البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 لبنان يخسر وديع الصافي.. "أرزة" هوت!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: لبنان يخسر وديع الصافي.. "أرزة" هوت!   الجمعة 11 أكتوبر 2013, 11:49 pm

 
لبنان يخسر وديع الصافي.. "أرزة" هوت!


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


وديع الصافي - لبنان يا قطعة سما







Fri, Oct 11, 2013 9:28:00 PM


توفي مساء الجمعة الفنان الكبير وديع فرنـسيس، المعروف بوديع الصافي، في مستشفى "Bellevue" في المنصورية عن عمر ناهز 92 عاماً.





وأشارت مصادر إلى أن الصافي تعرض لوعكة صحية عند الساعة السابعة مساء خلال تواجده في منزل ابنه ونقل على اثرها إلى المستشفى حيث فارق الحياة.



ويُعتبر الصافي من عمالقة الطرب في لبنان والعالم العربي، كان له الدور الأبرز في ترسيخ قواعد الغناء اللبناني وفنه، وفي نشر الأغنية اللبنانية في العديد من الدول، واقترن اسمه بلبنان وبجباله التي لم يقارعها سوى صوته الذي صور شموخها وعنفوانها.



ولد الصافي في 24 تموز 1921 في قرية نيحا الشوف، وعاش طفولة متواضعة يغلب عليها طابع الفقر والحرمان، ولم يكن الصافي اكمل بعد السنتين من عمره عندما اذهل خاله نمر العجيل بقوة صوته ونقاوته، اذ كان يطيب له أن يمسك بيده ويجول واياه في احياء بلدة نيحا.



وكانت انطلاقته الفنية عام 1938 حين فاز بالمرتبة الأولى لحناً وغناءً وعزفًا من بين 40 متبارياً في مباراة للإذاعة اللبنانية، أيام الانتداب الفرنسي، في أغنية "يا مرسل النغم الحنون"، عندما اختارت اللجنة له اسم وديع الصافي نظراً إلى صفاء صوته.



وذاع صيته عندما أطلق أغنية «عاللّوما» بعدما أصبحت تردَّد على كل شفة ولسان وبمثابة التحية التي يلقيها اللبنانيون على بعضهم بعضاً. وكان أول مطرب عربي يغني الكلمة البسيطة وباللهجة اللبنانية بعدما طعّمها بموال «عتابا» الذي أظهر قدراته الفنية.



وقال عنه محمد عبد الوهاب عندما سمعه يغني أوائل الخمسينات أغنية «ولو» المأخوذة من أحد افلامه السينمائية وكان وديع يومها في ريعان الشباب: "من غير المعقول أن يملك أحد هكذا صوت". فشكّلت هذه الأغنية علامة فارقة في مشواره الفني وتربع من خلالها على عرش الغناء العربي، فلُقب بصاحب الحنجرة الذهبية، وقيل عنه في مصر أنه مبتكر «المدرسة الصافية».



وتزوج عام 1952 من ملفينا طانيوس فرنسيس، إحدى قريباته، فرزق بدنيا ومرلين وفادي وأنطوان وجورج وميلاد. في أواخر الخمسينات بدأ العمل المشترك بين العديد من الموسيقيين لنهضة الأغنية اللبنانية انطلاقاً من أصولها الفولكلورية من خلال مهرجانات بعلبك.



ومع بداية الحرب اللبنانية، غادر لبنان إلى مصر عام 1976 ومن ثم إلى بريطانيا، ليستقر عام 1978 في باريس. وكان سفره اعتراضاً على الحرب الدائرة في لبنان، مدافعاً بصوته عن لبنان الفن والثقافة والحضارة.





ومن أبرز أغانيه "يا ابني" و"لبنان يا قطعة سما" و"لو يدري الهوا"، و"عندك بحرية"، ومن أبرز أفلامه "الخمسة جنيه"، و"غزل البنات"، و"موّال" و"نار الشوق".



عدل سابقا من قبل Dr.Hannani Maya في الجمعة 15 نوفمبر 2013, 3:03 pm عدل 8 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: لبنان يخسر وديع الصافي.. "أرزة" هوت!   السبت 12 أكتوبر 2013, 1:36 am

 --------------------------------------------------------------------------------
--------------------------------------------------------------------------------
بسم الثالوث الأقدس ... الآب ... والأبن ... والروح القدس ... الأله الواحد ... امين .

،، انــا هو القيامة ... والحق ... والحياة ... من امن بي ... وان مــات فسيحيـــا ،،

الأعزاء في عائلة المرحوم الفنان والملحن والموسيقي وأحد عمالقة الطرب العربي واللبناني الأسطورة وديع الصافي الكريمة المحترمون .


الأعزاء في الأسرة الفنية العربية عامة واللبنانية خاصة المحترمون .
 
الأعزاء أبناء شعبنا في لبنان وأبناء شعبنا العربي المحترمون


لبنان والمهجر والوطن العربي 

سلام من الله ورحمة ...

،، حكم المنية في البرية جــار ..... مـــا هذه الدنيــا بدار قرار ،،

,, وديع يـا فـارسا ترجلت عن صهوة فرسك الاصيل مبكرا مكرهـا ,,






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


Rest in Peace W. Alsafi








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]














[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





بـبـالـغ الأسى ومزيد الأسف وعيون دامعة تلقينـــا نبــأ رحيل الأخ العزيز الفنان والملحن والموسيقي وأحد عمالقة الطرب العربي واللبناني الأسطورة وديع الصافي المبكر رغم بلوغه ال 92 عاما من عمره ، نشاطركم الأحزان بهذا المصاب الأليم سائلين الباري عز وجل ان يتغمد الفقيد الغالي برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جنـاته ويلهمكم جميعـــا ويلهمنـا جميل الصبر والسلوان ، رافعين الأكف مبتهلين اليه تعالى ان لا يريكم اي مكروه ويحفظكم من كل سوء انه سميع مجيب .

برحيل الفنان والملحن والموسيقي اللبناني الكبير وديع الصافي , الانسان الطيب , المؤمن , المحب , الهادئ , الدمث الاخلاق فـان لبنان والوطن العربي والعالم كله قد خسروا شخصية فنية مرموقة أثرت خزائن الفن لأكثر من 9 عقود بالفن الرقيع في مجالات عديدة .

يقول احباء الراحل العزيز وديع ...

وديع يـا حبيبنـا .... ايهـا المسافر عبر السحاب الراحل الى مـا وراء الغمـام في السماء العليـــا ، كيف مضيت سريعـا دون وداع ، ولمـا غادرتنـا بهذه العجالة وانت في خريف العمر , ومشوارك الفني لم ينتهي بعد , وشجرة حياتك لا تزال خضراء رغم ذبولها بفعل السنين والمرض وفي قمة عطـائهـا ... ؟ هل سئمت الحياة بسبب معـانـاة وطنك العربي الكبير الحبيب وابنائه الأعزاء في الزمن الصعب , واضطرارك الى الهجرة والعيش بعيدا عن لبنان الذي كان يسري حبه بدمك لحقبة زمنية طويلة والعيش في بلاد الغربة ... ؟ فابيت الضيم وتساميت في العطاء فعدت الى منابع الصفاء بعد رحلة طويلة كلها عطاء ، تاركـا أسرتك الكريمة ومحبيك بدون محب.

لقد ذهبت يـا وديع وتركت في النفوس لوعة ، وفي القلوب غصة ، وفي العيون دمعـا وخاصة لدى من شاركك الحلوة والمرة طيلة حياتك أسرتك الكريمة ، لكنك رغم بعادك عنـا فانت تعيش معنـا ، وفي افكارنـا ، وفي احلامنـا ، وفي ضمائرنـا ، نذكرك مع الأصيل ، ونراك عند الفجر بسمة حلوة في افواه الأطفال الصغار ونسمعك نشيدا شجيـا مع تراتيل الملائكة والقديسين وموسيقى جوقات الكنائس في الأعياد الكبيرة .

فنم قرير العين في مثواك السرمدي، ولتسعد روحك الطاهرة في عليائهـا فمـا هذه الدنيــا الا دار فناء وزوال .

فوداعـا يـا حبيبنـا الغالي وداعــا ...

كنـا نتمنى ان نكون معكم  في لبنان الحبيب لتوديع الراحل العزيز الى مثواه الأخير ليوارى الثرى في أرضه الطاهرة وطن الآبـاء والأجداد قرب اضرحة شهداءه لانه كان يحبه وهو يحبه أيضا ولكننـا للأسف الشديد نعيش في الغربة المقيتة بعيدين عن أوطاننـا الاف الأميـال , اه ... اه ... اه كم هي مريرة لحظات توديع الاحباء الوداع الاخير لاسيما حينما يكونون عمالقة في الفن الرفيع ورموزا كبيرة في الوطن والأمة والعائلة والمجتمع , ولكنها ارادة الله جل جلاله ولا راد لارادته تعالى .

ان الموت حق على جميع الناس ، ولكن حينمــا يرحل الأنسان ويترك اثـارا حسنة فهذه نعمة من الله ، فالمرحوم وديع الصافي رحل بعد مسيرة طويلة حافلة بالعطاء اكسبته سمعة طيبة ومكانة مرموقة في العالم والوطن العربي ولبنان ، وهذا مــا يتمنـاه كل انسان في حيـاته .

ادامكم الله بخير برعايته الألهية ذخرا وملاذا لشعبكم الكريم ، ويجعل هذا المصـاب الأليم خـاتمة احزانكم .

شركاء احزانكم

المتألمون لكم

د . حناني ميــــا والعائلة


irag 


وأسرة موقع


البيت الآرامي العراقي

ميونيــخ ـــ المانيـــــا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: لبنان يخسر وديع الصافي.. "أرزة" هوت!   السبت 12 أكتوبر 2013, 2:19 am

 

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


وفاة الفنان اللبناني الكبير وديع الصافي
اعلنت مصادر لبنانية وفاة الفنان العملاق اللبناني وديع الصاقي عن عمر يناهز 92 سنة. وديع فرنـسيس الشهير بـ "وديع الصافي" مطرب وملحّن لبناني، يعتبر من عمالقة الطرب في لبنان والعالم العربي.
كان له الدور الرائد بترسيخ قواعد الغناء اللبناني وفنه، وفي نشر الأغنية اللبنانية في أكثر من بلد. أصبح مدرسة في الغناء والتلحين، ليس في لبنان فقط، بل في العالم العربي أيضًا. واقترن اسمه بلبنان، وبجباله التي لم يقارعها سوى صوته الذي صوّر شموخها وعنفوانها.
ولد في 24 تموز 1921 في قرية نيحا الشوف وهو الابن الثاني في ترتيب العائلة المكونة من ثمانية أولاد . والده هو بشارة يوسف جبرائيل فرنسيس .
عاش وديع الصافي طفولة متواضعة يغلب عليها طابع الفقر والحرمان، في عام 1930، نزحت عائلته إلى بيروت ودخل وديع الصافي مدرسة دير المخلص الكاثوليكية، فكان الماروني الوحيد في جوقتها والمنشد الأوّل فيها. وبعدها بثلاث سنوات، إضطر للتوقّف عن الدراسة، لأن جو الموسيقى هو الذي كان يطغى على حياته من جهة، ولكي يساعد والده من جهة أخرى في إعالة العائلة .

الصافي يلتقي عبد الوهاب لاول مرة في القاهرة
كانت انطلاقته الفنية سنة 1938، حين فاز بالمرتبة الأولى لحنًا وغناء وعزفًا، من بين أربعين متباريًا، في مباراة للإذاعة اللبنانية، ايام الانتداب الفرنسي، في أغنية "يا مرسل النغم الحنون" للشاعر المجهول آنذاك (الأب نعمة اللّه حبيقة). وكانت اللجنة الفاحصة مؤلّفة من ميشال خياط، سليم الحلو، ألبير ديب ومحيي الدين سلام، الذين اتفقوا على اختيار اسم "وديع الصافي" كاسم فني له، نظرًا لصفاء صوته. فكانت إذاعة الشرق الأدنى، بمثابة معهد موسيقي تتلمذ وديع فيه على يد ميشال خياط وسليم الحلو، اللذين كان لهما الأثر الكبير في تكوين شخصيّته الفنية. بدأت مسيرته الفنية بشق طريق للأغنية اللبنانية، التي كانت ترتسم ملامحها مع بعض المحاولات الخجولة قبل الصافي، عن طريق إبراز هويتها وتركيزها على مواضيع لبنانية وحياتية ومعيشية. ولعب الشاعر أسعد السبعلي دورًا مهمًّا في تبلّور الأغنية الصافيّة. فكانت البداية مع "طل الصباح وتكتك العصفور" سنة 1940.
أول لقاء له مع محمد عبد الوهاب كان سنة 1944 حين سافر إلى مصر. وسنة 1947، سافر مع فرقة فنية إلى البرازيل حيث أمضى 3 سنوات في الخارج.
بعد عودته من البرازيل، أطلق أغنية "عاللّوما"، فذاع صيته بسبب هذه الأغنية التي صارت تردَّد على كل شفة ولسان، وأصبحت بمثابة التحية التي يلقيها اللبنانيون على بعضهم بعضا. وكان أول مطرب عربي يغني الكلمة البسيطة وباللهجة اللبنانية بعدما طعّمها بموال "عتابا" الذي أظهر قدراته الفنية.
قال عنه محمد عبد الوهاب عندما سمعه يغني أوائل الخمسينات " ولو " المأخوذة من أحد افلامه السينمائية وكان وديع يومها في ريعان الشباب: "من غير المعقول أن يملك أحد هكذا صوت". فشكّلت هذه الأغنية علامة فارقة في مشواره الفني وتربع من خلالها على عرش الغناء العربي، فلُقب بصاحب الحنجرة الذهبية، وقيل عنه في مصر أنّه مبتكر " المدرسة الصافية " (نسبة إلى وديع الصافي) في الأغنية الشرقية.
سنة 1952، تزوج من ملفينا طانيوس فرنسيس، إحدى قريباته، فرزق بدنيا ومرلين وفادي وأنطوان وجورج وميلاد.
في أواخر الخمسينات بدأ العمل المشترك بين العديد من الموسيقيين من أجل نهضة للأغنية اللبنانية انطلاقًا من أصولها الفولكلورية، من خلال مهرجانات بعلبك التي جمعت وديع الصافي، وفيلمون وهبي، والأخوين رحباني وزكي ناصيف، ووليد غلمية، وعفيف رضوان، وتوفيق الباشا، وسامي الصيداوي، وغيرهم.

الصافي يغادر لبنان مع بداية الحرب اللبنانية عام 1976
مع بداية الحرب اللبنانية، غادر وديع لبنان إلى مصر سنة 1976، ومن ثمّ إلى بريطانيا، ليستقرّ سنة 1978 في باريس. وكان سفره اعتراضًا على الحرب الدائرة في لبنان، مدافعًا بصوته عن لبنان الفن والثقافة والحضارة. فكان تجدّد إيمان المغتربين بوطنهم لبنان من خلال صوت الصافي وأغانيه الحاملة لبنان وطبيعته وهمومه. منذ الثمانينات، بدأ الصافي بتأليف الألحان الروحية، نتيجة معاناته من الحرب وويلاتها على الوطن وأبنائه واقتناعًا منه بأن كلّ اعمال الإنسان لا يتوّجها سوى علاقته باللّه.
سنة 1990، خضع لعملية القلب المفتوح، ولكنه استمر بعدها في عطائه الفني بالتلحين والغناء. فعلى أبواب الثمانين من عمره، لبّى الصافي رغبة المنتج اللبناني ميشال الفترياديس لإحياء حفلات غنائية في لبنان وخارجه، مع المغني خوسيه فرنانديز وكذلك المطربة حنين، فحصد نجاحاً منقطع النظير أعاد وهج الشهرة إلى مشواره الطويل. لم يغب يوماً عن برامج المسابقات التلفزيونية الغنائية قلباً وقالباً فوقف يشجع المواهب الجديدة التي رافقته وهو يغني أشهر أغانيه.
يحمل الصافي ثلاث جنسيات المصرية والفرنسية والبرازيلية، إلى جانب جنسيته اللبنانية، الاّ أنه يفتخر بلبنانيته ويردد أن الأيام علمته بأن ما أعز من الولد الا البلد.
سنة 1989، أقيم له حفلة تكريم في المعهد العربي في باريس بمناسبة البوبيل الذهبي لانطلاقته وعطاءاته الفنية. والذي تألق في مصر الفنان محمود عادل البرنس.
شارك وديع في أكثر من فيلم سينمائي، من بينها:"الخمسة جنيه" ، "غزل البنات" ، " موّال " و " نار الشوق " مع صباح في عام 1973.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: لبنان يخسر وديع الصافي.. "أرزة" هوت!   السبت 12 أكتوبر 2013, 2:43 am


"أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ، مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا"
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

توفي الفنان الكبير وديع الصافي عن عمر يناه الـ92 سنة في مستشفى Bellevue- المنصورية.
وعلمت "النهار" أن الراحل الكبير تعرض لوعكة صحية عند الساعة و7:30 من مساء اليوم الجمعة،
خلال تواجده في منزل ابنه طوني، نقل على اثرها الى المستشفى حيث فارق الحياة.

وكان الصافي قد نقل منذ اشهر الى مستشفى جبل لبنان اثر اصابته بكسور لم يشف من مضاعفاتها، لاسيما انتفاخ الرئتين الذي اثر على عضلة قلبه.
اغنى وديع الصافي المكتبة الموسيقية بالكثير من الاعمال التي نهل منها الفن الجميل والملتزم. وللراحل الكبير، بصمات لا تمح في الفن والغناء والموسيقى والمسرح والطرب اللبناني الاصيل.
وديع الصافي كرمه اكثر من بلد ومؤسسة وجمعية، وحمل اكثر من وسام استحقاق، وغنى لبنان والحب والجمال والسلام، وبكلمة واحدة اقترن اسم الراحل الكبير باسم لبنان، فكان سفيرا للوطن في العالم.


مرفق:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 




مراسم جنازة الفنان وديع الصافي الاثنين المقبل
الجمعة, 11 تشرين الأول 2013 23:11 الكاتب: وكالات

افادت الوكالة الوطنية للاعلام ان مراسم جنازة الفنان الكبير وديع الصافي
ستقام عند الثالثة من بعد ظهر الاثنين المقبل 14 تشرين الاول الجاري في كاتدرائية مار جرجس في وسط بيروت،
على ان يتم تقبل التعازي يوم الاثنين قبل الدفن وبعده في صالون الكاتدرائية،
ويومي الثلاثاء والابعاء 15 و16 الجاري من الساعة الحادية عشرة قبل الظهر وحتى السابعة مساء.



Wadi3 El Safi - Yabni وديع الصافي - يا ابني
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
Very rare live recording. Nobody does it like Wadi3 Al Safi. -- Video uploaded with the permission of MBC archives..
مرفق:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



المرفقات:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

  
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
الفنان الكبير وديع الصافي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وافت المنية مساء اليوم (الجمعة) الفنان اللبناني وديع الصافي بالعاصمة اللبنانية بيروت عن عمر يناهز 92 عاماً إثر معاناة مع المرض.
وكان الصافي قد ولد عام 1921، وخطا خطوات هامة في مشواره الفني حتى بات أحد أشهر عمالقة الطرب في الوطن العربي، مساهماً في تأسيس مدرسة فنية في الغناء والتلحين، حيث تغنى بأغانٍ عرفت باللون الجبلي كما ساهم لاحقاً في تقديم عدد من الألحان لأشهر الفنانين العرب.
وقد خضع الصافي في عام 1990 لعملية قلب مفتوح استمر بعدها في الغناء من خلال المشاركة في المهرجانات والمسابقات التلفزيونية لدعم المواهب الجديدة.
وحمل الصافي ثلاث جنسيات مختلفة هي المصرية والفرنسية والبرازيلية فضلا عن جنسيته اللبنانية، كما تم تكريمه من أكثر من بلد ومؤسسة وجمعية، ونال أكثر من وسام استحقاق، منها خمسة أوسمة لبنانية، أبرزها وسام الأرز برتبة فارس الذي منحه إياه الرئيس اللبناني السابق إميل لحود.
ملخص عن سيرته:
ولد وديع فرنسيس المعروف بوديع الصافي في 1 تشرين الثاني 1921 في قرية نيحا الشوف وهو الابن الثاني في ترتيب العائلة المكونة من ثماني أولاد كان والده بشارة يوسف جبرائيل فرنسيس، رقيب في الدرك اللبناني.
عاش وديع الصافي طفولة متواضعة يغلب عليها طابع الفقر والحرمان، في عام 1930، نزحت عائلته إلى بيروت ودخل وديع الصافي مدرسة دير المخلص الكاثوليكية، فكان الماروني الوحيد في جوقتها والمنشد الأوّل فيها. وبعدها بثلاث سنوات، إضطر للتوقّف عن الدراسة، لأن جو الموسيقى هو الذي كان يطغى على حياته من جهة، ولكي يساعد والده من جهة أخرى في إعالة العائلة.
لم يكن وديع الصافي قد اكمل بعد السنتين من عمره عندما اذهل خاله نمر العجيل بقوة صوته ونقاوته. وكان يطيب له ان يمسك بيده ويجول واياه في احياء بلدة نيحا . وعند سماع صياح الديك كان الطفل يتوقف لبرهة ويصيح بدوره مقلداً الديك ببراعة فيربت الخال على كتفه اعجاباً وهو يتمتم "مش معقول ولد بها العمر بيملك هالصوت".
وشاءت الصدف ان يردد العبارة نفسها الراحل محمد عبد الوهاب عندما سمعه يغني اوائل الخمسينات "ولو" المأخوذة من احد افلامه السينمائية وكان وديع يومها في ريعان الشباب. فشكلت هذه الاغنية علامة فارقة في مشواره الفني وتربع من خلالها على عرش الغناء العربي، لقب بصاحب الحنجرة الذهبية وقيل عنه في مصر مبتكر "المدرسة الصافية" (نسبة الى وديع الصافي) في الاغنية الشرقية. انهالت العروض على وديع لاحياء الحفلات وتمثيل الافلام وانقلبت حياته رأساً على عقب فصار ملك الغناء من دون منازع.
العتابا... الغزيّل... ابو الزلف وغيرها من اغاني الفولكلور اللبناني، كان ينشدها وديع بجدارة، فلفت انتباه زملائه واساتذته في مدرسة الضيعة "نيحا" تحت السنديانة وفي الهواء الطلق وبعدها في مدرسة الآباء المخلصين في بلدة جون.

اول اجر قيّم تقاضاه في بداية مشواره الفني كان ثماني ليرات ذهبية من الست نظيرة جنبلاط والدة الزعيم الدرزي الراحل كمال جنبلاط، وذلك لقاء غنائه لها وهي طريحة الفراش وكان يومها لا يتجاوز الحادية عشرة.

عام 1938 انتقلت عائلة فرنسيس الى بيروت وهناك لعبت الصدفة دورها، عندما دخل عليه شقيقه توفيق يحمل قصاصة ورق عن اعلان لمسابقة غنائية تنظمها اذاعة لبنان الرسمية والمعروفة حينذاك باذاعة الشرق الادنى.

شارك وديع في المسابقة ونال الجائزة الاولى في الغناء من بين اربعين متباريا ولشدة اعجاب لجنة التحكيم بصوته وبمقدمهم رئيسها اميل خباط طلبت منه الانتساب رسمياً الى الاذاعة واطلقت عليه اسم وديع الصافي بدل وديع فرنسيس. استطاع الصافي وفي فترة قصيرة ابراز موهبته على افضل وجه، وكانت اول اغنية فردية له بعنوان "يا مرسال النغم" وهو لا ينسى اليوم الذي اضطر فيه ان يحل مكان احد الشيوخ ليؤذن لصلاة العصر، وانهالت بعدها الاتصالات والرسائل على الاذاعة تسأل من هو هذا الشيخ صاحب هذا الصوت الشجي؟.

وكانت اللجنة الفاحصة مؤلّفة من ميشال خياط، سليم الحلو، ألبير ديب ومحيي الدين سلام، الذين اتفقوا على اختيار اسم "وديع الصافي" كاسم فني له، نظرًا لصفاء صوته. فكانت إذاعة الشرق الأدنى، بمثابة معهد موسيقي تتلّمذ وديع فيه على يد ميشال خياط وسليم الحلو، الذين كان لهما الأثر الكبير في تكوين شخصيّته الفنية. بدأت مسيرته الفنية بشق طريق للأغنية اللبنانية، التي كانت ترتسم ملامحها مع بعض المحاولات الخجولة قبل الصافي، عن طريق إبراز هويتها وتركيزها على مواضيع لبنانية وحياتية ومعيشية. ولعب الشاعر أسعد السبعلي دورًا مهمًّا في تبلّور الأغنية الصافيّة. فكانت البداية مع "طل الصباح وتكتك العصفور" سنة 1940.

لم تتسع بيروت للمطرب الصغير الباحث عن الافضل، فسافر اكثر من مرة بحثاً عن لقمة العيش وكانت بدايته مع احد متعهدي الحفلات من آل كريدي، وذلك اثناء الحرب العالمية الثانية عندما اختاره ليقوم بجولة فنية في دول اميركا اللاتينية المزدهرة حينها بالصناعة والزراعة. استقر في البرازيل ثم عاد الى لبنان ليكتشف ان الاغنية اللبنانية ما زالت في بداياتها لولوج العالم العربي. وعندما عرف بالنجاح الكبير الذي حققته اغنية الراحل فريد الاطرش في تلك الاثناء "يا عوازل فلفلو" قرر ان يغامر باغنية جديدة من نوعها بعنوان "عاللوما". ذاع صيت وديع الصافي بسبب هذه الاغنية التي صارت تردد على كل شفة ولسان واصبحت بمثابة التحية التي يلقيها اللبنانيون على بعضهم بعضا.

اراد وديع الصافي ان يثبت خطواته الفنية اكثر فاكثر، فحاول ذلك جاهداً اوائل الستينات عندما عرض عليه نقولا بدران والد المطربة الكسندرا بدران المعروفة باسم "نور الهدى" في مصر. هناك تعرف الصافي الى ملحنين وممثلين مصريين ومكث حوالي العام ليعود الى لبنان ويتبناه هذه المرة محمد سلمان زوج المطربة نجاح سلام و شارك معها في اكثر من فيلم سينمائي وبينها "غزل البنات" ومن ثم مع صباح في "موّال" و"نار الشوق" عام 1973.

جذب المطرب الاجيال بصوته، اطرب الكبار والصغار فغنى مئات الاغاني، منها ما افرح القلوب مثل "لرميلك حالي من العالي" و"لبنان يا قطعة سما" و"جايين" ومنها ما حرك الحنين لدى المهاجرين كاغنية "عا الله تعود عا الله".

لم يغب يوماً عن برامج المسابقات التلفزيونية الغنائية فوقف يشجع المواهب الجديدة التي رافقته وهو يغني اشهر اغانيه وبينها "عندك بحرية يا ريّس" والمعروفة انها ثمرة تعاون بينه وبين الراحل محمد عبد الوهاب.

من أهم أغانيه: عندك بحرية، الليل يا ليلاه، الله يرضى عليك، عاليادي اليادي، لبنان، لبنان يا قطعة سما، يا عيون بابا، يا ويل حالي وغيرها من الأغاني الضخمة.

أول لقاء له مع محمد عبد الوهاب كان سنة 1944 حين سافر إلى مصر. وسنة 1947، سافر مع فرقة فنية إلى البرازيل حيث أمضى 3 سنوات في الخارج.

بعد عودته من البرازيل، أطلق أغنية "عاللّوما"، فذاع صيته بسبب هذه الأغنية التي صارت تردَّد على كل شفة ولسان، وأصبحت بمثابة التحية التي يلقيها اللبنانيون على بعضهم بعضا. وكان أول مطرب عربي يغني الكلمة البسيطة وباللهجة اللبنانية بعدما طعّمها بموال "عتابا" الذي أظهر قدراته الفنية.

قال عنه محمد عبد الوهاب عندما سمعه يغني أوائل الخمسينات "ولو" المأخوذة من أحد افلامه السينمائية وكان وديع يومها في ريعان الشباب: "من غير المعقول أن يملك أحد هكذا صوت". فشكّلت هذه الأغنية علامة فارقة في مشواره الفني وتربع من خلالها على عرش الغناء العربي، فلُقب بصاحب الحنجرة الذهبية، وقيل عنه في مصر أنّه مبتكر "المدرسة الصافية" (نسبة إلى وديع الصافي) في الأغنية الشرقية.
سنة 1952، تزوج من ملفينا طانيوس فرنسيس، إحدى قريباته، فرزق بدنيا ومرلين وفادي وأنطوان وجورج وميلاد.

في أواخر الخمسينات بدأ العمل المشترك بين العديد من الموسيقيين من أجل نهضة للأغنية اللبنانية انطلاقًا من أصولها الفولكلورية، من خلال مهرجانات بعلبك التي جمعت وديع الصافي، وفيلمون وهبي، والأخوين رحباني وزكي ناصيف،ووليد غلمية، وعفيف رضوان، وتوفيق الباشا، وسامي الصيداوي، وغيرهم.

مع بداية الحرب اللبنانية، غادر وديع لبنان إلى مصر سنة 1976، ومن ثمّ إلى بريطانيا، ليستقرّ سنة 1978 في باريس. وكان سفره اعتراضًا على الحرب الدائرة في لبنان، مدافعًا بصوته عن لبنان الفن والثقافة والحضارة. فكان تجدّد إيمان المغتربين بوطنهم لبنان من خلال صوت الصافي وأغانيه الحاملة لبنان وطبيعته وهمومه. منذ الثمانينات، بدأ الصافي بتأليف الألحان الروحية، نتيجة معاناته من الحرب وويلاتها على الوطن وأبنائه واقتناعًا منه بأن كلّ اعمال الإنسان لا يتوّجها سوى علاقته باللّه.

سنة 1990، خضع لعملية القلب المفتوح، ولكنه استمر بعدها في عطائه الفني بالتلحين والغناء. فعلى أبواب الثمانين من عمره، لبّى الصافي رغبة المنتج اللبناني ميشال الفترياديس لإحياء حفلات غنائية في لبنان وخارجه، مع المغني خوسيه فرنانديز وكذلك المطربة حنين، فحصد نجاحاً منقطع النظير أعاد وهج الشهرة إلى مشواره الطويل. لم يغب يوماً عن برامج المسابقات التلفزيونية الغنائية قلباً وقالباً فوقف يشجع المواهب الجديدة التي رافقته وهو يغني أشهر أغانيه.

يحمل الصافي ثلاث جنسيات المصرية والفرنسية والبرازيلية، إلى جانب جنسيته اللبنانية، الاّ أنه يفتخر بلبنانيته ويردد أن الأيام علمته بأن ما أعز من الولد الا البلد.

سنة 1989، أقيم له حفلة تكريم في المعهد العربي في باريس بمناسبة البوبيل الذهبي لانطلاقته وعطاءاته الفنية. والذي تألق في مصر الفنان محمود عادل البرنس.
شارك وديع الصافي في المهرجانات الغنائية التالية:
" "العرس في القرية" (بعلبك 1959)
" "موسم إلعز"، و"مهرجان جبيل" (1960)،
" "مهرجانات فرقة الأنوار" (1960-1963)،
" "مهرجان الأرز" (1963)،
" "أرضنا إلى الأبد" (بعلبك 1964)،
" "مهرجان نهر الوفا" (الذي فشل ماديًا) 1965،
" "مهرجان مزيارة" (1969)،
" "مهرجان بيت الدين" (1970-1972)،
" "مهرجان بعلبك" (1973-1974).
أفلام سينمائية
شارك وديع في أكثر من فيلم سينمائي، من بينها:
" "الخمسة جنيه"
" "غزل البنات"
" "موّال" و"نار الشوق" مع صباح في عام 1973.
الأغاني

غنّى للعديد من الشعراء، خاصّة أسعد السبعلي ومارون كرم، وللعديد من الملحنين أشهرهم الأخوان رحباني، زكي ناصيف، فيلمون وهبي، عفيف رضوان، محمد عبد الوهاب، فريد الأطرش، رياض البندك. ولكنّه كان يفضّل أن يلحّن أغانيه بنفسه لأنّه كان الأدرى بصوته، ولأنّه كان يُدخل المواويل في أغانيه، حتّى أصبح مدرسة يُحتذى بها. غنّى الآلاف من الأغاني والقصائد، ولحّن منها العدد الكبير.
كرّمه أكثر من بلد ومؤسسة وجمعية وحمل أكثر من وسام استحقاق منها خمسة أوسمة لبنانية نالها أيام كميل شمعون، فؤاد شهاب وسليمان فرنجية والياس الهراوي. ومنحه الرئيس اميل لحود وسام الأرز برتبة فارس. ومنحته جامعة الروح القدس في الكسليك دكتوراه فخرية في الموسيقى في 30 حزيران 1991. كما أحيا الحفلات في شتّى البلدان العربية والأجنبية.

كان له الدور الرائد بترسيخ قواعد الغناء اللبناني وفنه، وفي نشر الأغنية اللبنانية في أكثر من بلد. أصبح مدرسة في الغناء والتلحين، ليس في لبنان فقط، بل في العالم العربي أيضًا. واقترن اسمه بلبنان، وبجباله التي لم يقارعها سوى صوته الذي صوّر شموخها وعنفوانها.

المرفقات:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________


عدل سابقا من قبل Dr.Hannani Maya في السبت 12 أكتوبر 2013, 2:55 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: لبنان يخسر وديع الصافي.. "أرزة" هوت!   السبت 12 أكتوبر 2013, 2:48 am

جنازة وديع الصافي الاثنين.. ونجله يؤكد: والدي كان عاشقا مصر

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الجمعة 11.10.2013

وديع الصافي
بيروت-أ ش أ

تقام مراسم جنازة الفنان اللبناني وديع الصافي الذي توفي الليلة، يوم الاثنين المقبل في كاتدرائية مار جرجس بوسط بيروت.

وقال جورج وديع الصافي، في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط، إن والده كان شديد الارتباط مصر،
حيث زارها منذ نحو عامين رغم كبر سنه، معربا عن تقديره وتأثره بمشاعر الحزن التي عمت مصر بسبب وفاة الفنان الراحل.

وتوفي وديع عن عمر يناهز 92 عاما في أحد مستشفيات منطقة المنصورية بضواحي بيروت بعد نقل إليها إثر شعوره بوعكة صحية.

وولد، وديع فرنسيس الشهير بـ"وديع الصافي" في 24 يوليو 1921،
في قرية نيحا الشوف بمحافظة جبل لبنان،
وحصل الفنان الراحل على، الجنسية المصرية، بجانب الجنسيتين الفرنسية والبرازيلية.

ومن أشهر أغانيه عظيمة يا مصر، ودار يا دار، وشاب الهوى و شبنا، هالدلعونية ، لبنان يا قطعة سما.



المرفقات:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: لبنان يخسر وديع الصافي.. "أرزة" هوت!   السبت 12 أكتوبر 2013, 7:32 am

رحيل الفنان اللبناني وديع الصافي عن عمر 92 عاماً
October 11, 2013[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
بيروت ـ  (يو بي اي) توفي الفنان اللبناني الكبير، وديع الصافي، الجمعة، عن عمر يناهز 92 عاماً.
وذكرت وسائل إعلام لبنانية أن الصافي توفي في مستشفى “بيلفو” بالمنصورية في محافظة جبل لبنان.
ويذكر أن الصافي كان مطرباً وملحّناً لبنانياً، ويعتبر من عمالقة الطرب في لبنان والعالم العربي. 
وكان له دور رائد بترسيخ قواعد الغناء اللبناني وفنه، وبنشر الأغنية اللبنانية في أكثر من بلد، وأصبح مدرسة في الغناء والتلحين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: لبنان يخسر وديع الصافي.. "أرزة" هوت!   السبت 12 أكتوبر 2013, 7:52 am

رحيل وديع الصافي أحد عمالقة الطرب في لبنان والعالم العربي
المطرب الذي قارع الجبال بصوته وحلّف العصفور 'بالورق والفي والنبعات':
October 11, 2013
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
بيروت – ‘ القدس العربي ‘ – من سعد الياس تمّ في بيروت ليل أمس الاعلان عن وفاة الفنان الكبير وديع الصافي عن عمر يناهز 92 عاماً في مستشفى Bellevue في المنصورية. وبغيابه يخسر لبنان صوتاً تراثياً عريقاً غنّى لبنان وتغنّى بجباله ووديانه وشمخ بفنه شموخ أرزه ومن حلّف العصفور بالورق والفيّ والنبعات.
ووديع فرنسيس الشهير بـوديع الصافي هو مطرب وملحّن لبناني، يعتبر من عمالقة الطرب في لبنان والعالم العربي. كان له الدور الرائد بترسيخ قواعد الغناء اللبناني وفنّه، وفي نشر الأغنية اللبنانية في أكثر من بلد. أصبح مدرسة في الغناء والتلحين، ليس في لبنان فقط، بل في العالم العربي أيضًا. واقترن اسمه بلبنان، وبجباله التي لم يقارعها سوى صوته الذي صوّر شموخها وعنفوانها.
ولد في 24 تموز 1921 في قرية نيحا الشوف وهو الابن الثاني في ترتيب العائلة المكونة من ثماني أولاد كان والده بشارة يوسف جبرائيل فرنسيس، رقيباً في الدرك اللبناني.عاش وديع الصافي طفولة متواضعة يغلب عليها طابع الفقر والحرمان، في عام 1930، نزحت عائلته إلى بيروت ودخل وديع مدرسة دير المخلص الكاثوليكية، فكان الماروني الوحيد في جوقتها والمنشد الأوّل فيها. وبعدها بثلاث سنوات، إضطر للتوقّف عن الدراسة، لأن جو الموسيقى هو الذي كان يطغى على حياته من جهة، ولكي يساعد والده من جهة أخرى في إعالة العائلة.
كانت انطلاقته الفنية سنة 1938، حين فاز بالمرتبة الأولى لحنا وغناء وعزفاً، من بين أربعين متبارياً، في مباراة للإذاعة اللبنانية، ايام الانتداب الفرنسي، في أغنية يا مرسل النغم الحنون للشاعر المجهول آنذاك الأب نعمة اللّه حبيقة. وكانت اللجنة الفاحصة مؤلّفة من ميشال خياط، سليم الحلو، ألبير ديب ومحيي الدين سلام، الذين اتفقوا على اختيار اسم وديع الصافي كاسم فني له، نظرا لصفاء صوته. فكانت إذاعة الشرق الأدنى، بمثابة معهد موسيقي تتلّمذ وديع فيه على يد ميشال خياط وسليم الحلو، اللذين كان لهما الأثر الكبير في تكوين شخصيّته الفنية. بدأت مسيرته الفنية بشق طريق للأغنية اللبنانية، التي كانت ترتسم ملامحها مع بعض المحاولات الخجولة قبل الصافي، عن طريق إبراز هويتها وتركيزها على مواضيع لبنانية وحياتية ومعيشية. ولعب الشاعر أسعد السبعلي دورا مهما في تبلّور الأغنية الصافيّة. فكانت البداية مع طل الصباح وتكتك العصفور سنة 1940.
أول لقاء له مع محمد عبد الوهاب كان سنة 1944 حين سافر إلى مصر. وسنة 1947، سافر مع فرقة فنية إلى البرازيل حيث أمضى 3 سنوات في الخارج.
بعد عودته من البرازيل، أطلق أغنية ‘عاللّوما’، فذاع صيته بسبب هذه الأغنية التي صارت تردَّد على كل شفة ولسان، وأصبحت بمثابة التحية التي يلقيها اللبنانيون على بعضهم بعضا. وكان أول مطرب عربي يغني الكلمة البسيطة وباللهجة اللبنانية بعدما طعّمها بموال ‘عتابا’ الذي أظهر قدراته الفنية.
قال عنه محمد عبد الوهاب عندما سمعه يغني أوائل الخمسينات ‘ولو’ المأخوذة من أحد افلامه السينمائية وكان وديع يومها في ريعان الشباب: من غير المعقول أن يملك أحد هكذا صوت. فشكّلت هذه الأغنية علامة فارقة في مشواره الفني وتربع من خلالها على عرش الغناء العربي، فلُقب بصاحب الحنجرة الذهبية، وقيل عنه في مصر أنّه مبتكر المدرسة الصافية (نسبة إلى وديع الصافي) في الأغنية الشرقية.
سنة 1952، تزوج من ملفينا طانيوس فرنسيس، إحدى قريباته، فرزق بدنيا ومرلين وفادي وأنطوان وجورج وميلاد.
في أواخر الخمسينات بدأ العمل المشترك بين العديد من الموسيقيين من أجل نهضة للأغنية اللبنانية انطلاقًا من أصولها الفولكلورية، من خلال مهرجانات بعلبك التي جمعت وديع الصافي، وفيلمون وهبي، والأخوين رحباني وزكي ناصيف، ووليد غلمية، وعفيف رضوان، وتوفيق الباشا، وسامي الصيداوي، وغيرهم.
مع بداية الحرب اللبنانية، غادر وديع لبنان إلى مصر سنة 1976، ومن ثمّ إلى بريطانيا، ليستقرّ سنة 1978 في باريس. وكان سفره اعتراضا على الحرب الدائرة في لبنان، مدافعا بصوته عن لبنان الفن والثقافة والحضارة. فكان تجدّد إيمان المغتربين بوطنهم لبنان من خلال صوت الصافي وأغانيه الحاملة لبنان وطبيعته وهمومه. منذ الثمانينات، بدأ الصافي بتأليف الألحان الروحية، نتيجة معاناته من الحرب وويلاتها على الوطن وأبنائه واقتناعا منه بأن كلّ اعمال الإنسان لا يتوّجها سوى علاقته باللّه.
سنة 1990، خضع لعملية قلب مفتوح، ولكنه استمر بعدها في عطائه الفني بالتلحين والغناء. فعلى أبواب الثمانين من عمره، لبّى الصافي رغبة المنتج اللبناني ميشال الفترياديس لإحياء حفلات غنائية في لبنان وخارجه، مع المغني خوسيه فرنانديز وكذلك المطربة حنين، فحصد نجاحاً منقطع النظير أعاد وهج الشهرة إلى مشواره الطويل. لم يغب يوماً عن برامج المسابقات التلفزيونية الغنائية قلباً وقالباً فوقف يشجع المواهب الجديدة التي رافقته وهو يغني أشهر أغانيه.
يحمل الصافي ثلاث جنسيات المصرية والفرنسية والبرازيلية، إلى جانب جنسيته اللبنانية، الاّ أنه يفتخر بلبنانيته ويردد أن الأيام علمته بأن ما أعز من الولد الا البلد.
سنة 1989، أقيم له حفلة تكريم في المعهد العربي في باريس بمناسبة البوبيل الذهبي لانطلاقته وعطاءاته الفنية. والذي تألق في مصر الفنان محمود عادل البرنس.
غنّى للعديد من الشعراء، خاصّة أسعد السبعلي ومارون كرم، وللعديد من الملحنين أشهرهم الأخوان رحباني، زكي ناصيف، فيلمون وهبي، عفيف رضوان، محمد عبد الوهاب، فريد الأطرش، رياض البندك. ولكنّه كان يفضّل أن يلحّن أغانيه بنفسه لأنّه كان الأدرى بصوته، ولأنّه كان يُدخل المواويل في أغانيه، حتّى أصبح مدرسة يُحتذى بها. غنّى الآلاف من الأغاني والقصائد، ولحّن منها العدد الكبير.
كرّمه أكثر من بلد ومؤسسة وجمعية وحمل أكثر من وسام استحقاق منها خمسة أوسمة لبنانية نالها أيام الرؤساء كميل شمعون، فؤاد شهاب وسليمان فرنجية والياس الهراوي. أما الرئيس اللبناني اميل لحود فقد منحه وسام الأرز برتبة فارس. ومنحته جامعة الروح القدس في الكسليك دكتوراه فخرية في الموسيقى في 30 حزيران 1991. كما أحيا الحفلات في شتّى البلدان العربية والأجنبية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kena yakoya
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع







الدولة : استراليا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2142
مزاجي : رومانسي
تاريخ التسجيل : 03/02/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: لبنان يخسر وديع الصافي.. "أرزة" هوت!   السبت 12 أكتوبر 2013, 2:05 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

توفي الفنان اللبناني وديع الصافي مساء اليوم، عن عمر يناهز التسعين عاماً، بعد تعرّضه وعكة صحية في منزله، نقل على أثرها إلى المستشفى حيث فارق الحياة.



وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن "الموت غيّب عملاق من عمالقة الطرب في لبنان والعالم العربي وديع الصافي عن عمر 92 عاما، وكان الفنان الصافي موجوداً في منزل ولده طوني في المنصورية، حين تعرض لوعكة صحية عند السابعة والنصف من مساء اليوم، وعلى الفور تم نقله إلى المستشفى حيث فارق الحياة".


رحيل صوت الجبل وديع الصافي



بي بي سي العربية
توفي الجمعة المطرب والملحن اللبناني الشهير وديع الصافي عن عمر يناهز 92 عاما في مستشفى بالمنصورية بلبنان بعد صراع مع المرض.

ولد وديع فرنسيس الشهير بـ وديع الصافي في نوفمبر/تشرين الثاني 1921 ويعتبر من عمالقه الطرب في لبنان والعالم العربي.

وكان له دور رائد في ترسيخ قواعد الغناء اللبناني وفنه، وفي نشر الأغنية اللبنانية في أكثر من بلد إذ أصبح مدرسة في الغناء والتلحين.

عاش الصافي طفولة متواضعة يغلب عليها الفقر والحرمان، وفي عام 1930، نزحت عائلته إلى بيروت ودخل وديع الصافي مدرسة دير المخلص الكاثوليكية، فكان الماروني الوحيد في جوقتها والمنشد الأوّل فيها.

وبعدها بثلاث سنوات، إضطر للتوقّف عن الدراسة، لأن جو الموسيقى هو الذي كان يطغى على حياته من جهة، ولكي يساعد والده في إعالة العائلة من جهة أخرى.

كانت انطلاقته الفنية سنة 1938، حين فاز بالمرتبة الأولى لحنًا وغناء وعزفًا، من بين أربعين متباريًا، في مسابقة للإذاعة اللبنانية، بأغنية "يا مرسل النغم الحنون".

الحنجرة الذهبيةومثلت أغنية "عاللّوما"، نقطة تحول في حياته الفنية حيث أصبحت بمثابة التحية التي يلقيها اللبنانيون على بعضهم بعضا.

وكان أول مطرب عربي يغني باللهجة اللبنانية بعدما طعّمها بموال «عتابا» الذي أظهر قدراته الفنية وتربع من خلالها على عرش الغناء العربي وأحيا حفلات في شتّى البلدان العربية والأجنبية.

ومع بداية الحرب الأهليه، غادر الصافي لبنان إلى مصر سنة 1976، ومن ثمّ إلى بريطانيا، ليستقرّ سنة 1978 في باريس، وكان سفره اعتراضًا على الحرب الدائرة في لبنان، مدافعًا بصوته عن لبنان الفن والثقافة والحضارة ومعبرا عن ويلات الحرب والاغتراب عن الوطن.

في عام 1990، خضع الصافي لعملية القلب المفتوح، ولكنه استمر بعدها في عطائه الفني بالتلحين والغناء.

لُقب الصافي بصوت الجبل وصاحب الحنجرة الذهبية، وقيل عنه في مصر أنّه مبتكر “المدرسة الصافية” (نسبة إلى وديع الصافي) في الأغنية الشرقية.

تم تكريمه في أكثر من دولة ومنحته جامعة الروح القدس دكتوراه فخرية في الموسيقى 1991 ومنحه الرئيس اللبناني اميل لحود وسام الأرز برتبة فارس وهو من أرفع الأوسمة في لبنان.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

عراق المسيح وشعبه الجريح يناديك ربي يسوع المسيح

فارضي تفجر وشعبي يهجر تعالى وحرر بك نستريح

وطفل العراق بك يستغيث وام تنادي بقلب جريح

فشعب الظلام يهد بيوتي تعالى وحرر بك نستريح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: لبنان يخسر وديع الصافي.. "أرزة" هوت!   الأحد 13 أكتوبر 2013, 2:25 am

ألبوم صور للفنان العملاق وديع الصافي



المرفقات:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: لبنان يخسر وديع الصافي.. "أرزة" هوت!   الأحد 13 أكتوبر 2013, 2:57 am

رحيل الفنان اللبناني وديع الصافي
– October 12, 2013



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

بيروت- الف ياء اون لاين
 
توفي الفنان اللبناني الكبير، وديع الصافي، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 92 عاماً.
وذكرت وسائل إعلام لبنانية أن الصافي توفي في مستشفى “بيلفو” بالمنصورية في محافظة جبل لبنان.
ويذكر أن الصافي كان مطرباً وملحّناً لبنانياً، ويعتبر من عمالقة الطرب في لبنان والعالم العربي.
وكان له دور رائد بترسيخ قواعد الغناء اللبناني وفنه، وبنشر الأغنية اللبنانية في أكثر من بلد، وأصبح مدرسة في الغناء والتلحين.
وخضع المطرب اللبناني الراحل لعملية القلب المفتوح سنة ١٩٩٠ لكنه استأنف عطاءه الفني لسنوات بعدها .
روابط ذات صلة:

5579
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: لبنان يخسر وديع الصافي.. "أرزة" هوت!   الأحد 13 أكتوبر 2013, 4:56 pm

اخر صورة للفنان الكبير وديع الصافي
 [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: لبنان يخسر وديع الصافي.. "أرزة" هوت!   الثلاثاء 15 أكتوبر 2013, 12:48 pm

 
وديع الصافي لمثواه الاخير حاملاً معه لبنان “قطعة سما” وعتب على الدولة لعدم إعلان الحداد وتنكيس الأعلام
October 13, 2013[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
بيروت ـ “القدس العربي” ـ من ناديا الياس: حتضن بلدة نيحا في قضاء الشوف الاثنين إبنها البار الفنان وديع الصافي الذي لطالما غنّى “جبلنا بدمنا ترابو جبلنا” وذلك بعد وداع رسميّ وشعبيّ في كاتدرائية مارجرجس المارونية في وسط بيروت تتخلّله غصة وعتب شديدان من محبي الفنان الكبير لعدم مبادرة الدولة اللبنانية الى إعلان الحداد ولو ليوم راحة وتنكيس الاعلام لمن رفع علم لبنان عالياً في الخارج ولمن ارتبط اسمه بوطن الارز لبنان.
ومنذ إعلان وفاة الصافي لم تهدأ حركة التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي التي اشادت بصاحب الصوت الهادر الذي إهتزّت لعظمته أعمدة بعلبك والمسارح اللبنانية والعالمية والذي شكّل مع الشحرورة صباح تحفة فلكلورية تراثية و فنية لا تمحوها الذاكرة الفنية كما تعامل مع سفيرتنا الى النجوم السيدة فيروز والاخوين الرحباني فطبعوا تاريخا ً فنياً مشرقاً.
وكما مواقع التواصل الاجتماعي كذلك الشاشات اللبنانية التي أفردت مساحات واسعة من وقتها لاسترجاع محطات مضيئة من مسيرة الراحل.
وكلمة وداعاً ايها الصافي ردّدها في اليومين الماضيين معظم الفنانين والمحبين وعشاق الراحل الذي غّنى الوطن والارض والطبيعة والسلام، فأغنى المكتبة الموسيقية والاذاعات والتلفزيونات بأرشيف فنّي عريق لا ينسى كيف لا؟ وصوت الصافي صدح في كل الارجاء:” لبنان يا قطعة سما على الارض ثاني ما الك، وعندك بحريّة يا ريّس وغيرها وغيرها من الاغاني التي نرددها في كلّ يوم.
وقد أجمعت التعليقات على أن وديع الصافي الذي تربّى على الحانه وصوته جيل كامل من اللبنانين والعرب استطاع ان يبني بحقّ مدرسة فنيّة مكتملة العناصر قوامها الصوت الكبير الذي يدخل الى اعماق النفس مترافقا ً مع اعذب الكلمات والالحان التي تدخل القلب والاذن من دون استئذان . فزيّن ليالينا وامسياتنا بأعذب الالحان متناسين سواد الايام الصعبة التي عصفت بنا.
ويروي احد المقربين من الصافي الذي آلمه رحيل بيّ الاغنية اللبنانية ان ّ الصافي في ايام الحرب اللبنانية أمضى غربة ًاضطرارية في فرنسا سمع صوتاً يقول له ” المزامير يا وديع … المزامير يا وديع “، فانهمرت دموعه وبدأ بتلحين الاغاني الدينية واهمها ارحمني يا الله, المجد لك ايها المسيح, ويا مريم يا ام ّ الله.
 كما نقل عن الراحل ما قاله للفنان انطوان غانم رئيس صندوق التعاضد للفنانين “يلومونني الناس لانيّ تركت لبنان في زمن الحرب والمحنة “، وكان غانم يرّد عليه في كلّ مرة “التحف الثمينة هي التي تنقذ اولاً اثناء الحروب من اجل حمايتها”.
اما عن تعليق الصافي على الفن في عصرنا هذا، اذ اصبح كل من لحنّ مقطوعة موسيقية يطلق عليه لقب مطرب كان تحديد الصافي للطرب على الشكل الآتي “المطرب الحقيقي هو الذي يقودك الى التصّوف في الطرب”.
 حّب الراحل العملاق لوطنه لبنان حب غير مسبوق هذا ما اجمع عليه ابناؤه الذين عبّروا عن اعتزازهم لوالدهم الذي ترك ارثاّ عميقاً ومحبة صادقة للبنان الذي لم يتوان عن ترداد اسمه هو الذي احب وعشق لبنان واخلص له بجنون فغّنى له حتى الرمق الاخير من حياته.
والفنان وديع الصافي الذي بات اليوم قطعة من السما هو الذي جبل بموته تراب الوطن الاغلى من الذهب ضجّت بوداعه مواقع التواصل الاجتماعي التي تناولت مسيرة الفنان المضيئة و المشرقة وعلى سبيل المثال :
” لوين يا وديع عمهلك ……. عمين تارك ارضك واهلك…. اتاري الاحباء على غفلة بيروحوا وما بيعطوا خبر”….قالها اللبنانيون على مواقع التواصل الاجتماعي كتحية وفاء لرجل الاسطورة لمبدع اعطى الكثير الكثير للوطن هو الذي غنى “جبلنا بدمنا ترابو جبلنا …..الله معك يا بيت صامد في الجنوب”.
كلمة حق ّ تقال ان لبنان لن ينسى العملاق وديع الصافي وهو الذي رفع اسمه عالياً واختصر هوية الاغنية اللبنانية واسّس مع السيدتين فيروز وصباح نهضتها ، وسيفتقد حضور وصوت الصافي المدوّي على المسارح والمحافل هو الذي قضى حياته في العطاء الفني لحناً وكتابة واداء فكانت له العديد العديد من الالحان والاغنيات التي ستبقى على الدوام عمارة فنية وفريدة محفورة في كل ّ من عشق واحّب الراحل لانها تحاكي الوجدان والنفس والقيم والاخلاق والابداع وتحمل صور الوطن والفلكلور والتراث .
وحملت الكتابات ايضا عتبا ً ولوما ً كبيرا ّ على الدولة اللبنانية لعدم مبادرتها في اعلان الحداد الوطني على الفنان الذي غنّى وطن الارز فسالوها بعتب شديد:”وينك يا دولة … عمهلك…فلماذا انت غائبة ومقصّرة عن اعلان الحداد الوطني أفلا يستحق منك هذا الرجل الكبير ان تعلني الحداد العام كمبادرة حسن نيّة لمن رفع اسم لبنان عالياّ في كل اصقاع الارض.
رحل الفنان وديع الصافي على قاب قوسين من المبادرة التي كان سيقوم بها صندوق التعاضد الموحّد للفنانين وهي تخصيص التفاتة تقديرية لصرحين من لبنان هما وديع الصافي والشحرورة صباح.
ولك ايها المبدع الاسطورة يقولها ويرددها لبنان الرسمي والشعبي نم قرير العين يا صافي لان امثالك العظام وان رحلوا سيبقوا في ذاكرة التاريخ لحناً وانشودة عذبةعلى جبين الوطن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: لبنان يخسر وديع الصافي.. "أرزة" هوت!   الثلاثاء 15 أكتوبر 2013, 12:53 pm

 
وديع الصافي.. رحيل هز صخور لبنان وأعمدة بعلبك وأشجار الأرز
مبتكر 'المدرسة الصافية' كان يفضل أن يلحن أغانيه بنفسه لأنه الأدرى بقدرات صوته الذي جذب به الأجيال كبارا وصغارا.
العرب [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]عبد الحاج [نُشر في 14/10/2013، العدد: 9350، ص(15)]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
وديع الصافي: إن رحلت سأكون مطمئنا لأن هناك من يكمل مسيرتي
بيروت- هوى العملاق متكئا على إنجازاته التي لن تغيب عن البال ولن يقربها النسيان لأنه رمز فني لا يقدّر ولا يختصر بأي كلام. وديع الصافي أدخل مستشفى belle vue في برمانا يوم الجمعة صباحاً بعدما شعر بضيق نفس حاد وفارق الحياة حوالي الساعة الثامنة مساء بجلطة في الدماغ وعبر نجله أنطوان عن حزنه الشديد على عملاق لا يعوض موضحاً "أنه بالكاد قادر على التقاط نفسه وتنشق الأوكسيجين والإجهاد الكبير يأخذ منه كل مأخذ وأنه وصل للتو إلى بيته كي يأخذ حبة دواء ترخي عضلاته المتشجنة".
رحيل الكبير لم يفجع أهل الفقيد واللبنانيين والعرب فحسب بل صخور لبنان الشامخة وأعمدة بعلبك وأدراجها وأشجار الأرز الخالدة التي تربى عليها واستمد منها العز.
وديع الصافي وحسب مقربين منه "لم تكن له عقدة العمر لأن برأيه السيد المسيح مات عن عمر 33 عاما وهو أي وديع ليس بأفضل حال منه". مضيفا "أن أخلاق الفن أهم من مركزه وشهرته وإلا يعتبر بحكم الساقط فنيا".

وعن أغنيات اليوم التي تموت قبل أن تولد قال عنها: "هي طائشة وكلام بلا معنى لأننا كنا ننهك الشعراء لينتجوا لنا عملا جيدا وكثيرا ما كنت أصحح أشعارا لأكبر الشعراء "، من آخر ألحانه "أوعى يا قلبي"، التي تتحدث عن الوفاء الذي قال فيه :"أصحاب قلة الوفاء استفادوا مني وباعوا أنفسهم ولم يبيعوني لأني لست للبيع".
وأضاف "أنا بخبي جروحي وما بعتل همي لولادي والناس بتحب تشوفني فرحان وصادق بمحبتي" وعن رحيله قال : "أقول لأولادي إن رحلت سأكون مطمئنا لأن هناك من يكمل مسيرتي" وعن وصيته لهم أجاب :"أن يحافظوا على أخلاقياتهم في الفن وعائلاتهم والوطن " ووصيته لأهل الفن كانت :"أن يحبوا بعضهم بعضا ولا يحاربوا أو يؤذوا بعضهم البعض، هذا عيب لأن ألسنة الناس لن ترحمهم، وهذه الأفعال تضر بهم قبل أن تضر بالآخرين" وعن أبناء الوطن والسياسة قال :"الله يساعد الآدمي بهالبلد ..طول عمري ما تعاطيت السياسة لأن 90 % من أربابها كاذبون".
طفولة صعبة
مسيرة ناجحة
شارك وديع الصافي في المهرجانات الغنائية التالية:
* "العرس في القرية" (بعلبك 1959).
* "موسم العز"، و"مهرجان جبيل" (1960).
* "مهرجانات فرقة الأنوار" (1960-1963).
* "مهرجان الأرز" (1963).
* "أرضنا إلى الأبد" (بعلبك 1964).
* "مهرجان نهر الوفا" 1965.
* "مهرجان مزيارة" (1969)،
* "مهرجان بيت الدين" (1970-1972).
* "مهرجان بعلبك" (1973-1974).
كما شارك وديع في أكثر من فيلم سينمائي، من بينها:
* "الخمسة جنيه"
* "غزل البنات".
* "موّال" و"نار الشوق" مع صباح عام 1973.
ولد وديع فرنسيس المعروف بوديع الصافي في غرة نوفمبر- تشرين الثاني 1921 في قرية نيحا الشوف وهو الابن الثاني في ترتيب العائلة المكونة من ثمانية أولاد كان والده بشارة يوسف جبرائيل فرنسيس، رقيب في الدرك اللبناني.
عاش وديع الصافي طفولة متواضعة يغلب عليها طابع الفقر والحرمان. في عام 1930، نزحت عائلته إلى بيروت ودخل وديع الصافي مدرسة دير المخلص الكاثوليكية، فكان الماروني الوحيد في جوقتها والمنشد الأوّل فيها. وبعدها بثلاث سنوات، اضطر إلى التوقّف عن الدراسة، لأن جو الموسيقى هو الذي كان يطغى على حياته.
لم يكن وديع الصافي قد أكمل بعد السنتين من عمره عندما أذهل خاله نمر العجيل بقوة صوته ونقاوته. وكان يطيب له أن يمسك بيده ويتجول معه في أحياء بلدة نيحا. وعند سماع صياح الديك كان الطفل يتوقف لبرهة ويصيح بدوره مقلداً الديك ببراعة فيربت الخال على كتفه إعجاباً وهو يتمتم "مش معقول ولد بها العمر بيملك هالصوت".
الفولكلور اللبناني
وشاءت الصدف أن يردد العبارة نفسها الراحل محمد عبد الوهاب عندما سمعه يغني أوائل الخمسينات "ولو" المأخوذة من أحد أفلامه السينمائية وكان وديع يومها في ريعان الشباب. فشكلت هذه الأغنية علامة فارقة في مشواره الفني وتربع من خلالها على عرش الغناء العربي، لقب بصاحب الحنجرة الذهبية وقيل عنه في مصر مبتكر "المدرسة الصافية" (نسبة الى وديع الصافي) في الاغنية الشرقية. انهالت العروض على وديع لإحياء الحفلات وتمثيل الافلام وانقلبت حياته رأساً على عقب فصار ملك الغناء دون منازع.
العتابا… الغزيّل… أبو الزلف وغيرها من اغاني الفولكلور اللبناني، كان ينشدها وديع بجدارة، فلفت انتباه زملائه وأساتذته في مدرسة الضيعة "نيحا" تحت السنديانة وفي الهواء الطلق وبعدها في مدرسة الآباء المخلصين في بلدة جون.
أول أجر قيّم تقاضاه في بداية مشواره الفني كان ثماني ليرات ذهبية من الست نظيرة جنبلاط والدة الزعيم الدرزي الراحل كمال جنبلاط، وذلك لقاء غنائه لها وهي طريحة الفراش وكان يومها لا يتجاوز الحادية عشرة.
عام 1938 انتقلت عائلة فرنسيس الى بيروت وهناك لعبت الصدفة دورها، عندما دخل عليه شقيقه توفيق يحمل قصاصة ورق عن اعلان لمسابقة غنائية تنظمها اذاعة لبنان الرسمية والمعروفة حينذاك باذاعة الشرق الادنى.
شارك وديع في المسابقة ونال الجائزة الاولى في الغناء من بين أربعين متباريا ولشدة إعجاب لجنة التحكيم بصوته وفي مقدمتها رئيسها اميل خباط طلبت منه الانتساب رسمياً الى الاذاعة وأطلقت عليه اسم وديع الصافي بدل وديع فرنسيس. استطاع الصافي وفي فترة قصيرة إبراز موهبته على افضل وجه، وكانت اول اغنية فردية له بعنوان "يا مرسال النغم".
وكانت اللجنة الفاحصة مؤلّفة من ميشال خياط، سليم الحلو، ألبير ديب ومحيي الدين سلام، الذين اتفقوا على اختيار اسم "وديع الصافي" كاسم فني له، نظرًا إلى صفاء صوته.

فكانت إذاعة الشرق الأدنى، بمثابة معهد موسيقي تتلّمذ وديع فيه على يد ميشال خياط وسليم الحلو، اللذين كان لهما الأثر الكبير في تكوين شخصيّته الفنية. بدأت مسيرته الفنية بشق طريق للأغنية اللبنانية، التي كانت ترتسم ملامحها مع بعض المحاولات الخجولة قبل الصافي، عن طريق إبراز هويتها وتركيزها على مواضيع لبنانية وحياتية ومعيشية.

ولعب الشاعر أسعد السبعلي دورًا مهمًّا في تبلور الأغنية الصافيّة. فكانت البداية مع "طل الصباح وتكتك العصفور" سنة 1940. لم تتسع بيروت للمطرب الصغير الباحث عن الافضل، فسافر اكثر من مرة بحثاً عن لقمة العيش وكانت بدايته مع أحد متعهدي الحفلات من آل كريدي، وذلك اثناء الحرب العالمية الثانية عندما اختاره ليقوم بجولة فنية في دول أميركا اللاتينية المزدهرة حينها بالصناعة والزراعة.

استقر في البرازيل ثم عاد الى لبنان ليكتشف أن الاغنية اللبنانية ما زالت في بداياتها لولوج العالم العربي. وعندما عرف بالنجاح الكبير الذي حققته اغنية الراحل فريد الاطرش في تلك الاثناء "يا عوازل فلفلو" قرر أن يغامر باغنية جديدة من نوعها بعنوان "عاللوما".

ذاع صيت وديع الصافي بسبب هذه الاغنية التي صارت تردد على كل شفة ولسان واصبحت بمثابة التحية التي يلقيها اللبنانيون على بعضهم بعضا.
أراد وديع الصافي أن يثبت خطواته الفنية أكثر فأكثر، فحاول ذلك جاهداً اوائل الستينات عندما عرض عليه نقولا بدران والد المطربة الكسندرا بدران المعروفة باسم "نور الهدى" في مصر. هناك تعرف الصافي الى ملحنين وممثلين مصريين ومكث حوالي العام ليعود الى لبنان ويتبناه هذه المرة محمد سلمان زوج المطربة نجاح سلام وشارك معها في أكثر من فيلم سينمائي وبينها "غزل البنات".
راعي المواهب
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
قالوا عن رحيل وديع الصافي
* شادي خليفة: وفاة الفنان الكبير وديع الصافي.. وداعاً.
* نيشان: وديع الصّافي، يا قطعة سما من تاريخ لبنان… في ذمّة الله..
* يوري مرقدي: ما بعرف كيف شكل لبنان بلا وديع الصافي.
* ورد الخال: الله يرحم عملاق الطرب وديع الصافي.
* فارس إسكندر: هلق مات الفن كلّو وتنكّسوا شلوح الأرزة … وداعاً عملاق العمالقة وديع الصافي … وداعاً "أبو فادي".
* وليد فريجي: وداعا وديع الصافي ستبقى حكاية للفن الجميل في التاريخ المعاصر.
* إحسان المنذر: وداعا يا عملاق الأصالة الفنية العربية يا معلم الدكتور وديع الصافي.
* سليم عساف: وصارت وحيدي عصفورة النّهرين….وداعاً وديع الصّافي.
* ناديا البساط: رحم الله الفنان العملاق وديع الصافي. خسارة للبنان والوطن العربي.
* نزار فرنسيس: راح الكبير.. وخلصت غناني الوتر../ والدمع نهر.. وْبْكلّ الوطن طايف../ الغيم الشتي والأرض وْغصون الشجر/ وقع وديع.. وبعدَك يا شجر واقف؟؟/
* زياد برجي: شو هالخبر.. شو هالخسارة الكبيرة.. الله يرحمك وديع الصافي.
* هشام حداد: أخ يا وديع … لبنان يخسر أباه !!
* مي مطر: يا ابن السما تضحكلك وتحميك.. الله يرحمك يا استاذ الكل وديع الصافي.
* إليسا: خسارة كبيرة وحزن عميق تجاه أسطورة عظيمة.. رح تعيش بذكرياتنا وقلوبنا.. الله يرحمك وديع الصافي.
* باميلا الكك:إخا الخريف وأخذ منّا أخضر أرزة بلبنان، الاسطورة وديع الصافي، الله يرحمك.
* سارة الهاني: رحمة الله على روح الكبير وديع الصافي.
* دومينيك حوراني: كبيرنا وديع الصافي الله يرحمك يا عملاق الفن اللبناني ستبقى أغانيك خالدة.
* زين العمر: الكلمات تعجز عن التعبير لحزني على رحيلك أيها العملاق الصافي يا من زرعت لبنان بصوتك في أقاصي الكون. غصون الأرز انكسرت بفقدانك أيها الكبير.
جذب المطرب الأجيال بصوته، أطرب الكبار والصغار فغنى مئات الاغاني، منها ما أفرح القلوب مثل "لرميلك حالي من العالي" و"لبنان يا قطعة سما" و"جايين" ومنها ما حرك الحنين لدى المهاجرين كاغنية "عا الله تعود عا الله".
لم يغب يوماً عن برامج المسابقات التلفزيونية الغنائية فوقف يشجع المواهب الجديدة التي رافقته وهو يغني أشهر أغانيه وبينها "عندك بحرية يا ريّس" والمعروفة بأنها ثمرة تعاون بينه وبين الراحل محمد عبد الوهاب. من أهم أغانيه: الليل يا ليلاه، الله يرضى عليك، عاليادي اليادي، لبنان، لبنان يا قطعة سما، يا عيون بابا، يا ويل حالي وغيرها من الأغاني الضخمة.
صوت استثنائي
أول لقاء له مع محمد عبد الوهاب كان سنة 1944 حين سافر إلى مصر. وسنة 1947، سافر مع فرقة فنية إلى البرازيل حيث أمضى 3 سنوات في الخارج. بعد عودته من البرازيل، أطلق أغنية "عاللّوما"، فذاع صيته بسبب هذه الأغنية التي صارت تردَّد على كل شفة ولسان، وأصبحت بمثابة التحية التي يلقيها اللبنانيون على بعضهم بعضا. وكان أول مطرب عربي يغني الكلمة البسيطة وباللهجة اللبنانية بعدما طعّمها بموال "عتابا" الذي أظهر قدراته الفنية.
قال عنه محمد عبد الوهاب عندما سمعه يغني أوائل الخمسينات "ولو" المأخوذة من أحد أفلامه السينمائية وكان وديع يومها في ريعان الشباب: "من غير المعقول أن يملك أحد هكذا صوت". فشكّلت هذه الأغنية علامة فارقة في مشواره الفني وتربع من خلالها على عرش الغناء العربي، فلُقب بصاحب الحنجرة الذهبية، وقيل عنه في مصر أنّه مبتكر "المدرسة الصافية" (نسبة إلى وديع الصافي) في الأغنية الشرقية. سنة 1952، تزوج من ملفينا طانيوس فرنسيس، إحدى قريباته، فرزق بدنيا ومرلين وفادي وأنطوان وجورج وميلاد.
في أواخر الخمسينات بدأ العمل المشترك بين العديد من الموسيقيين من أجل نهضة الأغنية اللبنانية انطلاقًا من أصولها الفولكلورية، من خلال مهرجانات بعلبك التي جمعت وديع الصافي، وفيلمون وهبي، والأخوين رحباني وزكي ناصيف، ووليد غلمية، وعفيف رضوان، وتوفيق الباشا، وسامي الصيداوي، وغيرهم.
مع بداية الحرب اللبنانية، غادر وديع لبنان إلى مصر سنة 1976، ومن ثمّ إلى بريطانيا، ليستقرّ سنة 1978 في باريس. وكان سفره اعتراضًا على الحرب الدائرة في لبنان، مدافعًا بصوته عن لبنان الفن والثقافة والحضارة. فكان تجدّد إيمان المغتربين بوطنهم لبنان من خلال صوت الصافي وأغانيه الحاملة لبنان وطبيعته وهمومه.

منذ الثمانينات، بدأ الصافي بتأليف الألحان الروحية، نتيجة معاناته من الحرب وويلاتها على الوطن وأبنائه واقتناعًا منه بأن كلّ أعمال الإنسان لا يتوّجها سوى بعلاقته باللّه.
سنة 1990، خضع لعملية القلب المفتوح، ولكنه استمر بعدها في عطائه الفني بالتلحين والغناء. فعلى أبواب الثمانين من عمره، لبّى الصافي رغبة المنتج اللبناني ميشال الفترياديس لإحياء حفلات غنائية في لبنان وخارجه، مع المغني خوسيه فرنانديز وكذلك المطربة حنين، فحصد نجاحاً منقطع النظير أعاد وهج الشهرة إلى مشواره الطويل. لم يغب يوماً عن برامج المسابقات التلفزيونية الغنائية قلباً وقالباً فوقف يشجع المواهب الجديدة التي رافقته وهو يغني أشهر أغانيه.
يحمل الصافي ثلاث جنسيات، هي: المصرية والفرنسية والبرازيلية، إلى جانب جنسيته اللبنانية. سنة 1989، أقيم له حفلة تكريم في المعهد العربي في باريس بمناسبة البوبيل الذهبي لانطلاقته وعطاءاته الفنية. وقد تألق في مصر الفنان محمود عادل البرنس.
وديع والكبار
غنّى للعديد من الشعراء، خاصّة أسعد السبعلي ومارون كرم، وللعديد من الملحنين أشهرهم الأخوان رحباني، زكي ناصيف، فيلمون وهبي، عفيف رضوان، محمد عبد الوهاب، فريد الأطرش، رياض البندك. ولكنّه كان يفضّل أن يلحّن أغانيه بنفسه لأنّه كان الأدرى بصوته، ولأنّه كان يُدخل المواويل في أغانيه، حتّى أصبح مدرسة يُحتذى بها. غنّى الآلاف من الأغاني والقصائد، ولحّن منها العدد الكبير.
كرّمه أكثر من بلد ومؤسسة وجمعية وحمل أكثر من وسام استحقاق منها خمسة أوسمة لبنانية نالها أيام كميل شمعون، فؤاد شهاب وسليمان فرنجية والياس الهراوي. ومنحه الرئيس اميل لحود وسام الأرز برتبة فارس. ومنحته جامعة الروح القدس في الكسليك دكتوراه فخرية في الموسيقى في 30 حزيران 1991. كما أحيا الحفلات في شتّى البلدان العربية والأجنبية.
كان له الدور الرائد بترسيخ قواعد الغناء اللبناني وفنه، وفي نشر الأغنية اللبنانية في أكثر من بلد. أصبح مدرسة في الغناء والتلحين، ليس في لبنان فقط، بل في العالم العربي أيضًا. واقترن اسمه بلبنان، وبجباله التي لم يقارعها سوى صوته الذي صوّر شموخها وعنفوانها. ومثلت أغنية "عاللّوما"، نقطة تحول في حياته الفنية حيث أصبحت بمثابة التحية التي يلقيها اللبنانيون على بعضهم بعضا.
وكان أول مطرب عربي يغني باللهجة اللبنانية بعدما طعّمها بموال "عتابا" الذي أظهر قدراته الفنية وتربع من خلالها على عرش الغناء العربي.

ومع بداية الحرب الأهلية، غادر الصافي لبنان إلى مصر سنة 1976، ومن ثمّ إلى بريطانيا، ليستقرّ سنة 1978 في باريس، وكان سفره اعتراضًا على الحرب الدائرة في لبنان، مدافعًا بصوته عن لبنان الفن والثقافة والحضارة ومعبرا عن ويلات الحرب والاغتراب عن الوطن. لُقب الصافي بصوت الجبل وصاحب الحنجرة الذهبية، وقيل عنه في مصر أنّه مبتكر "المدرسة الصافية" (نسبة إلى وديع الصافي) في الأغنية الشرقية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: وديع الصافي أرزة لبنان وعملاق الطرب العربي يغني بالسريانية: فيديو   الخميس 17 أكتوبر 2013, 12:32 am

وديع الصافي أرزة لبنان وعملاق الطرب العربي يغني بالسريانية: فيديو
 http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=KG5z2jT1dnw
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr. Salman M. Salman
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2229
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: لبنان يخسر وديع الصافي.. "أرزة" هوت!   الخميس 17 أكتوبر 2013, 5:37 am










 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


بـبـالـغ الأسى ومزيد الأسف وعيون دامعة تلقينـــا نبــأ رحيل الأخ العزيز الفنان والملحن والموسيقي وأحد عمالقة الطرب العربي واللبناني الأسطورة وديع الصافي المبكر رغم بلوغه ال 92 عاما من عمره ، نشاطركم الأحزان بهذا المصاب الأليم سائلين الباري عز وجل ان يتغمد الفقيد الغالي برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جنـاته ويلهمكم جميعـــا ويلهمنـا جميل الصبر والسلوان ، رافعين الأكف مبتهلين اليه تعالى ان لا يريكم اي مكروه ويحفظكم من كل سوء انه سميع مجيب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Wisam Yousif
مشرف
مشرف









الدولة : انكلترا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1226
تاريخ التسجيل : 22/03/2011
الابراج : الاسد
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: لبنان يخسر وديع الصافي.. "أرزة" هوت!   السبت 19 أكتوبر 2013, 1:58 am

 [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]لبنان يخسر عملاقاً.. وداعاً وديع الصافي


11 تشرين الأول 2013 الساعة 22:11
توفي الفنان الكبير وديع الصافي عن عمر يناهز الـ92 سنة في مستشفى Bellevue- المنصورية. وعلمت "النهار" أن الراحل الكبير تعرض لوعكة صحية عند الساعة 7:30 من مساء الجمعة، خلال تواجده في منزل ابنه طوني، نقل على اثرها الى المستشفى حيث فارق الحياة.
وفي أول تعليق له على وفاة الصافي، قال وزير الثقافة غابي ليون من مستشفى Bellevue لـ"النهار": "ما يعزّي أن رحيل وديع الصافي سيجمع اللبنانيين في ظل الانقسام المؤسف في الوطن"، وأضاف: "اسم وديع الصافي يختصر لبنان الذي من الصعب أن يشهد ظاهرة فنية مثله".




وستقام مراسم جنازة الفنان الكبير عند الرابعة من بعد ظهر الاثنين المقبل، في كاتدرائية مار جرجس في وسط بيروت، على ان يتم تقبل التعازي قبل الدفن وبعده يوم الاثنين في صالون الكاتدرائية، ويومي الثلثاء والابعاء 15 و16 الجاري من الساعة الحادية عشرة قبل الظهر وحتى السابعة مساء.
وكان الصافي قد نقل منذ اشهر الى مستشفى جبل لبنان اثر اصابته بكسور لم يشف من مضاعفاتها، لاسيما انتفاخ الرئتين الذي اثر على عضلة قلبه.
اغنى وديع الصافي المكتبة الموسيقية بالكثير من الاعمال التي نهل منها الفن الجميل والملتزم. وللراحل الكبير، بصمات لا تمحى في الفن والغناء والموسيقى والمسرح.
وديع الصافي كرمه اكثر من بلد ومؤسسة وجمعية، وحمل اكثر من وسام استحقاق، وغنى لبنان والحب والجمال والسلام، وبكلمة واحدة اقترن اسم الراحل الكبير باسم لبنان، فكان سفيرا للوطن في العالم.
أسرة "النهار" تتقدم من عائلة الراحل الكبير بأحر التعازي.


وعن حياته...

ولد وديع فرنسيس المعروف بوديع الصافي في 1 تشرين الثاني 1921 في قرية نيحا الشوف وهو الابن الثاني في ترتيب العائلة المكونة من ثماني أولاد كان والده بشارة يوسف جبرائيل فرنسيس، رقيب في الدرك اللبناني.
عاش وديع الصافي طفولة متواضعة يغلب عليها طابع الفقر والحرمان، في عام 1930، نزحت عائلته إلى بيروت ودخل وديع الصافي مدرسة دير المخلص الكاثوليكية، فكان الماروني الوحيد في جوقتها والمنشد الأوّل فيها. وبعدها بثلاث سنوات، إضطر للتوقّف عن الدراسة، لأن جو الموسيقى هو الذي كان يطغى على حياته من جهة، ولكي يساعد والده من جهة أخرى في إعالة العائلة.
لم يكن وديع الصافي قد اكمل بعد السنتين من عمره عندما اذهل خاله نمر العجيل بقوة صوته ونقاوته. وكان يطيب له ان يمسك بيده ويجول واياه في احياء بلدة نيحا . وعند سماع صياح الديك كان الطفل يتوقف لبرهة ويصيح بدوره مقلداً الديك ببراعة فيربت الخال على كتفه اعجاباً وهو يتمتم "مش معقول ولد بها العمر بيملك هالصوت".
وشاءت الصدف ان يردد العبارة نفسها الراحل محمد عبد الوهاب عندما سمعه يغني اوائل الخمسينات "ولو" المأخوذة من احد افلامه السينمائية وكان وديع يومها في ريعان الشباب. فشكلت هذه الاغنية علامة فارقة في مشواره الفني وتربع من خلالها على عرش الغناء العربي، لقب بصاحب الحنجرة الذهبية وقيل عنه في مصر مبتكر "المدرسة الصافية" (نسبة الى وديع الصافي) في الاغنية الشرقية. انهالت العروض على وديع لاحياء الحفلات وتمثيل الافلام وانقلبت حياته رأساً على عقب فصار ملك الغناء من دون منازع.
العتابا... الغزيّل... ابو الزلف وغيرها من اغاني الفولكلور اللبناني، كان ينشدها وديع بجدارة، فلفت انتباه زملائه واساتذته في مدرسة الضيعة "نيحا" تحت السنديانة وفي الهواء الطلق وبعدها في مدرسة الآباء المخلصين في بلدة جون.
اول اجر قيّم تقاضاه في بداية مشواره الفني كان ثماني ليرات ذهبية من الست نظيرة جنبلاط والدة الزعيم الدرزي الراحل كمال جنبلاط، وذلك لقاء غنائه لها وهي طريحة الفراش وكان يومها لا يتجاوز الحادية عشرة.
عام 1938 انتقلت عائلة فرنسيس الى بيروت وهناك لعبت الصدفة دورها، عندما دخل عليه شقيقه توفيق يحمل قصاصة ورق عن اعلان لمسابقة غنائية تنظمها اذاعة لبنان الرسمية والمعروفة حينذاك باذاعة الشرق الادنى.
شارك وديع في المسابقة ونال الجائزة الاولى في الغناء من بين اربعين متباريا ولشدة اعجاب لجنة التحكيم بصوته وبمقدمهم رئيسها اميل خباط طلبت منه الانتساب رسمياً الى الاذاعة واطلقت عليه اسم وديع الصافي بدل وديع فرنسيس. استطاع الصافي وفي فترة قصيرة ابراز موهبته على افضل وجه، وكانت اول اغنية فردية له بعنوان "يا مرسال النغم" وهو لا ينسى اليوم الذي اضطر فيه ان يحل مكان احد الشيوخ ليؤذن لصلاة العصر، وانهالت بعدها الاتصالات والرسائل على الاذاعة تسأل من هو هذا الشيخ صاحب هذا الصوت الشجي؟.
وكانت اللجنة الفاحصة مؤلّفة من ميشال خياط، سليم الحلو، ألبير ديب ومحيي الدين سلام، الذين اتفقوا على اختيار اسم "وديع الصافي" كاسم فني له، نظرًا لصفاء صوته. فكانت إذاعة الشرق الأدنى، بمثابة معهد موسيقي تتلّمذ وديع فيه على يد ميشال خياط وسليم الحلو، الذين كان لهما الأثر الكبير في تكوين شخصيّته الفنية. بدأت مسيرته الفنية بشق طريق للأغنية اللبنانية، التي كانت ترتسم ملامحها مع بعض المحاولات الخجولة قبل الصافي، عن طريق إبراز هويتها وتركيزها على مواضيع لبنانية وحياتية ومعيشية. ولعب الشاعر أسعد السبعلي دورًا مهمًّا في تبلّور الأغنية الصافيّة. فكانت البداية مع "طل الصباح وتكتك العصفور" سنة 1940.
لم تتسع بيروت للمطرب الصغير الباحث عن الافضل، فسافر اكثر من مرة بحثاً عن لقمة العيش وكانت بدايته مع احد متعهدي الحفلات من آل كريدي، وذلك اثناء الحرب العالمية الثانية عندما اختاره ليقوم بجولة فنية في دول اميركا اللاتينية المزدهرة حينها بالصناعة والزراعة. استقر في البرازيل ثم عاد الى لبنان ليكتشف ان الاغنية اللبنانية ما زالت في بداياتها لولوج العالم العربي. وعندما عرف بالنجاح الكبير الذي حققته اغنية الراحل فريد الاطرش في تلك الاثناء "يا عوازل فلفلو" قرر ان يغامر باغنية جديدة من نوعها بعنوان "عاللوما". ذاع صيت وديع الصافي بسبب هذه الاغنية التي صارت تردد على كل شفة ولسان واصبحت بمثابة التحية التي يلقيها اللبنانيون على بعضهم بعضا.
اراد وديع الصافي ان يثبت خطواته الفنية اكثر فاكثر، فحاول ذلك جاهداً اوائل الستينات عندما عرض عليه نقولا بدران والد المطربة الكسندرا بدران المعروفة باسم "نور الهدى" في مصر. هناك تعرف الصافي الى ملحنين وممثلين مصريين ومكث حوالي العام ليعود الى لبنان ويتبناه هذه المرة محمد سلمان زوج المطربة نجاح سلام و شارك معها في اكثر من فيلم سينمائي وبينها "غزل البنات" ومن ثم مع صباح في "موّال" و"نار الشوق" عام 1973.
جذب المطرب الاجيال بصوته، اطرب الكبار والصغار فغنى مئات الاغاني، منها ما افرح القلوب مثل "لرميلك حالي من العالي" و"لبنان يا قطعة سما" و"جايين" ومنها ما حرك الحنين لدى المهاجرين كاغنية "عا الله تعود عا الله".
لم يغب يوماً عن برامج المسابقات التلفزيونية الغنائية فوقف يشجع المواهب الجديدة التي رافقته وهو يغني اشهر اغانيه وبينها "عندك بحرية يا ريّس" والمعروفة انها ثمرة تعاون بينه وبين الراحل محمد عبد الوهاب.
من أهم أغانيه: عندك بحرية، الليل يا ليلاه، الله يرضى عليك، عاليادي اليادي، لبنان، لبنان يا قطعة سما، يا عيون بابا، يا ويل حالي وغيرها من الأغاني الضخمة.
أول لقاء له مع محمد عبد الوهاب كان سنة 1944 حين سافر إلى مصر. وسنة 1947، سافر مع فرقة فنية إلى البرازيل حيث أمضى 3 سنوات في الخارج.
بعد عودته من البرازيل، أطلق أغنية "عاللّوما"، فذاع صيته بسبب هذه الأغنية التي صارت تردَّد على كل شفة ولسان، وأصبحت بمثابة التحية التي يلقيها اللبنانيون على بعضهم بعضا. وكان أول مطرب عربي يغني الكلمة البسيطة وباللهجة اللبنانية بعدما طعّمها بموال "عتابا" الذي أظهر قدراته الفنية.
قال عنه محمد عبد الوهاب عندما سمعه يغني أوائل الخمسينات "ولو" المأخوذة من أحد افلامه السينمائية وكان وديع يومها في ريعان الشباب: "من غير المعقول أن يملك أحد هكذا صوت". فشكّلت هذه الأغنية علامة فارقة في مشواره الفني وتربع من خلالها على عرش الغناء العربي، فلُقب بصاحب الحنجرة الذهبية، وقيل عنه في مصر أنّه مبتكر "المدرسة الصافية" (نسبة إلى وديع الصافي) في الأغنية الشرقية.
سنة 1952، تزوج من ملفينا طانيوس فرنسيس، إحدى قريباته، فرزق بدنيا ومرلين وفادي وأنطوان وجورج وميلاد.
في أواخر الخمسينات بدأ العمل المشترك بين العديد من الموسيقيين من أجل نهضة للأغنية اللبنانية انطلاقًا من أصولها الفولكلورية، من خلال مهرجانات بعلبك التي جمعت وديع الصافي، وفيلمون وهبي، والأخوين رحباني وزكي ناصيف،ووليد غلمية، وعفيف رضوان، وتوفيق الباشا، وسامي الصيداوي، وغيرهم.
مع بداية الحرب اللبنانية، غادر وديع لبنان إلى مصر سنة 1976، ومن ثمّ إلى بريطانيا، ليستقرّ سنة 1978 في باريس. وكان سفره اعتراضًا على الحرب الدائرة في لبنان، مدافعًا بصوته عن لبنان الفن والثقافة والحضارة. فكان تجدّد إيمان المغتربين بوطنهم لبنان من خلال صوت الصافي وأغانيه الحاملة لبنان وطبيعته وهمومه. منذ الثمانينات، بدأ الصافي بتأليف الألحان الروحية، نتيجة معاناته من الحرب وويلاتها على الوطن وأبنائه واقتناعًا منه بأن كلّ اعمال الإنسان لا يتوّجها سوى علاقته باللّه.
سنة 1990، خضع لعملية القلب المفتوح، ولكنه استمر بعدها في عطائه الفني بالتلحين والغناء. فعلى أبواب الثمانين من عمره، لبّى الصافي رغبة المنتج اللبناني ميشال الفترياديس لإحياء حفلات غنائية في لبنان وخارجه، مع المغني خوسيه فرنانديز وكذلك المطربة حنين، فحصد نجاحاً منقطع النظير أعاد وهج الشهرة إلى مشواره الطويل. لم يغب يوماً عن برامج المسابقات التلفزيونية الغنائية قلباً وقالباً فوقف يشجع المواهب الجديدة التي رافقته وهو يغني أشهر أغانيه.
يحمل الصافي ثلاث جنسيات المصرية والفرنسية والبرازيلية، إلى جانب جنسيته اللبنانية، الاّ أنه يفتخر بلبنانيته ويردد أن الأيام علمته بأن ما أعز من الولد الا البلد.
سنة 1989، أقيم له حفلة تكريم في المعهد العربي في باريس بمناسبة البوبيل الذهبي لانطلاقته وعطاءاته الفنية. والذي تألق في مصر الفنان محمود عادل البرنس.
شارك وديع الصافي في المهرجانات الغنائية التالية:
" "العرس في القرية" (بعلبك 1959)
" "موسم إلعز"، و"مهرجان جبيل" (1960)،
" "مهرجانات فرقة الأنوار" (1960-1963)،
" "مهرجان الأرز" (1963)،
" "أرضنا إلى الأبد" (بعلبك 1964)،
" "مهرجان نهر الوفا" (الذي فشل ماديًا) 1965،
" "مهرجان مزيارة" (1969)،
" "مهرجان بيت الدين" (1970-1972)،
" "مهرجان بعلبك" (1973-1974).
أفلام سينمائية
شارك وديع في أكثر من فيلم سينمائي، من بينها:
" "الخمسة جنيه"
" "غزل البنات"
" "موّال" و"نار الشوق" مع صباح في عام 1973.
الأغاني
غنّى للعديد من الشعراء، خاصّة أسعد السبعلي ومارون كرم، وللعديد من الملحنين أشهرهم الأخوان رحباني، زكي ناصيف، فيلمون وهبي، عفيف رضوان، محمد عبد الوهاب، فريد الأطرش، رياض البندك. ولكنّه كان يفضّل أن يلحّن أغانيه بنفسه لأنّه كان الأدرى بصوته، ولأنّه كان يُدخل المواويل في أغانيه، حتّى أصبح مدرسة يُحتذى بها. غنّى الآلاف من الأغاني والقصائد، ولحّن منها العدد الكبير.
كرّمه أكثر من بلد ومؤسسة وجمعية وحمل أكثر من وسام استحقاق منها خمسة أوسمة لبنانية نالها أيام كميل شمعون، فؤاد شهاب وسليمان فرنجية والياس الهراوي. ومنحه الرئيس اميل لحود وسام الأرز برتبة فارس. ومنحته جامعة الروح القدس في الكسليك دكتوراه فخرية في الموسيقى في 30 حزيران 1991. كما أحيا الحفلات في شتّى البلدان العربية والأجنبية.
كان له الدور الرائد بترسيخ قواعد الغناء اللبناني وفنه، وفي نشر الأغنية اللبنانية في أكثر من بلد. أصبح مدرسة في الغناء والتلحين، ليس في لبنان فقط، بل في العالم العربي أيضًا. واقترن اسمه بلبنان، وبجباله التي لم يقارعها سوى صوته الذي صوّر شموخها وعنفوانها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Yousif Dawood Qutta
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2050
تاريخ التسجيل : 19/02/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: لبنان يخسر وديع الصافي.. "أرزة" هوت!   الثلاثاء 22 أكتوبر 2013, 6:31 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: لبنان يخسر وديع الصافي.. "أرزة" هوت!   السبت 26 أكتوبر 2013, 2:13 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ramzi jajoo
عضو نشيط
عضو نشيط



الدولة : كندا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 128
تاريخ التسجيل : 28/01/2013
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: لبنان يخسر وديع الصافي.. "أرزة" هوت!   الإثنين 28 أكتوبر 2013, 11:36 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] 

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



بـبـالـغ الأسى ومزيد الأسف وعيون دامعة تلقينـــا نبــأ رحيل الأخ العزيز الفنان والملحن والموسيقي وأحد عمالقة الطرب العربي واللبناني الأسطورة وديع الصافي المبكر رغم بلوغه ال 92 عاما من عمره ، نشاطركم الأحزان بهذا المصاب الأليم سائلين الباري عز وجل ان يتغمد الفقيد الغالي برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جنـاته ويلهمكم جميعـــا ويلهمنـا جميل الصبر والسلوان ، رافعين الأكف مبتهلين اليه تعالى ان لا يريكم اي مكروه ويحفظكم من كل سوء انه سميع مجيب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
toma matti isho
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : كندا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 801
تاريخ التسجيل : 06/07/2012
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: لبنان يخسر وديع الصافي.. "أرزة" هوت!   الأربعاء 30 أكتوبر 2013, 8:47 pm




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


بـبـالـغ الأسى ومزيد الأسف وعيون دامعة تلقينـــا نبــأ رحيل الأخ العزيز الفنان والملحن والموسيقي وأحد عمالقة الطرب العربي واللبناني الأسطورة وديع الصافي المبكر رغم بلوغه ال 92 عاما من عمره ، نشاطركم الأحزان بهذا المصاب الأليم سائلين الباري عز وجل ان يتغمد الفقيد الغالي برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جنـاته ويلهمكم جميعـــا ويلهمنـا جميل الصبر والسلوان ، رافعين الأكف مبتهلين اليه تعالى ان لا يريكم اي مكروه ويحفظكم من كل سوء انه سميع مجيب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Alaa Al Basrawy
عضو جديد تازة
عضو جديد تازة



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 29
تاريخ التسجيل : 17/03/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: لبنان يخسر وديع الصافي.. "أرزة" هوت!   الجمعة 01 نوفمبر 2013, 11:52 pm

 
بـبـالـغ الأسى ومزيد الأسف وعيون دامعة تلقينـــا نبــأ رحيل الأخ العزيز الفنان والملحن والموسيقي وأحد عمالقة الطرب العربي واللبناني الأسطورة وديع الصافي المبكر رغم بلوغه ال 92 عاما من عمره ، نشاطركم الأحزان بهذا المصاب الأليم سائلين الباري عز وجل ان يتغمد الفقيد الغالي برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جنـاته ويلهمكم جميعـــا ويلهمنـا جميل الصبر والسلوان ، رافعين الأكف مبتهلين اليه تعالى ان لا يريكم اي مكروه ويحفظكم من كل سوء انه سميع مجيب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ثورة عراقية
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 199
تاريخ التسجيل : 20/01/2013
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: لبنان يخسر وديع الصافي.. "أرزة" هوت!   الثلاثاء 12 نوفمبر 2013, 11:54 pm




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


بـبـالـغ الأسى ومزيد الأسف وعيون دامعة تلقينـــا نبــأ رحيل الأخ العزيز الفنان والملحن والموسيقي وأحد عمالقة الطرب العربي واللبناني الأسطورة وديع الصافي المبكر رغم بلوغه ال 92 عاما من عمره ، نشاطركم الأحزان بهذا المصاب الأليم سائلين الباري عز وجل ان يتغمد الفقيد الغالي برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جنـاته ويلهمكم جميعـــا ويلهمنـا جميل الصبر والسلوان ، رافعين الأكف مبتهلين اليه تعالى ان لا يريكم اي مكروه ويحفظكم من كل سوء انه سميع مجيب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: أريد أشوف ياعراقى يستمع الى هذه الأغانى التراثية بدون أن تدمع عينيه أسفا لما آلت اليه الأمور فى العراق؟؟؟ مع فرقة طيور دجلة من السويد   الأحد 24 نوفمبر 2013, 5:47 pm

أريد أشوف ياعراقى يستمع الى هذه الأغانى التراثية بدون أن
تدمع عينيه أسفا لما آلت اليه الأمور فى العراق؟؟؟ مع فرقة طيور دجلة من السويد
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] 


please open this Internetside

الرجاء انقر على هذا العنوان وإفتح هذه الصفحة بالأنترنت
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]                                                                                                 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ([url=javascript:;][/url]Preview)
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]Play
(Show link)

فرقة طيور دجلة بقيادة المايسترو علاء مجيد / في كوكتيل من العراق
Tigris Fåglar
فرقة طيور دجلة بقيادة المايسترو علاء مجيد / في كوكتيل من العراق الغناء الانفرادي .. للناصريه / امل عبدالهي ..الاغنية الكرديه / امل سعيد .. سهيله زنكنه الاغنية الموصليه / ليلى نواره مهرجان طيور دجلة الرابع ( الف ليله وليله ) السويد / ستوكهلم بتاريخ 2013/10/6 مسرح السودرا/ تصوير واخراج عمار سعد .. تنسيق حيدر منجي

(Show link)

 
 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]مع تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لبنان يخسر وديع الصافي.. "أرزة" هوت!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المناسبات الاجتماعية Social events :: منتدى النعي والتعازي Forum obituary & condolences-
انتقل الى: