البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 ختام الغراوي: عرّابي وحي من الخيال.. يلقبوني بالأم تريزا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ختام الغراوي: عرّابي وحي من الخيال.. يلقبوني بالأم تريزا   الجمعة 08 نوفمبر 2013, 11:10 am

ختام الغراوي: عرّابي وحي من الخيال.. يلقبوني بالأم تريزا
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
اعلامية عراقية أستطاعت فرض حضورها بوقت قياسي ثابرت وأصرت حتى كونت مع النجاح قصة صديقين حميمين، أينما حلت كان لها مريدون ليس كونها زميلة عمل بل كونها أنسانية التعامل بشكل عميق.
لاتمتلك شيئاً غير حب الناس واثقة الخطوة واسعة النظر والتفكير يزين جمالها ذكاؤها في التعامل.
أنها مذيعة الاخبار ومقدمة البرامج في فضائية الفرات ختام الغراوي التي وافقت على دخولنا لعالمها في حوار أفصحت فيه عن الكثير.
محض صدفة
◙ هل اخترت فضائية الفرات لان شقيقتك انسجام الغراوي تعمل فيها وهي من مهدت لك الطريق؟
☉ لا لم يكن الطريق مهيئاً بل كان الأمر محض صدفة، نعم كان لشقيقتي الكبرى ومعلمتي الاولى انسجام الغراوي دور كبير بدخولي في هذه المؤسسة كونها تعمل فيها قبلي وهي لم تسهل لي الطريق بل قامت بتدريبي وتعليمي طوال اربعة اشهر متواصلة على تقديم الاخبار وكيفية تقديم البرامج، واختياري لهذه الفضائية هو ما أصبو اليه فتوجهاتها تتلاءم مع توجهاتي فكنت مقتنعة تماما بأغلب مبادئها وهي تتماشى مع ذوقي الخاص.
مازلت اذكر اول مرة طرحت علي الفكرة من قبل شقيقتي بأن ادخل الى هذا العالم لأن لدي الكثير من المؤهلات لان أصبح مذيعة متألقة، وقالت لي بصريح العبارة "انت مذيعة كاملة ادخلي واكتسحي الجميع"، هنا أصبح لدي دافع وقوة ولم يصدق الكثيرون ان هذا هو اول ظهوري على الشاشة واستقبلني الجميع وصفق بعد انتهاء تجربتي الأولى.
 
◙ تقولين ان هذه الفضائية ملائمة لتوجهاتك اذن انت اعلامية مناسبة فقط للفضائيات الاسلامية؟
☉ نعم انا لا استطيع العمل بأي فضائية اخرى، فالفرات تسمح بارتداء العباءة والزي الملتزم وهذا ديدني قبل ان ادخل اليها فضلا عن انها فضائية اسلامية خطابها معتدل تقف على مسافة واحدة من الجميع.
وصلني الكثير من العروض المحلية والعربية وكانت فرصاً ذهبية خاصة في خارج العراق حيث توفير السكن ووسيلة نقل ومرتب عال، ولكن انا مريضة بحب هذا الوطن لا استطيع مغادرته ابدا احب العراق بصورة كبيرة فكل اهلي واحبائي هنا.
 
◙ هذا المرض من اين أتى؟
☉ لربما نحن نتوارثه بالفطرة ويسري بدمي ولا اجد أي مسوغ لسؤالي من أين جاء. اريد عندما اسافر ان يكون دجلة معي، البعض يتصور انني ابالغ ولكن فعلا لا استطيع فالكل يطمح بالسلامة لكن اريد العيش كما يعيش الاخرون ان كنت امنة فما بال اهلي واحبائي.
 
معارضة شديدة
◙ كيف كانت رد فعل زوجك على دخولك للاعلام؟
☉ بصراحة شديدة كان معارضا فكما تعلم مجتمعنا هو ذكوري وعشائري، ولكنه يعرف اجواء فضائية الفرات، وبالتالي اقتنع بالفكرة والان هو يشجعني ويساندني.
 
◙ هل ذكاء المرأة هو سلاحك في اقناعه؟
☉ ربما البعض يقول عني ذكية لكن ايضا لا انكر تفهمه وثقته بي وبالمؤسسة التي اعمل بها.
 
◙ شهرتك كبيرة فما ردة فعله عندما تسيرين معه في الشارع؟
☉ هذا يبغضه تماما لذلك انا اتحفظ من الخروج معه ولهذا انا اخرج مع احد افراد عائلتي، لانه يتحسس من هذا الجانب بصراحة شديدة كوننا في مجتمع ذكوري كما اسلفت ومهما يصل الانسان من مرحلة وعي يجب ان يكون الرجل هو القائم على كل شيء "انا الافضل انا الاول".
 
◙ هل تربين أولادك على حب الاعلام ؟
☉ لا اربيهم على أي شيء انا احببته انا ابين لهم الاشياء الحسنة من غيرها والاختيار لهم طبعا لكن ابني البكر حسين اجد فيه بعض الامور احيانا اصطحبه معي الى الاذاعة وآراه يضع الهيدفون ويحاول ان يقرأ الأخبار، ولكني لا احب ان يدخل هذا العالم لان الاعلام مكلف وان كان يريد ذلك فانا لا احرمه منه فهناك ضغوطات وخصوصا في مسالة الوقت محسوبة بالثانية ولايوجد يوم راحة احبه ان يكون حراً ولا أحب ان يكون ملتزماً باي شيء.
 
عشق الحرية
◙ اذن انت لست حرة؟
☉ انا اعشق الحرية كنت اتمنى لو ان اسمي حرة بدلا من ختام انا اعترض على اسمي كثيرا ولا احبه ايضا، ولكن بالنسبة لعملي أصبح من الضروري ان نعمل خصوصا أن الوضع أصبح لا يتحمل ان الرجل وحده فقط من يعمل يجب ان تكاتفه المرأة بسبب غلاء المعيشة وكثير من الامور تحتم علينا العمل ولو كان بيدي لكنت محلقة الان ولا اعلم الى اين.
 
◙ هل هذا انعكاس عن غربة داخلية؟
☉ نعم وبشدة.
 
◙ من اين هذه الغربة ؟
☉ كثيرون يحيطون بي من كل جانب واتمتع بميزة حباني الله بها وهي ان احظى باصدقاء كثر والكل يحبني ويعتبرني انا اقرب انسانة له حتى ان بعض الصديقات وهي من باب الطرفة تسميني يلقبوني بـ الام تريزا" كوني احتوي الجميع واما للجميع رغم صغر سني لكن ليس الكل مقرباً بل عدد قليل منهم لا يتجازون عدد اصابع اليد ومع ذلك اعيش غربة روح.
 
◙ ختام ماذا تكتب لختام؟
☉ لا تكتب لها شيئاً بل للاخرين، ختام لم تعش لختام ابدا انا باختصار شديد مشروع للاخر.
 
☉ وماذا تكتب لغربتها؟
 ☉ الكثير جدا.
 
◙ تمتلكين جبلاً من الحزن؟
☉ ربما اكبر.
 
◙ مشهورة وجميلة ومتزوجة ولديك اولاد وتعيشين حياتك وتحبين الوطن لماذا اكبر من الجبل؟
☉ هنالك الكثير من الامور وتتجسد هذه المشكلة اذا كنت صادقاً وصريحاً مع نفسك مشكلة ان تحدثت بلغة لم يتفهمها الاخرون وان تكن في بيئة يؤلمك كل ماتراه.
انا مجرد اسئلة لا تتوقف واتألم لكل الاشخاص الذين يمرون امامي في الشارع كل ما اراه يفجعني، فضلا عن ان هنالك اكواماً من الحزن تقبع تحت اكوام من المفروضات والقيود، بعضه قدري لا شان لنا به وبعضه اجتماعي يعتمد على الكثير من الاعراف والتقاليد المجتمعية التي ارفضها بالمرة وليست جميعها بل بعضها التي لاتمت لامورنا الانسانية بأية صلة تماما ولا حتى الاسلام.
جبل الحزن ينهار عندما امر بطفل يبتسم وبورود متفتحة لم تصل ايدي الاطفال لقطفها عندما ارى الآخر سعيداً، فأنا اعيش لسعادة الاخر، وصل الأمر عندما نصحني احد الاصدقاء قال لي انك في دور العطاء تخلصي من هذا الدور.
 
تجدد القناعات
◙ من عرابك؟
☉ كثيرون فيما مضى ولكن يوما بعد يوم قناعاتي متجددة لكوني صعبة جدا وتفكيري معقد جدا يوما بعد يوم تتولد لدي قناعات جديدة ولما أقتنع من الصعب ان أحيد عنه ربما في السابق لدي عرابون ومثل اعلى لكن بدءاً العدد يتناقص حتى بدا عرابي كأنه وحي من الخيال.
 
◙ هل تحاولين الهروب من جلباب انسجام الغراوي؟
☉ الاسماء متشابة والدم نفس الدم وربما بعض الصفات مشتركة لدينا وهي من علمني الخطوات الاولى لطالما كانت مثلي الأعلى والام المثالية والصديقة.
 لا اريد الهروب اصلا من أي جلباب انا بنفسي بشخصيتي بصوتي باسمي لاتهمني المسميات ولا حتى الالقاب.
 
◙ اخيرا هل هنالك أمنيات ضائعة منك؟
☉ لم اعد اتمنى شيئا امنيتي اختزلها ان يكون الجميع بخير وامن وامان والجميع يبتسم وان يكون انساناً صحيحاً بعد هذا كل الامنيات الخاصة تتحقق.
ولكل الناس دون تمييز احيي الجميع لاتخجلوا من اعطاء القليل اعطوا الحب فاين ما وجد الحب فهنالك الله وكلنا نطمح لله وراس الحكمة هي مخافة الله.
 
حيدر النعيمي/ تصوير: صفاء علوان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ختام الغراوي: عرّابي وحي من الخيال.. يلقبوني بالأم تريزا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى اعلام الطب والفكر والأدب والفلسفة والعلم والتاريخ والسياسة والعسكرية وأخرى Forum notify thought, literature & other-
انتقل الى: