البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الدكتور علي ألعبيدي وقصيدة إرادة الحياة ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9516
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الدكتور علي ألعبيدي وقصيدة إرادة الحياة ...   الأحد 03 نوفمبر 2013, 4:06 am

الدكتور علي ألعبيدي وقصيدة إرادة الحياة ...
 







Share on facebook Share on twitter
شبكة ذي قـار
د. شاكر كريم القيسي
( إذا الشعب يوماً أراد الحياة ................. فلابدّ أن يستجيب القدرْ )
وها أنّ شعبك رام الحياة ....................... ضحى فأستجاب إليه القدرْ
وليلك سوف يلوذ الفرار ....................... وقيد يديك بنا ينكسرْ
وصوتك لم تعله صرخة ......................... وصوت الطغاة بهم ينحسرْ
 
كلمات تغنى بها الشاعر التونسي الكبير أبو القاسم ألشابي عام 1933م وأضاف لها الشاعر  و والكاتب العراقي  القدير الأستاذ الدكتور علي ألعبيدي عام 2013م أبيات حماسية وطنية في منتهى الروعة نأمل من الدكتور ألعبيدي إكمالها لتصبح نشيدا وطنيا للعراق إنشاء الله مثلما أصبح جزء من قصيدة أبو القاسم ألشابي في النشيد الوطني التونسي  فلو تدبرنا كلمات الشاعر أبو القاسم ألشابي لوجدناه وكأنه كان يستشعر المعنى العظيم لإرادة الشعوب بدأها باستخدام أداة الشرط ( إذا ) وهى تعكس أن حياة الشعوب ورغبتها فى أن تحيا حياة كريمة إنما هى مشروطة بالإرادة والرغبة فى تحقيق ذلك، وإضافة حماسية رائعة من الشاعر الدكتور علي ألعبيدي عن التضحية والتحدي واستجابة القدر (( وها أنّ شعبك رام الحياة....................... ضحى فاستجاب إليه القدرْ ))
 
فإذا ما تنتفض الشعب المقهور المظلوم ضد ظلمته فلن يرده أحد وسوف يحصل على حريته حتما ، لأن الله قد خلق الناس جميعهم أحرارا غير مستعبدين لا أحد (( وصوتك لم تعله صرخة ................... وصوت الطغاة بهم ينحسرْ )) والويل كل الويل لمن يرضى الظلم على نفسه، كما إن النهاية حتما معلومة لكل من يستهينون بشعوبهم أو يستخفون بهم أو يظنون أن صمتهم ضعفا وخوفا وانكسارا ( وليلك سوف يلوذ الفرار ....................... وقيد يديك بنا ينكسرْ ))  أو أن شعوبهم  قد تغمدها الله برحمته فأصبحت كالموتى، متجاهلين أن الشعوب المقهورة والمظلومة دائما ما يغلب عليها الصمت ظاهرا ولكنها في الحقيقة تغلي كما تغلي القدور على النار، وهذا ما نطلق عليه السكون الذي يسبق العاصفة وهذا ما شاهدناه من ثورة الشعب التونسي والشعب المصري ضد الطغاة وما نشاهده اليوم من انتفاضات هنا وهناك ضد المستبدين الطغاة من حكام المنطقة والذي هو بحد ذاته رسالة الى كل الشعوب المقهورة المغلوبة على أمرها، تقول : لاتستهينوا بأنفسكم فأنتم الأعلون ولتعلموا أن قوتكم في إرادتكم ونصركم في إتحادكم فكافكم مهانة وذل وخنوع، فالإنسان يعيش مرة واحدة يموت فيها الشجاع مرة ولكن يموت فيها الجبان كل يوم ألف مرة، يجب علينا الا نستسلم لليأس والظروف، بل نفعل كل ما في وسعنا لكي نكسر القيود
 
 اللهم أحفظ شعبنا العربي وكل الشعوب المنتفضة من اجل الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية ..
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدكتور علي ألعبيدي وقصيدة إرادة الحياة ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى النقد والدراسات والاصدارات Monetary Studies Forum& versions-
انتقل الى: