البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 أقدم محارب عراقي يودع الحياة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: أقدم محارب عراقي يودع الحياة   الأحد 13 ديسمبر 2009, 3:51 am


أقدم محارب عراقي يودع الحياة

زيد الحلي

كان خبرا ، فريدا من نوعه في الصحافة علي مستوي العالم في هذه السنة ، ذلك الخبر الذي نشرته جريدة الزمان ، مزدانا بصورة ملونة علي صفحتها الاخيرة يوم (1/5/2009 ) عن محارب عراقي بعمر الـ (90) عاما، محمود خمّاس يؤلف كتابه الاول وهو بعمر التسعين عاما ، ما حدا بمؤسسة غينس الي البحث عن هذا المحارب العراقي الشهم بهدف الحصول علي عنوانه وزيارته لتسجيله في موسوعتها ،ذائعة الصيت! هذا المحارب العراقي الذي طاف الدنيا وشرب من ينابيعها لكنه لم ينس العراق يوما ، ودع الحياة مؤخرا في دمشق ،دون ان تودعه الحياة لأنه أحبها وشغف بها لحد العشق الازلي ولم يتركها إلا بعد أن زرع فيها بلسما طيب الأعراق.
والعجيب ، إنه قبل وفاته بثلاثة أيام ، حضر إحتفالية ثقافية، أقامها المنتدي الثقافي العراقي في دمشق ، حيث لاحظته وهو يصفق مع المبدعيّن الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد والموسيقار سالم حسين ، بفرح غامر وهو ينظر بحنان وفخر الي ابنة اخته الاديبة " وداد داؤد سلوم" وهي تشدوا بشعرها للعراق ووجعه والي ذاتها المخبوءة بحزن شفيف...
كان المحارب ، محاربا ، شرسا للحياة ولسنواته التي فاقت التسعين عاما وكأنه يقول لها ، تبا ، أنا المنتصر !!... وفعلا إنتصر علي سنوات عمره الطويلة ، بميتة رحيمة ، يحسده عليها الكثيرون... مات بين أحضان عائلته بهدوء قائلا بعد تلاوته الشهادة... وداعا..وداعا!!
وهذه ، حال الدنيا ، كتاب مفتوح وسفر بلا نهاية ، لكن إرادة الله لارادة لها.. لقد ودع المحارب العراقي " محمد خماس " دنياه ليدخل ذاكرة التاريخ ، كواحد من الرجال الذين بنووا بارادتهم وعصاميتهم إمبراطورية من المحبة والثقة بالنفس قلّ نظيرها..
وربما من الصدف النادرة أن تنشر " الزمان" قراءة علي مساحة صفحة كاملة لكتاب الراحل "ذاكرة محارب عراقي " يوم (16/11 /2009) فيما يكون قد أغمض عينيه قبل النشر بأيام وجيزة.. فكانت تلك القراءة بين أيدي الحاضرين في مجلس الفاتحة الذي أقيم في دارته في دمشق.. كانت " الزمان " تتنقل من هذه اليد الي الاخري.
إن كتاب الذكريات الذي رشح بسببه لموسوعة "غينس" بمثابة قصيدة علي شكل ذاكرة ، فهل هناك اعجب من أن يمسك رجل وهو بعمر(90) عاما قلما ليخط ذكريات حب بأسلوب ينم عن وطنية عالية وسط جو نسيّ فيه البعض وطنهم وباعوه بأبخس الإثمان ، فيما رجلنا التسعيني كان يذرف دمعا كلما ذكر اسم العراق.
ومن خلال قراءة هذه الذكريات ، يشعر المرء بقيمة تصميم الانسان علي فعل المعجزات عندما يوجه عيونه وافكاره الي المسقبل ، دون الالتفات الي الوراء..
والكتاب يتحدث ايضاعن حكاية هروبه ، بعد صدور حكم الاعدام عليه من قبل البريطانيين في اربعينات القرن الماضي وهو في بدلة عسكرية صيفية متواضعة لتتواصل مسيرته ليصبح ممثلا لثورة مايس عام 1941 بقيادة رشيد عالي الكيلاني ثم يتوجه الي المانيا أبان حكم هتلر ممارسا لدوره الوطني...
وتنداح الايام ، وتتلون الاحداث ، وتتصارع الإرادات ، حتي انتهاء الحرب العالميه الثانية فيجد السيد محمود خمّاس نفسه، في تحد جديد للحياة ، فيمسك بتلابيب العزم الموجوده اصلا عنده ، ليبدأ مشواره الجديد ، مثل سندباد ، يلف الدنيا طولا وعرضا ، فيكمل دراسته العليا في الاقتصاد والهندسة المدنية ، مكونا في ذات الوقت علاقات ولقاءات وصداقات مع شخصيات عالمية مهمة و تاريخية ، مثل سماحة الحاج امين الحسيني والرئيس السوري شكري القوتلي ، والملك فيصل الثاني ، والملا مصطفي البارازاني ، والرئيس(السوفييتي) خروشوف ، وكميل شمعون ، وناظم القدسي ، وصدام حسين ، وغيرهم...تحدث عنها في كتابه.
لقد استقر السيد محمود خمّاس في دمشق منذ العام 1956 فاتحا اذرع نشاطاته لتشمل معظم دول العالم حتي وافاه الأجل مؤخرا.

نقلا عن ألف ياء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أقدم محارب عراقي يودع الحياة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: كرملش , ܟܪܡܠܫ(كل ما يتعلق بالقديم والجديد ) وبلدات وقرى شعبنا في العراق Forum News (krmelsh) & our towns & villages :: منتدى تاريخ شعبنا والتسميات وتراث الاباء والاجداد Forum the history of our people & the legacy of grandparents-
انتقل الى: