسى النبى رئيس الأنبياء وتهذب بحكمة المصريين ، وفى أرض جاسان بمصر عاش شعب بنى إسرائيل.
أما مجىء العائلة المقدسة وتشريف رب المجد يسوع لبلادنا المصرية فهو قمة الأمجاد .
وقد سارت العائلة المقدسة فى البلاد من أقصاها إلى أقصاها راسمة شبه صليب كبير على مصر لكى تحطم الوثنية بأصنامها
وتغرس غرساً روحيَا مباركَا يدوم مع الزمن ، ولكى تحمل الصليب مع المصلوب .
وفى مفاجأة علمية وتاريخية نشرت جامعة كولون بالمانيا لأول مرة بردية أثرية ترجع إلى القرن الرابع الميلادى ،
تتحدث عن فترة وجود السيد المسيح والعائلة المقدسة فى مصر، مؤكدة أن طفولة السيد المسيسح فى مصر استمرت ثلاث سنوات واحد عشر شهراً .
والبردية التاريخية مكتوبة باللهجة القبطية الفيومية طولها ٣١,٥ سم وعرضها ٨,٤ سم.
وقد قال عالم القبطيات الدكتور جودت جبرة أن هذه البردية تشكل أهمية علمية وتاريخية كبيرة ايضاً.
أضاف أن عالمة الآثار جيزا شنكل ابنة عالم القبطيات الألمانى الكبير شنكل نشرت هذه البردية الموجودة فى احدى مكتبات كولون، وقالت :
إن البردية تؤكد أن البركة حلت بمصر وان شهر بشنس هو اكثر شهور السنة بركة ولذلك نجد الكنيسة القبطية تحتفل فى اليوم الرابع والعشرين منه
(يوافق يوم ١ يونية) كل عام بذكرى دخول العائلة المقدسة إلى مصر .
من مصر دعوت أبنى :
فى هوشع 11: 1 تقول : " من مصر دعوت أبنى ومن المعروف أن الشعب اليهودى فقط الموجود فى أورشليم هو أبناءه
وهم موجودين فى الأرض المقدسة ، إذا فلا بد أن يذهب أحدهم إلى مصر ويناديه الرب ليرجع ويقول من مصر دعوت أبنى ..
إذا الأرض المصرية التى داس على ترابه السيد المسيح يجب أن تؤمن بالقادم إليها ويوماً ما سترجع مصر إلى فاديها التى
طرق أبوابها وفتحهم ليضم فيها وبها كل الأمم .
الصورة المقابلة للفنان ألبريخت دورر ( 1471-1528م ) الذي عاش ومات في مدينة نورمبرغ الألمانية ،
لوحة "الهروب إلى بطون مصر" – اللوحة الثانية من سلسلة لوحاته التى رسمها فى حياته –
والتي تظهر لنا الرحلة الشاقة التي قاستها مريم العذراء في هروبها إلى مصر خوفاً على حياة وليدها .
هـــوذا الرب راكب على سحابة سريعة وقادم إلى مصـر .
وهناك آية أخرى ذكرها الوحى فى كتب اليهود وبالتحديد فى أشعياء 1:19 "هـــوذا الرب راكب على سحابة سريعة وقادم إلى مصـر
فترتجف أوثان مصر من وجهه ويذوب قلب مصر داخلها ." وقد ذكر معظم مفسرى العهد القديم أن السحابة السريعة هى العذراء مريم الطاهرة النقية ,
وحدث فعلا كما ترى أن الطفل الرب يسوع كان عندما يذهب إلى مكان كانت أوثان مصر تسقط ,
وكان كهنة الأوثان يفطنون إلى وجود صبى غريب فيربطون بين سقوط أوثانهم مع حضور هذا الطفل الإلهى إلى مدينتهم فيتهمونه
ولكن أمه أو أحد من الذين فعل لهم المعجزات يحذرونهم من غضب الكهنة فيهربون من مكان إلى آخر وإذا كان المؤرخون قالوا
عن ذهابه إلى مصر رحلة الهروب إلى مصر إلا أنه كان يهرب أيضا فى داخل مصر ذاتها ومن المعتقد أن هذا كان سببا
للبلاد الكثيرة التى زارها فى أرض مصر فى الفتره القصيرة التى مكث فيها هناك
أما المؤرخ بلاديوس PALLADIUS أسقف هيلينوبوليس Helenopolis وهو من رجال القرن الرابع الميلادى ذهب بنفسه
إلى إقليم الصعيد إلى " منطقة الأشمونيين " حيث ذهب الرب يسوع مع مريم ويوسف إتماماً لكلام الرب على لسان أشعياء
(أشعياء 19: 1) الذى قال : " هو ذا الرب يركب على سحابة سريعة ويدخل مصر ، فتتزلزل أوثان مصر
من وجهه ويذوب قلب مصر فى داخلها " وقال المؤرخ : " وقد رأينا أيضاً هناك بيت الأوثان حيث سقطت جميع
الأوثان التى فيه على وجوهها عندما دخل مخلصنا المدينة .
البداية :
ملاك الرب يظهر ليوسف فى حلم وقال له :
قم وخذ الصبى وأمه وأهرب لأرض مصر لأن هيرودس مزمع أن يقتل الصبى .
الطريق الى ارض مصر :
كانت هناك ثلاث طرق يمكن ان يسلكها المسافر من فلسطين الى مصر فى ذلك الزمان وذلك حسبما هو موضح بالمصادر التاريخيه القبطيه
واهمها ميمر البابا ثيؤفيلس الثالث والعشرين من باباوات الاسكندريه(384_421 م) ومنها السنكسار القبطى وكتب اخرى .
وتدل هذه المصادر على ان العائله المقدسه عند مجيئها من فلسطين الى ارض مصر لم تسلك اى من الطرق الثلاثه المعروفه فى ذلك الزمان .
لكنها سلكت طريق اخر خاص بها وهذا بديهى لانها هاربه من شر هيرودس فلجات الى طريق غير معروف .
خرج يوسف منفذاً أمر الملاك، ، واخذ معه سيدة الكل القديسة العذراء مريم وتمطتى حماراً وتحمل على ذراعيها الرب يسوع ،
ويوسف بجانبهما يقود حماراً (1) وقد صحبتهم أيضاً سالومى (2) وكان لها أسم آخر فعرفت فى الأنجيل بأم أبنى زبدى (3) .
وحينما خطت خطوات العائلة المقدسة المكونة من أربعة افراد وأبتدات رحلة هروبها ولمست أرجلهم تراب وادى النيل تباركت للوقت
أرض مصر هوذا الرب يسوع قادم إلى ارض مصر افرحى يا بنت مصر لأنه جائك ملكا يملك على قلبك إلى الأبد إقبله يا ابن مصر مخلصاً
لأنه سيقود شعبك ويسكن معك على أرضك إلى يوم الساعة أقرأ وعد الوحى الإلهى على لسان أشعياء النبى اليهودى
الذى جاء قبل المسيح بمئات السنين عن أن الرب نفسه قد حطم أوثان مصر فقال :
" وحى من جهة مصر و هو ذا الرب يركب على سحابة سريعة ويدخل مصر ،
فترتجف (6) أوثان مصر من وجهه , ويذوب قلب مصر فى داخلها (7) "
وفسر آباء الكنيسة فى مواضع عديدة إن السحابة التى ركبها الرب فى قدومه إلى مصر هى مريم العذراء (8)
لأن مريم هى فى بياض السحابة وطهارتها ، وفى خفتها ورقتها , وسموًها ورفعتها .
المرحلة الأولى: عبر شمال سيناء
١- رفح
٢- الشيخ زويد
٣- العريش
٤- الفلوسيات "مدينة الواردة حاليا"
٥- القلس
٦- المحمدية
٧- الفرما
المرحلة الثانية : عبر الدلتا
٨- تل بسطا
٩- مسطرد "المحمة"
١٠ - بلبيس
١١ - منية سمنود ودقادوس
١٢ - سمنود
١٣ - البرلس
١٤ - سخا
المرحلة الثالثة : عبر وادى النطرون
١٥ - وادى النطرون " برية شيهيت "
المرحلة الرابعة : عبر القاهرة الكبرى
١٦ - منطقة المطرية وعين شمس
١٧ - منطقة الزيتون ووسط القاهرة - حارة زويلة
١٨ - منطقة مصر القديمة (الفسطاط)
١٩ - منطقة المعادى
المرحلة الخامسة : عبر الوجه القبلى - صعيد مصر
٢٠ - البهنسا ودير الجرنوس
٢١ - جبل الطير - ديروط أم نخلة - دير أبو حنس - بير السحابة فى أنصنا - كوم ماريا
٢٢ - الأشمونين
٢٣ - ديروط الشريف
٢٤ - القوصية
٢٥ - قرية ميرة
٢٦ - جبل قسقام – دير العذراء فى المحرق
٢٧ - جبل أسيوط - دير العذراء فى درنكة
العائلة المقدسة فى الزيتون :
ومن منطقة المطرية وعين شمس سارت العائلة المقدسة متجهه ناحية مصر القديمة
وارتاحت العائلة المقدسة لفترة بالزيتون وهى فى طريقها لمصر القديمة
شجرة السيدة العذراء بالمطرية - القاهرة
الكنيسة المعلقة - مصر القديمة
العائلة المقدسة فى منطقة مصر القديمة
ووصلت العائلة المقدسة الى مصر القديم وتعتبر منطقة مصر القديمة من اهم المناطق والمحطات التى حلت بها العائلة المقدسة
فى رحلتها الى ارض مصر ويوجد بها العديد من الكنائس والاديرة .
وقد تباركت هذه المنطقة بوجود العائلة المقدسة ولم تستطع العائلة المقدسة البقاء فيها الا اياماً قلائل نظراً لتحطم الاوثان
فأثار ذلك والى الفسطاط فأراد قتل الصبى يسوع وكنيسه القديس سرجيوس ( ابو سرجه ) بها الكهف ( المغارة )
التى لجأت اليها العائلة المقدسة وتعتبر من اهم معالم العائلة المقدسة بمصر القديمة
موت يوسى (أخر حدث للعائلة المقدسة فى جبل قسقام)
: من المعتقد أنه هو يوسى المذكور فى الإنجيل من بين أخوة المسيح الأربعة أو من أقاربة (متى ١٣
٤٧ ) ، و هو يوسى إبن شقيقة مريم -٤٠ : ٣) ، (مرقس ١٥ : ٥٦ )، (مرقس ٦ : ٥٥ ) ، (متى ٢٧
٢٥ ) والتى تسمى مريم زوجة كلوبا ( أو حلفى ) : العذراء الذى ورد ذكره فى (يوحنا ١٩ )
ويذكر المؤرخون: أن رجلاً من سبط يهوذا إسمه يوسى وهو من أقارب مريم العذراء ويوسف
النجار، جاء من بلاد الشام، وأمكنه بعد تعب كثير أن يصل إلى العائلة المقدسة فى جبل قسقام. وقد
أتى ليبلغهم بما فعل هيرودس الملك، وكيف قتل جميع الأطفال التى فى بيت لحم وإذ علم بهروب
الطفل الإلهى وأمه، أرسل عشرة جنود للبحث عن الطفل وأسرته والقبض عليهم أحياء ليقتلهم بيديه
واحداً واحداً .
وما هى إلا فترة قصيرة حتى أسلم يوسى الروح فنهض القديس يوسف النجار وسالومى وقاما بدفن جثة يوسى بالقرب من البيت
ووضعا على القبر حجراً مربعاً وكتب عليه يوسف باللغة العبرانية :
أنا يوسف النجار، الذى من الناصرة، خادم هذا السر العظيم
أقرر أننى وخطيبتى مريم العذراء وسالومى، ورب المجد
قضينا فى هذا المكان ستة أشهر وعشرة أيام بذلك الجبل الطاهر وانه فى هذا المكان يرقد يوسى (+)
أين هو قبر يوسى ؟
يروى التقليد الكنسى أن قبر يوسى موجود بدير المحرق وإن كان غير ظاهر على وجه الأرض أى غير معروف مكانه،
ويذكر نيافة الأنبا غريغوريوس بأنه يوجد هناك مخطوطة تشتمل على قراءات دورة عيد الصليب المجيد ( مخطوطة رقم ١٣ د/ ١٩ " ورقة ١٩ )
بكنيسة العذراء بدير المحرق.
حسب ترتيب دير سيدتنا العذراء المعروف بدير المحرق بجبل قسقام : على أن يمر الكهنة والرهبان فى دورة عيد الصليب
وفى المحطة التاسعة على قبر يوسى بدير المحرق طريق عودة العائلة المقدسة من جنوب مصر إلى فلسطين
دير السيدة العذراء بجبل درنكة - أسيوط :
وفى طريق العودة سلكوا طريقا اخر انحرف بهم الى الجنوب قليلا حتى جبل اسيوط المعروف بجبل درنكة وباركته العائلة المقدسة
حيث بنى دير باسم السيدة العذراء يقع على مسافة 8 كم جنوب غرب اسيوط ثم وصلوا الى مصر القديمة ثم المطرية ثم المحمة ومنها
الى سيناء ثم فلسطين حيث سكن القديس يوسف والعائلة المقدسة فى قرية الناصرة بالجليل وهكذا انتهت رحلة المعاناة التى استمرت
اكثر من ثلاث سنوات ذهابا وايابا قطعوا فيها مسافة اكثر من الفى كيلو مترلناصرة المدينة التي ولدت فيها السيدة مريم العذراء
التي انجبت السيد المسيح ، فيها نشأ وقضى معظم حياته ، ومن هنا بدأت أهمية هذه المدينة في التاريخ ،
وأصبح اسمها يرد كثيرا بعد ذلك في الكتب والمؤلفات تقع مدينة الناصرة في قلب الجليل الأدنى بين عكا وحيفا وحنين وطبرية ،
على تلة جبل يرتفع 400 م عن سطح البحر ، و300 م عن مرج بن عامر ، ويطل على البحر والكرمل والطور
وجبال النار ونهر الأردن وغور فلسطين .
تعتبر كنيسة البشـارة في مدينة الناصرة ثالث أهم مكان مقدس للديانة المـسيحية ، بعد كنيسة القيامة في الـقدس وكنيـسة المهـد في بيت لحم.
وتاريخياً ، يعود اسم الكنيسة الى احـد أهم الأسس في العقيدة المسيحية ، وهي تبـشير المـلاك جبرائيل مريم العذراء بحملها .
وقد بنيت الكنيسة فوق بيت مريم العذراء وزوجها يوسـف .
تشير الحفربات الاثرية إلى ان أول كنيسة بنيت في الناصرة هي كنيسة البشارة .
حياة يسوع في الناصرة :
وعاش في هدوء شديد ليمارس حياته كأي واحد منا ، ولم يظهر أي معجزة في صباه .
وكانت أول معجزاته تحويل الماء إلى خمر في قانا الجليل .
حمل المسيح جسدنا فصار مثلنا . وكان جسده ( ناسوته ) طبيعياً جداً مثلنا تماماً فكان ينمو في الحكمة ( نمواً عقلياً )
والقامة ( نمواً جسدياً ) والنعمة عند الله ( نمواً روحياً ) والناس ( نمواً اجتماعياً ) .
سار الصبي على قوانين الطبيعة البشرية وكان يتقدم كما يتقدم أي طفل. ولكن في كل مرحلة من مراحل عمره
كان متفوقاً على من هم في سنه، وهذا ما نراه في حواره مع الشيوخ في الهيكل .
وكان أبواه يذهبان كل سنة إلى أورشليم في عيد الفصح . ولما كانت له اثنتا عشرة سنة صعدوا إلى أورشليم كعادة العيد .
وبعدما اكملوا الأيام بقي عند رجوعهما الصبي يسوع في أورشليم ويوسف وأمه لم يعلما .
وإذ ظناه بين الرفقة ذهبا مسيرة يوم وكانا يطلبانه بين الأقرباء والمعارف . ولما لم يجداه رجعا إلى أورشليم يطلبانه .
وبعد ثلاثة أيام وجداه في الهيكل جالسا في وسط المعلمين يسمعهم ويسألهم. وكل الذين سمعوه بهتوا من فهمه وأجوبته.
فلما أبصراه اندهشا وقالت له أمه يا بني لماذا فعلت بنا هكذا هوذا أبوك وأنا كنا نطلبك معذبين.
فقال لهما لماذا كنتما تطلبانني ألم تعلما انه ينبغي أن أكون في ما لأبى. فلم يفهما الكلام الذي قاله لهما ."
ولا نعرف شيئاً عن حديث المسيح مع الشيوخ الذي أبهتهم به . لأن الكتاب أراد أن يسجل ما هو أهم ،
فكانت الكلمات الأولى على لسان المسيح ، بل والوحيدة على مدى فترة الثلاثين سنة "ألم تعلما أنه ينبغي أن أكون فيما لأبي"
فهو أتي لينفذ مشيئة الآب السماوي ، أبيه . وأما عن حياته العادية لم نسمع سوى أنه كان خاضعاً لهما أي ليوسف وأمه العذراء .
"وكان الصبي ينمو ويتقوى بالروح ممتلئاً حكمة وكانت نعمة الله عليه.." حيث إستقرت هناك سنوات طويلة
( لو ٢ : 40 ، 52)
حتى أكمل السيد المسيح وقت بدء الخدمة الرسمية فى الثلاثين من عمره .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: ╬ حياة السيد المسيح له المجد فترة الطفولــــة ... ╬   الخميس 05 سبتمبر 2013, 11:28 am

بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين

حياة يسوع قصة مميزة وممتعة

وممحببة الى كل قلب مؤمن

تشكر اخي العزيز نادر

موضوع قيم ورائع

عاشت ايدك

وبارك الله فيك

امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20117
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: ╬ حياة السيد المسيح له المجد فترة الطفولــــة ... ╬   السبت 07 سبتمبر 2013, 7:57 pm




بآسم الآب والأبن والروح القدس 126  الإلـــه الواحـــد آميــــــــــــــــــن

شكرا اختي الغالية كريمــة للمشاركــة !
ربنا يسوع يبارككـم ويحفظكـم آميــن .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
╬ حياة السيد المسيح له المجد فترة الطفولــــة ... ╬
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المنتديات الروحية Spiritual forums :: منتدى الكتاب المقدس Bible Forum-
انتقل الى: