البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الاضطهاد الملحوظ للمسيحيين الفلسطينيين في القدس ومناطق السلطة الفلسطينية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الاضطهاد الملحوظ للمسيحيين الفلسطينيين في القدس ومناطق السلطة الفلسطينية    السبت 28 سبتمبر 2013, 10:41 pm

الاضطهاد الملحوظ للمسيحيين الفلسطينيين في القدس ومناطق السلطة الفلسطينية




الاضطهاد الملحوظ للمسيحيين الفلسطينيين في القدس ومناطق السلطة الفلسطينية


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


بقلم: الدكتور سليم منيّر
خاص / لينغا


السبت، 28 أيلول 2013، 20:02
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]نص [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

في السنوات القليلة الماضية، قمت بتدريس مساق في كلية بيت لحم للكتاب المقدّس حول الاضطهاد. إنّ الكنيسة في جميع أنحاء العالم تختبر الاضطهاد ومن ضمنه منطقة الشرق الأوسط والأراضي المقدّسة. إحدى المصادر التعليمية التي استُخدمت هي "الصمود أمام العاصفة" والتي وفّرتها خدمات الأبواب المفتوحة. لقد قمنا بتعريف الاضطهاد على أنّه أي نوع من التمييز ضد أي فرد بسبب هويته المسيحيية. 1 إنّ مصادر الاضطهاد التي قُيِّمت هي: الاجتماعية، الاقتصادية، الجسدية، القادة الدينيين، الحكومة أو السلطة، وعصابات الشارع والعائلة. كجزء من المساق طلبت من الطلاب أن يقوموا بدراسة تمهيدية حول عدّة أنواع من الاضطهادات الملحوظة التي يختبرها المسيحيون الفلسطينيون وكانت إجاباتهم على النحو الآتي: الصلاة، الاجتماع بمسيحيين آخرين، العنف، الاكتئاب، العزلة، الهروب أو الهجرة. 2 لقد قمنا بتقييم علاقات الترابط استنادًا إلى الجنس والموقع الجغرافي والطائفة الدينية.
قام برنارد سابيلا وهو متخصص فلسطيني في علم الاجتماع بالإشراف على إجراء دراسات مسيحية ممتازة حول هذا الموضوع على مرّ العشرين سنة الماضية، ولكن الجزء الأكبر من الدراسات حول اضطهاد الفلسطينيين يتم اجراؤه من قبل صحفيين اسرائيليين وأجانب مختلفين. عندما ينظر الصحفيون إلى هذه القضية، غالبًا ما تنعكس أيديولوجيتهم (ميولهم السياسية وافتراضاتهم المسبقة) في نتائجهم المقدّمة. إنّ هذه الدراسة المسيحية مختلفة إذ أُجريت باللغة العربية من قبل طلاب محليين بعد دراستهم لموضوع الاضطهاد. عندما يتكلم الطلاب الفلسطينيون إلى نظرائهم فإنّ المجيبين المجهولين يستطيعون أن يجيبوا بكل حرية وصراحة من غير القلق فيما يختص بما سيطلب منهم الصحفي الأجنبي أن يقولوا.
لقد قمنا بإجراء مسح على 300 فلسطيني مسيحي من مدن متنوعة في الضغة الغربية والقدس الشرقية أيضًا. في الوقت الذي توجد فيه محدوديات لهذه الدراسة بسبب هذا العدد من الأشخاص من وجهة نظر احصائية، إلّا أنّه يمكن لـ300 مجيب أن يعطوا إشارة جيّدة لميول الناس وردود أفعالهم. من خلال اجراء الدراسة في نابلس ورام الله والقدس وبيت لحم وبيت جالا وبيت ساحور، قمنا بتقييم الاضطهاد الملحوظ باستخدام مقياس من رقم 1 – 5. إذ يشير الرقم 1 إلى عدم وجود أي اضطهاد ملحوظ والرقم 5 يشير إلى مستوًى عالٍ من الاضطهاد الملحوظ.
كانت بعض نتائجنا متوّقعة (انظر الجدول رقم 1) هؤلاء الذين يعيشون في مدن مسيحية أو في مدن نسبة المسيحيين فيها كبيرة كبيت جالا وبيت لحم وبيت ساحور، اختُبرت فيها مستويات منخفضة من الاضطهاد من قبل السلطات وفي الدوائر الاقتصادية والاجتماعية، وفي المناطق التي تخلو من الأقلية المسيحية الكبيرة أو الأكثرية ترتفع فيها مستويات الاضطهاد وبالتحديد في كل من مدن نابلس ورام الله والقدس. لقد وجدنا أنه وبشكل عام في نابلس توجد أكبر نسبة من الاضطهاد الاقتصادي بالإضافة إلى اضطهاد السلطات. وأيضًا ترتفع فيها نسبة الاضطهاد الاجتماعي ولكن تعاني القدس من أعلى مستويات الاضطهاد الاجتماعي بالإضافة إلى اضطهاد السلطات. يواجه سكان رام الله اضطهادا اقتصادياً بمستوى مرتفع. في المدن والبلدات التي يوجد فيها تأثير مسيحي أكبر تنخفض هذه النسب مشيرة إلى اضطهاد ضئيل نسبيّا إلا أن الدراسة تظهر بأنه عندما يتم الشعور بالاضطهاد فإنه يكون على المستوى الاجتماعي، متبوعاً من القيادات الدينية وأخيراً من السلطات. إنّ مدينتي نابلس ورام الله هما في الغالب مدينتان ذات كثافة سكانية مسلمة فبالتالي يكون من المتوّقع أن يشعر المسيحييون بالمزيد من الضغط في تلك المناطق، ولكن تشير نتائجنا إلى الحاجة للمزيد من الأبحاث في هذه المدن.
الجدول رقم 1: موقع ونوع الاضطهاد


نسب من
الاضطهاد
في المدن
الفلسطينية
من الأكثر
إلى الأقل
نسبة
العائلةعصابات الشوارعالسلطاتالقادة الدينيينالجسديالاجتماعيالاقتصاديبيت لحم
2.35
بيت لحم
1.72
نابلس
2.74
بيت لحم
2.66
القدس
1.73
القدس
3.64
نابلس
3.26
بيت ساحور
2.14
بيت ساحور
1.70
القدس
2.64
بيت جالا
2.52
بيت لحم
1.58
نابلس
3.14
رام الله
3.00
القدس
2.09
رام الله
1.57
بيت ساحور
2.58
القدس
2.27
بيت ساحور
1.42

بيت لحم
2.87
بيت لحم
2.67
نابلس
2.08
بيت جالا
1.52
بيت لحم
2.37
بيت ساحور
2.18
بيت جالا
1.40
رام الله
2.77
القدس
2.45
بيت جالا
2.01
القدس
1.30
رام الله
2.21
رام الله
2.14
رام الله
1.29

بيت ساحور
2.68

بيت ساحور
2.39
رام الله
1.71
نابلس
1.17
بيت جالا
2.04
نابلس
1.66
نابلس
1.15
بيت جالا
2.53
بيت جالا
2.33

في الوقت الذي لا يوجد فرق كبير في الاضطهاد الملحوظ في الضفة الغربية والقدس إلا أنّ الأمر الذي ينذر بالخطر هو رؤية القدس، وهي تحت السيطرة الإسرائيلية، في تصنيف مرتفع نوعًا ما من حيث مستوى التمييز على الأصعدة الاجتماعية والسلطات أعلى مما نراه لدى المجيبين الخاضعين للسلطة الفلسطينية. الضغوط الاقتصادية أعلى في مناطق السلطة الفلسطينية ولكن هذا يتعلق بالقيود التي يفرضها الاحتلال الاسرائيليي في الضفة الغربية وفي النزاع المستمر.

عندما نظرنا إلى الأعداد استنادًا إلى الجنس (الجدول رقم 2) فإنّ الإناث تختبرن أعلى مستويات الاضطهاد الاجتماعي يليه الاضطهاد الاقتصادي ومن ثم الاضطهاد من قبل السلطات الدينية والعائلة. إنّ ردود النساء على الاضطهاد والتي تصنّف بأعلى مرتبة (انظر الجدول 3) هي الصلاة مَتبُوعة بالاجتماع بمسيحيين آخرين، بشكل عام يختبر الرجال أعلى مستويات من الاضطهاد الاجتماعي متبوعًا بالاقتصادي ومن ثم الاضطهاد من قبل السلطات الدينية والعائلة، وتكون ردودهم مشابهة لردود فعل الإناث إذ إنّهم يتجّهون للصلاة والاجتماع بمسيحيين آخرين للتغلّب على أوضاعهم السابقة. يختبر الذكور اضطهادًا أكثر من الإناث ولكن ترد الإناث على نحو أكثر تواترًا من الذكور من خلال الصلاة والاجتماع مع المسيحيين الآخرين. إذ يتجه الذكور نحو الهجرة أو العنف على نحو أكثر تواترًا من الإناث. من غير الشائع، عامةً، أن يعاني الفلسطينيون المسيحيون من الاضطهاد الجسدي أو من عصابات الشوارع إلا أنه عندما يحدث هذا فإنه يحدث مع الذكور.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
يكشف التحليل للطائفة ونوع الاضطهاد الحاصل بعض النتائج المهمة (الجدولان 4 و5) أن المسيحيين الفلسطينيين الذين ينتمون للكنيسة اللاتينية يواجهون أعلى مستوى من الاضطهاد الاقتصادي. يستلزم إعداد المزيد من البحث من أجل فهم أسباب ذلك. إن الطريقة التي يتعاملون بها مع هذا الموقف، هي على الأغلب من خلال الصلاة متبوعة بالاجتماع مع مسيحيين آخرين. إنّ الإنجيليين الفلسطينيين يواجهون أعلى مستويات من الاضطهاد الاجتماعي واضطهاد العائلة. الطريقة التي يتغلبون بها على هذا الاضطهاد تكون في الغالب من خلال الالتقاء بمسيحيين آخرين متبوعة مباشرة بالصلاة. بالنسبة للإنجيليين الذين أجريت عليهم الدراسة فإنّ الاضطهاد من قبل عائلاتهم يحدث في الغالب بسبب حقيقة تركهم لكنائسهم الكاثوليكية أو الأرثوذكسية عندما يصبحون إنجيليين.
الجدول رقم 4: الطائفة ونوع الاضطهاد


الكنائس التي يعاني افرادها من الاضطهاد من الأكثر إلى الأقل نسبةالعائلةعصابات الشوارعالسلطاتالقادة الدينيون
(أقل مستوى)
الجسدي
(أقل مستوى)
الاجتماعيالاقتصاديالانجيلية
2.59
اللاتين
1.63
اللاتين
2.82
الانجيلية
3.28
اللوثرية
1.53
الانجيلية
3.34
اللاتين
3.10
اللاتين
2.33
الانجيلية
1.58
الروم الارثوذكس
2.48
اللوثرية
2.84
الانجيلية
1.52
اللوثرية
3.00
الكاثوليكية
2.80
اللوثرية
2.05
الروم الارثوذكس
1.56
الانجيلية
2.43
الكاثوليكية
2.07
الروم الارثوذكس
1.44

اللاتين
2.92
الانجيلية
2.63
الكاثوليكية
1.91
الكاثوليكية
1.43
اللوثرية
2.42
اللاتين
1.93
اللاتين
1.37
الروم الارثوذكس
2.71
اللوثرية
2.58
الروم الارثوذكس
1.86
اللوثرية
1.39
الكاثوليكية
2.13
الروم الارثوذكس
1.90
الكاثوليكية
1.30

الكاثوليكية
2.56

الروم الارثوذكس
2.41

الجدول رقم 5: الطائفة والرد على الاضطهاد

ردود فعل المسيحيين
على الاضطهاد من
الأكثر الى الأقل نسبة
الاجتماع بالمسيحيينالعزلةالاحباطالصلاةالعنفالهروبالانجيلية
4.27
اللاتين
2.28
اللوثرية
2.47
الانجيلية
4.25
اللاتين
2.50
اللاتين
2.88
الروم الارثوذكس
3.83
الانجيلية
1.90
اللاتين
2.45
الروم الارثوذكس
4.02
الروم الارثوذكس
2.19
الكاثوليكية
2.43
اللوثرية
3.79
الكاثوليكية
1.87
الكاثوليكية
2.20
الكاثوليكية
3.98
الكاثوليكية
1.87

اللوثرية
2.26
الكاثوليكية
3.78
الروم الارثوذكس
1.85
الروم الارثوذكس
2.08
اللوثرية
3.79
الانجيلية
1.79
الانجيلية
2.03
اللاتين
3.47
اللوثرية
1.63
الانجيلية
2.03
اللاتين
3.75
اللوثرية
1.63

الروم الارثوذكس
2.00


يرد الذين يواجهون أعلى مستويات من الاضطهاد الاقتصادي، غالبًا عن طريق الهروب أو الهجرة أو العنف. يشعر الذين يواجهون أعلى مستويات من الاضطهاد الاجتماعي غالبًا بالحاجة إلى الهروب أو الهجرة أو الرد بالعنف. عندما يواجههم التمييز من قبل السلطات فإنهم غالبًا ما يردّون بعنف، ومن ثمّ الحاجة للهروب أو الهجرة. يشعر الذين يواجهون اضطهاد من العائلة بالعزلة الشديدة.

يدور نقاش حامي الوطيس فيما يتعلق بأسباب هجرة الفلسطينيين. يعزو الإسرائيليين والمؤسسات المسيحية المؤيدة لإسرائيل أسباب الهجرة إلى الإسلام المتعصّب، ولكن في الدوائر الفلسطينية ينظر إلى الهجرة على أنها نتيجة للاحتلال ونقص الفرص المتوّفرة للمسيحيين في بيت لحم والقدس. إنّ هذه الدراسة غير شاملة، ولكنّها تعرّف بعض مصادر الاضطهاد ويمكنها أن تساعدنا في التعامل مع هذا النقاش. بناء على نتائج مسحنا فإنّ الفلسطينيين المسيحيين يتجهون إلى الهروب/الهجرة بسبب الضغوط الاقتصادية والاجتماعية. إنّ هذه النتائج تعدّ توجيهية ومليئة بالمعلومات. إنّ معرفة مصادر الاضطهاد الملحوظ وآليات التغلّب عليه من قبل المسيحيين الفلسطينيين يمكن أن تساعدنا في فهم كيفية تسديد احتياجاتهم. إنّ هذه الدراسة يمكن أن تساعد قادة الكنائس في أداء مهامهم الرعوية والجمعيات المسيحية في فهم هذه الظاهرة والتعامل معها. إنّه لمن المشجّع ملاحظة أنّ العزلة هي ليست ردّا شائعًا للاضطهاد وأن الناس يتجّهون للصلاة والاجتماع بالآخرين. في الوقت نفسه يمكن أن يؤثر الاضطهاد الملحوظ في علاقة المسيحيين الفلسطينيين باليهود والإسرائيليين والمسلمين الفلسطينيين فيمكن أن يكون له أثرًا سلبيًّا على قدرتهم ورغبتهم في أن يكونوا شهودًا في المجتمع. بما أنّ المسيحيين الفلسطينيين يعانون بشكل أساسي من الاضطهاد الاقتصادي والاجتماعي فعلينا أن نفكّر على نحو خلّاق بطرق تساعف في تخفيف بعض من هذه الضغوط وبالتحديد في المدن والكنائس التي تتأثر بأشكال الاضطهاد هذه.

1 مع أنّ هذا هو التعريف الذي وظّفناه في سياقنا الديني إلّا أنّ الاضطهاد يعرّف بشكل عام على أنّه "إلحاق الأذى الشديد بصورة غيرشرعية" انظر رمبل سكوت، تعريف الاضطهاد ( 8 تشرين أوّل 2011) مجلة يوتا للقانون، المجلّد 2013 رقم 1، 2013.
2 من المهم ملاحظة أنّه عند ذكر الاضطهاد خلال النص فإننا نعني الاضطهاد الملحوظ. من المهم فهم أسباب شعور الأفراد بالاضطهاد ولكن قياس الاضطهاد الفعلي يتطلب المزيد من الدراسة وإجراء تقييم لمصادر الاضطهاد. يعني هذا أنّ ما يدركه الذين أجريت عليهم الدراسة على أنه التمييز لا يقلل من أهمية إجابتهم وثقة صلتها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاضطهاد الملحوظ للمسيحيين الفلسطينيين في القدس ومناطق السلطة الفلسطينية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: