البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 "برطلة" المسيحية أصبحت شيعية بفضل القاعدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جورج كوسو
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً










الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 6397
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 24/09/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: "برطلة" المسيحية أصبحت شيعية بفضل القاعدة   الجمعة 29 نوفمبر 2013, 8:20 pm

"برطلة" المسيحية أصبحت شيعية بفضل القاعدة
يعانون من نقص خدمات الدولة ومن ضربات القاعدة لهم. قتل منهم أكثر من ألف شخص فنزحوا لمنطقة برطلة المسيحية. زحف أقلية الشبك الشيعية نحو المنطقة، جعل المسيحيين يخافون على ثقافتهم وعاداتهم. والبعض يشير إلى "أجندة خارجية".


          /DW

حدثت تغييرات سكانية نتيجة ظروف مختلفة في العراق. اقتصادية، مثل هجرة سكان الريف إلى المدينة، كما حدث في القرن الماضي، أو بسبب الحروب التي خاضها النظام البائد، أو ما مارسه نفس النظام من تغييرات شملت الأقليات في العراق مثل المسيحيين والأكراد والشبك. اليوم يلعب الإرهاب دورا في تغيير البنية السكانية للمجتمع العراقي. مدينة برطلة في سهل نينوى نموذج لذلك. إذ أصبح سكان المدينة المسيحيين أقلية مع لجوء عدد كبير من الشبك إليها، ما أثار مخاوف سكانها المسيحيين من تغيير بنيتها السكانية والثقافية.

عقد في أربيل بإقليم كردستان العراق، المؤتمر الأول لأصدقاء برطلة تحت شعار "لا للتغيير الديموغرافي في مناطق المسيحيين الأصلية في العراق". وقد وجد المؤتمر ترحيباً حاراً من رئاسة وحكومة إقليم كردستان العراق والأحزاب والقوى الكردستانية والكثير من الأحزاب والقوى العراقية. وقد حضرت افتتاح المؤتمر السيدة الأولى عقيلة السيد رئيس الجمهورية هيرو خان أحمد وممثلون عن رئيس الجمهورية العراقية ورئيس الإقليم وممثل عن الأمم المتحدة وآخر عن البرلمان الأوروبي ومطارنة وكهنة وشيوخ الدين.


السيدة هيرو أحمد ، عقيلة الرئيس العراقي جلال الطالباني. حضرت أفتتاح المؤتمر الأول لأصدقاء برطلة

السيد كامل زومايا رئيس اللجنة التنفيذية للمؤتمر قدم عرضاً واسعاً لواقع المشكلة والتغيير الديموغرافي الحاصل في مناطق المسيحيين الأصلية والتاريخية في سهل نينوى، وكذلك التجاوزات الأخرى في مناطق المسيحيين في الإقليم وعرض الحلول المطلوبة التي هي في صالح المسيحيين والشبك في آن واحد. لكنه في لقاء خاص مع برنامج العراق اليوم أو أرجع المشاكل التي تتعرض لها البينة السكانية للمسيحيين إلى فترة أقدم "تعود إلى فترة حكم النظام البائد الذي مارس سياسة التعريب". وانتقد أيضا سياسة الحكومة الحالية "التي مازالت تطبق قرارات مجلس قيادة الثورة المنحل، خاصة القرار 117 لسنة 1995، وقرار 111 لسنة 2000. القراران يحولان الأراضي الزراعية إلى سكنية في مناطق سهل نينوى وتوزع الأراضي إلى غير أبناء المنطقة". حسب قوله.

الأستاذ إسماعيل خليل إسماعيل نائب رئيس الهيئة الاستشارية للشبك أكد على أن "حقوق الشبك منتقصة وتم تهميشهم من قبل كافة الحكومات السابقة وحتى الحكومة الحالية". كما أكد على أن الشبك لم يزاحموا أحدا بإرادتهم. لكن الظروف دفعتهم للانتقال للعيش بمناطق أخرى بعد أن تعرضوا للقتل على يد القاعدة. وقال"الشبك حوالي أربعة آلاف شخص، قتل منهم لغاية الآن أكثر من ألف ومائتين شخص". وهم يبحثون عن ملجأ آمن من الإرهاب، بالإضافة إلى خدمات، يفترض على الدولة تقديمها، حسب قوله.

مال سياسي

البعض قال إن هناك رفع شعارات لأحزاب إسلامية على جدران المدينة، التي كانت تقطنها غالبية مسيحية مطلقة، أصبحت اليوم بعد نزوح الشبك إليها أقلية. الأستاذ إسماعيل ينفي هذه الادعاءات ويتساءل" هل قتل يوما ما مسيحي واحد على طول التاريخ على يد شبكي؟. نحن نتعايش كإخوة منذ مئات السنين من دون مشاكل". ويطلب من المسيحيين أن يفتحوا أبوابهم لأقلية الشبك المضطهدة التي تعاني من إرهاب القاعدة وإهمال الدولة.

كامل زومايا اكد على ان الشبك يعانون من نقص الخدمات وأضاف: "الحكومة لا تقدم خدمات لمناطق إخواننا الشبك ولا تطور مناطقهم". لكنه أشار إلى أن الحكومة الحالية تعامل الشبك "كأداة"، حسب وصفه وأضاف"هناك مال سياسي في المنطقة. الشبك ناس فقراء حالهم حالنا، فكيف لهم شراء بيوت غالية الثمن في المنطقة؟". الجواب حسب رأيه يعود إلى تواجد "القنصل الإيراني في المنطقة". كامل زومايا يوجه اللوم إلى الحكومة لعدم اهتمامها بمناطق الشبك، لكنه يشير إلى أن هناك نية من الحكومة لتغيير البنية السكانية للمناطق المسيحية وجعلها خطا فاصلا مع المناطق التي يسكنها السنة في الموصل، حسب قوله. ويؤكد على أنهم ضحية وأدوات لهذه النية.

صحيفة كردية تشير إلى مؤتمر أصدقاء برطلة

الأستاذ إسماعيل خليل رفض وصف كامل زومايا للشبك بأنهم أدوات. وقال" من المعروف أن الشبك يمتلكون آلاف الدونمات في مناطق سكناهم وهم ليسو بحاجة لدعم من احد لشراء بيوت أو أراض جديدة". وطالب الأستاذ كامل زومايا بعرض أي حالة دعم إيراني لأحد لشراء مسكن أو قطعة ارض في برطلة.

من جانبه قال الدكتور حيدر سعيد، إن الدولة غير حاضرة في مدينة برطلة لا على مستوى الخدمات ولا الصراع السياسي، "هذا يتفق مع مشهد الدولة". ويشكك أن هناك إرادة من الحكومة للتدخل في المنطقة، المحاذية لكردستان، وجزء من محافظة نينوى التي لها خصوصية. من ناحية نفوذ القاعدة ووجود الشيعة والتركمان وطبيعة العلاقة بين العرب والكرد "فالدولة تتجنب التدخل وغير قادرة على التدخل أيضا. لكن ذلك يزيد الطين بلة. ومن الضروري أن يكون لها دور بناء وحتى حكومة كردستان . يجب على الجميع القيام بدوره لحل مشاكل المنطقة"، على حد تعبيره.



" />
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
"برطلة" المسيحية أصبحت شيعية بفضل القاعدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: كرملش , ܟܪܡܠܫ(كل ما يتعلق بالقديم والجديد ) وبلدات وقرى شعبنا في العراق Forum News (krmelsh) & our towns & villages :: منتدى اخبار كرمليس ( كرملش ) وقرى وبلدات شعبنا في العراق Forum news krmlis (krmelsh) & our towns & villages-
انتقل الى: