البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  ╬ موسى يتلقى الوصايا العشـــــر : الفصل السّابع ╬

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20121
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ╬ موسى يتلقى الوصايا العشـــــر : الفصل السّابع ╬   الأربعاء 13 نوفمبر 2013, 2:55 pm



ا موسى يتلقى الوصايا العشر : الفصل السابع ..
بعد ثلاثة شهور من خروج بني إسرائيل من مصر، وصلوا إلى برية سيناء . وهي الأرض المعروفة اليوم باسم وادي الراحة ،
وأقاموا في سهل طوله ثلاثة كيلو مترات وعرضه كيلو متر واحد ، تحيط به سلسلة من جبال من حجر أسود وأصفر.
ويُعرف بعض أقسام ذلك الجبل في طرف الصحراء باسم « رأس الصفصافة »
وهو هضبة يكثر عليها الشجر الذي يظهر في كل موضع في السهل .
وصعد موسى إلى الله إلى جبل سيناء ، فناداه الرب من الجبل وقال له : « أَنْتُمْ رَأَيْتُمْ مَا صَنَعْتُ بِٱلْمِصْرِيِّينَ .
وَأَنَا حَمَلْتُكُمْ عَلَى أَجْنِحَةِ ٱلنُّسُورِ وَجِئْتُ بِكُمْ إِلَيَّ »
( خروج ١٩: ٤ ) .
لعله بسبب هذا الوعد قال موسى بعد ذلك : « كَمَا يُحَرِّكُ ٱلنَّسْرُ عُشَّهُ وَعَلَى فِرَاخِهِ يَرِفُّ ،
وَيَبْسُطُ جَنَاحَيْهِ وَيَأْخُذُهَا وَيَحْمِلُهَا عَلَى مَنَاكِبِهِ ، هٰكَذَا ٱلرَّبُّ وَحْدَهُ ٱقْتَادَهُ »
( تثنية ٣٢: ١١ و١٢) . والمعنى أن الله بقدرته ساعد شعبه على سَيْرهم ، فلم يدَعْهم يسقطون من الإعياء .
وكما يساعد النسر فراخه ، أنقذهم الله من الشدائد والأخطار ، وجاء بهم إليه ، ليعبدوه بعيداً عن العبادة الوثنية .
ثم قال الله لموسى : « ٱلآنَ إِنْ سَمِعْتُمْ لِصَوْتِي وَحَفِظْتُمْ عَهْدِي تَكُونُونَ لِي خَاصَّةً مِنْ بَيْنِ جَمِيعِ ٱلشُّعُوبِ . فَإِنَّ لِي كُلَّ ٱلأَرْضِ .
وَأَنْتُمْ تَكُونُونَ لِي مَمْلَكَةَ كَهَنَةٍ وَأُمَّةً مُقَدَّسَةً »
( خروج ١٩: ٥، ٦ ) . وهذا يعني أن الله خصّص هذه الأمة لتوصل رسالة محبته لكل الشعوب - الذين هم مِلْكٌ له .
فللرب الأرض كلها ، وبنو إسرائيل سيُسمِعون العالم صوت الله .
موسى يخبر قادة الشعب :
بعد أن سمع موسى هذه الكلمات على الجبل - جمع شيوخ بني إسرائيل معاً ، فتعهدوا أن يفعلوا ما أمر الرب به .
وعن طيب خاطر قالوا إنهم سيحفظون شريعة الله . ولا شك أنهم لم يكونوا يعرفون مقدار ضعفهم وعدم عصمتهم .
وقال الرب لموسى إنه سيخاطبه في السحاب ، فيؤمن الشعب أن الرب حقاً هو الذي تكلم . وطلب الله من الشعب
أن يستعدوا لذلك اليوم العظيم ، وأن يقدسوا أنفسهم جسداً وروحاً ، لأن الرب سينزل في اليوم الثالث إلى جبل سيناء ،
حيث يجتمع الشعب عند سفح الجبل ، وكل من يمس الجبل يموت . وفي هذا إعلان لقداسة الله
( خروج ١٩: ١٠ - ١٣) .
ونزل موسى من على الجبل وقدَّس الشعب ، فغسلوا ثيابهم . وحدث في صباح اليوم الثالث أنه
صارت رعود وبروق وسحاب ثقيل على الجبل ، وصوت بوق شديد جداً ، فارتعد كل الشعب الذي في المعسكر.
وأخرج موسى الشعب من المعسكر ليلاقوا الرب ، فوقفوا في أسفل الجبل . وكان جبل سيناء كله يدخن من أجل
أن الرب نزل عليه بالنار، فكان صوتُ البوق يزداد اشتداداً وموسى يتكلم والله يجيبه بصوت يسمعه الشعب كله .
ثم صعد موسى إلى الجبل ليستمع إلى الله يكلمه قائلاً :
« أَنَا ٱلرَّبُّ إِلٰهُكَ ٱلَّذِي أَخْرَجَكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ مِنْ بَيْتِ ٱلْعُبُودِيَّةِ . لا يَكُنْ لَكَ آلِهَةٌ أُخْرَى أَمَامِي .
لا تَصْنَعْ لَكَ تِمْثَالاً مَنْحُوتاً وَلا صُورَةً مَا مِمَّا فِي ٱلسَّمَاءِ مِنْ فَوْقُ ، وَمَا فِي ٱلأَرْضِ مِنْ تَحْتُ ،
وَمَا فِي ٱلْمَاءِ مِنْ تَحْتِ ٱلأَرْضِ . لا تَسْجُدْ لَهُنَّ وَلا تَعْبُدْهُنَّ ، لأَنِّي أَنَا ٱلرَّبَّ إِلٰهَكَ إِلٰهٌ غَيُورٌ ،
أَفْتَقِدُ ذُنُوبَ ٱلآبَاءِ فِي ٱلأَبْنَاءِ فِي ٱلْجِيلِ ٱلثَّالِثِ وَٱلرَّابِعِ مِنْ مُبْغِضِيَّ وَأَصْنَعُ إِحْسَاناً إِلَى أُلُوفٍ مِنْ مُحِبِّيَّ وَحَافِظِي وَصَايَايَ .
لا تَنْطِقْ بِٱسْمِ ٱلرَّبِّ إِلٰهِكَ بَاطِلاً ، لأَنَّ ٱلرَّبَّ لا يُبْرِئُ مَنْ نَطَقَ بِٱسْمِهِ بَاطِلاً . اُذْكُرْ يَوْمَ ٱلسَّبْتِ لِتُقَدِّسَهُ .
سِتَّةَ أَيَّامٍ تَعْمَلُ وَتَصْنَعُ جَمِيعَ عَمَلِكَ ، وَأَمَّا ٱلْيَوْمُ ٱلسَّابِعُ فَفِيهِ سَبْتٌ لِلرَّبِّ إِلٰهِكَ .
لا تَصْنَعْ عَمَلاً مَا أَنْتَ وَٱبْنُكَ وَٱبْنَتُكَ وَعَبْدُكَ وَأَمَتُكَ وَبَهِيمَتُكَ وَنَزِيلُكَ ٱلَّذِي دَاخِلَ أَبْوَابِكَ - لأَنْ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ صَنَعَ ٱلرَّبُّ
ٱلسَّمَاءَ وَٱلأَرْضَ وَٱلْبَحْرَ وَكُلَّ مَا فِيهَا ، وَٱسْتَرَاحَ فِي ٱلْيَوْمِ ٱلسَّابِعِ . لِذٰلِكَ بَارَكَ ٱلرَّبُّ يَوْمَ ٱلسَّبْتِ وَقَدَّسَهُ .
أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ لِتَطُولَ أَيَّامُكَ عَلَى ٱلأَرْضِ ٱلَّتِي يُعْطِيكَ ٱلرَّبُّ إِلٰهُكَ. لا تَقْتُلْ. لا تَزْنِ . لا تَسْرِقْ .
لا تَشْهَدْ عَلَى قَرِيبِكَ شَهَادَةَ زُورٍ. لا تَشْتَهِ بَيْتَ قَرِيبِكَ . لا تَشْتَهِ ٱمْرَأَةَ قَرِيبِكَ وَلا عَبْدَهُ وَلا أَمَتَهُ وَلا ثَوْرَهُ وَلا حِمَارَهُ
وَلا شَيْئاً مِمَّا لِقَرِيبِكَ »
( خروج ٢٠: ٢ - ١٧ ) .
كيف كلمنا المسيح ؟
أيها القارئ الكريم ، هذه هي الوصايا العشر التي أعطاها الله لموسى على جبل سيناء .
ولكن المسيح جاءنا بطريقة مختلفة تماماً ، إذْ يقولُ الإنجيل المقدس : « إنكم لم تقتربوا إلى جبل ملموس مشتعل بالنار،
ولا إلى غموض وظلام وريح عاصفة ، حيث انطلق صوت بوق هاتفاً بكلمات واضحة ، وقد كان مرعباً حتى أن سامعيه
التمسوا أن يتوقف عن الكلام ، فإنهم لم يطيقوا احتمال الأمر الصادر إليهم :
« حتى الحيوان الذي يمس الجبل يجب أن تقتلوه رجماً » .
والواقع أن ذلك المشهد كان مرعباً إلى درجة جعلت موسى يقول : « أنا خائف جداً بل مرتجف خوفاً » .
ولكنكم قد اقتربتم إلى مدينة الله الحي ، بل تقدمتم إلى حفلة يجتمع فيها عدد لا يُحصى من الملائكة ،
إلى كنيسة تجمع أبناء الله أبكاراً ، أسماؤهم مكتوبة في السماء ، بل إلى الله نفسه ديان الجميع ،
وإلى أرواح أناس بررهم الله وجعلهم كاملين . كذلك تقدَّمتم إلى يسوع ، وسيط العهد الجديد ، وإلى دمه المرشوش »
( عبرانيين ١٢: ١٨ - ٢٤ ) .
وهذا هو الفرق بين حديث الله مع موسى على جبل سيناء ، وحديث الله لنا من خلال المسيح، الذي هو كلمة الله .
هارون يعمل عجلاً ذهبياً :
صعد موسى إلى جبل سيناء وقضى هناك أربعين يوماً في محضر الله ، أعطاه اللهُ في نهايتها لوحي الحجر،
مكتوب عليهما الوصايا العشر. فوضع موسى هذين اللوحين في التابوت الذي كان في قدس الأقداس ، في خيمة الاجتماع .
وتقول التوراة ، إن الله بعد أن انتهى من الحديث مع موسى على جبل سيناء ، أعطاه « لوحي شهادة »
أي لوحي حجر مكتوبَيْن بإصبع الله .
وكان موسى قد أمر الشعب قبل أن يصعد إلى الجبل أن يرفعوا المشاكل التي يصادفونها أثناء غيابه إلى هارون وحور،
فاجتمع الشعب كله على هارون وقالوا له : «ٱصْنَعْ لَنَا آلِهَةً تَسِيرُ أَمَامَنَا ، لأَنَّ هٰذَا مُوسَى ٱلرَّجُلَ ٱلَّذِي
أَصْعَدَنَا مِنْ أَرْضِ مِصْرَ لا نَعْلَمُ مَاذَا أَصَابَهُ »
( خروج ٣٢: ١ - ٦ ) .
ونحن نستغرب كثيراً كيف أن بني إسرائيل يطلبون عبادة الأوثان ! فما أكثر ما يتبدَّل شكر الإنسان لله بنسيان الجميل .
وما أكثر ما يبتعد الإنسان عن عبادة الإله الحقيقي ليعبد الأوثان التي يصنعها بيديه . أليس هذا ما نفعله نحن اليوم ،
حين نضع ثقتنا في أموالنا أو في درجاتنا العلمي ة، أو في صحتنا ، أو في ذكائنا ، أو في عائلاتنا ،
فترانا نصرف الوقت كله في أمورنا الأرضية المادية، ناسين حياتَنا الروحية وصِلَتنا بالله؟
وعندما سمع هارون طلب الشعب أن يصنع لهم صنماً ، حاول أن يعطلهم ويمنعهم عن عبادة الأوثان فقال لهم :
« ٱنْزِعُوا أَقْرَاطَ ٱلذَّهَبِ ٱلَّتِي فِي آذَانِ نِسَائِكُمْ وَبَنِيكُمْ وَبَنَاتِكُمْ وَأْتُونِي بِهَا »
( خروج ٣٢: ٢ ) .
لم يستطع هارون أن يثني الشعب عن طلبهم بطريقة مباشرة ، فظن أن نساءهم وأولادهم لا يسمحون لهم بأن يقدموا أقراط الذهب
التي في آذانهم . ولكن لدهشة هارون نزع كل الشعب أقراط الذهب ، فقد كان تعصُّبهم للأوثان أكثر من محبتهم للذهب ،
وكان ميلهم إلى الآلهة المنظورة أكثر من ميلهم إلى الروح الأزلي الذي لا يُرى .
وأخذ هارون منهم الذهب وصبَّه عِجلاً ، ثم أخذ يصوّره بالإزميل ويصنعه كما كان المصريون يصنعون العجل أبيس الذي كان
معبده في ممفيس . وما إن رأى الشعب العجل الذهبي حتى بدأوا يهتفون كلهم :
« هٰذِهِ آلِهَتُكَ يَا إِسْرَائِيلُ ٱلَّتِي أَصْعَدَتْكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ»
( خروج ٣٢: ٤ ) .
وبعد أن سلَّم هارون للشعب بطلبه الأول ، إذ صنع لهم العجل الذهب ي، سلَّم لهم بطلبهم الثاني ،
وهو أن صنع للعجل مذبحاً من الحجارة، ووضعه أمام العجل ، وقال هارون للشعب : « غداً عيد ليهوه » .
وفي اليوم التالي استيقظ الشعب مبكرين من نومهم ، وجاءوا بالقرابين والذبائح ، وأصعدوا محرقات وقدموا ذبائح سلامة ،
ثم جلس الشعب للأكل والشرب ، بعدها قاموا للّعب والاحتفال بتلك المناسبة .
موسى ينزل ليرى العِجل :
وهنا قال الله لموسى : « ٱذْهَبِ ٱنْزِلْ ! لأَنَّهُ قَدْ فَسَدَ شَعْبُكَ ٱلَّذِي أَصْعَدْتَهُ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ... وَقَالَ ٱلرَّبُّ لِمُوسَى :
« رَأَيْتُ هٰذَا ٱلشَّعْبَ وَإِذَا هُوَ شَعْبٌ صُلْبُ ٱلرَّقَبَةِ . ( بمعنى أنه شعب عنيد ومقاوم . كأنه فرس صلب العنق جموح ،
لا يستطيع راكبه أن يثنيه باللجام ) .
ثم قال الله لموسى : فَٱلآنَ ٱتْرُكْنِي لِيَحْمَى غَضَبِي عَلَيْهِمْ وَأُفْنِيَهُمْ ، فَأُصَيِّرَكَ شَعْباً عَظِيماً » وهذا يعني أن الله سيفني بني إسرائيل
ويقيم من نسل موسى شعباً جديداً . ولكن موسى بدأ يتشفَّع في شعبه، فقال لله :
« لِمَاذَا يَا رَبُّ يَحْمَى غَضَبُكَ عَلَى شَعْبِكَ ٱلَّذِي أَخْرَجْتَهُ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ بِقُوَّةٍ عَظِيمَةٍ وَيَدٍ شَدِيدَةٍ ؟ لِمَاذَا يَتَكَلَّمُ ٱلْمِصْرِيُّونَ قَائِلِينَ :
أَخْرَجَهُمْ بِخُبْثٍ لِيَقْتُلَهُمْ فِي ٱلْجِبَالِ وَيُفْنِيَهُمْ عَنْ وَجْهِ ٱلأَرْضِ ؟ اِرْجِعْ عَنْ حُمُوِّ غَضَبِكَ وَٱنْدَمْ عَلَى ٱلشَّرِّ بِشَعْبِكَ .
اُذْكُرْ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَإِسْرَائِيلَ عَبِيدَكَ ٱلَّذِينَ حَلَفْتَ لَهُمْ بِنَفْسِكَ وَقُلْتَ لَهُمْ : أُكَثِّرُ نَسْلَكُمْ كَنُجُومِ ٱلسَّمَاءِ ،
وَأُعْطِي نَسْلَكُمْ كُلَّ هٰذِهِ ٱلأَرْضِ ٱلَّتِي تَكَلَّمْتُ عَنْهَا فَيَمْلِكُونَهَا »
( خروج ٣٢: ٧ - ١٤ ) .
وفي هذا الجواب الذي قدمه موسى نكتشف أنه قال لله ثلاثة أمور. قال له : إن الله قدَّم خدمات كثيرة لشعبه ،
فليس له أن يترك كل ذلك عب ثاً. ثم قال له إن إفناء بني إسرائيل يعني أن المصريين قد انتصروا ،
كما أنه يبطل المواعيد لإبراهيم وإسحق ويعقوب . استغفر موسى لشعبه وقبل استغفاره وكان لشفاعته تأثير عظيم ،
فقد عفا الرب عن الشعب ، ولم يعاقبهم رغم استحقاقهم للعقاب . ولا يلزم من ذلك أن الله غيَّر قصده .
لأن الله كان يعلم أن موسى سيشفع في الشعب - وأنه سيقبل شفاعته ،
لأن عقاب الله للشعب مشروط بعدم الشفاعة وبعدم التوبة . وهنا حدث الأمران ، فإن موسى تشفَّع في الشعب ...
والشعب تاب كما سيأتي .
موسى يكسر لوحي الشريعة :
وعندما نزل موسى من على الجبل كان لوحا الشريعة في يده ، مكتوبين على جانبيهما واللوحان صنعة الله ،
والكتابة كتابة الله منقوشة على اللوحين . وعندما اقترب موسى من معسكر بني إسرائيل أبصر العجل الذي يعبدونه ،
ورآهم يرقصون أمامه ، فغضب غضباً شديداً ، وطرح اللوحين من يديه وكسَّرهما في أسفل الجبل .
ثم أخذ العِجل الذي صنعوه وأحرقه بالنار، وطحنه حتى صار ناعماً ، وذرَّاه على وجه الماء ثم سقى بني إسرائيل .
ووبخ موسى هارون أخاه توبيخاً شديداً ، لأنه خضع لمطالب بني إسرائيل ، وصنع لهم العجل الذهبي .
وبعد ذلك أمر موسى بني لاوي أن يقتلوا كل الذين رفضوا أن يعودوا إلى عبادة الله واستمروا يعبدون الوثن ،
فقتل موسى نحو ثلاثة آلاف رجل أصرُّوا أن يستمروا في عبادة الأوثان .
أيها القارئ الكريم ، علينا أن نحترس من عبادة الأوثان ، فهناك أصنام كثيرة تستحوذ على انتباهنا ، ويجب أن يكون الله وحده
متقدماً في حياتنا كلها - كل ما يحتل في قلبك المكانة الأولى هو الصنم الذي تتعبَّد له .
( خروج ٣٢: ١٥ - ٣٥ ) .سواء كان هذا : المال ، أو الشهوة ، أو العلم ، أو المركز الاجتماعي ، أو العائلة .
* ســـــفر الخروج / الفضل السابع *
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: ╬ موسى يتلقى الوصايا العشـــــر : الفصل السّابع ╬   الجمعة 15 نوفمبر 2013, 12:33 am

بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين 

موضوع قيم ورائع

تسلم اخي العزيز نادر

الرب يسوع يحفظك امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20121
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: ╬ موسى يتلقى الوصايا العشـــــر : الفصل السّابع ╬   الجمعة 15 نوفمبر 2013, 11:30 am



بآسم الآب والأبن والروح القدس الإلـــه الواحــــد آميــــــــــــــــــن

شكرا اختي الغاليـة كريمـة للمشــاركـة !

ربنا يسوع يبارك حياتكـم ويحفظكــم آميـــــــن .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
╬ موسى يتلقى الوصايا العشـــــر : الفصل السّابع ╬
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المنتديات الروحية Spiritual forums :: منتدى الكتاب المقدس Bible Forum-
انتقل الى: