البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 محللون استراتيجيون في واشنطن: الكرد يواجهون منقسمين لحظة تاريخية حرجة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: محللون استراتيجيون في واشنطن: الكرد يواجهون منقسمين لحظة تاريخية حرجة    الثلاثاء 10 سبتمبر 2013, 4:14 am

محللون استراتيجيون في واشنطن: الكرد يواجهون منقسمين لحظة تاريخية حرجة







محللون استراتيجيون في واشنطن: الكرد يواجهون منقسمين لحظة تاريخية حرجة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
المدى برس/ واشنطن
اقتباس :
حذّر محللون استراتيجيون في واشنطن من أن انشغال الأكراد في الخلافات الداخلية راهنا، ستكون له مضاعفات غير محمودة على قضيتهم، بسبب المرحلة الدقيقة التي دخلها النظام الدولي في المرحلة الأخيرة.
وتوقف المحللون أمام جملة تطورات مؤخراً على الساحة الكردية، مثل تأجيل "المؤتمر القومي الكردي"، الذي كان يُفترض أن يصوغ استراتيجية موحدة لأكراد سوريا والعراق وإيران وتركيا في أربيل خلال الشهر الجاري، وأشاروا إلى أن هذه الخطوة (بخلاف كل ماقيل حولها) عكست أمرين إثنين: عمق الخلافات بين بعض الفصائل الكردية في الدول الأربع، ومدى التأثيرات الإقليمية على توجهاتها.
وتوقف المحللون، على وجه التحديد، أمام العلاقات الراهنة بين حكومة إقليم كردستان والاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا، وهي علاقات تتسم بالتوتر، خصوصا بعدما هيمن الأتحاد على السياسات الكردية السورية منذ تموز 2012 ، وردوا هذا التوتر الى محاولة حكومة الإقليم الأمساك بكل الأوراق الكردية في سوريا وخارج سوريا، كجزء من استراتيجيتها الرامية الى تحويل كردستان العراق إلى "بروسيا الكرد" في كردستان الكبرى.
وفي اعتقاد المحللين أن العامل الاقتصادي يلعب دوراً بارزاً في هذه الخلافات، إذ حتى قبل التدفق الأخير للاجئين الكرد من سوريا، بعدما فتحت حكومة الإقليم المعابر أمامهم، كان نحو 200 ألف كردي سوري قد حطوا الرحال في أراضي الإقليم، ليس لأسباب أمنية بل أساساً لدوافع معيشية، ما سبب ضغطاً اقتصادياً وأمنياً قوياً على الإقليم. هذا علاوة على أن حكومة الأقليم تتعرض لضغوط شعبية في الداخل لحملها على التدخل العسكري في سوريا لحماية الأكراد داخل الأراضي السورية.
وتقول مديرة منظمة غير حكومية في أربيل، طلبت عدم ذكر اسمها، " ثمة فوضى هنا (أي في الإقليم) حيال سوريا، فالإقليم، رسمياً، منطقة من مناطق العراق، والحكومة الإقليمية ليس لديها الصلاحيات الرسمية لممارسة سياسة خارجية مستقلة، خصوصا وأنها لم تحز على الحكم الذاتي سوى قبل سنوات قليلة، كما أنها لاتمتلك سوى القليل من الخبرات والموارد للتعاطي مع أزمة دولية كبرى كالأزمة السورية"، وتضيف:" تشعر حكومة الإقليم بحرج من طلب المساعدة، لكن الحقيقة أنها لم تطور سياسة رسمية إزاء سوريا".
وتتساءل مصادر أمنية في واشنطن عن مصير مشروع تشكيل إدارة محلية في المناطق ذات الأغلبية الكردية في شمال سوريا وشمالها الشرقي، والذي وقّعه "مجلس غرب كردستان" و"المجلس الوطني الكردي" أمس الأول، خصوصا وأن تركيا (الحليف الأول لحكومة الإقليم) كانت حتى الآونة الأخيرة تنتقد هذا المشروع بقوة، وتضيف المصادر أن المشكلة التي قد يخلقها المشروع بين المجلس الوطني الكردي والائتلاف الوطني السوري المعارض، قد تترك مزيداً من الظلال على الموقف الإقليمي العام من القضية الكردية.
المحللون الأمريكي، يميلون الى القول أن التمخضات الكردية الراهنة، تبرز في لحظة تاريخية خطيرة من لحظات الأرباك الذي يعيشه النظام الدولي، وهم يعتقدون أن التخبط الأمريكي الراهن إزاء التدخل في سوريا، والذي يتجسّد في تنازل الرئيس الأمريكي عن صلاحياته لصالح النقاشات التي لا تنتهي في الكونغرس، قد جعل كلاً من روسيا والصين والعديد من الدول الإقليمية الرئيسة مثل إيران وكوريا الشمالية "تشتم رائحة الدم" الأميركي وتبدأ، بالتالي، في بلورة الاعتقاد السائد بأن الولايات المتحدة فقدت القدرة على ممارسة دورها كشرطي العالم.
وهذا مادفع مجلة رزينة كالايكونوميست، في عددها الأخير (7 أيلول الحالي)، الى القول "أن"تصويت الكونغرس وما سيليه من تطورات، سيحدد مكانة أميركا - والغرب- في العالم، في وقت تطرح روسيا وإيران وأيضاً الصين، تحديات كبرى على الزعامة الأميركية. إن العالم كله يراقب الآن ما يجري في واشنطن، وخصوم الولايات المتحدة وحتى أصدقاؤها، سيرسمون مواقفهم تبعاً للتوقعات التي ستفرزها المرحلة الراهنة".
تضيف "الأيكونومست": بالطبع، إذا ماشهدت العلاقات الدولية في الأيام والأسابيع القليلة المقبلة انقلابات كبرى تتعلق بدور الولايات المتحدة في العالم، فستكون المنطقة الكردية الأكثر تأثراً بها، بسبب الدور الكبير الذي لعبته هذه الاخيرة في تسهيل ولادة الكيان الكردي في شمال العراق، من جهة، ولأن القوى الإقليمية الرئيسة في المنطقة ستندفع حينذاك بكل قوتها لـتقاسم ما يمكن تقاسمه من النفوذ الامبراطوري الأميركي.
وإذا ما بقي التشرذم الكردي الراهن على حاله، فأن الكرد سيكونون (مجدداً) على "لائحة طعام" الموائد الدولية، كما كانوا منذ نهاية الحرب العالمية الأولى، بدل أن يحلوا ضيوفاً عليها، كما يأملون الآن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
محللون استراتيجيون في واشنطن: الكرد يواجهون منقسمين لحظة تاريخية حرجة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: